ما هي طرق احتجاز الكربون وتخزينه ولماذا تستعمل ؟

هناك عدة طرق لاحتجاز الكربون وتخزينه منها ما هو طبيعي ومنها ما هو كيميائي او ميكانيكي ، فما هي طرق احتجاز الكربون وتخزينه بالظبط ولماذا تستعمل ؟

ارتبط ظهور تقنيات احتجاز وتخزين الكربون بالجهود العالمية للتخفيف من تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري ويقصد بالكربون غاز ثاني اوكسيد الكربون المنبعث من المصانع ومحطات توليد الطاقة وغيرها، وقد طرحت هذة التقنيات كحل للتخفيف من الانبعاثات المتزايدة من هذا الغاز سنويا، وقد بررت الهيئات والشركات الداعمة لهذة التقنيات موقفها بأن تزايد انتاج العالم من انبعاثات الكربون لن يتوقف في ظل الحاجة المتزايدة بتسارع كبير الى الغذاء والطاقة والسكن، مما يجعل الالتزام بالكميات المحددة من الانبعاثات امر شبه مستحيل، كما ان التغيير الموعود في التقنيات وطرق الانتاج بحيث تكون اكثر صداقة للبيئة يجب ان يتخطى معوقات كبرى اهمها ضمان عدم تأثر الاقتصاد العالمي المتدهور اصلا، وكذلك مواجهة خطط وطموحات شركات امداد الطاقة التقليدية، ومن اهم الادلة على ان التغيير ما زال بعيداً هو الحصة الضئيلة التي تساهم فيها مصادر الطاقة المتجددة في سد الاحتياجات العالمية من الطاقة.

طرق احتجاز الكربون وتخزينه

هناك عدة طرق لاحتجاز الكربون وتخزينه منها ما هو طبيعي ومنها ما هو كيميائي او ميكانيكي وتنشط عدة شركات تخزين ونقل ثاني اوكسيد الكربون اما لاستعماله في العمليات الصناعية كإستخراج البترول او لمجرد تخزينه في تكوينات طبيعية، وفي بعض الدول مثل امريكا اصبح احتجاز الكربون وتخزينه صناعة لها روادها وشركاتها المتخصصة ولم يعد مجرد خطط على الورق، كما ان هناك عدة هيئات دولية ومحلية تساهم في نشر تقنيات احتجاز الكربون وغيرها من التقنيات التي تساهم في الحد من التغير المناخي واهمها الهيئة العالمية الحكومية المعنية بالتغير المناخي والمنبثقة عن عدد من هيئات الامم المتحدة وكذلك المعهد العالمي لإحتجاز الكربون.

تقنيات احتجاز الكربون

اول تقنيات احتجاز الكربون المتبعة كانت بتوسيع دورة الكربون في الطبيعة عن طريق زيادة الغطاء الاخضر للارض المتمثل في الغابات وتغيير بعض النظم الزراعية لتكون قادرة على استعياب كميات كبيرة من الكربون، ان زيادة حجم الغابات التي تشكل الغابات رئة الارض فهي تستهلك ملايين الاطنان من ثاني اوكسيد الكربون سنويا وتنتج في المقابل الاوكسجين، و يعد توسيع رقعة الغابات اول تقنيات احتجاز وتخزين الكربون، وهذة الطريقة مجدية على المدى البعيد لأن نمو اي غابة بحاجة لأكثر من عشر سنوات في الوقت الذي يتزايد انتاج غاز ثاني اوكسيد الكربون كل سنة، ويمكن تسمية هذا النوع من التخزين بالتخزين السطحي للكربون، لكن كون الوسائل لم غير ناجعة بما يكفي للتخلص من تلك الكميات الهائلة من الغاز المنبعث من محطات توليد الطاقة على سبيل المثال مع كونها حل بعيد المدى، كان لا بد من وجود تقنيات صناعية اكثر فاعلية وسرعة في اعطاء نتائج ملموسة .

تساهم عمليات الاحتجاز الصناعية للكربون بتخفيض انبعاثات الكربون بنسبة تصل امن 80-90% في محطات توليد الطاقة وكذلك مصانع الاسمنت التي تعد ابرز الصناعات المرشحة لتطبيق تقنيات الاحتجاز والتخزين فيها وذلك للكميات الهائلة من الانبعاثات الصادرة عنها، و تتم تلك العمليات عن طريق استعمال محاليل قاعدية، بحيث تمر الانبعاثات المشبعة بغاز ثاني اوكسيد الكربون من خلال ابراج امتصاص بحيث يذوب في المحلول القاعدي اثناء مروره، وبعد خروج المحلول المشبع بغاز ثاني اوكسيد الكربون يتم تسخينه لإطلاق الغاز وتخزينه تحت الضغط لنقله فيما بعد لمخازن دائمة او للاستعمال في صناعات اخرى، ومن اهم طرق التخزين المتبعة:

طرق تخزين الكربون

1- التخزين في باطن الارض او التخزين الجيولوجي : ويتم من خلال حقن الغاز في مستودعات طبيعية على عمق اكثر من 1500 متر بحيث تكون محاطة بطبقات غير منفذة من الصخور بحيث تضمن عدم تسربه الى الطبقات العليا من سطح الارض.

2- التخزين في المحيطات: ويتم عن طريق حقن الغاز على عمق 3000 متر داخل المياه وبفعل الضغط العالي يتحول الغاز الى سائل وهو ما يسهل ذوبانه في الماء، ولضمان عدم اختلال التوازن البيئي داخل المحيط يتم وضع الغاز ضمن خزانات خاصة تضمن ذوبانه بشكل تدريجي .

3- التخزين الكيميائي او التخزين في المعادن : وذلك عن طريق تفاعله مع بعض مركبات المعادن اذ ينتج عن التفاعل كربونات تلك المعادن التي تكون ثابتة وهو ما يسهل التخلص منها او استعمالها في صناعات اخرى.

تعد تقنيات احتجاز الكربون الصناعية جديدة فهي لم تظهر الا بعد العام 2000 في الولايات المتحدة فيما لا تزال غير مطبقة في كثير من الدول المتقدمة، وبالنسبة للدول النامية قد تكون هذة التقنيات مستحيلة لحاجتها الى انظمة متطورة والى استثمارت ضخمة، وعلى المستوى العالمي هناك ضمانات لا بد ان تقدمها الشركات العاملة في هذا المجال حول مصير الكربون المحتجز وتأثيرته المستقبلية اذا ما حدث خلل ما وتسرب الى الغلاف الجوي مما يجعل جهود التقليل من انتاج غاز ثاني اوكسيد الكربون من الاساس اكثر أمناً وقبولاً لدى اغلب دول العالم حتى المتقدمة منها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر − عشرة =