تسعة بيئة
التلوّث الضوضائي
بيئة » التلوث » التلوّث الضوضائي : كيف يمكن الحدّ من آثاره الضارة ؟

التلوّث الضوضائي : كيف يمكن الحدّ من آثاره الضارة ؟

التلوّث الضوضائي هو أحد العوامل التي تؤثر على راحة الإنسان وتمنعه من العمل بشكل سليم، وفي هذا العصر تنوعت مصادر التلوّث الضوضائي بحيث أصبحت كثيرة جدًا.

التلوّث الضوضائي من الأمور التي لها أثر خطير على الإنسان وللأسف هناك الكثير منّا من لم يستطيع أن يدرك خطورة هذا النوع من التلوث، وفي الحقيقة أنّ هناك قصص واقعية تصف لنا مدى خطورة الضوضاء على صحة الإنسان، ومن هذه القصص في الزمن البعيد كانت هناك وسيلة للإعدام ألا وهي الإعدام بالصوت العالي، فلقد كان الإنسان يوضع في مكان مغلق ومن ثمّ يقوموا بإصدار الأصوات العالية من حوله حتى يموت أو يصاب بالجنون، ولقد قامت إحدى صديقاتي بحكاية قصّة عن تعذيب فأر حتى يتعرفوا على الأثر الناتج عن التلوث الضوضائي، فلقد وضعوه في علبة محكمة الغلق واسعة ومن ثمّ قاموا بالنقر على هذه العلبة لساعة كاملة من دون توقف، وعند فتحو العلبة بعد ذالك وجدو الفأر ينزف من عينيه ومن أذنه ليت كلّ من يقرأ هذا يكون أدرك الخطر الناتج عن التلوّث الضوضائي.

التلوّث الضوضائي : ما المقصود به وطرق الحد منه

المعنى المقصود من التلوّث الضوضائي

مجموعة من ألأصوات الغير متناسبة أي متنافرة والتي تكون مستمرة وعادةً ما يكون له أثر مذموم والسبب الأساسي في الضوضاء التقدم الصناعي، وعادةً ما يكثر التلوّث الضوضائي في الأماكن المتقدمة صناعياً ويتم قياس شدة الضوضاء بالديسيبل.

المصادي التي تتسبب في التلوّث الضوضائي

  • وسائل المواصلات وخصوصاً في الأماكن المزدحمة مثل القاهرة ودلهى ومكسيكو سيتي.
  • أماكن وجود السكك الحديدية تتسبب في وجود التلوّث الضوضائي نظراً لارتفاع صوت وسائل التنبيه في القطارات وصوت ارتطام القطبان وعجلات القطار.
  • الضوضاء التي تنتجعن الطائرات، عادةً ما يعاني السكان الذين يعيشون بالقرب من المطارات من التلوّث الضوضائي الناتج عند إقلاع الطائرة وعند هبوطها، بالرغم من التقدم العلمي فإنّ صوت الطائرات انخفض كثيراً عن الزمن الماضي غير أنّه مازال مصدر من مصادر التلوث الضوضائي.

الآثار الناتجة عن التلوث الضوضائي

للأسف خطورة الأثر تتوقف على مدى شدة الصوت فهناك علاقة طردية بين قوة الصوت وعلوّه وبين الأثر السلبي الناتج عنه فمثلاً الدورة الدموية تتأثر بالصوت الناتج عن الوسائل المستخدمة في المواصلات في المدن المختلفة، كما أنّ هناك اضطرابات تحدث في عدد ضربات القلب وهذه الاضطرابات تؤثر على الصحة العامة للإنسان، والصوت المفاجئ أكثر ضرراً على الإنسان من الصوت المتوقع.

الاضطرابات السمعية التي تنتج عن التلوث الضوضائي

  • إنّ الموجات الصوتية التي يمكن للأذن أن تتقبلها لها مدى محدد وإذا زاد الصوت على هذا المدى فإنّ هذا يسبب أمراضاً والتهابات للأذن وفي البعض من الأحيان إذا كان الصوت على درجة كبيرة من الارتفاع فإنّه قد يتسبب في الإصابة بالصمم.
  • الآراء التي تنتج عن التلوث الضوضائي فسيولوجياً.
  • التلوث الضوضائي يتسبب في الإصابة بأمراض خطيرة منها ارتفاع ضغط الدم وأمراض الشرايين والقلب كما أنها تتسبب في اضطرابات للمعدة والإصابة بمرض السكري، ويكون سبباً في الصداع إضافةً إلى حدوث اضطراب في عمل الجهاز التنفسي وتكون سبباً أيضاً في الإصابة بالأرق والتوتر والإجهاد بصفة دائمة.

الآثار النفسية التي تنتج عن التلوّث الضوضائي

عادةً ما يتعرّض الإنسان للإصابة بحالة الإحباط والاكتئاب كأثر من الأصوات العالية نظراً لشعوره بعدة أعراض مرضية والتي تنتج عن الأصوات الصاخبة والضجيج.

كيفية الوقاية من التلوّث الضوضائي

ما يتوجب على العمّال على عملهم للحفاظ على سمعهم أن يقوموا بارتداء السدادات التي تحمي الأذن من الأصوات المرتفعة ولابد من تشديد الرقابة على المصانع من أجل الحفاظ على العمّال.

على الأمّ

أن تحرص على توعية أبنائها بالآثار الضارة التي تنتج عن التلوّث الضوضائي للحفاظ على صحتهم السمعية وصحتهم البدنية.

ما يتوجّب على الحكومة

  • الحرص على وضع العقوبات الصارمة لمن يكونوا سبباً في الضوضاء من دون فائدة.
  • التقليل من استعمال لأدوات المستخدمة في التنبيه.
  • الحرص على الإكثار من المناطق التي بها نسبة كبيرة من الأشجار.
  • وضع الرقابة على المناطق الصناعية مع إلزام العمّال بارتداء السدادات القطنية للحفاظ على سمعهم.

وأخيراً

الصحة تاج على رؤوس الأصّحاء لا يراه إلا المرضى وعلى كلّ فرد أن يحاول قدر الإمكان أن يحافظ على هذا التاج قدر الإمكان.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

سبعة عشر − ستة =