صحة الحامل

الأرق أثناء الحمل : أسبابه وطرق التغلب عليه بشكل طبيعي

يأتي الحمل وتأتي معه الكثير من المتاعب؛ ومنها الأرق أثناء الحمل وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي. ولأن النوم أمر مهم للغاية لتبقى الأم في حالة صحية ومزاجية جيدة، عليك متابعة القراءة لمعرفة أفضل طرق التغلب على هذه المشكلة.


على الرغم من أن الشهور الأولى من الحمل تتميز بكثرة ساعات نوم الأم، يأتي الأرق أثناء الحمل ليكون الشعار الذي تحمله نسبة كبيرة من النساء الحوامل في بقية أشهر الحمل. والحق أنه مع تقدم عمل الحمل وكبر حجم الجنين، يزداد الأمر سوءا ويصبح الاستغراق في النوم أمرا شبه مستحيل. ولتعرفي كيفية التغلب على الأرق أثناء الحمل وتخفيف حدته، عليك معرفة الأسباب التي تؤدي إليه؛ حتى تتمكني من تلافيها. وفي هذا المقال نقدم لك هذه الأسباب والطرق الصحيحة للتعامل معه والتغلب عليه.

أسباب الأرق أثناء الحمل

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الأرق أثناء الحمل وتحرم الأم من الاستمتاع بنومها وأخذ ساعات متواصلة منه. ومن أهم هذه الأسباب هو الشعور بالقلق الذي تتسبب فيه هرمونات الحمل التي ترتفع نسبتها بشكل كبير، والخوف مما هو قادم، من ولادة ومسؤولية عن طفل صغير وغيره. كذلك يؤدي كبر حجم الرحم إلى الضغط على المعدة والرئة من ناحية، والضغط على المثانة من ناحية أخري؛ الأمر الذي يسبب الشعور بالحرقة والحموضة وصعوبة التنفس بشكل سلس وكثرة الحاجة إلى الذهاب إلى الحمام طيلة الليل. ومع كبر حجم البطن وزيادة وزن الأم، يصبح جسدها ثقيلا وحركتها متعبة؛ مما يجعل الاستغراق في النوم أمرا صعبا. ولأن الحمل عادة ما يكون مصاحبا لبعض الآلام التي تصيب الأم في المعدة والظهر وأسفل البطن، فقد تكون هذه الآلام سببا من أسباب عدم قدرتها على النوم ليلا.

طرق التغلب على الأرق أثناء الحمل

الأرق أثناء الحمل طرق التغلب على الأرق أثناء الحمل

هناك أكثر من طريقة تستطيعين بها، عزيزتي الأم، التغلب على الأرق أثناء الحمل والتمتع بنوم هادئ متواصل؛ ومن هذه الطرق تناول آخر وجبة من الطعام قبل النوم بساعتين أو أكثر؛ حتى لا يؤدي وجود الطعام داخل المعدة إلى زيادة الشعور بالحرقة والحموضة. كذلك لا يفضل تناول المأكولات أو المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين، كالشوكولاتة والقهوة والشاي. وأفضل المأكولات التي تساعدك على الاستغراق في النوم بشكل هادئ هي النشويات؛ مثل البطاطا الحلوة والبطاطس والبسكويت والخبز؛ إضافة إلى الحليب الذي يساعد على ارتخاء عضلات الجسم. جربي النوم على أحد جانبيك، الأيمن أو الأيسر، واختاري أكثر الوضعيات راحة لك أثناء النوم؛ وتجنبي تماما النوم على الظهر؛ فهو يزيد من الضغط والثقل على الظهر ويشعرك بالألم. ولتخفيف الآلام التي تشعرين بها وإرخاء عضلات جسمك، يمكنك التمتع بحمام دافئ قبل النوم؛ بحيث تسترخين نفسيا وجسديا وتتوجهين إلى فراشك مرتاحة.

التغذية السليمة وأثرها على نوم الحامل

هناك رابط قوي بين تغذية الأم خلال فترة حملها وبين راحتها في النوم واليقظة. وهناك بعض العناصر التي يؤثر نقصانها في الجسم على النوم بشكل عام؛ وعلى نوم المرأة الحامل بصفة خاصة. ومن أهم هذه العناصر هو عنصر البروتين الذي يقي من اضطرابات النوم. وإلى جانب البروتين، لابد من أخذ جميع العناصر الغذائية التي تجعل الجسم في حالة صحية جيدة. كذلك لابد من شرب كميات كافية من الماء والسوائل؛ وليكن ذلك خلال فترة النهار؛ حتى لا يؤدي كثرة شرب الماء ليلا إلى الأرق بسبب كثرة الحاجة إلى التبول.

وفي النهاية، أبشرك بأن قلة النوم والأرق أثناء الحمل لا يشكل خطرا على الجنين ولا يسبب له أي مشاكل. صحيح أنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يساعد أخذ القسط الكافي من النوم على زيادة حجم الجنين، إلا أنه في بقية أشهر الحمل لا يمثل الأرق مشكلة على الإطلاق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق