تسعة مجهول
دي بي كوبر
الرئيسية » الغاز » دي بي كوبر : خطف طائرة ومطالب فدية واختفاء محيّر

دي بي كوبر : خطف طائرة ومطالب فدية واختفاء محيّر

احتار العلماء في قضية دي بي كوبر ( D.B.cooper ) الى الان حيث تمكن من خطف طائرة ومفاوضة الشرطة وطلب فدية مالية ومن ثم هروبه اللغز واختفائه المحيّر

في فترة السبيعينات شاعت علميات خطف الطائرات وكانت تتم لعدة اهداف منها ما هو سياسي ومنها ما هو اجرامي بهدف الشهرة او لطلب فدية مالية كبيرة وهذا ما دفع بطل قصة دي بي كوبر الى اختطاف طائرة ركاب من نوع بوينغ 727 في العام 1971 ميلادية وطلب فدية قدرها 200 الف دولار، ومن ثم الفرار بطريقة ذكية وشبه مستحيلة، ومما زاد من الصحافة بقصته هو قدرته على الاختفاء تماما مع صيده الثمين دون ان يترك اثراً يمكن السلطات من الامساك به او حتى التعرف على هوية بعد مرور اربعون عاما على القضية.

 

دي بي كوبر وعملية الخطف

في 24 شباط 1971 استقل دان كوبر كما عرف عن نفسه طائرة ركاب مدنية والمتجهة من مطار بورتلاند اور الى سياتل وكلاهما في الولايات المتحدة الامريكية، وفي منتصف الرحلة اعلن لاحدى المضيفة انه يملك قنبلة وانه سيفجرها في حال لم يتم الاستجابة لمطالبه، فما كان من المضيفة الا ان نقلت هذة الرسالة الخطيرة الى الطيار، الذي شكك في البداية بمزاعم كوبر لكنه تأكد من صدقه سريعا بعد ان فتح كوبر حقيبته وعرض بما في داخلها، وعلى ما يبدو كان منظر ما بداخل الحقيبة كافي لإقناع طاقم الطائرة بالاذعان له الاستعداد لنقل مطالبه الى برج المراقبة الذي بدوره ابلغ السلطات بوجود طائرة مخطوفة تحلق في الاجواء.

 

المطالب

كانت مطالب كوبر من شقين الاول عادي ومتوقع وهو مبلغ 200 الف دولار لكن المطلب الثاني كان غريبا وهو اربع مظلات للقفز، فلم يقم احد بالقفز من طائرة مدنية بالمظلة من قبل و ذلك لانها غير مجهزة لذلك كما انها تطير على ارتفاعات عالية يصعب معها القفز، وبالتأكيد فإن من يفعل ذلك اما انه يفكر بالانتحار بطريقة جنونية او انه خبير في مجال الطيران والقفز بالمظلات، وقد كان واضحا ليس من السهل التفريط بحياة ركاب طائرة وطاقمها فقط لعدم التجاوب مع شخص قد يكون مجنون ويحمل قنبلة بيده، كما ان فكرة التحقق من القنبلة كانت مستحيلة، وهو ما جعل السلطات تذعن لمطالبه وتقبل بأن تعطيه مئتي الف دولار والمظلات التي طلبها .

 

تلبية المطالب والهبوط الاول

تم تجهيز ما اراده كوبر في مطار تاكوما الدولي في سياتل وما هي الا دقائق من ابلاغه بالخبر الا ان امر الطيار بالهبوط بالطائرة، وبعد التأكد من الاموال والمظلات التي وصلته عن طريق احد عمال المطار حسب طلبه امر بفتح باب الطائرة واخراج جميع الركاب الا اربعة هم المضيفة تينا موكول التي جلست بجانبه بناء على طلبه من اللحظة التي تم فيها اختطاف الطائرة وكانت صلة الوصل بينه وبين قمرة القيادة، وكذلك الطيار ومساعده ومهندس طيران كان على متن الطائرة، وبعدما انتهت عملية تزود الطائرة بالوقود مباشرة امر كوبر الطيار بالاقلاع بالطائرة مباشرة .

وضعت السلطات بعض التجهيزات التي يمكن ان تساعد في القبض على كوبر او اصابته لكنها لم تفلح فقد طلب من الطيار النزول في ابعد مدرج عن مكان تواجد رجال الامن وكذلك امر بإطفاء كافة الاضواء داخل الطائرة، كما ان احد رجال الشرطة حاول الدخول الى الطائرة لاقناع كوبر بتسليم نفسه وشرح عقوبة فعلته، فظن كوبر على ما يبدو انه قد يكون فخا من الشرطة فرفض اقتراب احد من الطائرة، كما طالب بتسريع عملية التزود بالوقود لتسريع اقلاع الطائرة وقطع الطريق على رجال الشرطة، اما عن المظلات فكان طلبه ان تكون من التي تستعمل في اغراض القفز المدني وليس العسكري لأن الاخيرة يصعب التحكم بها، وفي محاولة اخيرة حاولت الشرطة حفظ ارقام الاوراق النقدية التي ارسلت الى كوبر علهم يستطيعون التوصل اليه في عندما يقرر استعمال هذة النقود لكنه على ما يبدو لم يستعملها في الولايات المتحدة او انه لم يستعملها اصلا.

الهروب اللغز مقابل الموت المحتم

مدينة مكسيكو سيتي عاصمة المكسيك هي الوجهة الجديدة التي اختارها كوبر لرحلة الهروب وقد تكون رحلة نهاية حياته، وقد امر الطيار بالطيران على اقل ارتفاع امن ممكن وبأقل سرعة امنة، وبالفعل طارت الطيارة مسافة نحو مكسيكو سيتي قبل ان يقرر كوبر القفز بالمظلة عن طريق الباب الخلفي، وهنا انتهت رحلة كوبر وانتهت معها على ما يبدو اخر فرصة للشرطة للعثور عليه حيا او ميتا، فلم تستطع الشرطة القبض عليه او تحديد هويته الى الان رغم كل عمليات البحث المكثفة واستعمال طائرة حربية لمرافقة الطائرة، فقد كانت الحالة الجوية سيئة والسماء ملبدة بالغيوم مما منع ربان الطائرة الحربية من ملاحظة سقوط جسم صغير نسبيا ,هو جسم كوبر بالطبع، لكن تم تحديد المنطقة التي سقط فيها وهي جنوب ولاية واشنطن، واستمرت عملية البحث والتحريات عامين بعد ذلك، لكن دون جدوى، اما الطائرة فأكملت طريقها الى ان هبطت في مطار رينو نيفادا، ولم يصب اي من ركابها او طاقمها بأي اذى وعلى العكس فقد تحدث اعضاء الطاقم عن رجل لطيف وقليل الطلبات وانه قضى كل وقته تقريبا جالس في معقده.

التحقيقيات

تبين من تحليلات مكتب التحقيقات الفدرالي ان كوبر قد يكون قتل اثناء محاولته القفز بالمظلة وذلك بفعل السرعة العالية للطائرة والجو العاصف الذي كان يسود المنطقة لكن لم يتم العثور على جثة كوبر خلال سنتين من البحث في المنطقة وكل ما تم الحصول عليه هو ربطة العنق ومظلة ممزقة، وكان من الملاحظات المهمة التي وردت على لسان المحققين فيما بعد ان المظلة التي قفز بها كوبر كانت معطوبة فقد زعم بعض المحققين ان من اعطى المظلات الاربعة لكوبر قام بقطع حبال واحدة منها وذلك على امل ان لا يكتشف كوبر ذلك، ولكن الدليل على انه استخدم هذة المظلة يبقى دليل نظري مع عدم القدرة على ايجاد الجثة او المظلة، وفي العام 1980 عثر طفل على 5800 دولار على شكل رزميتن تم التأكد من انهما من الاموال التي اعطيت لكوبر، لكن احدهما كانت ناقصة 200 دولار وتبين انهما ربما دفنا على ضفاف نهر كولومبيا بعد 5 سنوات من وقوع الجريمة، كذلك تم ايجاد جمجمة بشرية في نفس المنطقة وذلك بعد خمس سنوات لكن كانت لامرأة، وكل ذلك لم يفد المحققين الا في وضع بعض الاشخاص في دائرة الاشتباه مع عدم القدرة على ايجاد ادلة دامغة على كونهم دان كوبر ومن اشهر المشتبه فيهم :

المشتبهين

1- كينيث كريستينسن وهو احد موظفي شركة نورث ويست للطيران التي تمتلك الطائرة المخطوفة وقد عرف عنه خلافاته المستمرة مع مدير الشركة وكذلك تلقيه لتدريبات للقفز بالمظلة، وقد اشار شقيقه في العام 2003 انه كان يتحدث عن سر كبير في حياته لكنه لم يبح به و وعند الكشف على حسابه بعد وفاته في العام 1994 فقد تبين انه يمتلك 200 الف دولار مع عدم عدم علم عائلته بهذا المبلغ الكبير، ولكن لم تستطع الشرطة اثبات ان له علاقة بالجريمة وقت حدوثها .

2- شخص يدعى تشارلز ويسترلاند دان كوبر هو من دفن النقود التي حصل عليها بعد وصوله الى الارض وسرقة سيارة، حيث قام بدهس امرأة اثناء سيره بسرعة جنونية وقد تم القبض عليه وحكم بالسجن المؤبد، حيث قضى 28 سنة في السجن وبعدها خرج لكنه لم يستفد من النقود لأن منطقة دفنها تحولت الى مجمع سكني، وهذا الادعاء يتعارض مع كون الشرطة لديها بصمات كوبر على ربطة العنق وفي الطائرة كذلك الحمض النووي الذي افصح عنه فيما بعد .

حاول العديد من الاشخاص السير على درب كوبر لكنهم تعثروا في الخطوات الاولى وفشلوا، كما كانت مغامرته الناجحة في اغلب فصولها والغامضة النهاية من القصص الملهمة في الادب والسينما الامريكية وقد تم انتاج عدة افلام عن خاطفي الطائرات وتم الاستعانة ببعض تفاصيل قصة كوبر، ويسرح المخرجون والروائيون في تحليل المصير الذي ال اليه كوبر وماذا فعل بالنقود بعد وصوله الى مأمنه.

يذكر ان الصحافة هي من اطلق اسم دي بي كوبر على دان كوبر وذلك نتيجة خطأ مطبعي وقع فيه احد الصحفيين او انه قد يكون سمع الاسم بالخطأ من احد المحققين، والى اليوم تعرف قصة دان كوبر بالاسم الخطأ ” D.B.cooper”

تسعة مجهول

موقع مجهول بواسطة موقع تسعة يتضمن العديد من الحوادث الغامضة والغريبة والمرعبة والمثيرة للجدل وظواهر غامضة ومخيفة وخارقة وظواهر طبيعية ليس لها تفسير

أضف تعليق

عشرين − ستة عشر =