كيف تعرف اكثر عن علاقة مرض الحساسية بالتغيرات البيئة ؟

ما هي الحساسية وما علاقة التغيرات البئية او في البيئة المحيطة للإنسان بها وما أسبابها واعراضها وانواعها وما الطرق المتبعة لعلاجها او تخفيف اثرها ؟

الحساسية هي اكثر الامراض التي ترتبط بتغيرات البيئة المحيطة بالإنسان , فعندما يتغير عنصر معين يكون له تأثير على الانسان ولكن كل انسان يستقبل هذا التأثير بناء  على بنيته الجسدية والعصبية والمناعية وبالتالي نجد بعض البشر يصابون بنوبات حساسية تكاد تدخلهم الى المستشفيات وتتركهم طرحى الفراش لعدة أيام او أسابيع وليس شرطا ان يدخل المؤثر الى جسم الانسان ليصاب بنوبة حساسية فيمكن ان يحدث ذلك بمجرد ملامسته للجلد.

ما هي الحساسية وما أسبابها وما الطرق المتبعة لعلاجها او تخفيف اثرها ؟

تعرف الحساسية على انها ردة الفعل العنيفة التي يقوم بها جهاز المناعة تجاه تغير معين في البيئة المحيطة للإنسان مثل دخول دقائق او غازات معينة الى الجهاز التنفسي او بعض دخول بعض الأغذية الى الجهاز الهضمي او انخفاض في الحرارة الجوية او ملامسة مواد معينة او تغير في نوع الإضاءة الساقطة على العين .

أسباب الإصابة بالحساسية

تعتبر الحساسية احد اكثر الامراض انتشارا حول العالم اذ تزيد نسبة المصابين بها عن 25% أي ان واحد من كل أربعة اشخاص مصاب بالمرض ويعزو كثير من الخبراء ارتفاع هذه النسبة الى كثرة المواد الصناعية في حياتنا واضطرارنا للتعامل مع هذه المواد بشكل يومي , ويمكن اجمال أسباب الحساسية بما يلي :

  • أسباب وراثية حيث تكون احتمالية إصابة الشخص الذي يعاني احد والديه او كلاهما من الحساسية اكبر من الشخص الذي لا يعاني والديه منها
  • ضعف او اضطراب الجهاز المناعي نتيجة مرض ما مثل التهابات المجاري التنفسية او الأنفلونزا الحادة او لأسباب نفسية
  • تكرار التعرض لتراكيز عالية من مواد مسببة للحساسية من غازات او اطعمة او ادوية وغيرها
  • ممارسة أنشطة بدنية عنيفة لفترات طويلة مما يضعف البنية الجسمانية والعصبية
  • كثرة التعرض للإشعاعات بمختلف أنواعها سواء كانت اشعاعات صادرة عن التلفاز او الحاسوب او أجهزة التصوير الاشعاعي او أجهزة الاتصالات الخلوية

اشهر مسببات الحساسية

يقصد بمسببات الحساسية تلك المواد التي يؤدي تعرض الانسان لها الى حدوث نوبات الحساسية بمختلف أنواعها ومن اهم مسببات الحساسية

  1. الدقائق والغبار والاتربة وحبوب اللقاح المحمولة بالهواء الجوي وكذلك الغازات السامة او ابخرة المشتقات البترولية والمواد الصناعية .
  2. المواد الغذائية مثل القمح والشوفان والمكسرات مثل البندق او الفول السوداني والبيض والحليب
  3. لدغات الحشرات مثل البعوض والنحل او الدبابير وغيرها من الحشرات
  4. بعض الادوية مثل البنسلين ومشتقاته
  5. اشعة الشمس او الأضواء الشديدة

وتعتبر كل المسببات السابقة مسببات تقليدية فيما يرى بعض الأطباء وخبراء التغذية ان اكبر مسبب للحساسية في العصر الحديثة هي الأطعمة المعدلة جينيا او التي يدخل فيها مواد صناعية اذ تسبب اضطراب في عمل جهاز المناعة , فيما يرى علماء اخرون ان الاشعاعات المختلفة التي تنتجها مليارات الاجهزة الالكترونية المنتشرة حولنا في كل مكان من أجهزة اتصال محمولة او أجهزة حاسوب وغيرها .

اعراض الحساسية

هناك اعراض عامة للحساسية واعراض موضعية تصيب العضو او الجهاز المستهدف بالمهيج او المسبب للحساسية , وبمجرد التعرض للمادة المسببة للحساسية فإن جهاز المناعة يقوم بعدة إجراءات وقائية تهدف الى تجهيز الوسائل الدفاعية في الجسم لمكافحة الخطر المحتمل , حيث تقوم الخلايا المناعية بالتحرك ضد الخطر مباشرة وعند رصد الخطر تقوم بإفراز مادة الهستامين التي تتوجه الى الاوعية الدموية بين الانسجة وتعمل على توسع هذه الاوعية مما يؤدي الى تدفق كميات كبيرة من الدم الى منطقة التأثر وهذا يمكن ان يؤثر في العضو او الجهاز الذي وقع عليه التأثير ويمكن ان تظهر الاعراض كما يلي

  • ضيق التنفس والسعال او العطاس
  • احمرار الجلد والحكة
  • التقيئو او الاسهال
  • احمرار العيون او تهيج الانف او الفم والشفاه وتقريص في الفم والبلعوم

وتختلف هذه الاعراض حسب نوع المسبب والجهاز المستهدف ويمكن و تقسم الاعراض حسب شدتها الى ثلاثة درجات :

  • اعراض بسيطة : وتكون عبارة عن نوبات بسيطة تبدأ اما بالحكاك او السعال والعطس او التقريص في الفم وبرغم انها اعراض مزعجة فإنها لا تشكل خطرا حقيقيا على صحة الانسان وهناك عشرات ملايين البشر الذين يمرون بتجربة الاعراض البسيطة للحساسية يوميا دون اضطرارهم الى مراجعة الطبيب او اخذ دواء ما .
  • اعراض حادة : فقد تؤدي الحساسية الى الاختناق نتيجة تورم في الحلق او الى الجفاف وتيبس الجلد وقد تؤدي بعض نوبات الحساسية الى الوفاة اذا لم تعالج بشكل سريع خاصة مع عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه بعض الأطعمة مثل القمح او المكسرات
  • اعراض مزمنة : قد تتحول الحساسية الى مرض مزمن وابرز الأمثلة عليه هو الربو الذي يؤدي الى تكرار نوبات العطاس والسعال بمجرد التعرض للغبار او الهواء البارد وهو ما يلزم صاحبه باستعمال ادوية مضادة للهستامين لتخفيف اثار تلك النوبات

أنواع الحساسية

تقسم الحساسية الى عدة أنواع حسب الموضع او العضو او الجهاز الذي يتأثر بها ومن اهم أنواع الحساسية

  1. حساسية الجهاز التنفسي : وهي حساسية تنتج عن استنشاق بعض الغازات او الدقائق المهيجة مثل حبوب اللقاح او  الدقائق المتطايرة من وبر الحيوانات الاليفة وقد تكون الحساسية تجاه الهواء البارد او التغير المفاجئ في درجات الحرارة الجوية  , وبمجرد دخول مادة مهيجة للجهاز التنفسي للتجويف فيحدث تهيج للجيوب الانفية مما يؤدي الى العطاس والى سيلان الانف واحمراره الى ان نصل الى تهيج كامل لهذا الجهاز ويمكن للنوبات الحساسية ان تكون مزمنة فتتحول الى مرض يعرف بالربو وهو مرض خطير يؤدي الى اضطراب دائم في الجهاز التنفسي وقد يؤدي في بعض الحالات الى الوفاة خاصة اذا أصيب به الأطفال .
  2. حساسية الجهاز الهضمي : وهناك نوعان هما الحساسية الغذائية والحساسية الدوائية , فأما الحساسية الغذائية فتنتج من تناول بعض الأغذية ويمكن ان يكون لكل انسان أنواع محددة من الأطعمة التي تسبب له التحسس وهناك أنواع من الأطعمة مشهورة بتسببها للحساسية بينما يعاني بعض الأشخاص من أنواع نادرة من الحساسية الغذائية واشهر أنواع الحساسية هي الحساسية تجاه بروتين الجلوتين الموجود في القمح وبعض الحبوب وتسمى أيضا اسهال سيلياك او الداء الزلاقي ويضطر الشخص المصاب به الى عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين والى اتباع حمية شديدة تلزمه بأنواع معينة من الأطعمة باهضه الثمن لذا تقوم كثير من الدول بضمان توفير التغذية للمصابين بهذا النوع من الحساسية , اما النوع الثاني وهو الحساسية الدوائية فيكون ضد بعض الادوية واشهرها البنسلين ولذا يجب على الطبيب معرفة أنواع الدوية التي يتحسس منها مريضه قبل وصف الدواء له.
  3. الحساسية الجلدية : وتكون بسبب ملامسة بعض المواد او الكائنات الحية كالحيوانات الاليفة النباتات او بعض المواد البترولية والكيميائية , كما ان الحساسية قد تنتج عن تعرض الجسم لأشعة الشمس المباشرة او الى مصدر ضوء ساطع, وقد تتحول حساسية الجلد الى حساسية مزمنة فيصاب الشخص بحكة دائمة ينتج عنها بثور وقرحات جلدية وهذا ما يعرف بمرض الصدفية او الاكزيما .

طرق علاج الحساسية

لا يوجد دواء ناجع وفعال للتخلص من الحساسية بشكل كامل لكن يمكن تخفيف اثرها من خلال عدة إجراءات منها الوقاية من التعرض لمسببات الحساسية ما امكن , وكذلك تناول بعض الادوية المسكنة مثل مضادات الهستامين والتي تخفف من اثار الحساسية واعراضها , وهناك بعض الأعشاب التي قد تخفف من اعراض الحساسية حيث ينشط العديد من ممارسي الطب الشعبي في هذا المجال .

تعتبر الحساسية العادية نتيجة طبيعية للإجراءات الوقائية التي يتخذها جهاز المناعة لتحذير الشخص من خطر المواد التي يتعامل معها لكن ولعدة أسباب يحدث خطأ في تقدير الخطر المحتمل لهذه المواد فيتصرف جهاز المناعة بردة فعل مبالغ فيها وهو ما يسبب ضيق للشخص وقد تتطور النتائج لتشكل خطرا على حياة الشخص , ويمكن القول ان التوجه نحو ادخال العديد من المواد الصناعية في حياتنا اليومية هو اكثر العوامل التي ساعدت على زيادة نسبة المصابين بالحساسية في العالم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − سبعة =