تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » كيف تفهم نظرات الإعجاب غير المباشرة بك من الجنس اللطيف؟

كيف تفهم نظرات الإعجاب غير المباشرة بك من الجنس اللطيف؟

هناك عدد من الرجال لا يفهمون نظرات الإعجاب من النساء، ولا يميزون الفرق بين هذه النظرات والنظرات الأخرى التي قد تحمل مشاعر مختلفة مثل الشفقة أو حب الاستطلاع أو غيرها. لذلك تابعنا حتى تفهم.

نظرات الإعجاب

نظرات الإعجاب الموجهة للرجل من المرأة قد تكون أحيانًا كثيرة غير مفهومة. ولذلك حسب دراسة أمريكية اجتماعية، الكثير من الرجال يخافون التقرب من امرأة تعجبهم خوفًا من الإحراج. في حين أن من الممكن أن تكون هذه المرأة بالفعل معجبة به. ولكنه لا يفهم نوعية الإعجاب ولا نظراتها. ولا حتى الكلمات التي توجها له. أو حتى لو كانت لا توجه له الكلمات فهي قد تقول ذلك عن طريق لغتها الجسدية، والتي هي من أهم اللغات التي يجب على الرجل أن يتعلمها في التعامل مع المرأة. حتى يصل معها إلى أفضل مرحلة ممكنة من التواصل والتقارب مع المرأة المعجبة به.

نظرات الإعجاب عند المرأة الخجولة

المرأة عمومًا شخصيتها خجولة أكثر من الرجل. ولكن هناك نوع من الفتيات أو السيدات خجولات أكثر من الطبيعي. لدرجة أنها تعتقد أن الرجل لو رآها تنظر له سيعتبرها أنها جريئة. وهذا غير مُحبذ لدى بعض الفتيات. من زاوية أخرى الرجل يحتار في أن يفهم نظرات الفتاة الخجولة لأنها غالبًا لا تنظر له مباشرة. فما العمل؟

المرأة الخجولة عندما تتكلم معها فهي لن تنظر لك في عينك مباشرةً. بل هي ستنظر للأسفل أو ستركز بعينيها على شيء أخر حتى تتجنب النظر إلى عينيك. هنا في هذه اللحظة هي خجولة ولا يمكن التأكد من إعجابها بك. ولكن الطريقة البديعة التي ستجعلك تفهم هي معجبة بك أو لا. هي أن تطلب من شخص أخر مراقبتها حين تنفصل أنت عن محادثتها. بمعنى أنك يجب أن تتجاهل النظر لها. وهي حينها ستجد راحة في النظر إليك. بعدما كانت تتجنب هذا. لأنك لا تراها. ولكنك في الحقيقة تراها عن طريق شخص أخر يراقب عيونها. فلو وجد الشخص الأخر عيونها تسرح كثيرًا نحوك، وتغير اتجاهها إلى مكان أخر حين تلتفت إليها. حينها ستفهم أن هذه هي نظرات الإعجاب، ولكنها خجولة ولا تستطيع أن تصارحك بهذا.

نظرات الإعجاب عند المرأة الجريئة

نظرات الإعجاب لدى المرأة الجريئة ليست كما يعتقد البعض أمرًا سهلًا. بل هي مثل أي امرأة أخرى. ولكنها فقط لا تستطيع أن تخفي شغفها أو تهرب منه. ولذلك ليس كل امرأة جريئة تنظر لرجل فهي معجبة به. فهي من الممكن أن تنظر لشخص كنوع من أنواع الاستغراب، أو العطف، أو التحدي. ليس شرط أن تنظر للرجل في عينه لأنها معجبة به. فهذه طبيعتها أن تنظر للعيون مباشرةً. ولذلك حتى تستطيع أن تميز نظرات الإعجاب لدى المرأة الجريئة فهو أمر يحتاج إلى بعض الذكاء والمعرفة.

المرأة الجريئة في حالة الإعجاب بشخص ما لن تتركه بعينيها. بل ستذهب خلفه بعينيها أينما ذهب. سيكون لديها لغة جسدية تساعدك في فهم هذه النظرات. فمثلًا لو وجدتها تدخل في مساحة أقل من الطبيعية بين الشخصين والتي تقدر من 50 سنتمتر إلى متر، وهي لا تشعر بأنها اقتربت، وتظل تتكلم مع الرجل كأن هذه المسافة هي الطبيعية. في حين أن هذه المسافة القصيرة تدل على إنها تريد أن تقترب منه أكثر. أمر أخر سيميزها وهو عندما تضحك على أي شيء يقوله الرجل حتى لو كان غير مضحك. وسيجد في نظرات عينيها أنها لا تتصنع الضحك. بل هي تضحك فعلًا وتجد ما يقوله الرجل مُسلي وليس سخيف.

نظرات الإعجاب عند الفتيات المراهقات

مهم جدًا أن يفرق الرجل بين نظرة الإعجاب للفتاة المرهقة، ونظرة الإعجاب عند المرأة الناضجة. لأن الفتاة المراهقة قد تقع في المشكلات بسبب تسرعها. وقد توقع الرجل أيضًا في المشكلات العاطفية السريعة. والتي تؤدي أحيانًا إلى جروح نفسية عميقة في حياة الشاب والفتاة. وأهم ما يميز نظرة الفتاة المراهقة هي أنها نظرات حالمة، ومبالغ فيها وغير مُسَيطر عليها. في هذا الوقت يجب أن تفهم أن هذه الفتاة تنظر لك نظرة غير متزنة. قد تجدك ساحر وجذاب، ولكنها في وقت أخر قد تمل منك بسرعة كبيرة.

نظرات الإعجاب عند الزوجات

للأسف، أدت الخلفية المشوهة عن الزواج إلى الكثير من اللغط في مفهوم الحب بين الزوج والزوجة. ولكن الحقيقة هي أن الزوجة لها نظرات إعجاب خاصة تجاه زوجها. ويجب أن يفهم الزوج هذه النظرات ويتواصل معها ويبادلها. فكون الرجل لا يمارس أي رد فعل تجاه نظرات الإعجاب القادمة له من زوجته، سيجعل هذه النظرات تخفت مع الوقت إلى أن تختفي تمامًا. التجاهل يولد تجاهل. نظرات الإعجاب من الزوجة أغلبها يكون أثناء فعل الرجل لشيء. فمثلًا لو كان الرجل يأكل من أكل الزوجة فهي ستنظر له بإعجاب لو كان الأكل لذيذ بالنسبة له، وأثناء كلمات الشكر والمدح من الرجل. كلها أشياء تجعل الزوجة تنظر للزوج بنظرة مختلفة وغير اعتيادية.

كيف تتبادل نظرات الإعجاب مع المرأة؟

مهم جدًا أن يكون هناك رد فعل من الرجل تجاه نظرات الإعجاب الموجهة له من امرأة معينة. ولكن الحقيقة هي أن من الممكن أن يمتلك الرجل أكثر من معجبة. وهذا يضعه في موقف صعب. فلو ميز الرجل أن هناك أكثر من امرأة معجبة به عن طريق النظرات، ربما سيقع في فخ الغرور. ويبادلهن كلهن نظرات الإعجاب دون أن يدرك مقدار هذا الخطأ الذي سيجعله يخسرهن كلهن في الأخير.

الأفضل هو أن يختار الرجل امرأة معينة يكتشف من نظرات عينيها أنها معجبة به. ويبدأ في التركيز معها. فلو كانت هذه المرأة خجولة، فيجب أن يعتمد الرجل على النظرات المفاجأة لها. بمعنى أن يقضي الرجل وقتًا ينشغل فيه عن هذه المرأة. أو أن يجعلها تعتقد أنه مشغول بالفعل. ويتفق مع شخص أخر، عندما يلاحظ هذه المرأة تنظر له بانتباه سيعطيه إشارة. عند هذه الإشارة يجب أن يلتفت الرجل بسرعة نحوها. وينظر لها في عينيها مباشرة. هذه الخدعة ستجعل المرأة الخجولة تفهم أنه أكتشف أمرها. وهو أيضًا معجب بها ويبادلها نفس الإعجاب. مما يكسر الكثير من الجدران العاطفية عند أول تعامل شخصي بينهما. تَفّهُم المرأة أن هذا الرجل معجب بها، وهي في الأساس معجبة به، يجعلها أكثر ليونة في التعامل.

تبادل نظرات الإعجاب مع المرأة الجريئة

لا يجب أن تكون نظرات الإعجاب مع المرأة الجريئة بنفس الجرأة. حينها سيكون الأمر علني وزائد عن الحد، مما يجعل الموضوع به بعض المشاعر المختلطة. ولذلك لو كانت المرأة جريئة فيجب أن يكون الرجل متماسك. ولا يتماشى مع هذه الجرأة بنفس الكيفية الظاهرة. حتى تكون العلاقة متزنة فيما بعد وليس بها أي نوع من أنواع المبالغات. أيضًا الرجل المتماسك والذي يعرف كيف ومتى ينظر ويتكلم، يظهر بمظهر المُسيطر والعاقل، وهذا كفيل أن يزيد الرجل جاذبية.

ختام

نظرات الإعجاب بين الرجل والمرأة هي لغة في حد ذاتها. من يتقن هذه اللغة ويعرف كيفية قراءتها وكتابتها، فهو سيقطع الكثير من المسافات في عالم التعارف على الآخرين وخصوصًا النساء.

أيمن سليمان

كاتب وروائي، يعشق منهج التجريب في الكتابة الروائية، فاز ببعض الجوائز المحلية في القصة القصيرة، له ثلاث كتب منشورة، هُم "ألم النبي (رواية)، وإنها أنثى ولا تقتل (رواية)، والكلاب لا تموت (مجموعة قصص)".

أضف تعليق

أربعة × واحد =