المياه الجوفية : مشكلة استنزافها حول العالم

تعرف على مشكلة استنزاف المياه الجوفية

المياه الجوفية تعتبر من مصادر المياه الطبيعية التي أنعم الله بها علينا وعلى البشرية وعلى جميع الكائنات الحية، فالمياه أساس الحياة والمياه أساس الاستمرار.

المياه الجوفية تعتبر من مصادر المياه الطبيعية التي أنعم الله بها علينا وعلى البشرية وعلى جميع الكائنات الحية، فالمياه أساس الحياة والمياه أساس الاستمرار البشري والبيئي على هذه الأرض فبدون الماء نكاد لا نجد لنا حياة وهو سر البقاء كالهواء الذي نتنفس. يعتبر الماء نعمة كبيرة لا يستطيع إدراكها إلا من فقدها وعمل على استنزافها وتدميرها والقضاء عليها وهذا هو الإنسان حيث عمل على تدمير كل ما هو حي من حوله من مياه ومن كائنات وغيره ليس هذا فحسب بل عمل على تدمير كل ما هو موجود من حوله بسبب أطماعه المادية والتي تهدف إلى زيادة ثرواته على حساب الطبيعة وعلى حساب بني البشر الذين يعيشون على وجه الكرة الأرضية مهددين مستقبلهم وحياة البشرية القادمة.

تعرف على مشكلة استنزاف المياه الجوفية

استنزاف المياه الجوفية

إن استنزاف الموارد الطبيعية من حولنا لهو مشكلة كبيرة لان هذه الموارد تعتبر هي السبيل الوحيد لاستمرار بقائنا و هي المخلص لنا من مشاكل قد تواجهنا في المستقبل، ولكن المشاكل بدأت تظهر منذ الآن كيف لا والإنسان يعمل بكل طاقاته على تدميرها واستهلاكها ومنها مشكلة استنزاف المياه والاستهلاك البشري الكبير والمتزايد فالمياه لا حصر لاستخداماتها لدي البشر فهي تستعمل في الشرب وفي التنظيف وفي الصناعات وفي كل شيء حيث لم يقتصر دور الماء على النشاط البشري فحسب بل امتد هذا النشاط إلى الجانب الطبيعي فمن المعروف أن دورة حياة الماء تتكون ثم تتبخر ثم تصعد إلى أعلى مشكلة لنا الغيوم التي تمتلئ بأمطار الخير والبركة لكي تهطل علينا ولكي تحي الميت وتنعم على الكائنات الحية على الأرض بالحياة في صورة جليّة تفعم بالحيوية.

مشاكل المياه

هناك العديد من المشاكل التي تواجه المياه وخاصة المياه الجوفية واستنزافها حيث تعتبر المياه الجوفية من أهم مصادر المياه الموجودة لدينا على سطح الأرض فما هي المياه الجوفية وما هي عملية استنزاف المياه الجوفية وما هي الأسباب التي تعمل على استنزاف المياه الجوفية؟

المياه الجوفية

هي المياه التي تتواجد في باطن الأرض والتي تتكون وتتجمع في باطنها بسبب النفاذية العالية للصخور للمياه وبالتالي يتم تدفق هذه المياه عن طريق الينابيع والآبار من الداخل إلى سطح الأرض لكي يتم استخدامها.

ما هي أهم مصادر المياه الجوفية؟

تعد مصادر المياه الجوفية هي المصادر الأساسية التي تتكون منها المياه الجوفية وهناك العديد من المصادر التي تتكون منها المياه الجوفية نذكر منها ما يلي:

  • أولا: مياه الأمطار حيث تعد مياه الأمطار من المصادر المهمة والأساسية والتي تعمل على زيادة مخزون الخزان الجوفي في باطن الأرض حيث عند نزول الأمطار يتم تغلغل هذه الأمطار في التربة وفي باطن الأرض وطبقاتها الصخرية حتى تصل إلى الخزانات لهذه المياه الجوفية.
  • ثانيا: تعتبر مياه الأنهار والبحيرات والبحار من مصادر المياه المهمة والمتوفرة أيضا للمياه الجوفية.
  • ثالثا: المياه التي يتم استخدامها في عمليات الري تعتبر مصدر مهم من مصادر المياه الجوفية حيث تتغلغل هذه المياه في باطن الأرض وصولا إلى تجمعات المياه الجوفية في الأسفل وتخزين المياه.

من المعروف إن لكل مصدر من مصادر المياه عوامل تؤثر فيه وتعمل على الحد منه إلى حد ما، فالمياه الجوفية تتأثر بالعوامل المناخية والتي تطرأ على الطبيعة، حيث من المعروف أن كمية المياه الجوفية سوف تزيد في مواسم تساقط الأمطار الغزيرة وبالتحديد في فصل الشتاء حيث يعد مصدر مهم من مصادر تجميع وزيادة المياه الجوفية في باطن الأرض أما في الفصول الجافة وفي فترات الجفاف سوف يتأثر معدل المياه الجوفية بالطبع وسوف ينقص كفصل الصيف الحار والذي يمتاز بعمليات التبخر العالية لمناسيب المياه الطبيعية سواء بحار أو انهار أو عيون أو ينابيع أو محيطات وغيرها من الموارد المائية الطبيعية.

مشكلة استنزاف المياه

تعتبر مشكلة استنزاف المياه الجوفية من المشاكل التي تعد مقلقه حيث تعتبر المياه الجوفية من مصادر المياه الغير متجددة في الطبيعية، حيث تعتبر عملية استنزاف المياه من المواضيع الساخنة والبالغة الأهمية نتيجة للإهمال والاستهتار البشري في استخدامه للموارد التي أعطاها إياه الله فاستنزاف المياه الجوفية لا يعني الضرر فقط على مخزون ومنسوب المياه المتواجد في باطن الأرض فقط بل سيتعداه إلى التربة والتي هي العامل المباشر لتكوين هذه المياه حيث سوف يؤثر ذلك على التربة من خلال التغيير في خصائصها وظهور المشاكل المتعلقة بها كمشكلة تملح التربة الأمر الذي يفقدها صلاحيتها للزراعة.

لقد تكونت المياه الجوفية من عصر إلى أخر وعلى مر العصور حيث تقسم المياه الجوفية إلى قسمين:

  • أولا: المياه الجوفية العذبة وهي التي تستخدم في الشرب.
  • ثانيا: المياه الجوفية المالحة والتي تستخدم في العمليات الصناعية.

كيف يشكل استنزاف المياه الجوفية خطر فادح على البيئة؟

يعتبر استنزاف المياه الجوفية من الأخطار التي تواجه البيئة، حيث جميعنا يعلم أن اليوم هناك تنافس بين الدول على مصادر المياه حول العالم وكل منها يسعى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتأمين مصادر مياه خاصة به لأنه يعلم علم اليقين انه في يوم من الأيام سوف تفني هذه المصادر بسببه ولما كانت المياه الجوفية في ذات الأهمية حيث لجأ الإنسان إلى حفر الآبار في المزارع والحدائق والحقول متناسين بذلك الآثار السلبية التي سيتركها ذلك على النظام البيئي، حيث يؤدي حفر الآبار بشكل كبير ومتزايد إلى نقصان كميات المياه الجوفية هذا عدا عن مشاكل التربة والتي ستتمثل في انهيار طبقات التربة والهبوط المفاجئ لها والهزات الأرضية بسبب الاستهلاك الكبير لمصادر هذه المياه حيث سيؤدي إلى الإخلال بالنظام الجيولوجي للأرض بالإضافة إلى تناقص مناسيب المياه العذبة في التربة والعديد من المشاكل الخافية والتي لا نزال لا نعلمها.

حق الأجيال القادمة في المياه الجوفية

إن الأجيال القادمة من بني البشر سوف تكون هي الأكثر استهلاكا لموارد المياه وهذا الاستهلاك المتزايد يسبب نقصانها بشكل يهدد الحياة على المنظور البعيد ولو اعتبرنا أن هناك أمم سيكون فنائها بسبب عدم توفر الماء لربما نفيق من غفوتنا ونعمل منذ هذه اللحظة على التصرف باهتمام بالغ لسد حاجات الاستهلاك الآدمي للمياه بشكل مرّشد لتفادي المشاكل التي سوف تظهر في المستقبل بسبب هذا الإهمال المتزايد، ويجب على الدول والمؤسسات المعنية بالقيام بواجبها تجاه هذه المصادر والدفاع عنها وسن القوانين والتشريعات والندوات والمؤتمرات الدولية والعلمية بشكل دوري وذلك من أجل زيادة الوعي بين الناس حول هذه المشاكل ليس هذا فحسب بل العمل على إدراجها ضمن المناهج التي يتم تدريسها والقيام بالأبحاث والدراسات المكثفة والتي سوف تعمل على إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل المياه حول العالم، فمشكلة استنزاف المياه الجوفية هي احدي المشاكل التي تعد نوعا ما بسيطة إذا ما تم مقارنتها بمشكلة تلوث المياه بشكل عام ولكن يجب النظر إلى كل أمر بأهمية بالغة وعدم الانتقاص من حق كل مشكلة حيث كل مشكلة لها تبعاتها ومن هنا يجب العمل بجهد اكبر على الحد من الآثار السلبية التي سوف تظهر علينا في المستقبل القريب بكل جدية واجتهاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − ثلاثة =