صحة الحامل

نزيف اللثة أثناء الحمل : لماذا يحدث وما الطرق المتاحة لعلاجه؟

تعاني نسبة كبيرة من السيدات من نزيف اللثة أثناء الحمل . وهذه المشكلة ليست بالهينة؛ فأي تلوث بالفم أو التهابات تؤثر على جميع أجهزة الجسم؛ حتى أنه من الممكن أن يؤدي نزيف اللثة إلى حدوث تسمم بالدم؛ هذا غير تأثيره على الجنين.


يعتبر نزيف اللثة أثناء الحمل هو أحد الأعراض التي تحدث لنسبة كبيرة من السيدات. ويحدث هذا النزيف بداية من الأسبوع الخامس عشر من الحمل؛ وقد يستمر إلى نهاية مدة الحمل. ويظهر ذلك من خلال تورم اللثة واحمرارها وعدم القدرة على تنظيفها بالفرشاة أو خيط الأسنان أو السواك بسبب النزيف الذي يحدث عند القيام بذلك. وقد تظهر نزيف اللثة أثناء الحمل على هيئة تخثرات دموية تحت الطبقة الأخيرة منها. ومع ذلك، فإن جميع هذه الأعراض تزول تماما بمجرد انتهاء فترة الحمل.

أسباب نزيف اللثة أثناء الحمل

تعتبر التغيرات الهرمونية التي تتسبب في حدوث الكثير من التغيرات في جسم الأم هي السبب الرئيسي وراء التهابات اللثة أثناء الحمل. والسبب في ذلك هو أن اللثة تكون في هذا الوقت أكثر عرضة للإصابة بأي نوع من البكتيريا.

مضاعفات التهاب اللثة خلال فترة الحمل

نتحدث هنا عن نزيف اللثة أثناء الحمل بصفته أحد المضاعفات التي يتسبب فيها التهاب اللثة. وليس هذا فحسب، بل إن هذا الالتهاب ينتج عنه تغير رائحة الفم وملازمة الرائحة الكريهة له وتآكل عظام الأسنان وسهولة تكسرها وانخلاعها وحدوث عدوى في عظام الفك. هذا بالإضافة إلى الأضرار التي تقع على الجنين؛ فمن الممكن أن تحدث ولادة مبكرة قبل إتمام نموه بالشكل الكامل؛ كما يمكن أن يولد ناقص الوزن. والسبب في أن الجنين يتأثر بالتهابات لثة الأم أنها جميعها تنتقل إليه عن طريق المشيمة مع الغذاء والأكسجين.

الوقاية من نزيف اللثة أثناء الحمل

نزيف اللثة أثناء الحمل الوقاية من نزيف اللثة أثناء الحمل

هناك بعض الطرق التي تساعد على الوقاية من نزيف اللثة أثناء الحمل ؛ والتي تشمل الآتي:

  1. حاولي المتابعة مع طبيب أسنان منذ بداية الحمل؛ فكثيرا ما تصاب الأسنان واللثة ببعض المشاكل خلال فترة الحمل. ولابد من إعلام طبيب الأسنان بالحمل حتى يتثنى له التعامل الصحيح مع حالتك.
  2. احرصي منذ بداية الحمل على تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د 3؛ حيث أن الكالسيوم دون فيتامين د 3 يخرج من الجسم عن طريق البول ولا يستطيع الترسب في العظام والأسنان. واحرصي على تناول أربع وحدات من الكالسيوم منذ بداية الشهر الخامس من الحمل؛ وهو الشهر الذي يبدأ فيه تكون العظام عند الجنين.
  3. احرصي على نظافة أسنانك خلال فترة الحمل؛ فهي من الضعف في هذا الوقت بحيث لا تتحمل أي نوع من الإهمال. وأقل تقدير أن تقومي بغسل أسنانك مرتين من كل يوم. وفي حال كنت لا تستطيعين استخدام الفرشاة لأنها تسبب لك القيء والغثيان، فيمكنك استخدام السواك.
  4. للحفاظ على صحة اللثة وتنظيفها من أي تراكم للطعام، ينصح دوما باستخدام الخيط الذي يساعد في التخلص من بقايا الطعام الموجودة بين الأسنان.
  5. من المهم استخدام غسول للفم يحتوي على الفلورايد؛ فهو يعمل على تنظيف اللسان واللثة والفم بالكامل.
  6. يمكنك استخدام الماء الدافئ لتنظيف الأسنان واللثة في حال كنت تشعرين بألم فيهما عند تنظيفهما.
  7. تجنبي المشروبات الغازية طيلة فترة الحمل؛ فهي تؤدي إلى انزلاق اللثة وبعدها عن مكانها الطبيعي في الفم. وهذا يعطي الفرصة للبكتيريا بالنمو في المكان الذي تركته اللثة.

ولعله مما سبق يتبين لك أن هناك الكثير من العوامل التي بإمكانك التحكم بها تساعدك على الوقاية من نزيف اللثة أثناء الحمل . كما أن الإهمال في عنايتك بأسنانك يزيد من فرصة الإصابة بهذا النزيف وهذه الالتهابات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق