تسعة مجهول
وسائل الإعدام
الرئيسية » جريمة » وسائل الإعدام : تعرف على أشهر أنواعها عبر التاريخ

وسائل الإعدام : تعرف على أشهر أنواعها عبر التاريخ

وجدت عقوبة الإعدام منذ وجد الإنسان على سطح، فهي، وإن كانت عقوبة وحشية، إلا أنها ضرورية للحفاظ على الجنس البشري، في هذه السطور نستعرض وسائل الإعدام .

وسائل الإعدام تنوعت إلى حدّ كبير مع مرور التاريخ، وهناك عدد كبير من الدول والتي يبلغ عددها 140 دولة قد تخلت عن هذه العقوبة ورغماً من ذالك فإنّ عام 2015 شهد أكثر عقوبات إعدام منذ عام 1989، ولقد كان أول قانون تمّ وضعه بالإعدام منذ القرن الثامن عشر قبل الميلاد ولقد كان هذا القانون ضمن مجموعة من القوانين التي تسمى قوانين حمورابي ملك بابل ولقد تمّ النص بقانون الإعدام لما يصل إلى 25 جريمة مختلفة ولقد تمّ نص مجموعة من اللوائح والبالغ عددهم اثنتا عشر لائحة في القرن الخامس من الميلاد وهي مجموعة من التشريعات القديمة تنص على القتل بالصلب أو الإغراق أو الصلب أو الضرب حتى الموت.

وسائل الإعدام المتنوعة

التعليق فالسحب ثمّ القيام على القطع

لقد تمّ الاعتماد على هذه الوسيلة في العصر الوسطي حيث أنّ هذه الوسيلة كانت تستخدم في التخلص من الأناس الذين قاما بالخيانة العظمى، حيث يتّم وضعهم على لوح من الخشب ومن ثمّ يتّم شنقهم أمام الشعب ثمّ تقطيع الجثة بعد إعدامها إلى أربعة أجزاء، ولقد كانت هذه الوسيلة مخصصة بإعدام الرجال أمّا النساء فإنّ هذه الوسيلة لم تكن تستخدم في إعدام النساء، بينما كان العقاب المخصص لهنّ هو الإعدام بالحرق.

الضغط

من الطرق التي تمّ استعمالها في الإعدام والتي استعملت كثيراً منذ أربعة آلاف عام وكان شعب الأزتيك وشعب جنوب شرق آسيا يقوم بسحق الميدانيين عن طريق الفيلة بدهسهم ولقد استمر السحق لهم حتى الموت ولقد كانت هذه الوسيلة مستعملة كثيراً في الفيتنام، ولقد كانت أوروبا وأميركا الجنوبية من الدول التي تعدم بهذه الطريقة إضافةً إلى إعدامهم بالتعذيب بوضع الحجارة الثقيلة على صدورهم للاعتراف بالِأشياء وكانت النتيجة عن هذا تحطم القفص الصدري والموت بالضغط.

الشنق

من وسائل الإعدام الأكثر شهرة، حيث تمّ الاعتماد عليها في العصور الوسطى ولقد كانت الطريقة بربط أعناق الضحايا مع تعليقهم في الحبال حتى تنكسر رقبتهم أو حتى يموت الضحية خنقاً، ولقد كانت الطريقة الأقدم القيام برفع الضحية من على الأرض ومن ثمّ شد الحبل حتى يموت مخنوقاً وتمّ نشر تقرير طبي في عام 1860، ولقد أكّد هذا التقرير أنّ الرقبة إذا ارتفعت لستة أقدام فإنّ الرقبة سوف تنكسر.

القتل من أوّل ضربة

من وسائل الإعدام التي يتّم فيها قطع رأس الضحية بسيف من ضربة واحدة ولقد كانت هذه الوسيلة هي الوسيلة المستخدمة من قبل جنود الاحتلال الفرنسي وخصوصاً في عهد الإرهاب وهناك أحد الأطباء المسمى جيلوتين قد اخترع آلة لقطع الرأس من ضربة واحدة ولقد سميت باسم الجليوتين.

الإعدام رمياً بالرصاص

من أشهر وسائل الإعدام عبر التاريخ حيث كانت هناك فرقة مخصصة للرمي بالأسهم قبل الأسلحة النارية وبعد ابتكار الأسلحة النارية تمّ الاعتماد عليها على يد كتيبة من الرماة وكان هذا في عام 288 قبل الميلاد، ولقد استخدم هذه الوسيلة الجيوش في وقت الحرب حيث أنّهم قد قاموا بوضع عصابة على عين الضحية ومن ثمّ قاموا بإطلاق النار عليها.

الكرسي الكهربائي

من وسائل الإعدام الأكثر شهرة في سجون أوبورن بنيويورك في عام 1881 ولقد كان من المفترض أن تتم عملية الإعدام بطريقة إنسانية غير أنّهم كانوا يوصلون الضحية بتيار كهربائي يتسبب في صعقهم وإلى الآن ما زالت الولايات المتحدة تعتمد على هذه الطريقة في إعدام المجرمين.

جدار رحمة الحقن لقاتلة

من وسائل الإعدام التي تم الاعتماد عليها في عدد كبير من الدول حيث أنّ الأشخاص المجرمون يتّم إعدامهم بحقنهم بمجموعة من الحقن الكيميائية التي تتسبب في وفاتهم ومن الممكن أن نستخدم هذه الوسيلة في القتل الرحيم وفي الانتحار، وفي العام السابق قد تمّ القيام بعقد جلسة في المحكمة العليا للنظر في هذا النوع من وسائل الإعدام ولقد أثار الموضوع جدلاً كبيراً ، وفي عام 2008 تمّ التعديل على الدستور بحيث يتّم منع هذه الطريقة في الإعدام حيث أنّ هناك البعض من الشركات التي رفضت رفضاً تاماً استعمال منتجاتها في الإعدام.

وسائل إعدام خالية من الرحمة

نستعرض في السطور المقبلة بعضًا من وسائل الإعدام الخالية من الرحمة التي تهدف إلى تعذيب الشخص الذي يتم إعدامه قبل تنفيذ العقوبة.

تقطيع اللحم

من وسائل الإعدام التي لا تحتوي على أيّ نوع من الرحمة الإنسانية تلك التي كانت تعتمد على تقطيع ألف قطعة لحم من الضحية ولقد كانت هذه الوسيلة هي الوسيلة المستخدمة منذ عام 900 من الميلاد في البلاد الصينية، وتمّ منعها في عام 1905، ولقد كانوا يستخدمون وسيلة حادة للتقطيع ويعطونها كمية كبيرة من الأفيون قبل إعدامه.

النشر

من وسائل الإعدام التي تمّ استخدامها في العصور الوسطى ولقد كان المجرم يتّم تعليقه من قدميه بينما يتّم استعمال منشار لنشر الجسد بداية من ساقه وانتهاء برأسه وهذا بالطبع يجعله يتألم لفترة أكبر.

الصلب

من وسائل الإعدام الخالية من الرحمة حيث أنّهم كانوا يقومون بربط الأقدام والأيدي للمجرم ومن ثمّ فإنّهم يقومون بدق المسامير في اليدين والقدمين ولقد تمّ استخدام هذه الطريقة في وقت حكم العسكر ضد العبيد.

الغلي

من وسائل الإعدام التي كانوا يقومون بإزالة الملابس من على أجساد المجرمون قبل إعدامهم ومن ثمّ وضعهم في الماء المغلي أوالزيت وقد يكون قطران أو بنزين ومن المناطق التي اعتمدت على هذه الوسيلة أوروبا وآسيا.

عجلة كاثرين

يطلق عليها العجلة الكاسرة ولقد استعملت في العصور الوسطى ويتّم ربط المجرم في عجلة ضخمة ويتّم مد زراعيه وقدميه ومن ثمّ تدار العجلة ثمّ تكسر أظافره بشاكوش ويترك ليموت في غضون ثلاثة أيّام وإن لم يموت يقومون بكسر عظامه وعنقه حتى يقتل.

الإعدام بالخازوق

من وسائل الإعدام التي اشتهرت في العصور الوسطى حيث أنّهم كانوا يقومون بإجبار المجرم على الجلوس على كرسي مصنوع من الخشب مع وضع الكرسي الذي يجعل المجرم ينزلق حتى يصل إلى الخازوق الذي يخترق بدنه ويخرج من رأسه وهذا الأمر يستغرق ثلاثة أيّام، ولقد انتشرت هذه الوسيلة في القرن الخامس عشر في البلاد الرومانية، حيث أنّ الحاكم كان داركولا ولقد اشتهر باسم فلاد الثالث المخوزق، ولقد أعدم هذا الرجل ما يزيد عن 80 ألاف رجل بنفس الطريقة، وهذه الوسيلة من وسائل الإعدام التي انتشرت في الصين وماليزيا في الحرب العالمية الثانية على يد اليانيين، كما أنّها استخدمت ضد الملك سليمان الحلب على يد مجموعة كبيرة من الفرنسيين بعدما قتل كليبر.

السلخ

من وسائل الإعدام الأكثر فظاعة وشراسة حيث أنّهم كانوا يقوم بسلخ جلد المجرم وهو حيّ بعدما يقومون بربطه ثمّ يقومون باستخدام سكين حاد للقيام بسلخ الجلد بدايةً من منطقة الرأس وانتهاء بالقدمين، ولقد قتلت هيباتيا الإسكندرانية بهذه الطريقة على أيدي مجموعة من المسيحيين.

الإعدام بالفئران

ولقد كانت هذه الوسيلة من وسائل الإعدام المستخدمة في العصور الوسطى حيث أنّهم كانوا يقومون بتعذيب المجرم بوضعه في قفص من الفئران من الرأس ثمّ يتّم وضع الفحم المشتعل على القفص ممّا يكون سبباً في خوف الفئران وقيامهم بقضم رأس المجرم من أجل الخروج من القفص.

الثور النحاسي

ولقد كانت هذه الوسيلة من وسائل الإعدام التي تتسبب في قتل المجرمين قتلاً بالحروق حيث أنّ الثور الصقلي يتّم نحته بيرليوس في عام 560 قبل الميلاد وكان هذا الثور من لداخل له تجويف ويتّم صناعته من البرونز يتّم وضع المجرم فيه ويتّم الإغلاق ومن ثمّ تشعل فيه النيران.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

5 × واحد =