تسعة
الرئيسية » عمل ومهارات » مشاريع وشركات » بناء ماركة جديدة : كيف تقوم بإنشاء ماركتك الخاصة ؟

بناء ماركة جديدة : كيف تقوم بإنشاء ماركتك الخاصة ؟

شرح خطوة بخطوة يضعك على بداية الطريق لإنشاء ماركتك الخاصة. الماركة او العلامة التجارية عادة ما تمثلك، فما هي خطوات انشاء ماركة خاصة بك علامة تميزك عن غيرك

بناء ماركة جديدة إنشاء ماركتك الماركة الماركات علامة تجارية

يتسابق الناس دائماً على إقتناء أحدث وأشهر الماركات العالمية مهما إرتفع ثمنها، خاصة في عالم الموضة والأزياء لما يضفيه عليهم من رونق ومكانة إجتماعية، كونهم يرتدون أو يقتنون أشياء لا يقدر على ثمنها سوى طبقة معينة من الناس، أيضاً ما يدفعهم لهذا ثقتهم فيها وفي جودتها، لكن هل تسألت يوماً كيف بدأت هذه الماركات وأكتسبت ثقة الناس حتى تربعت على عرش الموضة ؟! بالتأكيد لم تنمو هذه الماركات بين ليلة وضحاها فاستيقظنا صباحاً لنسمع عن ماركة Nike وما تقدمه من مستلزمات رياضية، أو Chanel في عالم الموضة ومستحضرات التجميل ! بل تطلب الأمر وقتاً ومجهوداً كبيراً حتى وصلوا لما هو عليه الآن، الآن سأصحبك معي خطوة بخطوة حتى أضعك على بداية الطريق .

خطوات بناء ماركة جديدة

أبني سمعة طيبة :-

إذا كنت تريد من الأخرين أن يثقوا بك وبماركتك الجديدة فيجب أن تريهم كم أنت شخص جيد ذو سمعة طيبة، إبتعد تماماً عن كل ما يسيئ لسمعتك حتى إن إستطعت تبرئت نفسك منه سيبقى أثره على المدى البعيد، تجنب كل التصرفات الغير لائقة خاصة على العلن وتصرف دائماً كما تريد أن يعرفك الناس وخاصة عملائك المستقبلين، فلا أحد سيشتري شيئاً صاحبه يقضي عقوبة في السجن أو حتى مهدد به !

أبني أكبر قدر من العلاقات الإجتماعية :-

كلما كنت شخصاً مشهوراً وذو علاقات إجتماعية جيدة بأشخاص ذو سمعة طيبة، كلما كان الناس أكثر ثقة بك، قد لا تصدق أنها فطرة إنسانية أن يتبع الناس المشاهير ويثقون بهم وبأرائهم أكثر من أي شيء آخر فهم يرون فيهم قادتهم ومثلهم الأعلى الذي يسعون ليكونوا مثله، لذلك إحرص على أن تكسب ثقة الناس وتكون قريب منهم قدر الإمكان حتى على محيط مدينتك كبداية .

طور مهاراتك بإستمرار :-

قبل أن تقرر البدء في الإعلان عن ماركتك الجديدة عليك أن تتعلم كل شيء عنها، أو بمعنى أخر تكون خبيراً في هذا المجال حتى تعرف كيف تواجه أى مشكلة مهما كانت وتقدم لها الحل الأمثل، فأنت ستكون بمثابة الأب الروحي والقائد الملهم لهذه الماركة .

تواصل مع عملائك المحتملين بإستمرار :-

كما ذكرنا سابقاً لكي يثق بك الناس عليك أن تبني سمعة طيبة وتتواصل مع عملائك بشكل دائم، فمع الإنتشار المذهل لمواقع التواصل الإجتماعي لن تجد أى صعوبة في هذا الأمر، يمكنك أن تطلق مدونة جديدة أو قناة على اليوتيوب أو حتى صفحة على الفيس بوك تتمحور حول ماركتك والمجال الذي تختص به لكن لا تعلن عنها الآن، مثلاً إن كنت تنوي إطلاق ماركة جديدة لمستحضرات التجميل بإمكانك أن تستغل هذه المواقع لتقديم نصائح حول المكياج والموضة وطرق العناية بالبشرة والشعر … إلخ، كل هذا سينمي ثقة الناس بك ويتعاملون معك على انك مختص بل سيسارعون لشراء منتجاتك فور إطلاقها إن كنت تقدم لهم نصائح صادقه وفعالة , أيضاً إحرص على مشاركة كل لحظاتك الهامة معهم حتى تبني جسر من التواصل والثقة بينك وبينهم .

أختر إسم وعلامة مميزة :-

الآن وقد بنيت سمعة جيدة وأصبحت معروفاً بين الناس وجذبت إليك عدد لا بأس به من عملائك المستقبلين، حان الوقت لتبني ماركة مميزة، عليك البدء في إختيار إسم ماركتك واللوجو الخاص بها وتصميم منتجاتك، إحرص على جعل كل شيء مميز وفريد من نوعه وفي نفس الوقت جذاب، فلا تتشبه بأى ماركة أخري أو تقلدها، أيضاً قد يكون من الجيد أن تعلن عن نيتك بناء ماركة جديدة على مدونتك أو صفحتك الخاصة وإشراك معجبيك معك في إختيار الإسم والتصاميم، هكذا سيشعر الناس بالإنتماء لها وأنهم ساهموا ولو بجزء قليل في إنشائها ونجاحها .

كن مميزاً عن الأخرين :-

كل ما سبق لا يكفي لبناء ماركة جيدة، بل عليك أن تقدم لهم شيء مميزاً يجذبهم لشراء منتجاتك الجديدة دون غيرها، وإلا ما الذي سيجعلهم يتخلون عن منتجاتهم المفضلة الموثوق فيها والمجاذفة بتجربة منتجات جديدة ! أبحث عما يريدون ويبحثون دائماً ووفره لهم .

سوق لمنتجاتك جيداً :-

قد يكون لديك منتجاً مميزاً ليس له مثيل ويوفر للمستهلك كل ما يريده لكنه لا يباع بشكل جيد، فالجودة وحدها لا تكفي بدون تسويق جيد، التسويق هو العنصر الرئيسي لنجاح اي منتج، لذلك سوّق لمنتجك جيداً وإحرص على أن يصل لعملائك المحتملين بسهولة ويسر .

أحرص على جودة منتجاتك على المدي الطويل :-

كثير من الماركات تبدأ سريعاً وتحقق نجاحاً ساحقاً في البداية لكن سرعان ما تنتهي وتفقد نجاحها فقط لعدم الإهتمام بجودة المنتجات كما في السابق والإعتماد فقط على السمعة التي حققتها، لذلك إحرص على الإهتمام بجودة منتجاتك وتحسينها وتطويرها مع الوقت حتى لا تفقد سمعتك وما بنيته بجهد وتحافظ على نجاحك على المدى الطويل .

في النهاية تذكر أن النجاح يحتاج إلى صبر وجهد وأن من يصعد للقمة سريعاً يهبط إلي القاع أسرع، لذلك لا تتعجل وأصعد السلم درجة درجة حتى إذا ما وصلت للقمة تكن قادراً على التربع عليها والحفاظ على ما بنيته .

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

4 تعليقات

واحد × 1 =