إحصاءات استخدام الطاقة المتجددة في العالم العربي

الطاقة المتجددة تعتبر من أفضل الطرق للحصول على الطاقة، فهي لا تنفذ مثلها مثل الغير متجددة منها كما أنها صديقة للبيئة، فما هي أكبر الدول المستخدمة لها؟

الطاقة المتجددة إحدى المصادر الطبيعية التي يتم الاستعانة بها لاستخراج الطاقة اللازمة، وذلك بصورة غير تقليدية من خلال تجديد الطاقة من خلال الوسائل الحديثة التي تجعلك تستطيع الاستفادة بها مرة أخرى، فالجدير بالذكر هنا أن قديماً كان يتم تجديد الطاقة من نفسها، ولكن اليوم ومن خلال الوسائل الحديثة فأصبحت تستخرج الطاقة بصورة جيدة ومختلفة، كما هو بالفعل في المولدات التي يستعان فيها بالطاقة الشمسية بدلاً من الكهربائية، بالإضافة إلى الاستفادة من الطاقة الكهرومائية التي أصبح يلجأ إليها اليوم الإنسان بنسبة تصل إلى ثمانين بالمائة، فكل تلك الأمور وأكثر من ذلك تدل على أن الحياة الطبيعية التي تحيط بالإنسان تسير بشكل دائم ومستقر بدون توقف، خاصة مع التقدم التكنولوجي الحديث الذي أصبح يقوم بالكثير من التجديدات للطاقة الطبيعية التي تحيط بنا.

ولا تتوقف الطاقات المتجددة التي أستعان بها الإنسان على الطاقة الكهرمائية والطاقة الشمسية فقط، بل أصبح يستعين اليوم بالطاقة الرياحية لما لها من أهمية كبرى تتمكن من توليد الكهرباء، كما تعد طاقة المد والجزر أيضاً من ضمن أنواع الطاقات الأخرى التي تستطيع الاعتماد عليها في توليد الطاقة لسد نسبة كبيرة من الحاجات اللازمة لها، فعلى الرغم من الأهمية الكبرى التي تشكلها الطاقة المتجددة إلا أنها تعد من الأنواع التي يصعب توفرها بشكل دائم ولذلك فالاعتماد عليها يعد من الأمور الخاطئة.

فتعد الطاقة الشمسية من أهم أنواع الطاقات المتجددة التي يستعان بها في كثير من الدول الآن خاصة تلك التي تتمتع بارتفاع في درجات حرارتها، فتلك الدول تتميز بوفرة الطاقة فيها بشكل جيد.

مميزات الطاقة المتجددة

فتعد الطاقة المتجددة من أنواع الطاقات المتوفرة في الكثير من الدول العربية والأوربية حول العالم، كما أنها تعد من مصادر الطاقة الغير متنقلة وأيضا فهي تكون مناسبة جداً للبيئة التي تتواجد فيها سواء بيئة ريفية أو نائية، وتعد أيضا من ضمن مميزاتها الأخرى كونها من أنواع الطاقات النظيفة والتي لا تؤثر على البيئة بشكل سلبي بل تعمل على المحافظة عليها وعلى صحة الإنسان، كما تميزت الطاقة المتجددة أيضاً والطبيعية بكونها يعود منها عائد وقيمة أقتصادية عالية تستطيع الدولة الاستفادة منها بدلاً من النفقات التي تضيع هدراً على الطاقات الأخرى المستخدمة، والجدير بالذكر أيضاً أن ذلك النوع من الطاقات سواء كانت طاقة شمسية أو طاقة الرياح فهي تعد من أنواع الطاقات المتجددة والتي يضمن وجودها بشكل دائم ومستمر، وأيضا فمن ضمن مميزاتها الأخرى كونها لا يصدر عنها مشاكل الضوضاء أو التلوثات البيئية من تلوث الهواء وغير ذلك من الأمور التي تنعكس على حياة الإنسان بشكل سلبي، ومن أهم النتائج التي تترتب على أستخدام الطاقة المتجددة كونها تعمل على تطوير الطاقة البيئية وأيضا الطاقة الزراعية والصناعية بالإضافة إلى التطور الاجتماعي الناتج عنها، وأيضا من ضمن المميزات الأخرى للطاقة المتجددة كونها لا تحتاج إلى معدات كثيرة أو مكلفة ولذلك فأصبحت تلك الطريقة تستخدم في بعض من الدول النامية لقلة التكلفة الاقتصادية اللازمة لها.

أنواع الطاقات المتجددة

الطاقة الشمسية

إحدى أهم أنواع الطاقات المستخدمة اليوم تلك التي يتم اللجوء إليها للاستفادة بها في توليد الكهرباء خاصة أنها تعد من الطاقات المتجددة بشكل مستمر والغير مكلفة للغاية، فأصبحت المملكة العربية السعودية من أهم الدول التي تستخدم تلك الطاقة بشكل كبير، فتحصل بشكل يومي على مائة مليون كيلو وات في الساعة من الطاقة الشمسية، وذلك بالفعل ما يكفي الحاجة اللازمة لها بشكل كامل، فتلك الطاقة التي تحصل عليها بدون عناء أو تكلفة مادية باهظة فيعادل ذلك مقدار أربعة ملايين ميجا وات من الطاقة الكهربائية بالإضافة إلى عشرة مليارات من البراميل النفطية التي تستعين بها الطاقة الحرارية فذلك ما جعل من الطاقة الشمسية مصدر جيد للغاية يحرص الكثير من الدول حول العالم اليوم على استخدامها الدائم.

فالجدير بالذكر هنا أن استخدام الطاقة الشمسية يعود بتاريخه لعام 212 قبل الميلاد وذلك في عصور ما قبل التاريخ، وذلك ما يؤكد على أهمية هذه الطاقة واستخدامها منذ قديم الأزل، وأيضا فقد استعان بضوء الشمس الساطع خلال القرن السادس عشر من قبل أرشميدس قديماً وذلك بهدف حرق الأسطول الروماني قديماً من خلال المرايا العاكسة التي قامت بتسليط أشعة الشمس عليها حتى أن اشتعلت فيها النيران، وخلال نفس القرن قام سالمون دي كوكس بالاستعانة بأشعة الشمس لتسلطها على عدسات تم وضعها على إناء مشتمل على ماء لتعكس أشعة الشمس مما يعمل على تسخين الماء وإخراجه على هيئة نافورة، وخلال القرن السابع عشر ازدادت استخدامات الطاقة الشمسية من خلال قيام جورج لويس لكليزك بوفن أحد المخترعين الفرنسيين القدماء الذي قام باختراع فرن يستعين بالطاقة الشمسية لاشتعاله، وخلال الأربعينيات من القرن التاسع عشر تمكن العلماء من الاستعانة بالطاقة الشمسية لإعداد زجاجة حارقة تتمكن من انصهار الحديد لشدة حرارتها تلك التجربة التي تعد بدايتها في ألمانيا فبدأت الاستعانة بالطاقة الشمسية لانصهار الحديد والنحاس وأيضا لانصهار المنجنيز.

ومن ضمن استخدامات الطاقة الشمسية تلك التي استعان بها خلال سبعينيات القرن الثامن عشر حيث حدثت طفرة كبرى في الاستخدام العام للطاقة الشمسية من خلال الاستعانة بها في تشغيل آلة البخار، التي تقوم بتوليد ما يعادل 1,5 كيلو وات من الطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى ذلك أيضا فقد استطاع تشغيل الطابعة من خلال الطاقة الشمسية وذلك بفضل أبيل بيفر الشهير، وخلال ثمانينيات القرن الثامن عشر تمكن جون إريكسون من تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة حركية.

ونجد هنا أن من أهم المشاكل التي ترتبط باستخدام الطاقة الشمسية أن الآلات التي تستخدم الطاقة الشمسية تتوقف مع مغيب الشمس وذلك بالطبع ما جعلها ترتبط ببعض من المشاكل، تلك التي استطاع سيفري علاجها من خلال اختراع آلة شمسية تستطيع تخزين الطاقة الشمسية لاستخدامها في الأوقات الليلية فتتمكن من تخزين الطاقة وبنسبة جيدة للغاية.

وكما تمكن وستون خلال القرن الثامن عشر من استخدام الطاقة الشمسية وتحويلها لطاقة ميكانيكية، وذلك من خلال الاستعانة بالازدواج الحراري الذي قام سي ريجان بإختراعه للعمل على توليد الطاقة الكهربائية من خلال الأشعة الشمسية المتساقطة والتي من خلالها تتمكن من إنتاج الطاقة الميكانيكية.

وخلال القرن التاسع عشر تطور الاستخدام للطاقة الشمسية بشكل كبير ففي بدايته تم تصنيع آلة شمسية تتمكن من إنتاج أكثر من خمسة كيلو وات كهربائية، وذلك في سانت لويس بأمريكا، وازدادت تلك الكمية من قبل إدوارد وإيمان الذين قاموا بإعداد آلة لتوليد الطاقة بنسبة تصل إلى خمسة عشر كيلو وات، وذلك ما تم إنشاءه في صحراء كاليفورنيا، وخلال عام 1911 تم إنشاء إحدى أكبر المشاريع الاقتصادية التي من خلالها استطاعت توليد الطاقة الكهربائية بنسبة تصل إلى 32 كيلو وات من الكهرباء بشكل يومي، وذلك يعد من ضمن التطورات الجيدة في توليد الطاقة من المصدر الشمسي، وفي العام التالي استطاع كلا من شومان وبويز بإنشاء أحد المشروعات الذي يتمكن من توليد الطاقة بمقدار يصل إلى 37 كيلو وات، وذلك في مصر وعلى الرغم من الأهمية الكبرى التي اشتملت عليه إلا أنه توقف المشروع في بداية الحرب العالمية الأولى، وأيضا خلال الثلاثينيات من القرن التاسع عشر أصبحت الطاقة الشمسية تستخدم بصورة أكبر، وذلك في عدة مجالات منها السخانات الشمسية التي تقوم بتسخين المياه تلك التي تستطيع أن تستوعب مائتين لتر من المياه، وذلك ما يستخدم بشكل كبير في المجتمعات اليابانية، وأخيراً ظهرت تلك البطاريات التي تتواجد في عصرنا الحالي والتي يستعان بها لتحويل الطاقة الشمسية لطاقة كهربائية يستفاد بها فأصبحت الكثير من المجتمعات تستخدمها خاصة المجتمعات النامية.

والجدير بالذكر هنا أن الكثير من الدول العربية اشتهرت بتوفير مصادر النفط والغاز المختلفة، تلك التي تجعلها غير مهتمة بالطاقة الشمسية بقدر كبير، وعلى الرغم من ذلك فإنه من المتوقع أن يزداد الاستخدام للطاقة الشمسية خلال الفترة القادمة خاصة أنها ذات قيمة عالية للغاية.

الطاقة الرياحية

وتعد أيضا من أنواع الطاقات التي اهتمت باستخدامها العديد من الدول العربية للاستفادة بالأهمية الكبرى التي يشتمل عليها، فقد تم إنشاء العديد من المزارع التي تختص بالطاقة الرياحية للاستفادة من القيمة التجارية التي تشتمل عليها، فتعد الطاقة الكهربائية التي يتم أستخراجها من الطاقة الرياحية جيدة للغاية، وأفضل من تلك التي يتم تحولها من مصادر الوقود المتنوعة، كما أن الطاقة الرياحية سوف يقل الاعتماد عليها خلال الفترة القادمة في الدول العربية، نتيجة لازدهار مصدر الغاز الطبيعي بشكل كبير المستخدم في توليد الطاقة، وذلك ما يجعل مصدر الطاقة الهوائية في الفترة القادمة متوقع له قلة استخدامه بشكل كبير للغاية، خاصة أنه من المعروف عن الطاقة الرياحية أو الهوائية كونها من أنواع الطاقات الغير دائمة ومستمرة أو كما تعرف بالطاقة المتقطعة التي لا نستطيع الاعتماد عليها ولذلك فإنتاجها للطاقة يعد محدود للغاية.

طاقة الكتلة الحيوية

إحدى مصادر الطاقة المتجددة التي يتم استخرجها من مخلفات الزراعة، بالإضافة إلى النفايات التي تختص بالحيوانات والنباتات المختلفة، بالإضافة إلى مخلفات المصانع وغير ذلك من تلك الأدوات التي تتراكم فوق بعضها البعض لفترات طويلة، كما أن طاقة الكتلة الحيوية تنقسم إلى ثلاثة أنواع منها موارد غير مستقلة تلك التي تعد من أنواع الطاقات المستخلصة من النفايات المتنوعة وهي غير مستخدمة بشكل كبير في إنتاج الطاقة، وكما تعد الموارد الخاصة ما تتعلق بمصادر النباتات والتي تستعان بها اليوم في إنتاج الطاقة وتوليدها، وأخيرا الموارد التي عرفت بتعدد وظائفها وأصبحت تستخدم كثيرا في توليد الطاقة الكهربائية وأيضا في الحصول على الوقود وزيت الديزل الحيوي، لذلك أصبحت أهميتها تزداد يوما بعد الآخر.

عيوب الطاقة المتجددة

هناك ما يعترض انطلاق الطاقة المتجددة نظرا لوجود بعض العيوب التي تعوق من الاستخدام الأمثل لها، منها أنها تعد مكلفة للغاية فإنشاء المحطات المخصصة للطاقة المتجددة يعد أمر مكلف على البعض، بالإضافة إلى ذلك أيضا أنها لا يمكن الاعتماد على مثل ذلك النوع من الطاقات بشكل كامل لكونها قد يعترضها بعض من الأمور التي تجعلها تتوقف عن عملها، كما أن تلك الطاقات قد يترتب عليها ظهور ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤثر بصورة سلبية على الكرة الأرضية.

ونتيجة لكل تلك الأمور وأكثر من ذلك، فأصبحت الطاقة المتجددة من أهم العناصر الموجودة حول العالم تعددت استخداماتها وازدادت بشكل ملحوظ للأهمية الكبرى المشتملة عليها، خاصة أنها تعد من الطاقات النظيفة والغير مؤثرة بشكل سلبي على البيئة التي تحيط بها على عكس الطاقات الأخرى، مما جعل استخدام الطاقة المتجددة يزداد عاماً بعد الآخر، وأصبحت كثير من الدول العربية والأوربية تهتم بالاستعانة بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 2 =