كيف تعرف ايهما افضل للبيئة : اكياس البلاستيك ام الورق ؟

سؤال واجه خبراء البيئة منذ اكثر من عشرين سنة حول إستعمال اكياس الورق و اكياس البلاستيك وايهما افضل للبيئة ؟؟ فما هو الحل وهل هناك بديل في الاكياس العضوية

ان التطور الكبير في صناعة البلاستيك من اهم انجازات الثورة الصناعية في القرن الماضي، فقد اصبح هناك مئات الاف المنتجات التي يمكن تشكيها بجودة عالية وبكلفة منخفضة، و اكياس البلاستيك افضل مثال على سرعة الانتاج وقلة التكاليف، لكن مع هذا الانتاج الضخم وسهولة الحصول على الاكياس البلاستيكة مجانا في غالب الاحيان جعل الاستغناء عن مليارات الاكياس سنويا امر سهل جدا ولا يحتاج الى ادنى درجة من التفكير, ومن المعروف ان الكيس البلاستيكي خفيف الوزن ممكن ان تحمله الرياح الى مسافات بعيدة مما جعل بعض خبراء البيئة يعتبرونه كالفيروس الذي ينتقل من كائن لآخر ويسبب له المرض، وهو ما دفع الجهات المهتمة بالبيئة الى البحث عن بدائل وكان كيس الورق احد اهم هذة البدائل, وقد شهدت نهايات القرن الماضي دعوات متزايدة لإستعمال اكياس الورق ، ففي تلك الفترة كان الاعتقاد السائد ان كيس الورق صديق بالبيئة فهو قابل للتحلل وغير ضار بالصحة، فهو لا يلوث الاغذية بمواد سامة كما في كيس البلاستيك، ولكن مع كثرة الاستعمال تنبه الخبراء مرة اخرى لخطر كامن في استعمال اكياس الورق وقد يكون اشد خطورة من اكياس البلاستيك وهذا الخطر في تدمير الغابات لتأمين الطلب المتزايد على الورق .

من اهم العوامل التي فاقمت مشكلة الاكياس البلاستيكية هو انها تكون في الغالب مجانية فالمحلات التجارية لا تأخذ شيئا مقابل الكيس الذي تضع فيه السلعة للمستهلك وهذا جعل امر التخلص منه سهلا جدا، ليصل عدد الاكياس المستهلكة عالميا الى اكثر من مليون كيس في الدقيقة الواحدة واذا نظرنا الى السنة كاملة او الى اربعمئة سنة وهو العمر الافتراضي لتحلل الكيس البلاستيكي فإننا نتكلم عن ملايين الاطنان التي قد تغطي مساحة دول بكاملها .

اضرار الاكياس البلاستيكية

برغم المرونة العالية التي يتمتع بها وقدرته على حمل كميات كبيرة من الفواكه او الخضروات والاطعمة و فإن الكيس البلاستيكي يمثل خطرا حقيقيا على البيئة والصحة العامة ومما يزيد خطورته انه بحاجة الى فترات طويلة لا تقل عن 400 سنة وقد تزيد عن 1000 سنة ليتحلل طبيعيا ويختفي من النظام البيئي، ومن اهم مخاطره :

  • يمكن ان يؤدي الى تلوث بعض الاغذية التي تنقل فيه مثل اللحوم وخاصة اذا كان بلون اسود، فهناك بعض المواد الضارة التي قد تنحل من سطح الكيس وتنتقل بسهولة الى الطعام الموجود فيه وبالتالي تصل الى جسم الانسان .
  • كيس البلاستيك خفيف جدا مما يجعله ينتقل لعشرات الكيلومترات ويستقر في المناطق الزراعية فيسبب اضرار للتربة والمزروعات والحيوانات التي قد تختنق ان تناولت الكيس الموجود بين الحشائش .
  • قد تستقر الاكياس في المسطحات المائية ومجاري الانهار وتسبب الضرر للكائنات البحرية، وقد تدخل في شبكات المجاري مما يجعلها نواة لكتل الطين والصخور والمواد الصلبة التي تسد هذة المجاري وتسبب فيضانها.

هذة الاضرار المباشرة التي يمكن ان نلمسها لكن هناك اضرار اخرى على البحار والمحيطات والتربة والكائنات الحية بما تنتجه هذة الاكياس من مواد ضارة عند تحللها او تفتتها ودخولها اجسام الكائنات البرية والبحرية، ولذا فإن البحث عن بديل اكثر امانا امر لا بد منه، وهو ما دفع بعض الشركات الى طرح اكياس الورق كبديل وقد شاع استخدامها بالفعل في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي .

استعمال اكياس الورق كبديل عن اكياس البلاستيك

اكياس الورق اكثر صداقة بالبيئة فهي تتحلل خلال اشهر من رميها وتشكل مصدر جيدا لخصوبة التربة كما يمكن حرقها دون الخوف من انبعاثات ضارة بالصحة، و كيس الورق ايضا لا يحتوي على مواد ضارة قد تنتقل الى المواد الغذائية كما ان مادتةه لا تتأثر بالحرارة او التجميد وكل تلك الميزات جعلت من خيارا جيد ليكون بديل كيس البلاستيك، لكن بالنظر الى ما يحتاجه العالم من اكياس ووضع حقيقة ان كيس الورق مصدره من الشجر، نكتشف بسهولة اننا بحاجة الى تدمير مئات الاف الدونمات من الغابات سنويا لسد حاجتنا من الاكياس وهذا اخطر بكثير من تلك الاضرار التي يسببها كيس البلاستيك .

ببساطة لا يمكن القول ان كيس الورق افضل من كيس البلاستيك فقط لانه يتحلل في البيئة او ان مادته لا تنحل في الاطعمة لتنتج مواد قد تكون خطرة على الصحة، فكيس الورق يسبب تدمير الغابات وكيس الورق ايضا اقل مرونة من كيس البلاستيك ويمكن ان يتمزق بسهولة مما يعني ضياع المادة الموجودة فيه، وكل تلك الاسباب جعلت كيس الورق يتراجع كبديل عن كيس البلاستيك .

ما هو الحل وهل هناك بديل

تجد كثير من الدول ان الحل يكمن في كيس البلاستيك نفسه لكن مع بعض التعديلات في صناعته وبعض الاجراءات التي تقلل من استهلاكه، ويمكن اجمال هذة الاجراءات بما يلي :

  • تعديل صناعة اكياس البلاستيك بحيث يتم انتاج اكياس اكثر سمكا وهو ما يدفع المستهلك الى استعمالها اكثر من مرة، كذلك ايجاد اكياس مصنوعة من مواد قابلة للتحلل واقل خطرا على الصحة العامة وهذا فتح الباب امام عدة ابحاث في مجال الاكياس العضوية والاكياس الامنة، كذلك تم خلط مادة البلاستيك بمواد تجعل تحللها اسرع واسهل مما يمنع ضرر هذة الاكياس بالمجاري المائية في الانهار وانابيب االصرف الصحي.
  • منع توزيع الاكياس بصورة مجانية وذلك من خلال فرض ضرائب على المحلات التجارية, وهذا تم تطبيقه بالفعل في عدد من الدول الاوروبية، وبالتالي اصبح الكيس البلاستيكي غير مجاني وصار استعماله اقل، كذلك تم منع استعمال الاكياس الرقيقة التي يتم التخلص منها مباشرة بعد توصيل السلع من المتجر الى البيت، حتى ان بعض الدول مثل سنغافورة قد فرضت غرامات على كل من يثبت تعامله بهذة الاكياس، فيما منعت بنغلادش دخول الاكياس الرقيقة الى ارضيها او تصنيعها محليا وذلك لثبوت مسئولية الاكياس عن سد المجاري المائية والتسبب بالفيضانات .
  • استخدام اكياس التسوق او سلات التسوق والمصنوعة من القماش او اغصان الشجر ومواد اخرى صديقة للبيئة وامنة صحيا، وقد نشطت كثير من الجمعيات البيئية في تصنيع مثل هذة الاكياس وتوزيعها بصورة مجانية لتقليل الاعتماد على الاكياس البلاستيكية.

الافضل ان يتم ترشيد الاستهلاك لأن ذلك يخفف من حدة المشكلة دون الحاجة الى دفع مبالغ اكبر، هذا هو الجواب للسؤال الذي واجه خبراء البيئة منذ اكثر من عشرين سنة، فإستعمال اكياس الورق ليس افضل بكثير من استعمال اكياس البلاستيك بل على العكس قد يكون اسوأ في بعض الحالات، وقد يكون المستقبل للأكياس التي نحتاجها لنقل مشترياتنا من المتاجر في احدى طريقين فإما ان نستعمل اكياس عضوية قابلة للتحل وامنة صحيا واما ان نستعمل اكياس التسوق الدائمة المصنوعة من القماش او اي مادة متينة اخرى .

Copyright: 123RF Stock Photo : مصدر الصورة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × واحد =