هدية رومانسية

لا شك أن تقديم هدية رومانسية بسيطة في تكلفتها بين الحين والآخر أمر يمكنه كسر التوتر والروتين الذي قد يصيب الحياة الزوجية، حيث إننا نعيش في عصر تكالبت فيه المغريات، وتزايدت مشاكل الحياة ومتطلباتها؛ مما جعل الفرد مشغولا طوال الوقت، وقد لا يتذكر موعد زفافه أو خطوبته أو كثيرا من المناسبات السعيدة كيوم ميلاد شريك حياته وغيرها، لذلك تأتي تلك الهدية البسيطة؛ لتكون تذكرة وشمعة مضيئة، تبعث نورا من الحب والرومانسية داخل قلب الحبيب أو الزوج أو الزوجة وغيرها من الأحبة، هذا الضوء يخفت ويضعف شيئا فشيئا؛ لذلك يحتاج إلى تجديد إشعاله بين فترة وأخرى، ومن هنا نستعرض في هذا المقال: ما أهمية الهدية الرومانسية في الحياة الزوجية؟ ما أشهر المناسبات التي تقدم فيها الهدايا؟ كيف تختارين هدية رومانسية للزوج؟ كيف تختار هدية رومانسية للزوجة؟ كيف تختار هدية رومانسية للحبيب؟ أفكار هدايا رومانسية بتكلفة قليلة.

ما أهمية الهدية الرومانسية في الحياة الزوجية؟

هدية رومانسية ما أهمية الهدية الرومانسية في الحياة الزوجية؟

من المؤسف أن تكون اللحظات الرومانسية هي أقل الأوقات التي نعيشها في هذه الحياة، رغم أنها واحدة من أكثر الأنشطة متعة للفرد، حيث يعجز كثير من الأزواج عن العثور على تلك اللحظات في حياتهم الزوجية؛ مما يؤدي إلى قتل الحب ووأد العلاقات القائمة عليه، ورغم الفروق العديدة بين الذكر والأنثى في الإيمان بالحب وأهمية الرومانسية في الحياة، إلا أن الأشياء البسيطة كالهدية أو الكلمة الطيبة أو النظرة الحانية أو الابتسامة العطوفة وغير ذلك قد يكون من أسباب دوام السعادة بين الأزواج، وفيما يلي بعض الفوائد التي كانت سببا في ضرورة وجود الهدية الرومانسية في الحياة الزوجية:

تعزيز الروابط

إن الحرص على تجديد الروح في جسد الحياة الزوجية من خلال هدية رومانسية بسيطة يعمل على تعزيز وتقوية الروابط والعلاقات بين الزوجين، رغم أن تلك الهدية قد لا تكون عملا كبيرا وتكلفتها بسيطة للغاية إلا أن تذوق اللحظات الرومانسية بين الحين والآخر له دور كبير في دوام الود والمحبة بين الشريكين، حيث يشير موقع علم النفس اليوم الكندي إلى أن ثبات اللحظات الرومانسية في الحياة الزوجية بصفة دورية يعزز من الروابط الأسرية بصورة أكبر، ويزيد من رغبة الزوجين في التضحية من أجل الآخر، مع التمسك ببقاء العلاقة ناجحة.

زيادة الإنتاج والإبداع

لا شك أن بقاء الرومانسية بصورة أو بأخرى بين الزوجين يؤدي بذلك إلى مزيد من النشاط بهدف إرضاء الطرف الآخر، وهذا البذل والتضحية قد يكون في عمل الزوجة في المنزل أو في عمل الزوج وبحثه عن الربح الوفير؛ ليوفر لأسرته حياة أكثر متعة وراحة، فمجرد تقديم هدية رومانسية أو الحرص على قضاء بعض اللحظات الرومانسية مع الشريك قد يكون دافعا جيدا للتضحية وبذل المزيد من الجهد لتكون الحياة أروع وأفضل بكثير من الرتابة والروتين القاتل، وقد صدق القدماء حينما أشاروا إلى أن الرجل الناجح العظيم وراءه امرأة تشجعه وتشد من أزره، وتجعله يشعر بالمسئولية من خلال الحب والود والرومانسية التي تقدمها.

طول العمر

أثبتت كثير من الدراسات أن المتزوجين الذين يحرصون على قضاء بعض اللحظات الرومانسية بصفة دورية يعيشون عمرا أطول من الذين لم يتزوجوا أو الذين يفتقدون تلك اللحظات الرومانسية، فإن المتزوجين -كما تشير ديبرا أومبيرسون أستاذة علم الاجتماع بجامعة تكساس في أوستن بالولايات المتحدة- يحرصون على حياتهم ويهتمون بأنفسهم من أجل البقاء إلى جوار من يحبهم ويقدم إليهم الرومانسية.

زيادة الدوبامين والتستوستيرون

يرى الدكتور كريستين ميلورد الباحث في علم الاجتماع أن العلاقات الجيدة القائمة على الحب والرومانسية تعمل على إطلاق وإفراز هرمونات الدوبامين والتستوستيرون، وهي مواد كيميائية تفرزها الدماغ، وتسهم بشكل مباشر في الشعور بالسعادة والتعلق بالآخر، كما أنها تساعد الجسم على الشعور بالراحة والتعافي السريع، وذلك يزداد بصورة ملحوظة مع العلاقات طويلة الأجل.

الصحة النفسية

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن هدية رومانسية أو أي شيء يبعث ويثير الحب بين الشركاء يحدث فرقا كبيرا في شبكة الدعم العاطفي والاستقرار النفسي وزيادة الصحة النفسية بصورة مذهلة، وذلك من خلال جعل الطرف الآخر يشعر بالرعاية والاهتمام من قبل الآخرين؛ وبالتالي يساعده على الاستقرار والقدرة على تحقيق الأهداف الصعبة ببذل أقل مجهود.

قتل الشعور بالوحدة والفراغ

إن الوحدة وحش قاتل، وقد أشارت بعض الدراسات على كبار السن إلى أن الرجال الذين يشعرون بالوحدة أكثر عرضة للوفاة بنسبة 30% من الرجال الذين لا يشعرون بالوحدة، وبالنسبة للنساء فإن النسبة تصل إلى 5% فقط، وهذا يدل على أن الرومانسية التي يعيشها الزوجان تقتل الشعور بالوحدة، وتعمل على إثارة العواطف تجاه الآخرين وكسب مودتهم.

تقليل التوتر والإجهاد

يقول برولكس الخبير في في مجال علم النفس أن وجود علاقة صحية رومانسية بين الشريكين يمكن أن يقلل من الشعور بالإجهاد ويعوق الآثار السلبية له، كما أشارت إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة شيكاغو بالولايات المتحدة سنة 2010م إلى أن تقاسم الأزواج المسئوليات والعواطف الرومانسية يؤدي في كثير من الأحيان إلى خفض الإجهاد وتقليل التوتر، والشعور بالاستقرار العاطفي والرضا عن الشريك.

ما أشهر المناسبات التي تقدم فيها الهدايا؟

هدية رومانسية ما أشهر المناسبات التي تقدم فيها الهدايا؟

يمكن لأي فرد التمرد على حياته الرتيبة والخروج عن النمط المألوف في حياته إلى التغيير والتحسين، ومن الطبيعي أنه سيجد في حياته العديد من المناسبات والأعياد التي تتيح له تقديم هدية رومانسية أو هدية رمزية تذكارية أو غير ذلك مما يبعث السرور في نفوس الآخرين، ويعمق صلات المحبة، ويزيد من مشاعر الرومانسية، ويشعل عواطف الحب بين الشريكين، وفيما يلي نذكر أهم المناسبات التي يمكن للفرد أن يقدم فيها الهدايا:

عيد الحب

وهو من المناسبات الشهيرة التي غالبا ما يحرص المحبون على استغلالها للتعبير عن عواطفهم تجاه الطرف الآخر، حيث إن ارتباط تلك الهدية الرمزية والبسيطة في قيمتها بهذا الوقت من العام بالذات يحمل رسالة خاصة من القلب تصل إلى القلب دون حديث أو كلام، فالمناسبة في حد ذاتها تعبر عن حب واهتمام وتقدير هذا الطرف لشريكه طالما أنه يذكره دائما ولو بأقل وأبسط الهدايا.

عيد الزواج

من الأيام الجميلة التي يحسن الاحتفال بها هو عيد الزواج، حيث يشعر الطرفان بسعادة بالغة إذا وجد من أحدهما اهتماما من قبل الآخر بهذا اليوم؛ لأنها الذكرى التي جمعت بين قلبين محبين، وجعلت منهما قلبا واحدا يشعر بشعور واحد، كما أصبحت أفراحهما واحدة وأتراحهما واحدة، ولا شك أن هدية رومانسية بسيطة في تلك المناسبة من أحدهما للآخر سيكون لها مفعول السحر في إشعال نار الحب، وإيقاظ العواطف الدفينة بينهما.

عيد الميلاد

من أشهر المناسبات التي تقدم فيها الهدايا أعياد الميلاد، حيث تعمل بصورة أساسية على تعميق أواصر الحب والود بين الأطراف، كما تكون رمزا للتعبير بصدق عن الشكر والامتنان للخالق جل وعلا على أن منح هذا الطرف الوجود والحياة بجوار صاحبه، كما تكون بلا شك دليلا على الاهتمام بما يخص الطرف الآخر من مناسبات وذكريات يعيشها في تلك الحياة.

ذكرى أول لقاء

من الذكريات الرائعة التي تترك أثرا بالغا في نفوس المحبين، حيث يجدون متعة وراحة نفسية عند تذكر تلك المناسبة أو الظروف التي جمعت بين قلبي المحبين، ولا شك أن هدية بسيطة حتى ولو كانت وردة أو نزهة خلوية بسيطة أو احتفال بسيط يعيد تلك الذكرى إلى الوجود، ويغرس في النفوس حبا لا ينقطع، وعشقا لا ينتهي، حيث يمتن الزوجان أو المحبان شاكرين تلك الظروف التي هيأت لهما اللقاء.

الحصول على عمل أو تقدير معين

هناك العديد من الذكريات التي تصلح أن تكون مناسبة جيدة لاستعادة الثقة والحب والعواطف بين الزوجين من تبادل هدية رومانسية معبرة أو بعض الكلمات الطيبة أو استعادة الذكريات السعيدة في جلسة أو نزهة خلوية وغيرها، ومن تلك المناسبات أيضا: ذكرى الحصول على عمل، أو ذكرى الفوز بتقدير أو شهادة معينة، أو ذكرى ميلاد طفل، أو حتى ذكرى شراء سيارة أو التخرج من الجامعة وغير ذلك من المناسبات والذكريات التي يمكن استغلالها وتحويلها إلى احتفال يجدد نشاط وحيوية الحياة الزوجية، وينزع عنها الرتابة والملل.

كيف تختارين هدية رومانسية للزوج؟

هدية رومانسية كيف تختارين هدية رومانسية للزوج؟

لكل زوج شخصية مستقلة، حيث إن الزوج الذي يميل إلى تلقي الهدايا البسيطة ويتأثر بها التأثير الذي ترجوه زوجته يختلف في مزاجه وتكوينه وشخصيته عن الشخص العملي الذي يميل إلى تلقي الهدايا التي يمكن الانتفاع بها؛ لأنها تلبي حاجة حياتية لديه، ولا يؤمن بالرومانسية التي لا تنفع على أرض الواقع من وجهة نظره، ومن هنا لا بد من فهم مفتاح الزوج وقراءة شخصيته جيدا؛ حتى يمكن للزوجة أن تختار هدية رومانسية مناسبة لزوجها، وإذا فشلت في قراءة أفكار زوجها أو في فهم شخصيته فإنها لن ينالها سوى خسارة المال المدفوع في الهدية، أو الجهد المبذول في إعدادها دون الوصول للهدف المطلوب، بل قد تجد في كثير من الأحيان ردا صادما غير متوقَّعٍ في مناسبة تظنها مفرحة، وفيما يلي أهم ما يناسب الزوج من الهدايا:

الشخصية الجادة العملية

إن شخصية الزوج العملية تميل في أغلب الأحيان إلى قبول الهدايا التي يمكن استخدامها فعليا في حياته، أو تمثل أهمية بالنسبة له، وذلك كاختيار رابطة عنق مناسبة، أو جورب جيد، أو قلم مع ميدالية بمنظر جذاب، أو حقيبة يد مناسبة له، أو ساعة يد، أو قميص بلون يحبه ويحمل ذكرى جيدة له، أو فواحة لمكتبه أو سيارته مكتوب عليها ذكرى جميلة لا تنسى، أو غير ذلك مما يمثل شيئا قيما مفيدا بالنسبة له.

الشخصية العاطفية المرحة

في الواقع أن هدية رومانسية بسيطة أيا كان نوعها وقيمتها ستكون ذات تأثير رائع مع هذا النوع من الأزواج، حيث يميل الزوج العاطفي المرح إلى تذكر اللحظات والمناسبات السعيدة، كما أن وردة قد تلهب مشاعره، وتحيي قلبه، وتمنحه من السعادة ما لا يستطيع المال منحه إياها، وهناك العديد من الهدايا التي تناسب مثل هذا الزوج بحيث تكون مناسبة للذكرى التي تقدم فيها، من ذلك مثلا: وردة بلون يحبه الزوج، منديل يُوضع في جيب الجاكت العلوي، رسالة على الموبايل أو وسائل التواصل الاجتماعي، كارت تهنئة مكتوب عليه بعض العبارات أو الكلمات المعبرة، رسالة حب عبر الإيميل، أو رسالة قصيرة مكتوبة توضع أمامه على المكتب أو في دولاب ملابسه أو على تابلوه سيارته أو غير ذلك من الابتكارات الجذابة له.

كيف تختار هدية رومانسية للزوجة؟

هدية رومانسية كيف تختار هدية رومانسية للزوجة؟

لا شك أن شخصية المرأة تختلف في طبيعتها وتكوينها عن شخصية الرجل؛ لذلك تميل المرأة بطبيعتها الأنثوية إلى العواطف والمشاعر، ورغم ذلك قد نجد بعض النساء يخرجن عن تلك القاعدة، فالمرأة تحكمها المشاعر والعواطف في غالب حياتها وتفكيرها وتصرفاتها، والرجل الذكي يستطيع أن يكسب قلب امرأته بأبسط الهدايا والأشياء، وإذا فهم الرجل طبيعة زوجته، وعرف طريقة تفكيرها، سيعرف لا شك ما يرضيها وما يغضبها، فكثير من النساء تسترضيها كلمة مجاملة أو نظرة حانية أو ابتسامة لطيفة، حيث يستطيع الزوج امتلاك قلبها من خلال تقديم بعض الهدايا في المناسبات المختلفة مثل: منديل أو قلب مكتوب عليه كلمات وتاريخ مناسب لذكرى سعيدة جمعت بينهما، أو بعض الملابس المناسبة التي تهواها أو ترغب في شرائها، ويمكن أيضا تقديم بعض ما تحتاجه من مستحضرات التجميل والأدوات في المنزل في صورة هدية رومانسية مغلفة بشكل جيد، أو حتى رحلة ترفيهية، وغير ذلك مما يسعد قلب الزوجة، ويملأه بفائض الحبور.

كيف تختار هدية رومانسية للحبيب؟

هدية رومانسية كيف تختار هدية رومانسية للحبيب؟

من المؤكد أن اختيار الهدية للحبيب يختلف كثيرا عن اختيار الهدية للزوج أو الزوجة أو الصديق أو باقي المعارف؛ وذلك لأن الهدية في غالب الأمر تحمل في طياتها الكثير من المشاعر التي لا يمكن البوح بها باللسان، فإذا أردت تقديم هدية لحبيبك في إحدى المناسبات فلا بد أن تكون على علم بما تعبر عنه الهدية، كما يجب أن تعلم جيدا ما يمكن أن يقوله أو يشعر به متلقي الهدية، وفيما يلي بعض ما يجب مراعاته عند اختيار هدية للحبيب:

قيمة الهدية أفضل من ثمنها

يجب أن تهتم بشكل الهدية وقيمتها التي تعبر عنها أكثر من الاهتمام بثمن الهدية وقدرها، فإن هدية رومانسية للحبيب لا تعني إنفاق الكثير من المال، بل هي رمز للحب والقلب الشاكر والتقدير والامتنان والإخلاص، ولا شك أن تغليف الهدية أو الشكل الخارجي لها لا يقل أهمية عما تحتويه بداخلها حتى ولو كان ثمينا في قيمته، فقد تكون الهدية وردة أو بعض أنواع العطور أو مستحضرات وأدوات التجميل أو بعض الإكسسوارات النسائية كسوار أو خاتم أو عقد أو غير ذلك من الأشياء البسيطة.

الهدية تختلف من ذكر لأنثى

بالنسبة لعديد من الرجال فإن الهدية هي مجرد هدية، قد يتم نسيانها بمجرد انتهاء المناسبة أو الذكرى، أما بالنسبة للنساء فإن الهدية هي أكثر من مجرد هدية؛ لأنها تعتبر الهدية تعبيرا عن الاهتمام بها وعدم نسيانها في كل الأوقات، ولا يكون الاهتمام قاصرا على المناسبات فقط، ولا شك أن ذلك سيعود على العلاقة بين الحبيبين بأثر إيجابي، يشجع على استمرار العلاقة وتعزيزها بصورة أفضل بكثير؛ لذلك احرص على اختيار الهدية المناسبة التي تعبر عن حبك وعاطفتك تجاه الحبيبة، كما يجب عليها أن تحسن اختيار الهدية المناسبة التي لا يمكن للحبيب أن ينساها أو يتخلى عنها، خاصة إذا كانت شيئا يحتاجه على الدوام، كنوع من العطور أو الأقلام أو ورد للمكتب أو أكواب شخصية وغير ذلك.

طريقة التقديم

إذا أحسنت اختيار هدية رومانسية جيدة لحبيبك فإن طريقة تقديمها لا تقل أهمية عن اختيارها وقيمتها بالنسبة للحبيب، لذا يجب الاعتناء بشكل الهدية وتغليفها بطريقة أنيقة جذابة، ولا ضير من البحث عن الإنترنت عن طرق مبدعة لتغليف الهدايا بصورة رائعة، وأيضا رائحة الهدية يجب أن تكون فواحة من نوع العطور التي يحبها الحبيب ويميل إليها، كما أن طريقة تقديمها له أثناء الاحتفال أو في أي وقت يجب أن تكون الطريقة مميزة، تحتوي على فكرة وجاذبية، وتختلف عن الطريقة التقليدية في تقديم الهدايا، مع الحرص كل الحرص على إرفاق بعض الكلمات أو الجمل الرومانسية المعبرة عن الحب والعواطف التي تحملها بداخلك للحبيب، وأيضا الابتسامة الجميلة الجذابة أثناء تقديم الهدية تكون ذات أثر فعال.

ما أجمل المفاجآت!

إن الحرص على صنع مفاجأة للحبيب أفضل وأعظم أثرا من تقديم الهدية ذاتها، لذلك حاول أن تكون مفاجئا له، ولا تجعله يتوقع أبدا منك تقديم هدية رومانسية في ذلك الوقت، وإذا كان الأمر متوقَّعا فحاول أن تجعله مرتبكا من خلال بعض التصرفات التي يكون مجبرا عليها، كطريقة لف الهدية؛ فإذا كانت معقدة فسوف يرتبك ويفاجأ عند فتحها، أو حاول من خلال حديثك صرفه عن التفكير أو توقع هدية منك، ثم تخرج له الهدية فجأة، أو جعل الصندوق الملفوف بشكل طريف ومعقد فارغا، وتكون الهدية في جيبك الخاص دون لف، وبعد المعاناة في فتح الصندوق لا يجد رسالة تدله على المكان الحقيقي للهدية، ثم تخرج له الهدية من جيبك الخاص بعد إصابته باليأس، وغير ذلك من الأساليب والمهارات التي تضفي على المناسبة وقعا خاصا مختلفا، وتترك أثرا في النفس لا ينسى.

أفكار هدايا رومانسية بتكلفة قليلة

هدية رومانسية أفكار هدايا رومانسية بتكلفة قليلة

ربما تكون عملية اختيار أو البحث عن هدية رومانسية غير مكلفة أمر مرهق للغاية، حيث يبحث الفرد ويتردد بين المتاجر، وربما يقع في حيرة عند اختيار الهدية، بل قد يعود دون أن يشتري شيئا، وأحيانا يجد أثمان أو تكاليف الهدايا باهظة، لذلك نقدم هنا بعض الأفكار لصنع هدايا رومانسية في المنزل بتكلفة قليلة:

ألبوم صور

إذا كانت العلاقة بينكما جيدة على طول الخط فقد تحتاجان إلى تخليد بعض الذكريات التي لا ترغبان في نسيانها أو فقدانها، ومن هذه الذكريات الصور الفوتوغرافية، فيمكنك تجميع تلك الصور منذ بداية التعارف بينكما ووضعها في ألبوم خاص، مع كتابة عبارات قصيرة معبرة تحت كل صورة لا يفهمها سواكما، ومن المؤكد أن هذا العمل البسيط سيلقى قبولا رائعا لدى الشريك، بل يوطد ويعزز العلاقة بينكما على نحو أفضل.

مفكرة صغيرة

من الأفكار الرومانسية الرائعة التي يمكن إعدادها بنفسك في المنزل أن تسجل جميع ذكرياتك وقصة الحب بينكما في مفكرة صغيرة، مع مراعاة استخدام الحس الفني والجمالي عند إخراج وتنسيق وإعداد تلك المفكرة أو الكتيب الصغير، وذلك من خلال تلوين الصفحات وزخرفتها بأسلوب رقيق جذاب، مع إرفاق بعض الرسومات كالقلب والزهور والأشكال اللطيفة التي يحبها الشريك، وأيضا لا تغفل طريقة تصميم الغلاف وإخراجه بشكل جذاب ومقبول، ولا شك أن تلك فكرة قد لا تخطر على بال حبيبك؛ لذلك سيكون لها من الأثر ما لا يمكن توقعه.

إطار للصور

يمكن أيضا صنع هدية رومانسية بسيطة عبارة عن إطار لصورة يحبها الشريك أو صورة جمعت بينكما، يمكن صنع ذلك الإطار بطريقة احترافية رومانسية تعبر عن الحب الدائم، فقد يكون على شكل قلب أو قلبين متداخلين وغير ذلك من الأفكار، حيث يمكنك الاستعانة بالإنترنت وإضافة بعض اللمسات الجذابة التي تجعل الإطار تحفة فنية لا يمكن الاستغناء عنها، بل يمكن وضعها على المكتب أمام الحبيب أو تعليقها في الغرفة الخاصة وغير ذلك.

فيديو الذكريات

من الأفكار الجميلة التي تؤثر في الحبيب إعداد فيديو يعبر عن العلاقة بينكما على مر السنوات الماضية، من خلال تجميع الصور وعرضها في الفيديو، بل إذا كانت هناك لحظات تم تصويرها بالفيديو يمكن اقتصاص بعضها وضمها جميعا في فيديو واحد، مع مراعاة التسلسل الزمني للأحداث، كما يفضل إضافة بعض العبارات الرومانسية التي لا يمكن نسيانها والتي تعبر وتشير إلى تلك اللحظات، ويمكن تقديم هذا الفيديو على قرص مدمج أو كارت ميموري أو فلاشة يو إس بي أو غير ذلك.

صنع الشيكولاتة

إذا كان الحبيب يحب تناول نوع معين من الشيكولاتة فهذه فرصة رائعة للوصول والتغلغل إلى قلبه، فبدلا من شراء هدية رومانسية مكلفة يمكنك صناعة تلك الشيكولاتة بنفسك في المنزل بالطريقة التي يهواها، ولكن طريقة تغليفها وتقديما إذا كانت مميزة ومختلفة فسوف تجعل للهدية أثرا مختلفا، وستلقى قبولا لدى الحبيب لا شك.

الانفراد بالحبيب

إذا كان لديكما أبناء فيمكنكما إرسال الأولاد إلى الأخوال أو الأعمام والانفراد معا برحلة خلوية أو نزهة ريفية أو إلى مكان لكما فيه ذكريات، سواء كان ذلك على البحر أو في أماكن أثرية تاريخية، فسوف يكون ذلك اليوم معا فرصة جيدة لتجديد الروح في العلاقة بينكما.

مشغولات الصوف

إذا كنت من محترفي أو هواة المشغولات الصوفية والغزل بالإبر فتلك فرصة رائعة لإعداد كوفية للحبيب أو جورب من الصوف أو مفرش لمكتبه أو غير ذلك من الأفكار المبدعة، مع مراعاة غزل الاسم أو الحروف الأولى من اسميكما على القطعة بطريقة طريفة ومقبولة، أو كلمة الحبيب وغير ذلك من العبارات التي لها ذكريات بينكما.

رسائل معبرة

أحيانا يكون للكلمات من الوقع والتأثير ما يفوق شراء هدية رومانسية مكلفة، لذلك يمكنك إعداد رسالة خاصة لشريكك تعبر عن الحب والود الدائم مع الوعد بالإخلاص له طوال العمر، وقد تكون تلك الرسالة ورقية تقدم بطريقة مميزة خلال احتفالية بعيد الميلاد وغيرها من المناسبات، أو قد تكون تلك الرسالة إلكترونية مرسلة عبر البريد أو أحد مواقع التواصل الاجتماعي، أو إذا كنت من هواة التأليف وكتابة الشعر فيمكنك الإبداع في كتابة قصيدة مميزة تعبر فيها عن الحب للشريك وسرد بعض الذكريات وغير ذلك.

تواريخ شمعية

من الأفكار المبدعة لصناعة أو تصميم الهدايا الرومانسية المصنوعات الشمعية، حيث يمكن تصنيع تاريخ أول لقاء أو تاريخ الميلاد أو تاريخ الزواج للحبيب بالشمع الملون وتصميم ذلك بصورة مبدعة مع تسجل عبارة عن الحب أو رسم قلب كقاعدة للتاريخ، يمكن تغليف الهدية بشكل مميز، وتقديمها في جو رومانسي رائع.

تصميمات خاصة

هناك بعض التصميمات الخاصة التي يمكن الإبداع في تصميمها لتكون أشياء أو مقتنيات شخصية خاصة بالحبيب، ومن ذلك إعداد مقلمة للمكتب مصممة بطريقة احترافية، أو حاوية كتب خاصة به وزخرفتها بطريقة مميزة لتكون مفاجأة لطيفة بدلا من هدية رومانسية باهظة التكاليف، وأيضا يمكن تصميم مشروب الشاي الخاص به على شكل قلب أو رسم بعض الأشكال وكتابة العبارات الرومانسية على أكواب الشاي أو القهوة الخاصة بمكتبه، وكذلك يمكن زخرفة أجهزته الخاصة كغلاف الهاتف الشخص أو جهاز اللاب توب أو غير ذلك مما يفضله الحبيب.

إن الجو المحيط الذي يمكن أن تصنعه أثناء تقديم هدية رومانسية أفضل بكثير من الهدية ذاتها لدى كثير من الناس، فقد تكون الهدية قليلة التكاليف، ولكن الجو المحيط بها من المفاجأة أو طريقة التغليف أو الزخرفة الخارجية أو طريقة تقديمها من تعبيرات الوجه والكلمات المصاحبة تزيد من تأثيرها ووقعها على نفس المتلقي، بل تجعل منها ذات قيمة عالية، وذات معنى قيم، وقد قدمنا في هذا المقال أهمية تقديم الهدية الرومانسية في الحياة الزوجية، وأهم المناسبات التي تقدم فيها، وكيفية اختيار هدية رومانسية للزوج أو للزوجة أو للحبيب، وأخيرا بعض أفكار لهدايا رومانسية تكلفتها بسيطة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

18 − 10 =