تعرف على رحلة مياه الشرب من مصدرها حتى منزلك

الحصول على مياه صالحة للشرب من اهم حقوق الانسان وكذلك هي امر حيوي لصحته والصحة العامة. نظرة بسيطة على رحلة مياه الشرب من مصدرها الى شبكات المياه الى منزلك

تقسم المياه حسب مصدرها الى اربعة اقسام اولها المياه السطحية والثاني الجوفية والثالث هو مياه التحلية والرابع هو مياه الامطار، وبينما يمكن الحصول على المياه السطحية من الانهار والبحيرات و فإن الاحواض الجوفية هي المصدر الاساسي للمياه الجوفية بينما يتم اللجوء الى تحلية مياه البحار للحصول على كميات اضافية في حالة شح مصادر المياه الاخرى.

الحصول على مياه صالحة للشرب من اهم حقوق الانسان التي نصت عليها كل المواثيق والمعاهدات الدولية وعلى الدولة تأمين مصادر آمنة لمياه صحية لجميع مواطنيها، ولذا توجد في كل دولة هيئة مهمتها التأكد من سلامة مصادر المياه وضمان وصولها الى الناس قدر الامكان عن طريق دعم انشاء شبكات المياه، وفي معظم دول العالم اليوم هناك نظام للرقابة على مياه الشرب بحيث يتم عمل فحوصات دورية تضمن عدم وجود تلوث مخفي دون علم المستهلكين به، ونتيجة للجهود العالمية فقد ازداد عدد سكان العالم الذين يحصلون على مياه نظيفة بأكثر من ملياري نسمة وهو ما رفع نسبة المزودين بمياه نظيفة الى ما يقارب ال 90% حتى عام 2010 .

تطبق معظم دول العالم مواصفة مياه الشرب بالاعتماد على المواصفة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية مع بعض الاختلافات بناءً على طبيعة مصادر المياه، وتشمل المواصفة الحدود العليا اوالدنيا المسموح بها للميكروبات والمعادن الثقيلة والخصائص الفيزيائية مثل الرقم الهيدروجيني والكيميائية مثل تركيز الكلوريد والفوسفات والنيترات وغيرها، ويجب ان تكون مواصفات مياه الشرب ضمن الحدود المسموح بها في مواصفة مياه الشرب لتلك البلد.

في حال مطابقة مصدر المياه لمواصفة مياه الشرب فإن كل ما يلزم للمياه هو عملية تعقيم لضمان القضاء على فرص نمو اي نوع من انواع البكتيريا سواء كانت ممرضة او لا، فيما لابد للمياه ان تمر بعد مراحل وفحوصات للتأكد من سلامتها طوال رحلتها من من مصدرها الى منازل المواطنين ويمكن اجمال الخطوات التي تمر بها بما يلي:

 مصدر  مياه الشرب

1- [icon type=”ok” size=”default” float=”right” color=”#8cc63f”] المياه السطحية :

يتم الحصول على المياه السطحية من الانهار او البحيرات العذبة وعند اتخاذ قرار بإستخدام تلك المصادر فإنه لا بد من التأكد من خلوها من الملوثات الخطيرة سواء كانت بيولوجية او كيميائية وكذلك ضمان استمرار تغذيتها بالمياه بشكل منتظم حتى لا تنقطع امدادات المياه بعد فترة من الزمن وبعد ذلك تمر المياه خلال مراحل التنقية البسيطة وهي :

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#262626″] التصفية الاولية والهدف منها ازالة الاجسام الكبيرة العالقة مثل بقايا النباتات والاسماك وغيرها وتتم من خلال غرابيل خاصة بعد مقاسات.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#262626″] الترسيب ويهدف الى تخفيف العكارة في الماء عن طريق التخلص من الاتربة ومسببات العكورة في الماء، ويمكن ان تستخدم مواد مساعدة على الترسيب منها بعض مركبات الالمنيوم.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#262626″] التصفية النهائية : وتتم من خلال فلاتر من الرمل والحصى وبعض المواد البيولوجية الاخرى التي تساعد على التخلص من الاحياء الدقيقة في الماء وتقلل نسبة المواد الصلبة كما يستعمل الكربون المنشط لازالة مسببات اللون والطعم والرائحة من الماء.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#262626″] التعقيم ويتم اما بالكلور او بالاوزون او بالاشعة فوق البنفسجية وذلك حسب الامكانات المتاحة ويفضل معظم المختصين استعمال الاشعة لعدم وجود مواد متبقية لها في الماء مثل الكلور .

2- [icon type=”ok” size=”default” float=”right” color=”#8cc63f”] المياه الجوفية :

وتتميز عن المياه السطحية انها مياه خالية من العوالق لمرورها ضمن طبقات سميكة من الصخور والتي تقوم مقام الفلاتر ولكنها تحتوي نسبة اعلى من الاملاح وهو ما قد يتطلب عملية تحلية لتقليل نسبة الاملاح الى الحدود المسموحة وفي الغالب لا تحتاج المياه الجوفية الى التحلية، فهي تضخ من باطن الارض الى خزانات سطحية مختلفة الاحجام حسب الحاجة والنظام المتبع وفي طريقها يتم تعقيمها اما بالكلور او بالطرق الاخرى ومن ثم ترسل مباشرة الى المنازل.

3- [icon type=”ok” size=”default” float=”right” color=”#8cc63f”] مياه التحلية :

وهي ناتج من محطات تحلية مياه البحر ويكثر استخدام هذة المياه في دول الخليج العربي، وتتم عملية التحلية اما بالتناضح العكسي – وهو الاكثر استخداما حاليا – واما بالتقطير، وتحتاج المياه المحلاة الى تعديل نسبة الاملاح الذائبة والى التعقيم ثم ترسل الى الشبكة العامة .

4- [icon type=”ok” size=”default” float=”right” color=”#8cc63f”] مياه الامطار  :

يتم في بعض الدول حفر ابار منزلية او زراعية لتجميع مياه الامطار شتاءً لسد الحجات المنزلية وهذة المياه تكون انقي انواع المياه اذا تم اتباع الوسائل الصحية في جمعها وتخزينها وهي ان تأتي من سطوح نظيفة وتخزن في بئر نظيف لا يصل اليه اي نوع من الملوثات، ويمكن استعمال الكلور لتعقيم هذة الابار وذلك بإشراف الجهات المختصة وكذلك لا بد من تنظيف البئر سنويا قبل كل موسم مطر لضمان عدم تراكم الاوساخ فيه وبالتالي التأثير على طعم المياه او لونها ورائحتها، وغالبا ما تكون مياه ابار الجمع ملوثة بمياه الصرف الصحي في الاماكن التي تخلو من شبكات الصرف وتعتمد على الحفر الامتصاصية ولذلك يجب الحذر عند استعمال مثل تلك المياه، اذ يجب فحصها مسبقا في المختبر.

شبكات المياه

ان اتباع وسائل التنقية والتعقيم السابقة لا تكفي لضمان وصول مياه نظيفة الى المنازل اذ يجب ان يكون هناك نظام للرقابة على شبكات المياه لضمان عدم وصول التلوث اليها كذلك لا بد من التأكد من سلامة الخزانات المنزلية في حال استعمالها، فمن المفترض ان تقوم الجهة المزودة بالمياه بأخذ عينات من مصدر المياه والشبكة العامة مرة اسبوعيا ثم ارسالها للمختبر، ليتم التأكد من عدم وجود اي نمو بكتيري فيها، واهم نوع من البكتيريا يجب فحصه هو بكتيريا القولون البرازية الممرضة والتي تدل على وجود تلوث بالمياه العادمة وكذلك بعض انواع البكتيريا الاخرى، فيما يتم التأكد من ثبات المواصفات الكيميائية والفيزيائية للمياه مرة كل ستة اشهر على الاقل، ومن اهم المواصفات الكيميائية هي تركيز ايونات الصوديوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم وهي العناصر الاسياسية في مياه الشرب ، كذلك تركيز الكلور والنترات والفوسفات والكبريتات، وتراكيز المعادن الثقيلة، اما الفيزيائية فتتمثل في الرقم الهيدروجيني والعكارة.

اما فيما يخص شبكات المياه فقد كانت تصنع قديما من الاسبستوس الضار والذي تم الاستغناء عنه وايجاد بدائل اهمها الانابيب المعدنية والتي تعاني من سرعة التلف مما يزيد من الفاقد خلال الشبكة وهناك انابيب البولي بروبلين الحديثة والتي تدوم لفترات اطول مع احتمالية تسرب اقل مما يقلل من الفاقد ويزيد من فاعلية الشبكة كما انه يقلل من احتمالية التلوث بملوثات خارجية، وتلجأ معظم الدول الى انشاء خزانات مركزية في كل مدينة او حي توضع في مناطق مرتفعة، وذلك لضمان وصول المياه الى كل السكان اذا حدث انقطاع التيار الكهربائي.

تقع مسئولية الحفاظ على مصادر امنة وصحية لمياه الشرب على عاتق الدولة فضلا عن الزامها بإيصال المياه لكل مواطنيها حسب المواثيق والمواثيق الدولية، ولكن هذا لا يعفي الافراد من هذة المسئولية، وتعتبر الدول مصادر المياه احد مقومات امنها القومي وقد نشبت عدة خلافات وصل بعضها الى الصراع العسكر بسبب التنافس على مصادر المياه وخاصة مياه الانهار التي تقع في عدة دول ،ومن المهم ايضا لأي دولة ان تمنع وصول التلوث الى مياها من خلال الرقابة ومعاقبة المخالفين، وكذلك ضمان عدم انتشار الاوبئة من خلال المياه، وعلى مستوى الفرد فإن تخزين المياه في منزله لفتلارة قد تسمتر لأسبوع او تخزين مياه الامطار لأكثر من عشرة اشهر يلزمه بضمان سلامة هذة المياه والرجوع الى الجهات المختصة لمساعدته في ذلك للضمان عدم تعرض اسرته للامراض والتأثيرات المزمنة للمياه الملوثة.

مصدر الصورة : Copyright: photoff / 123RF Stock Photo

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

6 + 9 =