كارلا براون : جريمة القتل التي هزت الرأي العام حتى الإمساك بالقاتل

خلدت سجلات التاريخ جريمة مقتل كارلا براون كواحدة من الجرائم الغريبة في دوافعها وطريقة تنفيذها، فقد كانت تلك الحادثة بمثابة نقلة جديدة في عالم الجريمة، خاصةً فيما يتعلق بكيفية الكشف عنها وإيقاع المُرتكبين لها، والحقيقة أن الوقت الذي استغرقته، وهو سنتين، كان أيضًا دافعًا لتخليدها وجعلها علامة من علامات الجريمة في التاريخ، أما ما يتعلق بالضحية نفسها، كارلا براون، فقد كانت قصتها وعلاقتها بالقتلة أمر آخر يبعث عن الغرابة، ببساطة، يمكن القول أن عدة عوامل قد تضافرت لتُخلد لنا تلك القصة التي وقعت قبل أربعة عقود إلى الآن، فدعونا نتعرف سويًا في السطور الآتية على جريمة مقتل كارلا براون الغريبة.

جريمة قتل كارلا براون الأغرب من الخيال

من هي كارلا براون؟

أولى أضلاع هذه الجريمة وأهمها على الإطلاق هي الضحية كارلا براون، وهي تلخيصًا فتاة عادية ولدت في اليوم الثامن والعشرين من شهر فبراير القابع في عام 1958، وبالطبع لسنا في حاجة إلى التذكير بأن اليوم الثامن والعشرين من فبراير لا يتكرر إلا كل أربع سنوات، تمامًا مثلما هو الحال مع الجريمة التي وقعت لبطلة قصتنا.

كارلا كانت فتاة أمريكية، مولودة بولاية لوس أنجلوس، والولايات المتحدة الأمريكية في هذا الوقت كانت تأخذ طريقها تدرجيًا للصعود واعتلاء صدارة دول العالم، خاصةً مع القضاء على هتلر وألمانيا دفعة واحدة في الحرب العالمية الثانية، لكن كارلا كانت بعيدة كل البعد عن ذلك، فقط كان لديها حياتها الخاصة البسيطة.

حياة كارلا براون

كانت كارلا ابنه وحيدة لأبوين وحيدين، بمعنى أنه لم تكن هناك أية معارف أو أصدقاء أو أقرباء للأب والأم، وذلك بسبب قصة زواجهما الغريبة التي استدعت هروبهما من ولاية وقدومهما للعيش والزواج في ولاية أخرى، لكن، ما يعنينا في الأمر أن كارلا وجدت حياة شبه مُكرسة لها وحدها، فتلقت أفضل تعليم في مدارس لوس أنجلوس ودخلت الجامعة الأولى في الولاية، والتي بدأت فيها ممارسة بعض الأنشطة والرياضات، كانت حياة جميلة، رائعة بحق، لم يُعكر صفوها سوى الحب الذي أُوقعت كارلا فيه نهاية عامها الدراسي الأخير، والذين كان بكل أسف بابًا من أبواب الجحيم.

كارلا براون والحب

وقعت كارلا في حب صديقٍ لها يُدعى مارك، وقد كان مارك كما لم تعرفها كارلا تمامًا، فتىً مُستهترًا مُتلاعبًا بمشاعر الفتيات الصغيرات، وقد استغل طول فترة خداع كارلا قصة حب مزيفة، وقام بأخذ الأموال بشكل مستمر منها، وقد كانت كارلا في البداية تُعطيه كل ما يُريد، لكن، مع الوقت بدأ الغشاء في الانقشاع من على عين كارلا، وبدأت تعي حقيقة مارك المخادع، لكنها بكل أسف اصطدمت به في حالة سكرٍ ووقوع كامل تحت تأثير المُخدرات، فكان ذلك بمثابة كتابتها للفصل الأخير من حياتها، والذي صاحب بلوغها الثانية والعشرين من عمرها.

مقتل كارلا براون

عثرت الشرطة، صبيحة اليوم الحادي والعشرين من يونيو القابع في عام 1978، على جثة كارلا براون مُلقاة بأحد صناديق المياه بالشقق المهجورة، وقد اكُتشف ذلك بالصدفة عن طريق مشاهدة كلب يخرج من مسرح الجريمة حاملًا إحدى أغراض كارلا، والتي كان قد مر على اختفائها وقت الاكتشاف أكثر من ثلاثة أيام، وعلى الفور توجهت الشرطة إلى المكان فوجدت كارلا معقودة الرقبة بحبل طويل من أربع جوارب، فعلى ما يبدو أن القاتل قد كام بخنقها ثم وضعها في الماء كي يُخفي رائحة تعفن الجثة المتوقعة.

كارلا براون في الوقع لم تمت بهذه السهولة، فقد تعرضت قبل الخنق إلى الضرب والاغتصاب، وهو الأمر الذي كان واضحًا بشدة من الآثار الموجودة على الجثة، لكن بوابة تخليد قصة كارلا براون الحقيقية كانت في العضة التي وجدت على رقبتها، والتي كانت طرف الخيط الذي أوصل الشرطة إلى القاتل.

يحدث للمرة الأولى

ربما يتعجب البعض من تخليد قصة كارلا براون بهذه الطريقة بالرغم من كونها مجرد حادثة قتل، لكن الأشياء العجيبة حقًا تبدأ عقب العثور على جثتها، ففي هذا الوقت لم يكن هناك وجود قوي لما نعرفه نحن الآن بالطب الشرعي، ولم يكن من السهل أبدًا العثور على قاتل في جريمةٍ كتلك، خاصةً وأن الضحية قد أُلقيت في الماء بعد الخنق بالجوارب، لكن كان هناك دليل واحد يُمكن من خلاله الوصول إلى القاتل، وهو العضة، وقد كان أيضًا في حاجة لاستغلاله عن طريق أساليب تُستخدم للمرة الأولى، ومن هنا بدأ ظهور الطب الشرعي.

العضة تُسقط القاتل

على ما يبدو أن كارلا براون كانت تقاوم قاتلها بشدة أثناء الاغتصاب، وهذا ما تم التوصل إليه من العدد الكبير من العضات الذي تم العثور عليه في أجزاء كثيرة من جسدها، لكن المفاجأة الحقيقية التي ظهرت عند تحليل موضع الأسنان التي قامت بالعض أنها لم تكن تتعلق بشخص واحد، وإنما شخصين، وهذا يعني بالطبع أن كارلا قد تعرضت للقتل والاغتصاب على يد شخصين، وقد أظهرت قوة العضة وحجمها وعمقها أنها تتبع شاب عشريني مدمن للكحول، وبالسؤال والاستدراك تم التوصل إلى أن كارلا قبل الحادثة بقليل شوهدت تتجول مع شابين، هما مارك وصديقه.

القبض على الجناة

على الفور قامت الشرطة بشن حملات مداهمة لمارك وصديقه وتم إلقاء القبض عليهما وتوجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى، وللغرابة، كان ذلك الأمر بعد أربع سنوات من وقوع الجريمة، وتحديدًا في عام 1982، وقد تم في البداية طبعًا مقارنة عضة مارك وصديقه بالعضة التي تم العثور عليها على كتف جثة كارلا براون، ومع التطابق والضغط الشديد لم يستطع القاتلان التماسك وسقطا مُعترفين، ليتم حل لغز القضية باستخدام أساليب الطب الشرعي والجنائي لأول مرة.

نهاية القتلة

في المحكمة تم الحكم على قتلة سجن كارلا براون بالسجن مئة عام، 75 منها لمارك باعتباره المخطط والقاتل الرئيسي، و25 لصديقه بتهمة المساعدة، وكالعادة، وكتأثير طبيعي للمخدرات التي ظلا يتناولانها عدة سنوات، لم يستطيعا التأقلم على السجن الطويل وقاما بالانتحار داخل السجن قبل إتمامهما العام الأول فيه، ليتم إغلاق القضية المثيرة وموت جميع أطرافها، وتُكتب النهاية مُنتشيه بانتصار الطب الشرعي والجنائي، والذي بالطبع بدأ يأخذ دوره بقوة في كل الأمور التي تتعلق بجرائم القتل.

الطب بعد كارلا براون

كما أشرنا، أخذ الطب دورًا كبيرًا في حياة الجريمة بعد حادثة مقتل كارلا براون، فقد أصبح ضلعًا أساسيًا في التحقيق بهذه الجرائم، وتشكلت له الهيئات والجهات المنفردة، التي تمتلك دورًا منفصلًا عن هيئات التحقيق، وهذا لم يمنع طبعًا أن كلا الجهتين يُكملان عمل بعضهما، وبالطبع لسنا في حاجة إلى ذكر الكم الكبير من الجرائم، التي تلت حادثة مقتل كارلا براون، وكان الطب الشرعي والجنائي بطلًا رئيسيًا فيها.

في النهاية، وبغض النظر عن دور الطب الشرعي والجنائي في القضية، لا يجب علينا إغفال دور الأسرة المؤثر، والذي كان له العامل الأكبر في الجريمة، فقد أدى ذلك التدليل الزائد عن الحد إلى سلوك كارلا طريقًا أودى بحياتها في نهاية الأمر، وذلك كله كان للأسف كان تحت راية أكثر الأشياء السامية في حياتنا، الحب.

براونجريمةغامضقتلكارلاكارلا براون
تعليقات (0)
أضف تعليق