صحة الحامل

التعرق أثناء الحمل : لماذا يحدث وهل يدل على مشكلة صحية معينة؟

أمر لابد منه أن تعاني من التعرق أثناء الحمل وتنزعجين. وهذا عرض يحدث، لا محالة، لنسبة كبيرة من السيدات الحوامل. ويمكنك التغلب على هذه المشكلة من خلال بعض الخطوات التي نوردها في هذا المقال؛ فتابعي القراءة.


يعتبر التعرق أثناء الحمل من ضمن الأعراض التي تحدث لكل امرأة حامل. ولعل كون هذا هو حملك الأول يشعرك بالارتباك والخوف من كثرة التعرق والشعور بارتفاع درجة حرارة جسمك طوال الوقت. وما يميز التعرق أثناء الحمل هو أنه يخرج من جميع أماكن الجسم؛ كالوجه والصدر واليدين والقدمين؛ غير أن هذا العرق هو بلا رائحة كريهة. وعادة ما يزداد التعرق أثناء الحمل خلال الثلث الأول والثلث الثالث منه؛ كما أن الشيء نفسه يحدث بعد الولادة مباشرة؛ وذلك بسبب تغير هرمونات الجسم بشكل كبير في هذه الأوقات. ولكن ما إن يستقر الجسم بعد الولادة بعدة أشهر، يعود كل شيء كما كان، ولا تنزعج المرأة من مشكلة التعرق مجددا.

أسباب زيادة التعرق أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى التعرق أثناء الحمل بشكل أكبر من المعتاد؛ وهذه الأسباب تشمل الآتي:

التغير في هرمونات الجسم

وهذا التغير الكبير يؤثر على مركز التحكم في حرارة الجسم بالمخ؛ ولما ترتفع درجة حرارة الجسم، يقوم بالتعرق؛ في محاولة للدفاع عن نفسه والتهدئة من درجة حرارته. وبمعنى آخر، فإن الهرمونات تظل في ارتفاع وانخفاض طوال الوقت ولا تستقر على حال واحدة؛ والإشارات التي تصل إلى المخ تجعله يفسر ذلك بارتفاع حرارة الجسم؛ مما يؤدي به إلى إرسال إشارة للجسم بالتعرق من أجل التخلص من الحرارة الزائدة والحفاظ على درجة حرارته الطبيعية.

إخراج جسم الأم لفضلات الجنين

كذلك يقوم جسم الأم بالتخلص من فضلاته وفضلات الجنين معا؛ ومن ضمنها العرق. وهذا يجعل العرق زائدا عن الطبيعي.

علاج مشكلة التعرق أثناء الحمل

التعرق أثناء الحمل علاج مشكلة التعرق أثناء الحمل

لأجل التكيف مع مشكلة التعرق أثناء الحمل والتقليل من حدتها، يمكنك الاستعانة بهذه النصائح:

احرصي على شرب كميات كافية من الماء والسوائل

حتى لا يؤدي فقد الكثير من السوائل عن طريق التعرق إلى الشعور بالهبوط والدوخة، أو الإصابة بالجفاف بسبب فقد جسمك للكثير من الأملاح. ولا يسمح بأن تقل كمية الماء التي تشربينها يوميا عن لترين كاملين؛ وقد تحتاجين للمزيد.

ابتعدي عن الشمس

حاولي قدر الإمكان عدم التعرض لحرارة الشمس في وقت القيظ؛ وفي حال كان المنزل حارا، فيفضل الجلوس في هواء المروحة أو التكييف؛ فذلك يقلل من التعرق.

اختاري الملابس الملائمة

في حال كان ذلك في فصل الصيف، فاختاري دائما الملابس القطنية الخفيفة؛ وابتعدي عن الملابس التي لا تمتص العرق وتسبب الشعور بالضيق إذا ما تعرقت وأنت ترتدينها. وأما لو كان التعرق يحدث في فصل الشتاء، فلابد من اختيار الملابس التي تلامس الجسم من تلك الأنواع المصنوعة من القطن الصافي؛ حتى لا يؤدي الشعور بالرطوبة إلى برودة الجسم.

ضعي منشفة فوق الوسادة

ويفضل دوما وضع منشفة فوق الوسادة التي تنامين عليها؛ وذلك لأن زيادة التعرق أثناء الحمل قد تؤدي إلى تغيير حال السرير والوسادة. وبالطبع ستشعرين بالانزعاج لو شعرت برطوبة المكان الذي تنامين عليه.

تجنبي المأكولات التي تؤدي إلى التعرق

تجنبي المأكولات والمشروبات التي تؤدي إلى زيادة التعرق؛ وأهمها المأكولات الحارة والمشروبات الساخنة.

رطبي بشرتكِ

احرصي على ترطيب بشرة جسمك؛ حتى لا يصيبها كثرة التعرق بالجفاف وتغير لونها.

تحممي باستمرار

وحتى لا تشعري بالضيق حيال الأملاح الملتصقة بجسدك؛ والتي تخرج مع العرق، فيمكنك أخذ حمام سريع من وقت لآخر حتى تتخلصين منه.

ونهاية، أوضح لك أن هذا يعتبر أمر عارض يتلاشى تماما بعد الولادة واستقرار حالة جسمك؛ فلا تجعلي الشعور بالضيق يسيطر عليك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق