تعرف على أشهر 14 قاتل تسلسلي على مر العصور

القاتل التسلسلي هو ذلك الشخص الذي يقتل أكثر من ضحية واحدة بنمط معين، اكتسب القتلة التسلسليون شهرة كبيرة على مر التاريخ، وهنا نتعرف على أشهر 15 قاتل تسلسلي .

القاتل التسلسلي هو ذلك الشخص الذي يقتل أكثر من ضحية واحدة بنمط معين، اكتسب القتلة التسلسليون شهرة كبيرة على مر التاريخ، وهنا نتعرف على أشهر 15 قاتل تسلسلي .

1 1٬916

نستعرض لك في تلك القائمة أشهر وأخطر 15 قاتل تسلسلي في التاريخ المعاصر، ونلاحظ أن كل هؤلاء القتلة تم القبض عليهم ولو بعد فترة طويلة وتم الحكم عليه بالإعدام أو السجن المؤبد، وستتعرف بعد قراءة القائمة على مدى الوحشية التي يمكن أن يتحول إليها بعض البشر وانحرافهم الخطير، مثل بيدرو لوبيز الذي قتل واغتصب أكثر من 300 إنسان والطبيب هارولد شيبمان الذي قتل 250 من مرضاه على مدار عشرات السنين، وغيرهم ممن اغتصبوا الأطفال وتناولوا طعام ضحاياهم ومثلوا بجثثهم، ستجد الكثير من الحكايات الغريبة التي سنقدم أهمها، وفي النهاية سنذكر لك أهم القتلة التسلسليين العرب وفي الشرق الأوسط مثل التوربيني قاتل الأطفال.

أشهر 14 قاتل تسلسلي على مر التاريخ

ما هو التعريف الصحيح للقاتل التسلسلي؟

يختلط على البعض مفهوم القاتل التسلسلي أو القاتل المتسلسل، حيث يعتقد أنه الشخص الذي يقتل عدد كبير من الأشخاص بالاعتماد على نمط معين في اختيار ضحاياه، مثل قائمة عشوائية كدليل الهاتف أو ربما يكون اختيارًا بالاعتماد على التكوين النفسي للقاتل مثل اختياره لضحاياه بناء على الجنس أو السن، لكن التعريف المعتمد للقتلة المتسلسلين لدى علماء النفس والاجتماع والقانون هو الشخص الذي يقتل ثلاثة أشخاص أو أكثر بدون غرض السرقة وبسبب دوافع نفسية لا أكثر وبدون أن يملك ضغائن بسبب مصالح شخصية له تجاه أولئك الضحايا.

جيفري دامر

  • عدد الضحايا: 16 قتيل
  • النزعات الإجرامية: الاغتصاب – القتل – اغتصاب الجثث – أكل لحوم البشر
  • المصير: حكم بالسجن المؤبد (تم قتله في السجن على يد سجين آخر)

قد يكون هو القاتل المتسلسل الأكثر شهرة في أمريكا في العصر الحديث، حيث أن جرائمه امتازت بالوحشية والسادية، وقد ارتكب أولى جرائمه وهو في الثامنة عشر من عمره، كان يستدرج ضحاياه إلى منزله باعتباره شخص يحاول التعرف عليهم وبناء رابطة صداقة، خاصةً المراهقين، ثم يقوم بقتلهم وتصوير جثثهم، وبعد ذلك يقوم باغتصابهم وهم أموات ويقوم بتقطيع أجزاء من أجسادهم كذكرى ويأكل بعض الأجزاء الأخرى، وتلك هي حالة من الحالات القليلة التي تم فيها إثبات جنوح بشر متحضرين إلى أكل لحوم البشر.

ولد جيفري دامر في عام 1960، وفي السنين الأولى لطفولته كان طفل كأي طفل آخر، إلا أنه تعرض لإصابة خطيرة استلزمت عملية جراحية صعبة، وبعد إتمام العملية أصبح الطفل دامر غريب الأطوار، أصبح يفضل الانعزال التام، وبسبب كثرة المشاكل الأسرية والتنقل المستمر لأسرته أصبحت حياته أكثر صعوبة، وبدأ بالتصرف بشكل غريب تمامًا منذ تلك الفترة وفي فترة نضوجه ومراهقته حسبما قال أهله، وقد أقر دامر أمام المحكمة بأنه قام بأولى عمليات القتل وهو في الرابعة عشر من عمره إلا أن السلطات الأمنية اعتبرته كذبًا، أما عملية القتل الأولى المؤكدة فهي عندما كان في الثامنة عشر، حيث كان يقود سيارة والده وطلب منه شخص يسمى ستيفن هيكس أن يقله إلى مكان قريب، وبدأ بالتحدث إليه أكثر في السيارة ودعاه إلى المجيء إلى بيت أسرته حيث كان الكل بالخارج، وفي المنزل جعله يتجرع الخمر تدريجيًا حتى أصبح شبه غائب عن الوعي وحطم رأسه، وفي ذلك الوقت أيضًا كان دامر سكيرًا بشكل كبير واستمرت مشكلة إدمان الكحول معه طوال حياته خارج السجن.

كارل بانزرام

  • عدد الضحايا: أكثر من 21 حالة قتل – حوالي 1000 حالة اغتصاب
  • النزعات الإجرامية: القتل – اغتصاب الرجال – إحراق الممتلكات – السرقة
  • المصير: الإعدام بالشنق

قبل أن يلتفّ حبل المشنقة على رقبة كارل بانزرام، قال للحضور: “أتمنى لو أن الجنس البشري كله يملك رقبة واحدة وأتمنى أن تكون يدي ممسكة بتلك الرقبة، بسرعة أيها الحمقى قوموا بقتلي، بإمكاني أن أقتل عشرة أشخاص منكم الآن وأنتم واقفون حولي بدون فائدة”، وتلك الجملة تعبر عن الشخصية الغريبة لكارل بانزرام التي قالت السلطات الأمنية أنه اغتصب حوالي ألف رجل، وأثناء استجوابه قال أنه لم يكن يفرق بين الأطفال أو الشباب أو الكبار، ولم يفرق بين الطويل أو القصير ولم يضع أية قواعد لاختيار ضحاياه، ببساطة كان يختار أي شخص يمكن أن يتعرض له بدون أن يتم القبض عليه، وعلى مر سنين طويلة لم تستطع قوات الشرطة التعرف عليه.

في بداية حياته اشترى بانزرام قاربًا كبيرًا، ووضع إعلان وظائف يطلب فيه بحارة للعمل، وبعدها يأخذهم في رحلات بعيدة عن الشاطئ حيث لا يوجد أحد ويبدأ سرقتهم واغتصابهم وقتلهم ثم إغراق جثثهم في المياه، وقد ذهب في رحلات إلى أماكن بعيدة للغاية، حتى أنه ذهب إلى أفريقيا واستأجر 6 رجال وقتلهم وأطعمهم للتماسيح، وهناك أيضًا اغتصب طفلاً في الثانية عشر من عمره، وبعدها بفترة وجيزة اغتصب طفلاً آخر هناك، وعندما سأله القاضي حيال مشاعره بعد عملية القتل قال: “كان مخه خارجًا من أذنيه عندما تركته. أنا لست آسفًا على هذا. ضميري لا يؤنبني إطلاقًا. أنا أنام مرتاحًا وأحلم بأحلام لطيفة”، وبعدها بفترة قصيرة أيضًا اغتصب وقتل طفل آخر وهي ما أطلق عليها عملية القتل المفضلة لديه، وربما يكون السبب هو طول العملية قبل أن يشنقه، حيث أن الفتى توسل له لساعات طويلة أن يطلق سراحه، إلا أن بانزرام كان يستمتع برؤية ضحاياه يتوسلون ويبكون.

إدموند كيمبر

  • عدد الضحايا: 10
  • النزعات الإجرامية: القتل – أكل لحوم البشر – اغتصاب الجثث
  • المصير: السجن المؤبد

هو أحد أكتر القتلة التسلسليين إثارة للجدل، فإن إدموند كيمبر قتل أمه وجده وجدته لأبيه، وعندما سُأل عن دافع القتل، أجاب بأنه أراد معرفة الشعور الذي سيشعر به بعد قتل جدته، وأنه قتل جده كي لا يكتشف الجريمة، كما أنه من الغريب أيضًا الطريقة التي قتل بها ضحاياه وكيفية استخدامه لأجسادهم في الحصول على ما يطلق عليها كيمبر المتع الأكثر إثارة على الإطلاق، وقد كان مصابًا بانفصام حاد في الشخصية كما أنه كان يتمتع بنسبة ذكاء عالية جدًا قريبة من نسبة ذكاء العباقرة، مما جعله موضع دراسة لعلماء النفس والاجتماع، واكتشفوا أن شخصيته مليئة بالأمراض النفسية الصعبة، لكن بالرغم من هذا فإنهم اعتبروه واعيًا لكل ما يفعله وأنه مسئول عن جرائمه.

الأمر الأكثر شناعة هو الطريقة التي قتل أمه بها، حيث أنه قتلها بواسطة تهشيم رأسها بمطرقة ثقيلة، ثم اغتصبها وهي ميتة، واستخدم جسدها ليعلقه في الحائط ويرمي عليه السهام الصغيرة باعتباره لعبة سهام، ولم يكتف بذلك القتل الشنيع في ليلة واحدة، فدعا إحدى صديقات والدته إلى المنزل وقتلها أيضًا في نفس الليلة، ثم ذهب إلى الشرطة مباشرةً ليعترف بجرائمه، وقد هزت تلك الجريمة خصيصًا الرأي العام الأمريكي بشكل بالغ، إلا أنه وبالرغم من أن كيمبر طلب من المحكمة تنفيذ حكم الإعدام عليه، إلا أنها حكمت عليه بالسجن المؤبد بسبب التوقيف المؤقت لعقوبة الإعدام في كاليفورنيا في ذلك الوقت.

بيل جونيس

  • عدد الضحايا: 40 قتيل
  • النزعات الإجرامية: القتل
  • المصير: لم يتم القبض عليها

هي قاتلة متسلسلة نرويجية-أمريكية، هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وقتلت أكثر من 40 شخص هناك، حيث كانت تمتلك مزرعة تدعو فيها الناس لزيارتها ثم تقتلهم، قتلت ابنتيها أيضًا وقتلت أكثر من رجل كانت على علاقة غير شرعية معهم، وكان تملك قوة بدنية قوية تؤهلها للإمساك بضحاياها وقتلهم بمختلف الطرق، ولعل الأمر الذي يميزها عن القتلة التسلسليين الآخرين أنها لم تقع في قبضة الشرطة، بل أنها اختفت تمامًا من البلاد، وبعد اختفائها تم اكتشاف الجثث في مزرعتها، ولم يعرف عنها أي شيء بعد ذلك، إلا أن هنالك بعض الأخبار التي تشير إلى أنه توفت بشكل طبيعي وهي في الثامنة والأربعين من عمرها ومع ذلك فهي أخبار غير مؤكدة.

ريتشارد راميرز

  • عدد الضحايا: 13 حالة قتل – 25 حالة تعذيب
  • النزعات الإجرامية: القتل – التعذيب – الاغتصاب – السرقة
  • المصير: الموت بمرض سرطان الغدد اللمفاوية قبل تنفيذ حكم الإعدام بفترة قصيرة

ولد في تكساس في أمريكا، وفي خلال سنتين فقط قام بالكثير من عمليات القتل والتعذيب، كان يختار ضحاياه بشكل عشوائي أثناء تتبعهم لهم في الشوارع المظلمة في الليل. في شبابه كان راميرز منخرطًا في العديد من الأنشطة الغريبة مثل عبادة الشيطان بالإضافة إلى تعاطيه المخدرات.

زودياك القاتل

  • عدد الضحايا: 5
  • النزعات الإجرامية: القتل
  • المصير : لم يتم التعرف على هويته

هو القاتل التسلسلي الأشهر الذي حيّر قوات الشرطة في أمريكا، وحتى الآن لم يتم إغلاق ملف القضية بشكل نهائي، وهنالك بعض الأشخاص الذين تم الاشتباه فيهم، إلا أنه لم يتم إثبات أي تهمة ضد أي شخص، وما يزيد القضية غموضًا هو الشفرات التي أرسلها زودياك القاتل إلى جريدة، تضمنت الشفرات ألغازًا لجرائم سابقة وجرائم مستقبلية لزودياك، ولم يتمكن المحققون أو أي شخص من اكتشاف سر الشفرات التي أرسلها باستثناء شفرة واحدة، وتم تحويل تلك القصة المثيرة إلى فيلم باسم Zodiac في عام 2007 من إخراج ديفيد فينشر وبطولة مارك رافالو وبريان كوكس وجيك جيلنهال.

بيدرو لوبيز

  • عدد الضحايا: 80 حالة قتل – 300 حالة اغتصاب
  • النزعات الإجرامية: القتل – الاغتصاب – التعذيب
  • المصير: تم إطلاق سراحه بعد 18 سنة في السجن

قد يكون القاتل الأكثر عنفًا في التاريخ الحديث، هو كولومبي الأصل والمنشأ، أطلق عليه لقب “وحش الإنديز” وقد قام بجرائمه الفظيعة في كولومبيا ودول أخرى في أمريكا اللاتينية مثل بيرو والإكوادور وربما دول أخرى، وهناك الكثير من الأمور الغامضة التي تحيط بقصة حياته وجرائمه، مما يجعل من الصعب الحصول على حقائق محددة، إلا أنه من المؤكد أنه اغتصب وقتل المئات، وبالرغم من ذلك الكم الهائل من الجرائم، إلا أنه تم إطلاق سراحه في عام 1998 وإخفاء محل سكنه عن المواطنين.

دانيل كاماراجو باربوسا

  • عدد الضحايا: 72 – 150 حالة قتل
  • النزعات الإجرامية: القتل – الاغتصاب
  • المصير: الموت بشكل طبيعي في السجن

هو قاتل متسلسل كولومبي اغتصب وقتل عدد كبير من الفتيات، خاصةً الفتيات العذارى والصغار في السن، قال علماء النفس أن الاتجاه الإجرامي الذي طرأ على شخصيته هو بسبب العنف الجسدي وربما الجنسي الذي مارسته أمه عليه في الصغر والذي جعله إنسان مختلف تمامًا، تم القبض عليه إلا أنه استطاع الهروب إلى الإكوادور، لكن تم القبض عليه مرة أخرى وحكم عليه بالسجن المؤبد حيث مات هناك.

هارولد شيبمان

  • عدد الضحايا: 250 حالة قتل
  • النزعات الإجرامية: القتل المباشر
  • المصير: الانتحار عبر الشنق في السجن

هو طبيب إنجليزي كان على قدر كبير من الشهرة في إنجلترا، وهذا يجعله قاتل متسلسل مميز عن غيره، فهو الطبيب الإنجليزي الوحيد الذي تم إثبات عليه تهمة قتل مرضاه، حيث كان يقتلهم باستخدام جرعات كبيرة من المورفين وكان يزيف أسباب الوفاة، ولم يشك فيه أي شخص إلا بعد تكاثر حالات الوفاة على مدار عشرين عامًا، كان أغلب ضحاياه من النساء وكلهم أشخاص بالغون ويتعدون الأربعين عامًا، لم يفصح شيبمان بشكل واضح عن الدوافع التي دفعته إلى القتل، أطلق عليه لقب “طبيب الموت”.

أيان برادي وميرا هيندلي

  • عدد الضحايا: 5
  • النزعات الإجرامية: القتل – الاغتصاب
  • المصير: السجن المؤبد

قام هذا الثنائي المكون من رجل وامرأة يشتركان في النزعات السادية بقتل خمسة أطفال يتراوح عمرهم بين العاشرة والسابعة عشر، واغتصبوا أربعة منهم بطريقة متوحشة قبل قتلهم، تم اكتشاف 3 جثث مدفونة بشكل غير عادي في مقبرة، وجثة أخرى في منزل برادي، والجثة الأخيرة لم يتم اكتشافها، هزت جرائمهم الرأي العام في بريطانيا والعالم، تم القبض عليهما بعد سنتين من تنفيذ أولى جرائمهما، وحكم عليهما بالسجن المؤبد، ماتت هيندلي في بداية الألفية الجديدة، وتم إيداع برادي في مستشفى أمراض نفسية ذات حراسة قصوى، وهناك أعلن إضرابه عن الطعام بسبب الأحكام الظالمة على حد تعبيره!

جاري ريدجواي

  • عدد الضحايا: 70 حالة قتل اعترف بها (49 حالة تم إدانته بها)
  • النزعات الإجرامية: القتل – الاغتصاب
  • المصير: السجن المؤبد

يحظى ريدجواي بكره خاص من جانب الشعب الأمريكي، فقد قام بقتل 70 امرأة على الأقل في واشنطن حسب اعترافاته الخاصة، وكان يغتصبهن قبل خنقهن وقتلهن بصورة بشعة، ومارس تلك الأعمال في أوقات شبه منتظمة على مدار عقدين من الزمان في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وعندما ألقت الشرطة عليه، عقدت معه صفقة بإلغاء حكم الإعدام مقابل إرشادهم إلى الأماكن التي خبأ فيها جثث ضحاياه حتى يتسلمها أهاليهم، وهذا ما قام به بالفعل وحصل على حكم بالسجن المؤبد.

علي كايا

ولد في تركيا وقام هناك بعشرة عمليات قتل اعترف بها أمام المحكمة عندما واجهته النيابة بالتهم المثبتة عليه، ارتكب جريمته الأولى في الثامنة عشر عندما قتل عمه، وبسبب تلك الجريمة تم إيداعه السجن لكنه خرج بعد فترة قصيرة بسبب إثبات الأطباء النفسيين وجود خلل في عقله، لكنه عاد ليكرر جرائم القتل وليقتل ثلاثة أشخاص ويجرح شخصين لمجرد أنهم شهدوا بالحقيقة ضده في محاكمة قتل عمه، وعندما تم القبض عليه هرب من السجن بعدها بفترة قصيرة أثناء ساعات الزيارة وظل بعيدًا عن أيدي الحكومة التركية لشهور إلى أن قبض عليه في منزل صديق له وكان يحمل مسدس وقائمة بعشرة أشخاص يخطط لقتلهم.

محمد آدم عمر

يطلق عليه لقب سفاح صنعاء، وهو مواطن سوداني كان يعمل عاملاً في جامعة صنعاء، وفي أحد الأيام استدعى عدد من الطالبات في مكان ووقت لا يوجد فيهما أي أحد، وقتلهن بدون استخدام أية أسلحة، وقتل بعضهم بدفن رؤوسهن في بعض المواد الكيميائية الحارقة، عدد الطالبات المقتولات هو 16 طالبة، وقد ترك العظام ليأخذها ذكرى كما هي عادة أغلب القتلة المتسلسلين، وتم اكتشاف الجثث مخبأة في مخازن الجامعة والقبض عليه، اعترف في البداية بقتل الطالبات، لكنه زاد الاعتراف فيما بعد ليشمل 51 امرأة قتلهن في اليمن والأردن ولبنان والكويت منذ عام 1975.

التوربيني

مصري شارك مع مجرمين آخرين من أصدقاءه في اغتصاب وقتل أكثر من ثلاثين طفل من أطفال الشوارع، كانوا يختارون الأطفال اليتامى أو من يعملون ويعولون أنفسهم بأنفسهم، وضعوا لأنفسهم خط السكة الحديد باعتباره مسرح الجرائم المناسب تمامًا، حيث يبحثون فيه عن الضحايا ويقتلونهم ثم يلقونهم بعيدًا من القطار حيث تندثر معالم القتلى، وقد هزت تلك القضية الرأي العام المصري في الألفية الجديدة وطالب المواطنون بتوقيع أقسى العقوبات على المجرمين، وهو ما حدث بالفعل بعد القبض عليهم حيث تم إعدام التوربيني ومساعده السويسي وإصدار حكم بالسجن المؤبد لبعض مساعديهم والمتسترين عن الجرائم.

تعليق 1
  1. محمد يقول

    شكرا جزيلا على هده المواضيع
    قرأت أغلب المقالات ومتابع لجديدكم إن شاء الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 − ثلاثة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد