عداد الانقباضات : حساب المدة بين انقباضات الولادة


ليس بالضرورة أن تشعري بالهلع والفزع عندما يحين موعد ولادتك؛ وليس بمطلب منك الإسراع إلى المستشفى قبل الوقت الذي يسبق الولادة. ولحساب هذا الوقت يمكنك الاعتماد على الحاسبة الإلكترونية التي تقوم بتتبع تقلصات الولادة بجميع مراحلها.

حساب الانقباضات

مؤقت - 00:00

وقت البدءوقت التوقفطول الانقباضتكرار الانقباض

تعتبر تقلصات الولادة هي العلامة الأكيدة على أن المرأة قد دخلت بالفعل في مرحلة الولادة. وتختلف هذه التقلصات عن غيرها؛ كما أنها تختلف في كل مرحلة من مراحل الولادة. فهناك المرحلة النشطة، وتليها المرحلة الانتقالية، ومن ثم مرحلة الوضع. ولكل مرحلة سماتها والطريقة الصحيحة للتعامل مع آلامها. والحقيقة أن دراية المرأة بطبيعة تقلصات الولادة والوقت الذي تتجه فيه إلى المستشفى يجعل الأمور أيسر بكثير. ويتوقف الوقت الذي تنزل المرأة فيه إلى المستشفى على الوقت الذي تستغرقه تقلصات الولادة والوقت الذي يفصل بين كل تقلص وآخر.

كيف تكون تقلصات الولادة؟

تقلصات الولادة هي عبارة عن انقباض عضلات الرحم وارتخاؤها لدفع الجنين خارج الرحم من خلال قناة الولادة الطبيعية. وعند اقتراب موعد الولادة يقوم جسم الأم بإفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يعمل على تحفيز هذه التقلصات؛ ويصل إفراز هذا الهرمون إلى أوجه بحلول موعد الولادة؛ الأمر الذي ينعكس على ازدياد قوة الانقباضات. وتحدث هذه الانقباضات كثيرا في المرحلة الثالثة من الحمل، فيما يعرف بالطلق الكاذب، ولكنها تكون أخف وطأة من انقباضات الولادة. وتعمل تقلصات الولادة على تصغير وتضييق الجزء العلوي من الرحم، مع توسيع وإرخاء الجزء السفلي منه، بما فيه عنق الرحم ومنطقة العجان.

الفرق بين الطلق الكاذب وتقلصات الولادة

الطلق الكاذب وتقلصات الولادةهناك نوعين من الطلق تتعرض له المرأة الحامل؛ وهما طلق الولادة، أو الطلق الحقيقي، والطلق الكاذب؛ والذي يسمى كذلك بآلام براكستون هيكس. ولا تستطيع الكثير من السيدات التفريق بين كلا النوعين من الألم؛ نظرا لوجود تشابه نسبي بينهما. ونقدم لك الفروق التي تمكنك من التعرف على تقلصات الولادة بسهولة وتمييزها عن غيرها؛ وإليك إياها:

أهم ما يفرق ألم الولادة عن غيره أنه لا يتلاشى أبدا مع تغير الوضعية أو الاسترخاء والراحة؛ في حين تختفي آلام براكستون هيكس بمجرد الاسترخاء والتنفس العميق وشرب القليل من الماء.
في الوقت الذي تأتي فيه آلام براكستون هيكس شديدة ثم تخف شيئا فشيئا، تبدأ تقلصات الولادة بعكس هذا الاتجاه؛ فتكون خفيفة ثم تزداد حدتها.
تكون آلام براكستون هيكس أخف بكثير من آلام الولادة؛ حيث يمكنك التحرك بشكل طبيعي حين الشعور بها؛ في الوقت الذي تؤدي تقلصات الولادة إلى العجز عن التحرك أو حتى التكلم مع الغير.
تبدأ آلام براكستون هيكس في وقت مبكر من الحمل، بداية من الشهر الخامس أو السابع، وتستمر حتى وقت الولادة؛ في حين لا تأتي آلام الولادة إلا قبل الولادة بساعات عديدة، قد تصل إلى 48 ساعة.
لا تتعدى مدة التقلص وقت الولادة الدقيقة الواحدة، في حين تستمر آلام براكستون هيكس لأكثر من ذلك.

وقت مجيء تقلصات الولادة

في حالات الحمل الطبيعية، تأتي تقلصات الولادة مع انتهاء مدة الحمل أو قرب انتهائها. وقد يحدث ذلك في الأسبوع الأربعين من الحمل أو الأسبوع التاسع والثلاثين مثلا. ولكن في بعض الحالات تتعرض المرأة للطلق المبكر الذي قد يحدث في الأسبوع 37 من الحمل، أو حتى قبله. وعندئذ تكون هناك ولادة مبكرة.

كيفية استخدام حاسبة تقلصات الولادة

استخدام حاسبة تقلصات الولادةمن الأمور التي تساعدك وطبيبك المشرف على الولادة على التصرف بالشكل الصحيح المناسب هو تتبع تقلصات الولادة ومراقبتها عن كثب. ويقصد بتتبع التقلصات هنا حساب مدة كل تقلص والوقت الفاصل بين التقلص والتقلص الذي يليه. وبالطبع ليس من المنطقي أن نطلب من المرأة التي تعاني من ألم الولادة أن تشحذ انتباهها وتقوم بحساب هذه الأشياء بدقة. والخيار الشائع لدى كثير من السيدات هو استخدام الساعة العادية أو ساعة الإيقاف لهذا الأمر. ولكننا نقدم لك حاسبة تعمل على حساب تقلصات الولادة لديك، من حيث الوقت الذي يستغرقه التقلص والوقت الذي يفصل بين التقلصات.

وما يميز هذه الحاسبة أنها تعتبر أكثر دقة من الساعة العادية أو ساعة الإيقاف. ولاستخدام هذه الحاسبة عليك فقط بالضغط على الأيقونة التي تظهر أمامك بمجرد الشعور بالألم، ولا تفعلي ذلك قبل الشعور بالألم، ومكتوب عليها “ابدأ العد”. ستقوم الحاسبة ببدء العد على الفور؛ انتظري حتى يتلاشى الألم ثم اضغطي على أيقونة توقف العد. عندئذ ستبدأ الحاسبة في عد الوقت الفاصل بين هذا التقلص والذي يليه. انتظري حتى يأتي التقلص القادم، ثم اضغطي على نفس الأيقونة لتستأنف الحاسبة عد وقت التقلص. وكرري العملية بنفس الطريقة. ستجدي أن الحاسبة تعطيك النتيجة التي تشمل ما يلي:

  • الوقت الذي بدأ فيه كل تقلص.
  • الوقت الذي انتهى فيه كل تقلص.
  • طول مدة التقلص.
  • الوقت الفاصل بين كل تقلص والآخر.

ولتعرفي إلى أي مرحلة من الولادة قد وصلت، اعتمادا على الكيفية التي يسير بها الطلق، قومي بالضغط على الأيقونة المكتوب عليها كلمة “النتيجة”، وستظهر لك الحاسبة إلى أي مدى قد وصل اشتداد الطلق لديك.

أكثر الأسئلة شيوعا في هذا الموضوع

 

ما الذي يفرق آلام الولادة عن آلام براكستون هيكس؟

هناك العديد من الفروق بين كلا الألمين؛ فمن حيث مكان الألم، تأتي تقلصات الولادة في أسفل الظهر أولا ثم تمتد إلى أسفل البطن، أما ألام براكستون هيكس فتكون في البطن فقط؛ كما أن آلام براكستون هيكس تكون غالبا في أعلى البطن، فيما تأتي آلام الولادة في أسفله. ومن حيث الوقت الذي يستغرقه كلا الألمين، فإن آلام الولادة تأتي ولا تتخفي أبدا قبل تمام الولادة؛ بخلاف آلام براكستون هيكس التي تأتي وتختفي بعد وقت قصير. ومن حيث شدة الألم، فإن آلام الولادة تبدأ خفيفة، ثم تشتد شيئا فشيئا حتى تصل إلى ذروتها؛ على عكس آلام براكستون هيكس التي تكون شدتها في بدايتها، ثم تخف تدريجيا إلى أن تتلاشى.

كيف يكون ألم الولادة؟

يشبه ألم الولادة الآلام التي تصاحب دورة الطمث؛ بيد أنها تكون أشد منها بمراحل. تأتي هذه الآلام خفيفة إلى حد ما ثم تشتد بالتدريج. وتشعر بعض السيدات بالألم في منطقة أسفل الظهر، في حين يشعر بعضهن الآخر بآلام أسفل البطن؛ وهناك سيدات يشعرن بالألم في كلا المنطقتين.

كيف يمكنني تمييز آلام الولادة؟

لو كان الوقت الفاصل بين كل تقلص والآخر حوالي من 3 إلى 4 دقائق، ولم تخف حدته مع الحركة أو تغيير الوضعية أو الاسترخاء، فالأرجح انك قد دخلتي في ولادة فعلية. وكلما مر الوقت على تقلصات الولادة، كلما زادت حدتها وأصبحت أكثر انتظاما وقل الوقت بين التقلص والآخر. وعند انتظام آلام الولادة تظل هكذا لمدة لا تقل عن ساعتين.

ماذا أفعل إذا شعرت بعلامات الولادة الحقيقية؟

عند انتظام الطلق بالشكل الذي ذكرناه، عليك التوجه إلى المستشفى على الفور. كذلك من المهم للغاية إخبار طبيبك بكل التفاصيل؛ طبيعة الألم ووقته والأعراض الأخرى ومنذ متى بدأت تشعرين بجميع الأعراض.

وأنصحك بأن ترخي أعصابك تماما؛ فمفتاح الولادة هو إرخاء العضلات والتنفس الصحيح وهدوء الأعصاب والحالة النفسية. ركزي على كل ما هو إيجابي وتجاهلي الأمور السلبية؛ فليس هذا وقتها وأنت تستقبلين صغيرك الذي طالما اشتقت له واشتاق لك.

إغلاق
إغلاق