الرضاعة

الكافيين أثناء الرضاعة : هل ينتقل إلى الطفل عن طريق الحليب؟

كل ما تتناوله الأم يصل إلى طفلها الرضيع عن طريق حليب الثدي، ولذلك فعلى الأم أن تنتبه إلى نظامها الغذائي وتحرص على تناول الأطعمة المفيدة وتقلل من الأطعمة الغير صحية، وكذلك عليها تقليل استهلاك الكافيين أثناء الرضاعة .


قيام الأم بتناول الكافيين أثناء الرضاعة يؤثر على صحتها وعلى طفلها الرضيع، وخاصة عند إكثارها من الكافيين الموجود في بعض المشروبات، كالشاي والقهوة والنسكافيه والمشروبات الغازية بالإضافة إلى الشوكولاتة، فيجب عليها تقليل تناولهم قدر الإمكان وخصوصا في الأشهر القليلة بعد ولادة الطفل مباشرة، فبالإضافة إلى تأثير هذه المادة على الطفل، فإن كثرة الكافيين له أضرار أخرى على الأم، مثل زيادة ضربات القلب والإصابة بالصداع والإسهال والإرهاق والشعور بالعطش وجفاف الفم، والأفضل هو أن تحرص الأم المرضعة على تناول أطعمة صحية مفيدة لتحسين صحتها، ولمساعدتها على التعافي بعد الولادة، ومن أجل وصول العناصر الغذائية الضرورية لطفلها الرضيع.

القهوة العربية والرضاعة

تحتوي القهوة العربية على نسبة كبيرة من مادة الكافيين، وكما ذكرنا مسبقا فإن كل ما تتناوله الأم يصل إلى طفلها الرضيع عن طريق حليب الثدي، ولذلك فعلى الأم المرضعة تقليل استهلاك القهوة العربية، فالمسموح لها فقط هو تناول 1 – 2 كوب من القهوة يوميا، ويفضل قيامها بتناول القهوة بعد إرضاع الطفل جيدا والتأكد من وصوله إلى الشبع تماما، بحيث أن القهوة التي تتناولها بعدها لا يصل الكافيين إلى الطفل، ومن الأفضل أن تكون الرضعة التالية بعد ساعتين بحيث نضمن عدم وصول الكافيين إلى الطفل، أو وصول نسبة ضئيلة منه فقط ليس لها تأثير، ولابد أن تقوم الأم أثناء ذلك بتناول الكثير من الماء والسوائل المفيدة مثل العصائر الطبيعية، وذلك من أجل إمداد جسمها بالسوائل اللازمة لإرضاع طفلها.

لتقليل نسبة الكافيين أثناء الرضاعة

لتقليل نسبة الكافيين أثناء الرضاعة لابد من تقليل استهلاك النسكافيه كذلك، فهو أيضا من أهم المشروبات التي تحتوي على الكافيين بنسبة كبيرة، وبرغم أن الكافيين الذي يصل إلى الرضيع نسبة ضئيلة لا تكاد تصل إلى 1- 2% من كمية الكافيين التي تتناولها الأم، إلا أن الكافيين في النسكافيه وغيره له عدة تأثيرات على الرضع، حيث يتسبب في زيادة ضربات قلب الطفل وإصابته بالتهابات في المعدة، وكذلك يتسبب في اضطرابات النوم وإصابة الطفل بالتوتر والقلق، وبرغم أضرار النسكافيه كأحد مشروبات الكافيين إلا أن نسبة الكافيين فيه أقل مقارنة بالقهوة المخمرة.

هل شرب القهوة يؤثر على نوم الرضيع؟

مما لا شك فيه أن تناول القهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين يمكن أن يؤثر على نوم الرضيع، وذلك لأن الكافيين ينتقل إلى الدم ثم يصل إلى حليب الأم ومن ثم ينتقل جزء منه إلى الرضيع، ولهذا فإن كثرة تناول القهوة ومشروبات الكافيين وإدمان الأم على هذه المشروبات يتسبب في إصابة الطفل بالأرق والتوتر والقلق والعصبية، وكذلك فإن الطفل الرضيع الذي لا ينام بسهولة أساسا يصبح نومه أكثر صعوبة، ولذلك يفضل شرب القهوة في الصباح حتى لا تؤثر على نوم الطفل في الليل، والأفضل من ذلك أن يتم تناولها بعد إرضاع الطفل أو في الفترة التي يعتاد على النوم فيه، مع ضرورة ملاحظة الأم لطفلها الرضيع باستمرار، فإذا وجدت أنه دائم التوتر ولديه اضطرابات في النوم وفرط في الحركة فعليها أن تقلل استهلاك مشروبات الكافيين أو تمتنع عنها كليا.

والجدير بالذكر أنه كلما كان الطفل أصغر في السن كلما كان تأثير الكافيين عليه أكبر، حيث أن الطفل الأصغر سنا وخاصه الرضيع الأصغر من ثلاثة أشهر يكون الكبد والكلى لديه لم ينضجان بعد، ولذا يكون من الصعب أن يتخلص جسمه من الكافيين، ويحتاج ذلك إلى فترة أطول، وعندما يصل الطفل إلى عمر 9 أشهر يكون جسمه قادر على التخلص من الكافيين تماما مثل الكبار.

هل البيبسي يضر الرضاعة؟

نظرا لضرورة تقليل استهلاك الكافيين أثناء الرضاعة لابد من الامتناع عن تناول البيبسي والمشروبات الغازية في هذه الفترة، نظرا لاحتوائهم على نسبة كبيرة من الكافيين، كما أن المشروبات الغازية لها تأثير بالغ الخطورة على عظام الأم، علاوة على أن هذه المشروبات الغازية تسبب لها الانتفاخات وتراكم الغازات، ومما لا شك فيه أن هذه التأثيرات والأضرار تنتقل إلى الطفل الرضيع، فالمشروبات الغازية تحتوي على حمض الفوسفوريك والذي يؤثر بشكل سلبي على امتصاص الكالسيوم لدى الطفل، وكذلك فإن المشروبات الغازية التي تتناولها الأم هي من الأسباب الرئيسية لإصابة الطفل بالانتفاخ والغازات والمغص المستمر.

الكافيين أثناء الرضاعة : الشاي مثالاً

يحتوي الشاي بجميع أنواعه على نسبه من الكافيين، ولذا فينبغي تقليل شرب الشاي أثناء الرضاعة ولكن يظل تناول الشاي أفضل من تناول القهوة أثناء فترة الرضاعة، وذلك لاحتواء الشاي على كميه أقل من الكافيين عن الكمية الموجودة في القهوة، أما أفضل أنواع الشاي التي يمكن تناولها أثناء الرضاعة فهو الشاي الأخضر، وذلك لقلة محتواه من الكافيين، حيث الكوب الواحد من الشاي الأخضر يحتوي على 24 – 45 مللي جرام من الكافيين، بينما كوب القهوة يحتوي على 95 – 200 مللي جرام من الكافيين تبعا لتركيزها، وبالإضافة إلى قلة محتواه من الكافيين فإن الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربه الجذور الحرة المسببة لتلف خلايا الجسم، ومع ذلك فلا ينبغي زيادة استهلاك الشاي الأخضر عن 3 أكواب يوميا من الشاي الأخضر لتجنب زيادة استهلاك الكافيين أثناء الرضاعة .

هل تؤثر القهوة الخضراء على الرضاعة؟

تعرف القهوة الخضراء باسم البن الأخضر ولكن الاسم الأكثر شهرة هو القهوة الخضراء للتخسيس، فهي معروفة بفوائدها العظيمة في تخسيس وتنحيف الجسم، بفضل احتوائها على مركبات الكلوروجينيك والتي تلعب دورا فعالا في حرق الدهون ومنح الشعور بالشبع، كما أن هذه المركبات تسهم في خفض ضغط الدم المرتفع، فضلا عن تأثيرها المضاد للأكسدة والذي يحمي من الجذور الحرة، وتختلف القهوة الخضراء عن القهوة العربية المعروفة في أن القهوة الخضراء لا يتم تحميصها، أي أن كلاهما نفس الشيء ولكن عدم تحميص القهوة يجعل لونها مختلفا يميل إلى الأخضر، كما يختلف مذاق القهوة الخضراء عن القهوة العربية قليلا فالقهوة الخضراء ليست ذات مذاق مر، أي أن القهوة الخضراء هي عباره عن حبوب البن الخام، ولذا فإن محتواها من الكافيين هو أضعاف الكافيين في القهوة المحمصة.

وكما ذكرنا بأن استهلاك الكافين أثناء الرضاعة يؤثر على نوم الطفل، فإن القهوة الخضراء يكون لها تأثير مضاعف على نومه، وكذلك فإن لها تأثير على طعم اللبن، فقد تجعل الطفل ينفر من لبن أمه، علاوة على أنها تتسبب في تقليل إفراز اللبن من الثدي مما يؤثر على وزن الطفل الرضيع، ولذلك فلا يجب أن يزيد استهلاك القهوة الخضراء عن كوب واحد يوميا أثناء الرضاعة، ولابد من تناول الكثير من الماء والسوائل المدرة للبن أثناء تناولها.

لا يجب أن يزيد استهلاك الكافيين أثناء الرضاعة عن 300 مللي جرام يوميا، وهذه النسبة تعادل كوبين من الشاي أو القهوة أو النسكافيه، والأفضل تناول هذه المشروبات في الصباح والامتناع عن تناولها مساءا، كما يمكن تناولها بعد الانتهاء من إرضاع الطفل وليس قبل الرضاعة حتى يتم تقليل كمية الكافيين التي تصل إلى الطفل الرضيع قدر الإمكان، وتعد القهوة سريعة التحضير أو النسكافيه خيارا افضل من القهوة المخمرة لأن نسبة الكافيين في النسكافيه أقل، وعند إعداد الشاي يفضل نقع أكياس الشاي في الماء الساخن لدقيقة واحدة فقط وعدم تركه منقوعا لمدة طويلة، لأن الشاي الخفيف هو أقل في محتوى الكافيين، كذلك يمكن استبدال مشروب الشوكولاتة الساخنة بمشروب الشعير الساخن للحصول على فوائد أكبر بدون استهلاك الكافيين، وأيضا فإن اللبن وعصائر الفواكه الطبيعية والماء المضاف له شريحه من الليمون أو حتى الماء بدون إضافات جميعها بدائل جيدة لمشروبات الكافيين.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: منال محمد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق