تسعة بيئة
الشعاب المرجانية
بيئة » الماء » الشعاب المرجانية : هل هي في طريقها للانقراض ؟

الشعاب المرجانية : هل هي في طريقها للانقراض ؟

الشعاب المرجانية واحدة من الكائنات الحية التي تتواجد في المياه، هذه الكائنات تواجه خطر الانقراض في العصر الحالي، وهو ما نحاول أن تقوم باكتشافه هنا باستفاضة.

الشعاب المرجانية إحدى الكائنات الحية التي أبدع في خلقها الله عز وجل تظهر بمظهرها الجذاب والمتميز، والمكون من هيكل حجري صلب مغطاة بطبقة من كربونات الكالسيوم الوقائية بالإضافة إلى أنها عرفت بكونها من فصيلة اللافقاريات، كما أنها تعد فريدة من نوعها، فتلك الشعاب تكون من شأنها أن تعمل على المحافظة على البيئة البحرية التي تحيط بها، والجدير بالذكر هنا أن المرجان هي تلك الحيوانات الدقيقة التي تكون مسئولة عن تكوين الشعاب، ولذلك فتجد المرجان يأخذ شكل المستعمرات التي تلتصق بعضها البعض، بالإضافة إلى ذلك أيضاً فيشتمل المرجان على بعض من الحيوانات الصغيرة والدقيقة في تكوينها تلك التي عرفت بالبوليبات، وتختلف البوليبات في تكوينها وشكلها الخارجي، وذلك على حسب نوعية المرجان المكون لها.

تعرف على مشاكل الانقراض التي تهدد الشعاب المرجانية

تكوين البوليبات

وكما عرفت البوليبات بكونها تتكون من ثلاثة أجزاء متمثلة في قاعدة البوليبات، والتي تعمل على تثبتها بقاع المياه، بالإضافة إلى جزء مكون من معدة الحيوانات المائية والتي تتمثل مهمتها في الهضم والتكاثر وهي تتواجد بمنتصف جسم البوليبات، وأخيراً تاج البوليبات وهي ما تتواجد بأعلى البوليبات وتشتمل على عدة أذرع، بالإضافة إلى أنها تقع بالقرب من الفم، والجدير بالذكر هنا أن فم البوليبات يستخدم لإخراج الفضلات وأيضاً لإخراج بيضها.

وكما تعد من ضمن الأمور الهامة التي ترتبط بكائنات الشعاب المرجانية كونها تظل في حالة نمو مستمر لا تتوقف، بالإضافة إلى أن عملية نموها تكون في صورة أفقية أو رأسية وقد يصل نموها بشكل رأسي إلى سطح الماء، ولكن عرف عن نمو الشعاب المرجانية بأنه يكون بصورة بطئية للغاية لذلك فهي تأخذ فترات طويلة في نموها، فقد تأخذ قرابة العام لكي تنمو مسافة العشرة سنتيمتر وذلك على حسب نوعية الحيوانات، وأيضاً البيئة التي تحيط به فقط يطول الأمر عن العام لكي تنمو الشعاب المرجانية، كما أن الحيوانات المرجانية تتغذى على الكائنات المرجانية الدقيقة بالإضافة إلى العوالق، وتتمكن الحيوانات المرجانية من تناول طعامها من خلال الكيس السلكي الذي تصدر منه مادة سامة تعمل على الإمساك بالعوالق، كما عرفت الشعاب المرجانية بألوانها البنية والصفراء تلك التي يرجع السبب فيها لأنها تضم طحالب تغلب عليها تلك الألوان بالإضافة إلى إمدادها بالطاقة اللازمة إليها.

أنواع الشعاب المرجانية

  • الشعاب الحافية، تلك التي تتواجد بالقرب من سواحل الشواطئ، كما أنها تتواجد بكثافة وتقع بالقرب من بعضها البعض تجعل من مظهرها جذاب للغاية.
  • الشعاب الحاجزية، تلك التي عرفت بنموها بالقرب من الشواطئ مسافة الكيلو مترات والتي تنمو بشكلها الموازي للشواطئ.
  • الشعاب الحلقية، والتي عرفت بنموها على هيئة حلقات ولكنها تكون بشكل غير متصل، تنمو بقاع البحار والشواطئ.
  • الشعاب الكبيرة، أطلق عليها ذلك الاسم لكونها كبيرة في حجمها وتميزت بأنها تنمو بشكل أفقي ورأسي، وأيضاً من ضمن مميزاتها أنها تنمو على هيئة جماعات مع بعضها والتي تبعد عن بعضها البعض أيضاً، كما أنها تنمو بقاع الشواطئ ودائما ما يطلق عليها الجزر المرجانية.

أهمية الشعاب المرجانية

عرف عن الشعاب المرجانية أنها تساعد في تنوع البيئة المائية وأيضاً أنها تميزت بأنواعها الكثيرة والتي تصل إلى 800 نوع مختلف من الشعب الجامدة، وأيضاً أنواع أخرى متنوعة، كما أن الدراسات العلمية أثبتت أن هناك الكثير من أنواع الأعشاب المرجانية التي لم يتم اكتشافها حتى اليوم والتي تصل عددها إلى ثمانية ملايين نوع من الكائنات الحية والشعاب المرجانية.

مصدر لجذب السياح

كما أن من أهمية الشعاب المرجانية أنها مصدر جيد للسياحة بشكل عام ينجذب إليها الكثيرين للاستمتاع بمشاهدتها والاطلاع على الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها ولذلك فهي تعد مصدر جيد لرفع المستوى الاقتصادي للدولة بشكل عام، بالإضافة إلى ذلك أيضاً فالشعاب المرجانية تعد مصدر جيد لإمداد الكائنات الحية المائية بالحياة، بالإضافة إلى كونها مصدر جيد لبعض أنواع الوجبات الغذائية المفضلة لدى الكثيرين وأيضاً فهي تعمل على إمداد متناوليها بالطاقة اللازمة لهم.

تعتبر غذاء للعديد من الكائنات

كما عرف عن الشعاب المرجانية أنها تعمل على الاهتمام بالتنوع البيولوجي وذلك للكائنات الحية، بالإضافة إلى ذلك أيضاً فهي تعد غذاء لبعض من أنواع الأسماك المختلفة بالإضافة إلى السلاحف وأيضاً العناكب والقواقع وكافة أنواع الحيوانات المائية المختلفة.

تفيد في حماية حدود الشواطئ

كما تمثلت أهمية الشعاب المرجانية في كونها مصدر جيد لحماية الحدود الإقليمية للشواطئ لما تنمو عليها من أنواع مختلفة للشعاب الحافية فهي تعمل على حماية الشواطئ من تدفق المياه بصورة قوية وذلك ما يعمل على حماية الشواطئ والمناطق اليابسة التي تقع عليه.

تفيد في علاج أمراض السرطان

وكما تعد من أهم المميزات التي اشتملت عليها الشعاب المرجانية أنها أصبح يلجأ إليها اليوم في علاج الكثير من أمراض السرطان وأيضاً أمراض الإيدز وأمراض الأوعية الدموية وغيرها من الأمراض الأخرى المتنوعة مما زاد من أهميتها وأيضاً ازداد الاهتمام بالمحافظة عليها وذلك حسب دراسات علمية أجريت حول الشعاب المرجانية من خلال استخدامها في إعداد بعض من أنواع العقاقير الطبية وأيضاً إثبات فاعليتها بجدارة.

تأوي العديد من الكائنات

كما أن مساحة انتشار الشعاب المرجانية تعد قليلة للغاية قد لا تصل نسبتها إلى الواحد في المائة، وعلى الرغم من ذلك إلا أنها تعد مأوى لأكثر من 25% من أنواع الأسماك البحرية المختلفة.

أهم المخاطر التي تواجهها الشعاب المرجانية

من المعروف عن الشعاب المرجانية أنها من أنواع النباتات الرقيقة في تكوينها والهشة في طبيعتها وذلك ما يجعلها عرضة للتلف كثيرا وذلك بالطبع ما تعرضت إليه الشعاب المرجانية خلال الفترة الأخيرة مما جعلها عرضة لفقدانها فهي تعد ثروة بيئية يجب المحافظة عليها بشكل كبير للغاية.

كما قد تتعرض الشعاب المرجانية لأضرار بفعل الإنسان نتيجة لقيامه بعمليات الصيد بطرق غير شرعية والمتمثلة في الصيد باستخدام المتفجرات أو السموم وذلك ما يكون من شأنه إظهار الأسماك على سطح المياه ولكنه بالطبع يضر الشعاب المرجانية بصورة كبيرة ويؤثر أيضاً على حياتها.

وأيضاً من ضمن الأضرار التي تتعرض إليها الشعاب المرجانية كون مياه الصرف الصحي يتم تفريغها إلى الشواطئ أو المحيطات مما يؤثر على تلوث المياه وتعرض تلك الكائنات الرقيقة للضرر.

كما أن تعرض مياه الشواطئ لظاهرة الاحتباس الحراري يؤثر بالفعل على المياه مما يعرض الشعاب المرجانية للكثير من المشاكل والأضرار.

كما أثبتت الدراسات العلمية أن نسبة 60% من الشعاب المرجانية تتعرض للخطر نتيجة لكافة تلك العوامل، وأيضاً نتيجة لتعرض السواحل المائية لمشاكل البناء الدائم المعرضة إليه في الوقت الحالي ذلك بالإضافة إلى مشاكل التعرض لكثافة غاز ثاني أكسيد الكربون، فقد تتمكن الشعاب المرجانية من التعايش مع تلك التغيرات التي يتعرض إليها المناخ والغلاف الجوي، ولكنها بالطبع قد لا تتمكن من مواجهة المشاكل التي يتدخل فيها الإنسان من الإفساد عمدا بالشعاب المرجانية وأيضاً الصيد بطرق غير صحيحة.

كيف نحمي الشعاب المرجانية

أصبحت اليوم الكثير من الدول العربية وغيرها من الدول الأوربية التي تحظى شواطئها والجزر السياحية فيها بالشعاب المرجانية التي تميزت بألوانها الجذابة وطبيعتها الساحرة بالمحافظة عليها بشتى الطرق، خاصة أن الشعاب المرجانية عرف عنها كونها مصدر جيد لجلب المال وارتفاع المستوى الاقتصادي فتدمرها وانتهاء تلك الثروة الجيدة قد يؤثر سلبا على الحياة المائية، ولذلك فسوف نعرض عليكم أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها للمحافظة وحماية الشعاب المرجانية من الأضرار التي قد تتعرض إليها.

ويجب الاهتمام بالمحافظة على مياه الشواطئ من التلوثات التي قد تتعرض إليها مما يقلل الأضرار التي تتعرض إليها الشعاب المرجانية وتؤثر على حياتها بصورة سلبية.

احتراق الوقود يؤثر على الشعاب المرجانية

كما أن من العوامل التي تؤثر على الشعاب المرجانية الوقود المحترق ولذلك يفضل الاستعانة بدراجات خاصة بالقرب من الشواطئ مما يعمل على تقليل الضرر المعرض إليه الماء والهواء أيضاً، خاصة أن احتراق الوقود من أهم مشاكله أنه يعرض الشعاب المرجانية للابيضاض وأيضاً للتدمير بشكل كامل.

تنظيف الشواطئ من النفايات

كما يجب الاهتمام بالتخلص من النفايات التي تقع بالقرب من الشواطئ كي لا تتسرب إلى المياه مما يؤثر بصورة سلبية على الشعاب المرجانية التي تتواجد فيها، بالإضافة إلى ذلك أيضاً فاستخدام الشبك المخصص للصيد في الأماكن المعروف عنها بتواجد الشعاب المرجانية فيها يؤثر على حياتها مما يعمل على انتزاعها من قاع البحار ولذلك يجب التقليل من استخدام الشبك قدر المستطاع خاصة في تلك الأماكن.

توعية ممارسي الرياضة بالحفاظ عليها

كما أن من أهم النصائح التي من الممكن إعطائها لهؤلاء المحبين لرياضة الغطس والسباحة الاهتمام بالمحافظة على الشعاب المرجانية وعدم إلحاق الأذى بها من خلال نزعها لكون ذلك يؤثر عليها خاصة أنها مصدر جيد للجذب السياحي ولمتعة العين بتلك المناظر الجذابة.

زراعة الأشجار بالقرب من الشواطئ

وأيضاً يجب الاهتمام بزارعة الأشجار بالقرب من الشواطئ فذلك من المعروف عنه أنه يعطيها مظهر جذاب، وأيضاً يقلل من ظواهر الاحتباس الحراري الذي تتعرض إليها الشواطئ مما يؤثر على حياة الشعاب المرجانية.

تبليغ المسئولين عن أي تعديات عليها

وأيضاً من النصائح التي من الممكن توجيهها للأشخاص المهتمين بالمحافظة على الشعاب المرجانية الاهتمام بتبليغ المسئولين في حالة تعرض الشعاب المرجانية للضرر من جانب الآخرين بشكل متعمد للكف عن ذلك الأمر وللحفاظ على تلك الثروة المائية.

استخدام أجهزة إنذار حديثة

كما يمكن الاستعانة بأنظمة الإنذار الحديثة، والتي تمثلت في عمل الدراسات المستمرة عن حالة الشعاب المرجانية وأهم الأمور التي تتعرض لها للعمل على علاجها بصورة جيدة، وذلك بالفعل ما تلجأ إليه الكثير من السلطات في الدول العربية التي تشتمل في شواطئها على شعاب مرجانية مميزة ومن ضمنها السلطات المصرية في استخدامها لتلك الطريقة للمحافظة على الشعاب المرجانية التي تتواجد بالبحر الأحمر وأيضاً الشواطئ الأخرى المتنوعة التي اشتهرت بجمال الطبيعة الخلابة التي تغطي مساحات هائلة في قاع الشواطئ.

العمل على إنشاء محميات طبيعية لها

كما أنه من الممكن أيضاً العمل على إنشاء المحميات الطبيعية فمن المعروف عنها أنها تعمل على المحافظة على الشعاب المرجانية من التعرض للأضرار المتنوعة التي قد تواجهها، وذلك ما يتم من خلال وضع الخطط الجيدة التي تساعد في تحقيق التوازن المطلوب بين الشعاب المرجانية وأيضاً النظام البيئي المختلف من خلال الالتزام بعدم استخدام السيارات التي تحرق الوقود بالقرب من الشواطئ وأيضاً العمل على زراعة الأشجار على الشواطئ والتخلص من النفايات بصورة جيدة كي لا تعرض الشعاب المرجانية للأمراض الفطرية التي تتسبب في قتلها.

إصدار أحكام رادعة على من يتعدى عليها

ومن الأمور الأخرى التي يمكن للسلطات الاعتماد عليها للمحافظة على الشعاب المرجانية من خلال إصدار الأحكام القانونية التي يتعرض إليها كل من يضر بالشعاب المرجانية وذلك ما يزيد من المحافظة عليها.

تلك تمثل أهم ما يتعلق بالشعاب المرجانية بشكل عام، وكيفية المحافظة عليها كي لا تتعرض للفناء والانقراض الناتج من التعاملات المختلفة التي قد يقوم بها الإنسان على غير علم منه بكونها قد تتسبب في الإضرار بالشعاب المرجانية، ولذلك فقد قمنا بعرض عليكم أهم ما يرتبط بالشعاب المرجانية، وأيضاً أهم الوسائل التي تعرضها للضرر وكيفية مكافحتها والمحافظة عليها.

راندا عبد البديع

حاصلة على بكالوريوس في العلوم تخصص كيمياء ونبات، أهوى العمل الحر، أعمل كمدونة ومترجمة على الإنترنت لأكثر من أربع سنوات.

أضف تعليق

20 − 5 =