تسعة بيئة
المزارع الضخمة
بيئة » الزراعة والغذاء » المزارع الضخمة : لماذا تعتبر سلبية على البيئة ؟

المزارع الضخمة : لماذا تعتبر سلبية على البيئة ؟

المزارع الضخمة هي مزارع يتم فيها زراعة مساحات شاسعة من الأراضي عن طريق الميكنة الزراعية، يستهلك هذا النوع من الزراعة التربة، لذلك لا تعتبر مراعية للبيئة.

إنّ تأثير المزارع الضخمة على البيئة من الأمور التي شغلت بال الكثير منّا، ولقد بيّنت الدراسات الحديثة أنّ هناك 842 مليون جائع في العالم وكلّ هؤلاء الجياع يحتاجون إلى ما يسد قوتهم، لذا فإنّه من المتوقع أن حلول عام 2050 سوف يجعل الطلب على الغذاء كثيراً إلى حدّ يتطلب عملية تحسين مستمرة للإنتاج الزراعي، والزيادة في الإنتاج الزراعي تتطلب حيازات كبيرة، ولقد كان أحد الأمور الشائعة أنّ الزراعات العائلية ذات الحيازات الكبيرة تشير إلى المزيد من الاستثمارات الكبيرة كما أنّها تطلب المزيد من التقنيات الحديثة والمبتكرة، وفي الوقت ذاته تتطلب القيام بتصدير كميّات كبيرة.

التأثير السلبي للكثير من أنواع المزارع الضخمة على البيئة

المزرعة الضخمة

قبل أن نتعرّف على تأثير المزرعة الضخمة على البيئة لا بد وأن نتعرّف على معني المزرعة الضخمة وفي الحقيقة أشارت دراسات هكتار إلى أنّ المزرعة الضخمة هي المزرعة ذات الحيازة الكبيرة، وهناك دراسة تقول إنّ المزرعة الضخمة يتراوح عدد الرؤوس فيها من 10آلاف هكتار إلى 15 أل هكتار، كما أنّ متوسط حجم مزرعة السافانا الضخمة في البرازيل تصل إلى 10 آلاف هكتار، وفي الناحية الجنوبية من الصحراء الإفريقية تصل مساحة المزارع إلى 100 ألف هكتار، بينما تصل مساحة بعض من المزارع الأخرى في الاتحاد الروسي إلى 300 ألف هكتار.

التشابه بين المزارع الضخمة

إنّ المزارع الضخمة تختلف اختلافاً كبيراً من مزرعة لأخرى حيث أنّ هناك اختلافات في رأس المال الأجنبي والوطني كذالك من الممكن أن يكون رأس المال مختلط أو عام وخاص، ويشترط وجود ملكية أو إيجار للمزارع الضخمة كما يشترط وجود نماذج إنتاجية لتركيز ملكية الأراضي الصغيرة والمنفصلة ومن المهم أن نجمع بين اتّساع النّطاق في العمليّات وبين ضخامة التدفق للاستثمارات.

تأثير المزارع العملاقة على البيئة

إنّ هناك قائمة كبيرة للمشكلات الناتجة عن المزارع العملاقة حيث أنّ النّظام إذا فسد أو حدث هناك ضعف في عمليّات الإدارة العامة والتي تختص بالمؤسسات فإنّها تؤدي إلى الحاجة الماسة للمزيد من الاستثمارات، كما أنّ هناك الكثير من المشكلات البيئية الخطيرة التي تتوسع في الغابات المدارية والتي تتسبب في التخلص العشوائي من المخلفات، وهناك الكثير من المشكلات التي تتصل بالأوضاع الصحية والتي من السهل أن يحدث بسببها تجمع وانتشار للأوبئة، وهذا ينتج عن حدوث النقص الشديد وكذالك الغياب التام للرعي في الحقول المفتوحة، وهناك الكثير من المضاربات على الأراضي من أجل التنديد على مجموعة كبيرة من المساحات التي لم ينتج عنها أيّ إجراءات عملية على الأرض والتي ارتبطت بعدم المساواة وتدهور حالة الموارد.

أتتوقع وجود جانب من الإيجابية كتأثير للمزارع الضخمة على البيئة؟

هناك بعض من الشواهد العينية التي تعبّر على أنّ الزراعة العائلية ولتي تقوم على الحيازات الصغيرة تساعد كثيراً في خفض أعداد الفقراء، كما أنّها تساهم بدور كبير في الزيادة في فرص العمل حيث أنّ كثافتها تتطلب المزيد من الأيدي العاملة والتي تقوم على تدعيم الأمن الغذائي في بعض من المناطق التي تتميّز بارتفاع معدلات انتشار الفقر بها، وهناك بعض من المعلومات يجب أن لا نعتبرها دليلاً على أنّ المزارع الضخمة لا يوجد لها تأثير على الفقر، ومن سوء الحظ هناك الكثير من الشواهد التي تختص بمجموعة من الآثار المعينة للزراعة ذات الحيازات الكبيرة وإلى الآن لا تزال نادرة كما أنّها تشير إلى وجود إمكانيات ضخمة من أجل خلق فرص عمل وفرص توظيفية وفرص اقتصادية ومن البلاد التي نالت قسطاً من إيجابية تأثير المزارع الضخمة على البيئة البرازيل وإندونيسيا وليبيريا وبيروا وأوكرانيا.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

ستة عشر + ثلاثة =