استخدامات البحيرات الصناعية وأوجه الاستفادة المتعددة منها

كل ما يخص البحيرات الصناعية واستخداماتها وطرق الإنشاء وأسس إنشاء البرك المنزلية ومعلومات عن أهم بحيرات العالم الصناعية مثل بحيرة أوكوتاما وبحيرة فولتا.

مما لا شك فيه أن وجود البحيرات الصناعية هو حيوي ونقطة انطلاق بالنسبة للإنسان خاصةً في الأماكن التي يصعب فيها الإمداد باحتياجات مؤثرة مثل الكهرباء، وبالرغم من أن الآلية التي تقوم عليها البحيرات الاصطناعية هي مباشرة في الناحية النظرية إلا أنها تتطلب دقة تامة في دراسة الأماكن المثلى لإنشاء السدود على الأنهار والاستفادة من الكم الأكبر من الموارد الطبيعية التي يمكن أن تخلفها البحيرات الجديدة، وفي هذا الموضوع سنعطيك فكرة عامة عن مزايا وعيوب البحيرات الاصطناعية وطرق إنشائها وكذلك الطرق المفصلة لإنشاء بركة في منزلك مع عرض بعد ذلك لأهم وأكبر البحيرات الصناعية حول العالم.

طريقة عمل البحيرات الصناعية

البحيرات الصناعية مختلفة عن البرك التي يتم حفرها ووضع الماء فيها، فالبحيرات الصناعية أو التي يطلق عليها في بعض الأحيان البحيرات من صنع الإنسان يتم إنشائها عن طريق بناء سد على النهر ومن هنا تبدأ المياه بالوقوف عند الحاجز ومن ثم التدفق (الذي قد يأخذ في حالات بضعة أشهر وقد تمتد إلى سنة كاملة) إلى الجزء الآخر لتبدأ البحيرة بالتكون وزيادة حجمها. وبالرغم من أن العملية بسيطة في آلياتها إلى أنها تحتاج إلى دراسة دقيقة ومسح جيولوجي دقيق كي لا يحدث تسريب أو أية عوامل أخرى يمكن أن تؤثر على السد أو البحيرة.

أسس تصميم البحيرات الصناعية في فناء المنزل

البعض يسمي هذا النوع بالبحيرة الصغيرة أو البركة الصغيرة وهي مختلفة عن الخزانات أو البحيرات الصناعية التي نذكرها في هذا الموضوع، وهي تختلف عنهم في التقنية الأساسية وهي وضع الماء في المكان المراد عمل البركة فيه، وعليك باتباع الخطوات التالية لتضمن أنك ستتم العملية بنجاح، وأولاً هذه العملية تحتاج إلى وقت طويل لإنجازها، ويجب أن يكون لديك مساحة كافية في فناء منزلك مع أداة للحفر ومجموعة من النباتات الرطبة والأسماك والصخور ونافورة شرب إذا كانت درجة الحرارة في المكان الذي تعيش فيه تقل عن 55 درجة مئوية، والخطوات هي كالتالي:

  • اختر المساحة المناسبة. يجب أن تكون المساحة كافية لحرية الحركة بالنسبة للأسماك.
  • تفقد ما إن كانت التربة مناسبة لصنع البحيرة. وذلك عن طريق حفرة صغيرة ومن ثم وضع كمية صغيرة من الماء فيها، وكلما زادت المدة التي تمتص فيها التربة المياه فهذا يعني أن التربة أفضل. وإذا وجدت أن التربة غير مناسبة فعليك بوضع بعض المواد مثل البلاستيك والرمل وطبقة خفيفة من الخرسانة فوق التربة بعد قيامك بالخطوة التالية (الحفرة)، وإذا لاحظت حدوث انزلاق أو أي خلل شكلي في التربة فبإمكانك تغطية تلك العيوب بالنباتات والصخور.
  • قم بصنع حفرة. يجب أن تكون بعمق متر ونصف على الأقل والتي ستتحول فيما بعد إلى بركتك الخاصة، يجب أن تغطي الحفرة الجزء الأكبر من المساحة التي خصصتها للبركة.
  • ضع مجموعة من النباتات الرطبة. وهذا لأن العديد من الأسماك تقتات على النباتات الرطبة في مساكنها الأصلية وتأكد من ألا تدمر الجذور.
  • ضع الماء. بإمكانك الانتظار حتى تهطل الأمطار وتملأ الحفرة التي صنعتها أو استخدام طريقة لتنقل بها المياه من منزلك إلى الحفرة، لكن عليك التأكد من أن درجة حموضة المياه متوازنة، وضع في الحسبان أن أغلب صنابير المياه الموجودة في المنازل تحتوي على الكلور الذي يقتل الجراثيم لكنه في نفس الوقت يقتل البكتيريا النافعة لبركتك.
  • بعد أن تترك الماء فترة ليستقر فأنت الآن مؤهل لوضع الأسماك التي تريدها في البركة. لكن عليك أن تبحث أولاً عن أنواع الأسماك التي ستضعها لتتأكد من أن مسكنها الجديد سيكون مناسبًا لطبيعتها الخاصة وألا تضع أسماك مفترسة لأسماك أخرى في البركة، واختر نوع من الكائنات البحرية التي تعمل على تنظيف القاع باستمرار مثل جراد البحر.
  • بعد إتمام الخطوات السابقة ستكون البركة الخاصة بك جاهزة. لكن عليك بالاهتمام بنظافة الماء إذا كانت الأسماك التي وضعتها تحتاج إلى مياه نظيفة لتعيش فيها ولذلك عليك بالبحث أولاً عن طبيعة البيئة التي تحتاجها الأسماك في بركتك لتعرف ما إن كنت مضطرًا إلى تركيب فلتر، مع العلم أن الخبراء ينصحون بإنشاء نافورة صغيرة كي لا تظل المياه راكدة، وأيضًا يجب أن تتأكد من أن كمية المياه الموجودة كافية لحياة الأسماك وهذا يعتمد على النوع وعلى المناخ ولكن بصفة عامة فإن إنش واحد من حيز وجود الأسماك يحتاج إلى جالون واحد من المياه، وتذكر أن فكرة إنشاء البركة فوق سطح المنزل قد لا تكون فكرة صائبة في أغلب الأحوال بسبب تأثير أشعة الشمس.

عزل البحيرات الصناعية

عزل الماء في الأماكن الصغيرة مثل البرك يتم في العادة عبر ألواح البولي إيثيلن ذات الكثافة العالية أو مادة البنترون، وقد يشير مصطلح العزل في البحيرات الكبيرة إلى الطرق التي يستخدمها المهندسون في معرفة المواقع الأفضل للبحيرات الجديدة فيما وراء السدود التي يتم إنشائها.

أضرار إنشاء البحيرات الصناعية على البيئة

هناك مجموعة من الآثار البيئية التي تخلفها البحيرات الصناعية مثل الحواجز التي تصنعها والتي تتسبب في إعاقة هجرة الحيوانات مثل السلمون، وعملية التخثث أو إغناء الماء التي تحدث بواسطة ازدهار العوالق تقلل من تدفق المياه في بعض المناطق، والاستقرار الجديد الذي يحدث بسبب استقرار أنظمة التدفق والفيضانات تتسبب في تغيير الأنظمة الحرارية لمياه الأنهار.

مزايا البحيرات الصناعية

  1. السرعة والسهولة في الوصول إلى مصدر المياه.
  2. خلق مصادر لمياه الشرب أو مياه لاستخدامات أخرى.
  3. زيادة حماية التيار الذي يسير في اتجاه النهر من الفيضانات.
  4. زيادة القوة لأنظمة الري للزراعة المستدامة.
  5. تخزين المياه للاستخدام خلال الفترات التي يقل فيها التدفق.
  6. إنتاج الطاقة الهيدروليكية.
  7. زيادة الإمكانيات المتاحة لصيد الأسماك.
  8. في بعض الحالات يمكن أن تنتج عن البحيرة منافع اقتصادية كبيرة عبر الأنشطة السياحية وغيرها.

عيوب البحيرات الصناعية

  • الزيادة الكبيرة لهجرة الإنسان إلى المناطق التي توجد فيها البحيرات الصناعية مما يخلف وراءه مشاكل صحية واقتصادية واجتماعية.
  • إبعاد السكان المحليين في حالة حدوث غمر لحوض مياه البحيرات.
  • قد تحدث بعض المشاكل على ضفة النهر خاصةً في المناطق القاحلة.

أهم وأكبر البحيرات الصناعية في العالم

بسبب الفوائد العديدة التي تنتج عن إنشاء البحيرات فإن مختلف دول العالم تسعى إلى وضع خطط دقيقة لإنشاء البحيرات الاصطناعية بالاعتماد على الاحتياجات خاصةً الحاجة إلى الكهرباء، وفي الفقرات التالية سنقدم لك نبذات بسيطة وأهم المعلومات التي يجب أن تعرفها حول أهم البحيرات الاصطناعية في أنحاء مختلفة حول العالم والتي تم إنشائها في فترات متباينة.

بحيرة بيفر

هي واحدة من كبرى البحيرات الصناعية في كندا، تقع في مدينة مونتريال في مقاطعة كيبيك وتم الانتهاء من عمليات البناء فيها في سنة 1938 على يد المهندس المعماري فريدريك تود الذي يعتبر من الرواد الأوائل في مجاله في كندا. اكتسبت البحيرة اسمها الذي يعني حيوان القندس بالعربية بسبب وجود سد قديم قام ببنائه مجموعة من القنادس في مكان بناء البحيرة. يبلغ طول البحيرة 200 متر (660 قدم) ويبدو شكلها مثل نبات البرسيم ذو الأوراق الأربعة ومياهها ضحلة، ويتم استخدامها في فصل الشتاء للتزلج على جليدها وبشكل أساسي يعتبر هذا هو استخدامها المفضل لدى الزوار بالإضافة إلى الأعشاب الكثيرة في المناطق المحيطة والتي تظهر بكثافة في فصل الربيع وهي تعتبر جزء من حديقة مونت رويال التي هي بصفتها عبارة عن جبل صغير يقع على مسافة غير بعيدة من وسط مدينة مونتريال.

بحيرة جراند لارج

تقع هذه البحيرة الصناعية بالقرب من مدينة مونس البلجيكية وبالتحديد على طول الطريق السريع إي 19 بين باريس وبروسل. البحيرة مرتبطة بقناة في الشرق وهي قناة نيمي بلاتون بيرون وقناة المركز (كانال دو سنتر) في الغرب، ويكفي حوض البحيرة لاستضافة 157 قارب ويبلغ طولها كيلومتر واحد وكذلك عرضها مع مساحة سطح أقل من نصف كيلومتر مربع وارتفاع السطح هو 30 متر.

بحيرة لاك دي سابين

هي من أهم البحيرات الصناعية في فرنسا وتقع في منطقة رون-ألب (اكتسبت التسمية بسبب تواجد نهر الرون وجبال الألب فيها) ويعني اسمها بحيرة أشجار الشوح وهي من الأجناس الشجرية التابعة للفصيلة الصنوبرية، وتبعد 65 كيلومتر شمال مدينة ليون، ومساحة سطحها يساوي 40 هكتار (99 فدان) وطولها يبلغ 4.75 كيلومتر وارتفاع السطح يبلغ 440 متر (1440 قدم)، بدأ بناء البحيرة في صيف 1967 على يد لويس جويدون وكان الهدف الأساسي منها محاولة لتطوير السياحة في المنطقة بعد التدهور الذي حدث في العقود السابقة. بعد أقل من عقدين بعد بناء البحيرة تم بناء حديقة مخصصة للتخييم مع إضافات ترفيهية، وبالفعل كان الاستثمار في البحيرة مجديًا وتم توسيع الحديقة في عقد التسعينيات وتجديد كافة المتعلقات وأصبحت هناك نشاطات رياضية متعددة ومتوفرة للسياح والمواطنين المحليين مثل ركوب الدراجات على الجبال وركوب القوارب الشراعية والكرة الطائرة.

بحيرة فارفاز

بحيرة صناعية قريبة من مدينة سبا في أردين في بلجيكا، وقد تم بناء السد في العقد الأخير من القرن التاسع عشر على نهر واياي، وحجم المياه يبلغ حوالي 360.000 متر مكعب ومساحة السطح تبلغ 0.08 كيلومتر مربع مع طول يبلغ 0.6 كيلومتر وعرض يبلغ 0.2 كيلومتر وارتفاع السطح يساوي 295 متر، والبحيرة تعتبر عامل جذب سياحي هام في المدينة التي تشتهر في الأساس بالسياحة خاصةً السياحة العلاجية كما يشير اسمها مع وجود العديد من الأنشطة التي يمكن للسائح ممارستها مثل صيد السمك والرياضات المائية وركوب القوارب بالإضافة إلى الاستمتاع بالمناظر الخلابة في البحيرة مثل الشلالات.

بحيرة تريليوم

تقع هذه البحيرة الصناعية في جنوب الجنوب الغربي لجبل هود الذي هو عبارة عن بركان طبقي يقع في شمال ولاية أوريجون في الولايات المتحدة الأمريكية. تم تكوين البحيرة بواسطة خزان تم بناؤه على نهر سالمون وتم صنع البحيرة بواسطة وزارة الأسماك والحياة البرية في سنة 1960. تعتبر البحيرة واحدة من أهم المناطق التي تجذب السياح في ولاية أوريجون وتزدهر فيها أنشطة صيد الأسماك والتخييم بل وأننا نجد الكثير من المصورين الآتين من بقاع مختلفة حول العالم لالتقاط الصور لهذه المناطق الطبيعية الخلابة، ويبلغ طول البحيرة 910 متر مع عرض 430 متر ومساحة سطح تبلغ 65 فدان (26 هكتار) ويبلغ متوسط عمق المياه حوالي 2.1 متر والنقطة الأكثر عمقًا تكون على بعد 6.4 متر، ويبلغ حجم المياه 470.000 متر مكعب وارتفاع السطح يساوي 1.098 متر.

بحيرة أوكوتاما

هي بحيرة صناعية في العاصمة اليابانية طوكيو وأيضًا هي جزء من محافظة ياماناشي وهي من أهم مصادر مياه الشرب التي تزود مدينة طوكيو الضخمة التي يفوق تعداد سكانها ثلاث عشر مليون نسمة، وتقع فوق سد أوجوتشي.

بحيرة براتسك

يشار إليها أيضًا بخزان براتسك لأن الهدف الأساسي من المشروع هو بناء خزان لحجز المياه، ويقع الخزان على نهر أنجارا الطويل في إركوتسك أوبلاست في روسيا، وتمت تسميته على اسم مدينة براتسك وهي المدينة الأكبر المجاورة للخزان أو البحيرة، وتبلغ مساحة سطح المياه 5.470 كيلومتر مربع والحجم يساوي 169.27 كيلومتر مكعب، وقد تم الانتهاء من المشروع في سنة 1967 عندما كانت المنطقة جزء من الاتحاد السوفيتي وفي ذلك الوقت كانت البحيرة هي أكبر البحيرات الصناعية في العالم وحاليًا تحمل المركز الثاني بعد بحيرة كاريبا الواقعة بين زامبيا وزيمبابوي ويستطيع السد توليد طاقة بقوة 4500 ميجاوات، ومن الجدير بالذكر أن الروسيين ينظرون إلى البحيرة باعتبارها إرث قومي ومشروع يفخرون به حتى يومنا هذا ونجدها مذكورة في العديد من المآثر الفنية والأدبية لديهم مثلما في أعمال الروائي والشاعر الروسي من أصول أوكرانية يفغيني يفتوشينكو وكاتب القصص الخيالية فالنتين راسبوتين صاحب رواية المهلة الأخيرة.

بحيرة فولتا

هي من أكبر البحيرات الصناعية في العالم وهي موجودة في دولة غانا وتبلغ مساحة سطحها 8.502 كيلومتر مربع وتتواجد على طول خط جرينتش وعلى بعد ست درجات فقط من خط الاستواء، والقرية الأقرب إليها قرية يابي ويوجد أمامها سد أكوسومبو وهناك مجموعة من الجزر الموجودة فيها وهي جزر دودي ودوارف وكبورفي وهناك محمية طبيعية في الجزء الغربي من البحيرة، وتعتبر البحيرة مصدر مهم للطاقة في غانا وتقوم بتصدير كمية كبيرة من الطاقة إلى دولتي توجو وبنين كما أنها توفر خط مواصلات مهم للسفن الحاملة للبضائع على وجه الخصوص. وبما أن البحيرة قريبة من خط الاستواء فإنه من الطبيعي أن نجد المياه دافئة في أغلب أوقات السنة وهذا المناخ يوفر بيئة مثالية للعديد من الأسماك والكائنات مما يجعل المنطقة ممتازة لأنشطة صيد الأسماك، مع العلم بأن هناك اتهامات ضد المسئولين عن الصيد في المنطقة بتشغيل الأطفال واستعبادهم ونرى في تقرير أعدته الجريدة البريطانية اليومية “ذا جارديان” أن عدد الأطفال العاملين فيها والذين يتلقون معاملة سيئة يتراوح بين سبعة آلاف وعشرة آلاف من القاصرين. وبحيرة فولتا هي من أكثر البحيرات الصناعية التي تجذب السياح بشكل كبير في أفريقيا خاصةً إلى جزيرة دودي ذات المناظر الخلابة وفيها يستقل السياح السفينة السياحية المعروفة باسم الأميرة دودي وهي السفينة السياحية الوحيدة في غانا بأكملها التي يقدر عدد سكانها بأكثر من سبع وعشرين مليون نسمة. وكذلك فإن المناطق المحيطة بالبحيرة هي بيئة خصبة للحصول على الأخشاب الصلبة.

البحيرات الصناعية في الدول العربية

تعتبر بحيرة ناصر واحدة من كبرى البحيرات الصناعية في العالم وهي في جنوب مصر ويمتد طولها إلى أكثر من 290 كيلومتر وسعتها التخزينية هائلة والعمق يزيد عن 590 قدم، وهي نتيجة لبناء السد العالي على يد الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، وبحيرة قرعون في لبنان الناتجة عن بناء سد ألبير نقاش (القرعون) ويولد طاقة بنحو 190 ميجاوات ويكفي مخزون المياه لزراعة نحو 68 ألف فدان من الأراضي الزراعية، بالإضافة إلى بحيرات أخرى في لبنان ودول أخرى مثل بحيرة جورة البلوط وبحيرة اليمونة وبحيرة بسري وبحيرة الجادرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × خمسة =