ما تأثير البعوض على البيئة وهل هناك آثار جيدة له؟

لماذا لا نحاول اختراع شيء ما يقضي على كل البعوض من العالم ونرتاح منه!، هل تأثير البعوض على البيئة يؤدي إلى أي خير؟ ربما تبدو الإجابة صادمة لك، لكن البعوض له فوائد للتوازن البيئي، قد تصل إلى الحفاظ على وجود الإنسان على الأرض.

تأثير البعوض على البيئة جزء من منظومة تعرف بالتوازن البيئي، والتوازن البيئي نظرية علمية أساسية في دورة حياة الكائنات الحية كلها، وعن طريقها يمكننا فهم كيف يتفاعل العالم بكل ما فيه من كائنات حية بدءًا من الكائنات أحادية الخلية مروراً بالبعوض وانتهاء بالبشر مع بعضهم البعض، فبالرغم من وجود أضرار بالطبع للبعوض، وتنوع واسع في أنواعه، إلا أنه يمكن أيضا مكافحة أضراره والقضاء عليه من الأماكن الغير مرغوب بتواجده فيها بسهولة، في حين أنه يجب أن نتفهم أن للبعوض أهمية بيئية وأثبتت البحوث العلمية والدراسات أن البعوض بقدر ما يستطيع أن يكون حشرة قاتلة، فهو أيضاً نفسه منقذ بشكل غير مباشر للحياة البشرية، ونتعرف في المقال التالي عن معلومات مثيرة عن أنواع البعوض وخطورته ودورة حياته وأيضاً منافعه المختلفة للبيئة.

دورة حياة البعوض

تأثير البعوض على البيئة يختلف باختلاف أنواعه التي يعتقد أن بعضها متطور من الأصل، حيث وصل عدد أنواع البعوض لقرابة الثلاث آلاف نوع، منقسمة إلى خمسة وثلاثون فصيلة أساسية، وتعتبر البعوضة من فصيلة الحشرات ذات الجناحين، وغذائها الأساسي بصفة عامة هو الدم، لذلك يطلق عليها مصاصة الدماء، والبعوضة لا تفتح فكيها لكن تغرز أبر تمتص عن طريقها الدماء، تبدأ دورة حياة البعوض عندما تضع الأنثى من مائة إلى مائتين بيضة في المرة الواحدة، وتكون دورة البيض كل أسبوع تقريباً، ويستغرق البيض فترة من أسبوع لشهر ليفقس على حسب نوعه وظروف البيئة، وأغلب البيض يهلك بسبب الحشرات الأخرى قبل أن يفقس، وبعض أنواع الناموس لا يفقس بيضها إلا في وجود الماء، وتستغرق اليرقة قرابة الأسبوع قبل أن تتحول إلى خادرة وهي المرحلة قبل التحول لناموسة كاملة، وتستمر لمدة يومين وثلاثة في تلك المرحلة، وتتحول بعدها لبعوضة كاملة، تعيش أنثى البعوض في الحر لمدة لا تتجاوز الأسبوعين، والذكور مدة حياتها أقصر.

أضرار البعوض

تأثير البعوض على البيئة واضح في ضرره، تسببت في هلاك مئات الآلاف من البشر، فهي ناقلة للعديد من الأمراض الخطيرة، ومن أخطر الأمراض التي تتناقلها حشرة البعوض:

  • التهاب الدماغ والعمود الفقري: يتم نقل هذا المرض عن طريق الناموسة ذات الذيل الأسود، ويكثر تواجده في المستنقعات المائية، وينقل الناموس المرض بالأساس إلى الطيور الجارحة، وغير معلوم كيف ينتقل إلى الإنسان، لأن هذا الناموس لا يمص دم الثدييات، وهناك شك أن نوع آخر من لناموس هو الناقل.
  • ديدان للحيوانات: نوع من الديدان يصاب به الكلاب والحيوانات الأليفة عامة، وهي خطيرة حال تفاقمها إذا تنتشر في كافة أجهزة الكلب.
  • البعوض قد ينقل كافة أمراض الدم.
  • البعوض أيضاً أثبتت الدراسات أنه قد ينقل مكونات البلاستيك الذائبة في الماء إلى الدماء.
  • ناقل أساسي لفيروس زيكا القاتل سريع الانتشار.
  • هناك أنواع من البعوض تنقل مرض الحمى الصفراء، وحمى الضنك.
  • البعوض كان أحد أخطر عوامل انتشار الملاريا القاتلة، حيث ينقل الملاريا لحوالي مائتين مليون حالة سنوياً.

أخطر أنواع البعوض

  1. بعوضة الايديس ايجيبتاي: تعرف بلونها المائل للأسود وأجنحة شفافة ونقاط بيضاء على الرأس والجسم، وتنقل كافة أنواع أمراض الدم، وخطورتها تكمن في قدرة بيضها على العيش لفترة طويلة، مما يزيد من كثافته في أماكن تواجدها، ويعرف ببعوض الحمى الصفراء.
  2. بعوض النمر الآسيوي: وينتشر في الولايات المتحدة الأمريكية، ويفضل المناطق الشبه استوائية والمدارية، وينقل فيروس زيكا الخطير.
  3. بعوض البيت الشمالي: مميز بلونه البني، وبطن مستديرة وغالباً يظهر بزنه مميزه في أذنيك مساءا، ومعروف بأنه يتغذى على دماء الثدييات، والبشر بشكل خاص، ويعتبر الناقل الأساسي لفيروس غرب النيل لأنه يضع البيض الخاص به في المياه الضحلة.
  4. بعوضة التهاب الدماغ الغربية: تلك البعوضة لها أشكال مختلفة لكن تتميز بلونها الفاتح وبطنها المسندة، وتكاثر بأعداد كبيرة جد وينجو عدد كبير من بيضها، وتتواجد بشكل خاص في البلاد الغربية، وهي ناقل لمرض دماغي خطير يصيب الخيول والإنسان وقد يتسبب في الموت، بالإضافة لنقله مرض غرب النيل، وأمراض الدم المختلفة.

مكافحة البعوض في المنزل

لما ذكرناه من تأثير البعوض على البيئة المحيطة بالإنسان من أضرار وقبل الانتقال إلى فوائده البيئية، فإن علينا أن نفهم ضرورة مكافحة وجوده في المنازل، وإليك بعض النصائح:

  1. تجنب فتح المنافذ والأبواب ليلاً، وأغلق إطارات الشبابيك بشكل محكم، وتأكد خلوها من الثقوب التي تنفذ البعوض.
  2. إذا كنت تمتلك أطفال خاصة الرضع، فاستخدم “الناموسية” لحمايتهم.
  3. بعض النباتات طاردة للناموس، مثل النعناع والريحان، وكذلك نبات السيترونيلا والزعتر.
  4. من الأشياء المفيدة لطرد معظم الحشرات مثل البعوض والنمل والعنكبوت، الليمون وزيت الكافور، مقدار ملعقة كبيرة على لتر من الماء، ورشها في أركان الغرفة ومداخل الأبواب والشبابيك.
  5. كذلك يمكن قطع الليمونة إلى نصفين ووضع رؤوس من القرنفل في كل نصف ووضعها بقرب الفراش.
  6. العطور والزيوت العطرية النفاذة تبعد كافة أنواع الحشرات، مثل عطر اللافندر والقرفة.
  7. كما أن بعض الشموع والأجهزة مجهزة خصيصاً لطرد الناموس قد تفيدك.
  8. بالطبع المحافظة على نظافة البيت، وعدم ترك أي أطعمة مكشوفة يقلل تواجد أي حشرة في البيت عامة.

نصائح لتفادي خطر البعوض

هناك بعض النصائح التي عليك اتباعها لتتجنب خطر التعرض للبعوض أو القراد إذا كنت ذاهب لمكان متواجد به البعوض بكثرة، ومنها:

  1. الملابس التي تغطي الجلد بالكامل، ومن طبقات تحميك من لدغات البعوض، خاصة إذا كنت خارج وقت غروب الشمس أو شروقها فتلك الفترات ينشط بها الناموس.
  2. هناك عدد من المنتجات المسجلة كطاردة للناموس وغير ضارة للإنسان، تدهن بها جلدك وهي بالأساس مكونة من المواد العطرية الطاردة للناموس بالإضافة لبعض المواد الكيميائية، مثل ثنائي إيثل أم تولمايد.
  3. زيت الكافور مناسب لكن فقط لمن هم أكبر من عمر 3 سنوات.
  4. المبيدات الحشرية الموافق عليه من قبل وكالات حماية البيئة
  5. حاول أن تتجنب المستنقعات المائية والغابات، وأماكن انتشار البعوض.
  6. احمي بيتك أو مكان إقامتك بالإجراءات التي سبق أن ذكرناها في الفقرة السابقة.
  7. حاول أن تقضي على أي تواجد لبرك أو مستنقعات مائية ملوثة بجانب بيتك.

فوائد البعوض

نظهر قدرة البعوض في تأثير البعوض على البيئة من جهة التوازن البيئي وترتكز فوائده على نقطتين رئيستين وهم:

  1. أعداد البيض المهولة واليرقات الناتجة وأيضا الناموس، كل مرحلة من المراحل تمل غذاء أساسي لعد كبير من الطيور المهاجرة، والحشرات الأخرى، حيث أنه في بعض الأماكن صيفاً، عندما يفقس بيض الناموس، يمكنك أن ترى سحاباً أسود يغطى السماء، وسرعان ما تتجمع الطيور لاستغلال هذا الغذاء الوفير.
  2. البعوض جزء من السلسلة الغذائية لأنواع معينة من الخفافيش، كما أنها مصدر غذائي لأسماك منوعة.
  3. كذلك الناموس مصدر غذائي للضفادع وعدد مختلف من الحشرات، وكل نوع منهم له بدوره أهمية في حفظ التوازن البيئي.
  4. اليرقات وصغار الناموس يتغذون بشكل أساسي على الكائنات العضوية الميتة، مما يخلص البيئة منها.
  5. الناموس بديلاً عن النحل حال تناقصه في عملية تلقيح النباتات ونقل البذور وانتشار أنواع من النباتات في أماكن بعيدة عن موطنها الأصلي.

ومما سبق يمكننا أن نكون صورة عن مدى تأثير البعوض على البيئة فبالإضافة إلى خطورته ونقله لمئات الأمراض، وتسببه في هلاك قرى كاملة في بعض الأزمنة، إلا أن تواجده يساعد بشكل أو بآخر في استمرار دورة الحياة، فهو غذاء رئيسي لعدد من الكائنات الحية، التي بدورها تمثل غذاء رئيسي لأنواع أخرى، وبشكل دائري يتغذى الإنسان في النهاية على نوع من الحيوانات صمد بسبب صمود نوع من الطيور أو الحشرات التي عاشت على الناموس!، أما عن خطورة تواجده داخل منزلك، فبالطبع لا شك في أن تواجد أي حشرة بالمنزل أمر خطير، ولذلك كما ذكرنا هناك عدة طرق بسيطة لإبعاد وطرد البعوض أو أي حشرة عامة بعيداً عن بيتك وأطفالك.

الكاتب: شيماء سامي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنا عشر + ستة عشر =