وهن الروح

كثيرا ما نتعرض للوقوف في منتصف الطريق، ولا نكمل بالشغف الذي بدأناه، ينقصنا الحماس والقدرة على المثابرة، نسمي هذا الشعور مجازاً وهن الروح ، لأن الروح هي أساس العزيمة والإرادة وبدون امتلاك طاقة إيجابية محفزة لن تشعر أنك قادر على المواصلة.

حديثنا اليوم عن ذلك الشعور الذي طالما باغتك وجعلك تشعر بأنك غير قادر على فعل أي شئ، مزيج من الخمول واليأس وعدم القدرة على الإنتاج، يفكر كثيرين ممن يصابون بهذا الشعور في زيارة الطبيب لعل بهم عطب ما، ولكن تكون نتيجة الطبيب عكس ما يتوقعون، حيث يخبرهم الطبيب بأن صحتهم بخير ولا يوجد شئ يستحق العلاج.

حل مشكلة وهن الروح تكمن في إضافة بعض التفاصيل لحياتك، وتغيير الروتين اليومي وخلق هدف يدفعك للسعي وراءه والحلم بتحقيقه، لأن وهن الروح لا يحتاج أن تترك نفسك فريسة له، ولا أن تنام وتترك ما عليك القيام به لأن ذلك سيؤثر على شعورك للأسوأ ولن تتحسن أبداً. هنا سنضع بعض التفاصيل التي يمكنها أن تساهم في تغيير من حماسك روحك المعنوية للأفضل:

تجنب الروتين اليومي

من ابرز الأسباب التي تخلق السأم والملل، هي التكرار والروتين، فكونك تفعل الشيء نفسه كل يوم بدون تجديد أو تغيير، يجعلك تشعر بشيء من وهن الروح، لذلك اخلق لنفسك عالماً جديداً مختلفاً، يغير مما تشعر به من ملل، لا تقضي يومك كله بغرفتك وأخرج مع عائلتك أو أصدقاءك، جرب أن تتناول الغداء في الخارج، حاول أن تتمشي بدل من أن تقود السيارة، لأن السير على الأقدام له تأثير قوي وفعال على النفس.

جرب أن تنظف غرفتك أو أن تغير شكل الديكور الموجود بها، كل ذلك سيعطيك شكلاً غير معتاد، سيؤدي إلى تغيير روحك للأفضل.

ضع مفكرة وقلم معك دائماً

أحرص على أن تضع مفكرة ورقية وقلم معك دائماً، تصطحبها معك أينما كنت، حتماً ستأتيك رغبة في التدوين والكتابة، جرب أن تسجل ملاحظاتك فيما يدور حولك، اكتب أفكارك الملهمة ومشاعرك، ورغباتك، عبر عما تحتاج أن يكون حولك، أكتب عما ينقصك،لا تهمل وجودها معك لأنك ستحتاج إليها في أوقات الانتظار، أو أوقات التأمل، حتماً ستجد لديك ما ترغب في كتابته، وستكون مفكرتك صديق دائم لك خاصة إن كنت من محبي العزلة أو الأشخاص الغير اجتماعيين.

ضع صوراً تحفيزية على جدران غرفتك لتتغلب على وهن الروح

المكان الذي تعيش فيه يسهم بشكل كبير في شعورك وحالتك النفسية بدون أن تعلم، المكان بكل تفاصيله الديكور ودهان الغرفة وترتيبها من عدمه، كل ذلك يسهم في اكتئابك أو ساعدتك، الذين لا تعلم لهم سبباً، لذلك فلكي تخلق لنفسك جانب تحفيزي يساعدك على الابتهاج دائماً، والتغيير من وهن الروح فإن وضع صور على جدران غرفتك سيسهم في تغيير حياتك للأفضل، واحرص أن تختار ألوان مبهجة ومناظر تدعو للبهجة، حتي يكون التأثير على النفس جيد وإيجابي.

أصنع صندوقاً لقهر الملل

من المحبذ جدا أن تخترع صندوقاً لك في غرفتك وتضع فيه أفكارك المختلفة بمرور الوقت، حيث كلما وردت إلى بالك فكرة لطيفة بإمكانك أن تكتبها وتنفذها فيما بعد، ووقت الملل هو الوقت المناسب لهذه الأفكار، فمثلاً قد ترغب في فعل شئ غير معتاد وتكون غير متفرغ له عندما تأتي لك الفكرة، وقتئذ سترغب في فعل هذا الشيء وأنت شاعر بالملل، كأن تصنع كيكة، أو تجرب صيد الأسماك أو أن تذهب إلى الجيم، أو أن تطهو طعامك بنفسك،.إلخ.

أضف تحدي جديد

وهن الروح من الأشياء التي تعرقل أي شخص عن الإحساس بحيوية الحياة والتفاؤل، والتغيير من شعورك قليلاً يمكنك أن تنشأ تحدي في شئ ما لتنخرط فيه ويجعلك تشعر بالحماس، مثل إنشاء تحدي قراءة، كأن تقرأ ١٠ كتب في شهر، أو إن كنت من محبي الرسم أن تضع عدد معين من اللوحات لترسمه في شهر، أو أن تخسر بعض الكيلوغرامات من وزنك، أو أية أشياء من هذا القبيل، فقط اختر ما تحب وما يمكنه أن يساهم في شعورك بالأفضل، ولاحظ أننا نركز على أن تكون الخطة قصيرة، لكي يمكنك ألانتهاء منها بسرعة، وتخلق فيك روح التحدي الإثارة والرغبة في النجاح، لأنه إذا كانت الخطة طويلة المدى، فقد تفقد الحماسة والرغبة مع الوقت، ولن يعالج بذلك وهن الروح.

سيطر على جدولك اليومي

إذا أُصبت بوهن في روحك فأن حياتك تتشتت وتحدث فجوة في روتين أعمالك اليومي، مثل إهمال بعض الأنشطة وتجنب بعض الواجبات ونسيان القدرة على السيطرة والتحكم في حياتك، لذلك فلكي تشعر أنك بحال أفضل وقادر على التجاوز، يجب عليك السيطرة على جدول حياتك اليومي، فلا تهمل شئ أو تنسي فعل واجب ما عليك، لأن الملل والفراغ سيؤديان بك إلى زيادة الأمر سوء وشعورك بعدم رغبة في الحياة.

تبرع بشيء ما

هناك عدة أشياء يمكن فعلها مع من يصيبه وهن الروح منها انك تحتاج إلى أن تشعر بطاقة روحية وبقرب من الله، لذلك عليك أن تلجأ لبعض الأعمال الخيرية، فعلى سبيل المثال التبرع بشيء ما لأي مكان أو جمعية خيرية، تبرع بمالك أو بملابسك أو بجزء من كتبك، كل ما عليك أن تقدم أي مساعدة للآخرين تجعلك تشعر بالأيمان والسعادة.

تجنب تكرار الأمور المملة

في كثير من الأحيان تقوم بفعل شئ ما فتشعر بالملل، قد تجرب شيئاً جديداً أو تقوم بشيء معتاد بطريقة مختلفة فيصيبك الملل وعدم الرغبة في المواصلة من الأساس، حالات الملل المكررة مضرة لمن يشعر بأن لديه وهن في الروح، لذلك فحاول دائماً أن تجرب شيئاً جديداً، وابتعد تماماً عن كل ما كررته ولم تشعر بالرغبة في استكماله.

أفعل أشياء مختلفة وجديدة لتبعد وهن الروح عنك

في هذه الفترة تكون في شدة الحاجة للتغيير والترفيه عن النفس، لأنك إن تركت نفسك عرضة لهذا الشعور ستزيد من تفاقم المشكلة ولن يتغير فيك شئ، لذلك فأنت مطالب بالتغيير والتجديد، أتفق مع أصدقاءك علي السفر إلى إحدى الأماكن التي لم تزرها من قبل، أذهب إلى بحر أو مكان طبيعي بالتأكيد سيسهم ذلك في التحسين من وضعك مرة أخرى، إن لم تستطع أذهب إلى إحدى الحفلات التي تعجبك، أذهب إلى زيارة أي أشخاص محببين إلى قلبك لم تزرهم من قبل.

وهن الروح من أصعب وأثقل الأشياء التي يمكن أن يتعرض لها المرء، لذلك فإن شعرت بشيء كهذا فلا تتردد أن تقاوم وتتحرك مرة أخري، ولا تترك نفسك فريسة لهذا اليأس اللعين، قم وواجه العالم، أفعل أشياء جديدة، وغير روتين يومك المعتاد، حتى تصبح بحال أفضل.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 − سبعة عشر =