تعرف على أبرز الحيوانات السامة وخطورتها على البشر

الحيوانات السامة أحد أبرز الأخطار التي تُهدد البيئة ومن بها على الرغم من كونها في الأساس مخلوقات طبيعية أوجدها الله بهذه الكيفية، فما هي يا تُرى أبرز هذه الحيوانات وما المدى الذي يُمكن أن تصل إليها خطورتها على البشر؟

طبعًا بلا شك تُعتبر الحيوانات السامة واحدة من أهم الابتلاءات التي ابتلى الله بها البشر والبشرية بشكلٍ عام، فعلى الرغم من أن الكون كله مُسخر لخدمة الإنسان إلا أننا قد نجد تلك الحيوانات في حياتنا لتُهدد بقاءنا بسبب قدرتها على قتلنا من خلال لدغة واحدة، هذه هي الحيوانات السامة وتلك هي كوارثها الكُبرى، ناهيكم عن أن هذه الحيوانات تُهدد كذلك وجود كائنات ونباتات تحتاج البشرية إليها، بمعنى أدق، هي كارثة بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ، ولذلك نجد أنه من الطبيعي ابتعاد البشر عنها ومحاولة التخلص منها بكل طريقة ممكنة، لكن مهما كانت درجة الحرص هذه فإنها لن تتكفل وحدها بالحماية، كما أنه من المفترض التعرف على هذه الحيوانات كي يُمكن أخذ الاحتياطات اللازمة تجاهها، وهذا بالضبط ما سنفعله من خلال السطور القليلة القادمة، حيث التعرف على أبرز الحيوانات السامة وخطورتها على البشر.

الحيوانات السامة في حياتنا

البداية في هذا الكون كانت بالحيوانات الخطيرة، فقديمًا لم تكن هناك نوعيات الحيوانات التي نعرفها الآن، كانت أغلب الحيوانات خطيرة وفتاكة مثل التماسيح والديناصورات ووحيد القرن والكثير من الأنواع الأخرى التي لا يُمكن التعايش معها، ولذلك قام الإنسان، بالتعاون مع البيئة، بالتخلص من هذه الأنواع الخطيرة حتى انقرض معظمها واختفت الأعداد المتبقية، لتظهر بعد ذلك نوعيات الحيوانات المتواجدة الآن والممكن بطريقةٍ ما التعايش معها، بل والاستفادة منها إذ لزم الأمر، وإلى هنا يُمكننا القول أن الأمور كانت تسير بخير، لكن جاء ظهور الحيوانات السامة وكثرتها ليقلب الأمور رأسًا على عقب، فخطورة الحيوان السام أنك لا تعرف أبدًا أنه سام إلا عندما تُلدغ منه، لكن هل تُفيد المعرفة بعد اللدغ!

بعض الناس يعتقدون أن الحيوانات السامة في عالمنا تتمثل فقط في الثعبان أو الكُبرى، فصورة هذا النوع من الحيوانات هي التي تتبادر إلى أذهانهم فور ذكر السم المختلط بالحيوان، لكن الحقيقة أنه ثمة أنواع كثيرة من هذه الفئة من الحيوانات، أنواع كثيرة لدرجة أن جهل معظمها يُمثل كارثة ويُزيد من نسبة التعرض للمخاطر منها، ولهذا فإن المنطق يُحتم علينا التعريف بأكبر قدر من هذه الحيوانات من أجل تقليل المخاطر لأكبر حدٍ ممكن.

أشهر الحيوانات السامة

كما ذكرنا من قبل، الغالبية يعتقدون أن فكرة وجود حيوان سام ترتبط في المقام الأول بالثعبان، هذا على الرغم من أن الثعبان هو آخر حيوان سام يُمكن التفكير به، حيث أنه مجرد حيوان زاحف يعيش في مكان مُحدد ويُمكن التعرف عليه بالسهولة، ولهذا نجد أن نسبة الإقبال على معرفة الحيوانات السامة الأخرى أكبر بكثير، أو هكذا يجب أن تكون بكل تأكيد، ومن أشهر هذه الحيوانات التي ربما لا يعرفها معظمنا قنديل البحر.

قنديل البحر، موت فوري

من الحيوانات التي ربما لا يعرف البعض أصلًا أنها تنتمي للحيوانات السامة قنديل البحر، وتحديدًا النوع المربع، وهو ذلك النوع الذي يتواجد بكثرة الساحل الجنوبي وأستراليا والمحيط الشمالي، أي أنه نادر الوجود بعض الشيء، لكنه من ناحية التأثير قاتل لا محالة، إذ أن لدعة واحدة منه قادرة على سلب الحياة منك على الفور، والمؤسف أنه يكون على شكل شفاف صعب الرؤية بالعين المجردة، وهو ما يُصعب من عملية الملاحظة والوقاية، مما يؤدي في النهاية إلى الموت.

العنكبوت الموز، عنكبوت جوال برازيلي

خطورة هذا النوع من العنكبوت ليست في حاجة أبدًا إلى الحديث عنها أو الإشارة لها، فموسوعة جينيس للأرقام القياسية قد تكفلت بذلك عندما أدخلت العنكبوت الموز ضمن أكثر الحيوانات قتلًا من خلال السم، بل هو المركز الأول على سبيل التحديد، وهو ما يؤكده أيضًا الموت فقط لمجرد الاحتكاك به أو الحصول على لدغة منه، وعلى رغم من كونه نادر التواجد إلا أنه لا أحد يأمن أبدًا شر هذا العنكبوت، فمن الممكن جدًا أن يُهاجمك في مكان من المفترض أصلًا أنه لا يتواجد به، وإن كانت أشجار الموز هي الملاذ الأول له كما هو واضح من الاسم.

عقرب ستوكر، ثعبان أفريقيا

في أفريقيا والشرق الأوسط ثمة نصيب أيضًا من الحيوانات السامة يتمثل في عقرب ستوكر، والذي يوصف كذلك بالعقرب المميت، فهذا العقرب يتواجد بكثرة في أفريقيا والشرق الأوسط، أي أنه وارد التواجد في بلادنا العربية، لكن المشكلة الحقيقية أنه غير معروف الملامح أو الشكل، ولذلك يُمكن أن يكون أي عقرب من العقارب التي نراها في أي مكان، عمومًا، عقرب ستوكر لا يقتل في التو واللحظة، وإنما يقتل بالبطء من خلال نوبة قلبية يليها غيبوبة ثم موت، إنه تعذيب إذًا، لذلك ستكون محظوظًا إذا مت قبل أن ترى مثل هذا العقرب في حياتك.

السمكة المنتفخة، خطأ يؤدي إلى الموت

المدهش في هذه السمك بالذات أنها ليست سامة من تلقاء نفسها، وإنما يُمكن من خلال طريقة تحضير مُعينة أن تُصبح سامة بكل سهولة، فقد كانت حتى وقت قريب مجرد سمكة تُقدم كطعام في الصين واليابان، ثم مع الوقت بدأ البعض يفقد حياته بعد تناول هذه السمكة ليُكتشف بعدها أنها قد سممته، وهذا ما يعني أن شيء ما قد حدث أثناء الطهي وأدى إلى ذلك، عمومًا، لم تُمنع السمكة، وإنما فقط تم تخصيص طهاة معينين قادرين على التعامل معها ولا يُسمح لغيرهم بطبخها، وإذا ما أردت معرفة طريقة قتلها للشخص فهي تجعله ينتفخ بشدة حتى ينفجر، إنها بكل تأكيد طريقة بشعة للموت.

خطورة الحيوانات السامة

بعد أن ذكرنا سويًا أشهر الحيوانات السامة يجب علينا التذكير أخيرًا بخطورتها، صحيح أن الأمر يبدو واضحًا دون أدنى تشويش إلا أن البلاغ مسئولية من يعرف والسماع مسئولية من لا يعرف، ونحن هنا يجب أن نبلغكم بأن لدغة حيوان سام واحد تعني أن حياتك قد أخذت منعرجًا آخر مختلف تمامًا عن الذي يسبقه، هذا أصلًا بفرض أنك لم تمت من اللدغة، بمعنى أنك قد حظيت بعمرٍ جديد وبت قادر على متابعة الحياة، ففي هذه الظروف الحياة سوف تُصبح صعبة جدًا بجسد مُسمم، جسد لن يكون قادرًا على فعل نفس ما كان يقوم به في السابق، وربما يستمر هذا الأمر حتى الموت، وهو القدر المحتوم بعد التسمم من هذه الحيوانات التي وُجدت أصلًا لتقتلك.

بعيدًا عن البشر، لن يكون التأثير كذلك بسيطًا فيما يتعلق ببقية الكائنات، ونحن هنا نتحدث عن النباتات والحيوانات الأخرى، فإياك أن تعتقد بأن السم سوف يدخل في جسدك بينما سيوقفه جسد الحيوان، بل على العكس، سوف تكون الخطورة على النباتات والحيوانات أكثر بكثير، وبالمناسبة، تلوث النباتات والحيوانات يعني تلوث وتسمم غذاء البشر، وبالتالي حدوث التسمم للبشر كذلك، أي أن النتيجة واحدة والخطر قادم لا محالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر + خمسة =