الصراصير الليلية : تعرف على كيفية القضاء على كارثة البيئة

الصراصير الليلية أحد أكثر الحيوانات إزعاجًا وإثارة للمتاعب في البيوت، وطرق القضاء عليها تحتاج إلى بعض المعرفة، تعرف على طرق القضاء على الصراصير الليلية .

“لا أحد يُمكنه إيقاف الصراصير الليلية”، هذا ما كان يتم ترديده طوال السنوات الماضية، والواقع أن هذا القول كان صحيحًا إلى حدٍ كبير، لأن الصراصير الليلية فعلًا تُشبه في تجيشها الجيش الحربي، حتى أنه قد تم تسميتها في منتصف القرن المنصرم صراصير هتلر، لكن، مع الوقت، وإجراء الأبحاث، والسعي الحثيث نحو القضاء أو إبطال مفعول تلك الصراصير ظهرت الكثير من الطرق، والتي نجحت في أغلب دول أوروبا وتم القضاء على الصراصير بها نهائيًا، أما دول أسيا وأفريقيا والشرق الأوسط فما زال العمل قائمًا للقضاء على هذه الكارثة، لكن الصراصير الليلية كما نعرف ليست مسئولية الدول فقط، بل الأفراد في البيوت يجب عليهم أن يتعلموا كذلك كيفية القضاء على الصراصير التي تُزعجهم في منازلهم طوال الوقت، وهذا بالضبط ما سنحاول قوله في السطور الآتية.

الصراصير الليلية والأساليب الفعالة للقضاء عليها تمامًا

ما هي الصراصير الليلية؟

الصرصور عامةً هو أحد أفراد عائلة الحشرات المجنحة، وهي التي تملك ما يُمكنها من الطيران لكنها لا تستطيع ذلك، وهي ميزة وعيب في نفس الوقت، لأنه بدلًا من الطيران تستطيع الزحف بسرعات عالية، وربما هذا ما جعلها بعيدة عن يد الإنسان وغير مكترثة للمبيدات التي تقتل مثيلاتها من الحشرات الطائرة.

الصراصير لها أكثر من ثلاثة آلاف ونصف نوع، عشرين منها فقط يتولى إزعاج الإنسان والبقية تظل في أماكن لا نعلم بوجودها حتى الآن، وهذا ومن المجهول عند البعض أن الصراصير حشرات أرضية منذ قديم الأزل، منذ ما يقرب ربع مليون عام تقريبًا، وهذا الأمر يغيب عن البعض لأنهم لم يشعروا بالصراصير سوى من فترة قصيرة.

لماذا الخوف من الصراصير الليلية؟

قد يستهن البعض بقوة الصراصير الليلية، قد يقول مثلًا أنها مجرد حشرات يُمكن دهسها بسهولة، لكن هذا القول في الواقع ليس صحيحًا بالمرة، فتلك الحشرات الصغيرة تمتلك قدرات كبيرة ستُدهشك حتمًا عند معرفتها، أقلها مثلًا أنه إذا وقع انفجار نووي ذات يوم فستموت كل المخلوقات الموجودة على الأرض عدا الصراصير، تخيل أن تلك الحشرات التي تدهسها بقدمك ستنجو من ذلك بينما ستموت أنت من مجرد الاستنشاق!

كذلك الصراصير تمتلك قوة تحمل كبيرة للجوع، فهي يُمكن أن تظل بلا طعام لأكثر من شهر دون أن تتأذى، في حين أن الإنسان قد لا يتحمل ذلك ليومين مُتتاليين، إضافةً إلى قدرتها على إيقاف نبضات قلبها وتنفسها لساعة مُتتالية دون أن تشعر بشيء، كما أنه من السهل جدًا عليها الاختباء دون أن يشعر أحد بوجودها أو يتمكن من إيجادها إذا عرف ذلك، كل هذا بالرغم من أنها أصلًا لا تمتلك عينين للرؤية، تخيل إذا كانت تمتلكهما، ما الذي كان يُمكنها فعله أكثر من ذلك؟

القضاء على الصراصير الليلية

بالطبع بعد سماعك لقدرات الصراصير الليلية أصبحت تشعر بخطورة الموقف، وأن الأمر ليس مجرد حشرة كما كنت تظن، لكن الخوف من الصراصير الليلية والتهويل في قدراتها ليس هو الحل الأمثل لتلك المشكلة، بل ثمة طرق يمكن من خلالها القضاء على الصراصير نهائيًا أو لفتراتٍ طويلة، يجب تعلمها وفعل ما يُمكن فعله منها، وهي كلها تتعلق بالصيد، لكن هذا الصيد له عدة أشكال، قد لا يتناسب أحد هذه الأشكال ويصلح الآخر.

صيد الشريط اللاصق

وهو نوع من الصيد يمكن به القضاء على الصراصير والإمساك بها، وذلك من خلال فرد شريط لاصق في الأماكن التي تتواجد بها، وعندما تأتي الصراصير تعلق به وتسقط بسهولة، وبالطبع هناك تطورات لهذه الطريقة منها المصايد الدابقة وفخاخ الصراصير، لكن تظل الميزة الرئيسية لهذه الطريقة أنه غير مُكلفة ولا تحتوي على تأثير سلبي.

صيد المياه الغازية

وهو النوع الذي تم به قتل الكثير من الصراصير الليلية، وهو ببساطة عبارة عن جلب زجاجة مياه غازية وقص طرفها ووضع حبات من السكر بداخلها، وبالطبع ستهرع الصراصير إلى داخل الزجاجة باتجاه السكر، وهنا يُمكن إغلاق الزجاجة وحبس بها بسهولة، ومع تكرار هذه الطريقة أكثر من مرة ستتناقص أعداد الصراصير إذ لم تختفي، بل أن ما سيتبقى منها لن يُفكر ثانيةً في الاقتراب من هذه المكان، لأنه بالنسبة له أشبه بمصيدة كبيرة.

الصيد باستخدام الخبز

وهو نفس فكرة الزجاجة والمياه الغازية، فالصراصير أيضًا تزحف خلف الخبز، لذلك إذا أحضرنا رغيف وقومنا بتجويفه ووضع السكر فيه فإن الصراصير ستذهب إلى داخل الرغيف دون التفكير، وفي هذه الحالة يُمكن إلقاء الرغيف بأكمله بما فيه من صراصير، وهي طريقة بطيئة إلا أنها رخيصة ومؤكدة.

وبالطبع قد يسخر البعض من الطرق الفائتة إلا أنها في الحقيقة أكثر نفعًا بكثير من الطرق الحديثة التي تتمثل في المبيدات الحشرية والأدوية، فواهمٌ من يظن أن مثل هذه الأشياء قد تقضي على هذه الصراصير، هي فقط تقوم بتخديرها وإفقادها الوعي لدقائق معدودة، بعد تقوم وتواصل إزعاج الجميع من جديد.

أين توجد الصراصير الليلية؟

توجد الصراصير الليلية في كل مكان يصلح للاختباء أو يتواجد به طعام، فخلف الأثاث والمعدات المنزلية ستجد الصراصير الليلية، في الثلاجات والمطابخ وأوعية الطعام ستجد الصراصير الليلية، بالقرب من أماكن النوم وداخل أثقاب الحائط وبجوار الأجهزة الكهربائية ستجد الصراصير الليلية، هي ببساطة تعتبر بيتك بيتًا لها وتأخذ كامل راحتها فيه.

ومن المعروف طبعًا أن الصراصير الليلية تتواجد في هذه الأماكن لأنها تحتوي على كل ما هي بحاجة إليه، وهو الطعام والمسكن، لذلك، من النادر جدًا أن تجد هذه الصراصير في الطرقات أو الأزقة، لأن تلك الأماكن ببساطة ليس بها ما تحتاج إليه، وهي بالطبع لا تبحث عن الدفء في البرد أو البرودة في الحر، فهي أصلًا لا تتأثر بهذه الأشياء.

دول الصراصير الليلية

الصراصير الليلية تتواجد حيث يتواجد الفقر، لذلك تجد أغلبها في قارتي أفريقيا وأسيا، أما دول أوروبا فهي غير موجودة فيها، وإن جاءت، فهي تستطيع التعامل معها والقضاء عليها في أسرع وقت، وهذا بالطبع قد ظهر في الهجمة الحشرية عام 2003، حيث استطاعت دول مثل ألمانيا وفرنسا التخلص من الحشرات التي داهمتها في أقل من شهر، في حين مازالت بعض الدول الأفريقية كنيجيريا ومالي والكاميرون تُعاني من تبعات هذه الهجمة حتى الآن، والتي توغلت في كل أنحاء البلاد وقضت على الكثير من النباتات والزروع.

كيف تأتي الصراصير الليلية؟

تأتي الصراصير الليلية إلى البيوت بكل طريقة يُمكن تخيلها، فتلك الشقوق الصغيرة جدًا في الحائط تُصبح منفسًا كبيرًا لها، كذلك مواسير مياه الصرف، والمشتريات الغير مُعلبة التي تأتي من الخارج، كل هذه أشياء تحمل الصراصير الليلية حملًا إلى البيت، بل يقال أنها قد تأتي من اللاشيء، فكل قذارة يُمكن أن تُولد صراصير ليلية، وهذا ما يأخذنا إلى كيفية ولادتها، والتي لا يعرف عنها أحد شيء إلى الآن، بل ثمة بعض التكهنات لا تستند إلى دليلٍ قوي، لكن، بغض النظر عن كل ذلك، تبقى الصراصير الليلية خطر حقيقي كبير وكارثة جديدة تُهدد البيئة، لا أحد يعرف بالضبط من أين جاءت ومتى تذهب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 − خمسة =