تكون الإعصار : على كيف تنشأ الأعاصير في الطبيعة

تعرف على كيفية نشوف الأعاصير

الأعاصير واحدة من أشكار غضب الطبيعة، تكون الاعاصير في غالبية الحالات مدمرة وذات تأثير سلبي على الإنسان، نقدم هنا شرحًا لكيفية تكون الإعصار من البداية.

تكون الإعصار من الظواهر الطبيعية التي تحدث في الكون وقد شهد العالم في السنوات الأخيرة مجموعة أعاصير مدمرة سببت في تدمير بلد بأكملها بل تواردت الأخبار أن هذه الأعاصير تحمل قوة وطاقة بالغة تفوق قوة القنبلة النووية إذًا نريد أن نعلم ما هو الإعصار وأسباب تكونه؟

تكون الإعصار : تعرف عليه الآن

ما هو الإعصار

الإعصار بدايته رياح قوية على شكل عاصفة حلزونية استوائية ثم تشتد قوتها إلى أن تصبح مجموعة من العواصف الحلزونية الاستوائية؛ فالإعصار هو عبارة عن مجموعة من العواصف التي تدور بشكل حلزوني في سرعات كبيرة ومتفاوتة تنتقل من البحار أو المحيطات إلى اليابسة، وتبلغ سرعتها مئات الكيلو مترات في الساعة وهذا مما يجعلها تحمل طاقة كبيرة جدًا تسبب في تخريب ودمار منطقة بالكامل.

الدوافع التي تُسبب الإعصار

من الدوافع أو الشروط التي تؤدي إلى تكون الإعصار وجود المناطق الاستوائية حيث تتواجد مسطحات مائية واسعة مثل المحيطات، ووجود ارتفاع كبير في فروق درجات الحرارة مع الضغط الجوي، وتشبع الهواء ببخار الماء كل هذه الدوافع تؤدي إلى حدوث الأعاصير، ومن أكثر الأمثلة المشهور التي تنطبق عليها هذه الدوافع حيث تتداخل مياه المحيطات مع اليابسة ويتسبب حدوث وتكون الإعصار السواحل الشرقية الجنوبية للولايات المتحدة.

كيفية تكون الإعصار

  • ترتفع درجات حرارة المسطحات المائية بسبب ارتفاع درجة حرارة منطقة الاستواء مما يؤدي إلى تكون كميات كبيرة من البخار يقوم الهواء بالتشبع التام للبخار المتصاعد بسبب تأثير الضغط الجوي الذي ينتج من اختلاف درجة حرارة الهواء.
  • تحدث الأمطار وتبدأ بالنزول بشكل غزير للتشبع الحادث للهواء بالبخار فوق المنطقة الاستوائية مما ينتج عنه ارتفاع حرارة طبقات الهواء الجوي وانخفاض الضغط بشكل كبير ثم يأتي دور المناطق المجاورة ذات الضغط الجوي المرتفع فتتسبب باندفاع كتل هوائية كبيرة جدًا.
  • تتأثر منطقة الضغط المنخفض بوجود كتل هوائية ضخمة تنتج من وجود فرق كبير في الضغط الجوي وحركة دوران الأرض حول نفسها حيث تنحرف هذه الكتل عن مسارها ضد عقارب الساعة في الجزء الجنوبي مما يسبب في تشكلها بشكل حلزوني.
  • غالبا ما يصاحب الإعصار عواصف وتساقط للأمطار غير مألوفة أو غير اعتيادية حيث قد يتساقط حبات برد ذات حجم كبير يصل قطر الحبة فيها إلى عشرة سنتيمترات أو أكثر.
  • عمر الإعصار يستمر عدة أيام وقد يصل إلى عدة أسابيع ولكنه لا يمكث في منطقة واحدة فحينما يضرب الإعصار منطقة معينة يستمر فيها عدة ساعات ثم ينتقل إلى منطقة أخرى إلى أن يخمد تمامًا وتزول آثاره.

قوة الأعاصير

تبلغ قوة الأعاصير درجات متفاوتة حسب سرعة الرياح وهذا سنعرفه مما يلي:

الدرجة الأولى

الإعصار الخفيف وهو الذي تكون نتائج أضراره خفيفة وتبلغ سرعة الرياح فيه من 64 إلى 83 ميل في الساعة.

الدرجة الثانية

الإعصار المتوسط وقد ينتج عنه اقتلاع الأشجار والخيام وانقلاب بعض السيارات الخفيفة وتكون سرعة الرياح فيه من 84 إلى 95 ميل في الساعة.

الدرجة الثالثة

الإعصار القوي وهو تصل سرعة الرياح فيه إلى 210 كم في الساعة ويؤدي إلى تخريب واجهات المنازل الزجاجية واقتلاع الأشجار العالية وانقلاب السيارات المتوسطة.

الدرجة الرابعة

الإعصار القوي جدًا وهذا ينتج عنه قطع خطوط الكهرباء وقد يتسبب في منع الدخول إلى مناطق معينة بسبب إغلاق الطرق التي تؤدي إليه بالركام الناتج عن الرياح القوية والتي تبلغ سرعتها 250كم في الساعة.

الدرجة الخامسة

الإعصار العنيف والمدمر وهو قد تصل سرعة الرياح فيه إلى أكثر من 330 كم في الساعة وقد ينتج عنه حمل القطع الكبيرة إلى مسافات بعيدة وقد يتسبب عنه اقتلاع وتدمير المنازل الخشبية الخفيفة.

تكون الإعصار من الظواهر الطبيعية التي يكون من الصعب تلاشيها وتفادي خسائرها المدمرة وحاليا تقوم الدول القريبة من المحيطات والمسطحات المائية الواسعة باتخاذ جميع الاحتياطات الأمنية والممكنة لتفادي خسائر الأعاصير عند حدوثها وتتبع أخبار الأرصاد بشكل دوري وتقوم المراكز البحثية بإيجاد سبل تقنية حديثه ومتطورة لإمكانية رصد الأعاصير وتحديد مسارها واتجاهاتها للقيام باتخاذ الاحتياطات الاستباقية للحد من الخسائر البشرية بقدر الإمكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × ثلاثة =