تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » نصائح بعد الولادة : كيف تستعيدي عافيتكِ بعد الولادة سريعًا؟

نصائح بعد الولادة : كيف تستعيدي عافيتكِ بعد الولادة سريعًا؟

تمر المرأة بالكثير من المعاناة أثناء فترة الحمل، وتحتاج إلى فترة من الراحة والالتزام الغذائي للعودة إلى النشاط، إليكِ مجموعة من أهم نصائح بعد الولادة .

نصائح بعد الولادة

تحتاج المرأة إلى عدة نصائح بعد الولادة حيث أنه خلال فترة الحمل تطرأ عليها الكثير من التغيرات الفسيولوجية مثل اكتساب الوزن وترهل البطن وظهور الكرش، وهذه التغيرات تسبب لها الشعور بالقلق من عدم القدرة على العودة للشكل الطبيعي للجسم، وخاصة في حالة الولادة القيصرية، وعلى العكس مما هو متوقع فإن الأطباء أكدوا أن المرأة يمكنها استعادة وزنها الطبيعي ويمكنها التخلص من الترهل بسهولة وكل ما عليها هو الصبر والمثابرة من أجل تحقيق هدفها وهو رجوع جسمها لحالته الطبيعية، حيث أن السبب في ترهل البطن وظهور الكرش هو ضعف عضلات البطن وحدوث ارتخاء فيها أثناء الحامل وذلك يحتاج فقط إلى الوقت حتى تعود لطبيعتها.

نصائح بعد الولادة للتخلص من الوزن الزائد والقضاء على الكرش

تناول الخضروات والفواكه

تنصح المرأة بعد الولادة بالإكثار من تناول الخضار السوتيه لقدرتها الفعالة على تقليل تجمع الغازات بالبطن، وبالتالي فإن ذلك سوف يساعدها على التخلص من دهون البطن والقضاء على الكرش، وينصح أيضاً بالحرص على تناول الفواكه التي تحتوي على سعرات حرارية قليلة مثل الشمام والتفاح والجريب فروت، مع تجنب التين والبلح والعنب لأنهم ذوي سعرات حرارية مرتفعة.

الإكثار من السوائل وتقليل الملح

وأيضاً فإنه عليها الإكثار من تناول السوائل والماء حيث أن الماء من أهم العناصر الضرورية والمفيدة للجسم والصحة والتي تساهم في تنقية الجسم من السموم والتخلص من الوزن الزائد، وكذلك فإنه عليها شرب المزيد من الأعشاب واللبن لتتمكن من التخلص من الوزن الزائد، وكذلك فإنه ينصح أيضاً بتقليل الملح أثناء طبخ الطعام لأنه يسبب احتباس السوائل بالجسم، وأيضاً يؤدي إلى الإصابة بالضغط المرتفع واكتساب الوزن.

تقسيم الوجبات

كما أنه ينبغي على المرأة بعد الولادة أن تقوم بتقسيم وجباتها إلى خمس وجبات صغيرة يومياً بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة مع الحرص على إدخال نوع واحد من الفاكهة في كل وجبة.

تناول الزبادي

ومن أهم النصائح أيضاً في هذه الفترة تناول الزبادي لما لها من أهمية في القضاء على عسر الهضم، وأيضاً فإنها تحتوي على أنواع من البكتريا التي تعمل على القضاء على الغازات وتقلل من ظهور الكرش، ومن الأفضل تناول الزبادي بشكل يومي قبل النوم.

ممارسة الرياضة

كما أنه على المرأة في هذه المرأة أن تقوم بممارسة الرياضة التي تساهم في تقوية وشد عضلات البطن وتعمل على القضاء على الترهلات التي نشأت بسبب الحمل والولادة، ويعد المشي من أهم التمارين الرياضية التي تساعد في حرق دهون البطن المتراكمة، وأيضاً فإن الرضاعة الطبيعية شديدة الأهمية من أجل حرق السعرات الحرارية فهي تساهم في حرق حوالي 500 سعر حراري يومياً، وعلاوة على ذلك فإنها مفيدة جداً لصحة الطفل.

الابتعاد عن المسليات والدهون والسكريات

وكذلك ينصح بالابتعاد عن المسليات مثل الشوكولاتة واللب، ويجب تقليل الدهون على قدر المستطاع والابتعاد عن اللحوم الدسمة مثل اللحم الضاني والكباب والكبدة، ومن الأفضل تناول اللحم البقري، كما يجب على المرأة في هذه الفترة الابتعاد عن استعمال السكر ويفضل استبداله بالسكر الدايت المتاح في الصيدليات، وينصح أيضاً بتناول اللبن الرائب والخميرة في فترة النفاس.

الاستمرار لثبات الوزن

ولضمان ثبات الوزن بعد إتباع هذه النصائح ينبغي عليك المداومة على إتباعها للحفاظ على نزول الوزن والكرش وعدم اكتساب الوزن مرة أخرى، كما يجب التحلي بالصبر والإرادة من أجل الوصول إلى الهدف المطلوب والبقاء في أجمل شكل وأحسن هيئة، والآن نصائح بعد الولادة للحفاظ على الصحة:

تجنب حمل الأشياء الثقيلة

يجب الحرص من حمل الأشياء الثقيلة بعد الولادة، وأيضاً ينبغي تجنب الأعمال المنزلية التي تحتاج إلى مجهود بدني شديد، ويفضل الانتظار حوالي أسبوعين بعد الولادة على الأقل قبل القيام بالأعمال التي تتطلب مجهوداً شديداً.

عدم ممارسة العلاقة الزوجية

ينبغي تجنب ممارسة العلاقة الزوجية نهائياً في فترة النفاس حيث أن هذه الفترة لا يجوز ممارسة العلاقة الجنسية فيها إطلاقاً تماماً مثل فترة الحيض.

النظافة الشخصية

ينبغي الاهتمام بالنظافة الشخصية وخصوصاً العضو التناسلي، حيث أن فترة النفاس هي فترة طويلة قد تستمر بعد الولادة من أسبوعين إلى ستة أسابيع، فلا ينبغي أن تهمل المرأة نفسها في هذه الفترة، وخصوصاً إذا كانت المرأة تعاني من وجود جرح في المهبل أو عملية توسيع أثناء الولادة الطبيعية.

النظام الغذائي

لا ينبغي إتباع نظام غذائي محدد في فترة النفاس، ولكن ينصح بتناول الغذاء الصحي المتنوع الذي يحتوي على العديد من البروتينات الموجودة في اللحوم والأسماك والجبن والبيض واللبن، بالإضافة إلى وجود الفيتامينات والمعادن، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة بشكل مستمر.

السعرات الحرارية

ينصح بتناول سعرات حرارية بمقدار لا يقل عن 300 سعر حراري في اليوم، وذلك من أجل مساعدة الجسم على الرجوع إلى حالته الصحية التي ضعفت نتيجة الحمل والولادة، وبالذات في فترة الرضاعة الطبيعية، كما أنه يمكن تناول بعضا الفيتامينات والمكملات الغذائية بعد الولادة بعد استشارة الطبيب.

القضاء على الإمساك

الكثير من الأمهات تعانين من مشكلة الإمساك بعد الولادة، ولذلك هناك عدة نصائح يجب إتباعها لتقليل أعراض الإمساك مثل الإكثار من تناول الألياف، وتناول المزيد من الفواكه والخضروات، وتناول كمية كافية من السوائل وخصوصاً الماء وعصير الفواكه الطبيعية، ويمكن الاستعانة بالملينات وممارسة التمارين الرياضية للتخلص من هذه المشكلة.

تجنب الاكتئاب

نصائح بعد الولادة تتضمن نصيحة هامة وهي الابتعاد عن التوتر والقلق والاكتئاب، حيث أن الفترة التي تلي الولادة تكون معروفة بالتغيرات النفسية وتقلب المزاج، وقد يحدث نوبات من البكاء بدون سبب محدد، وأيضاً فإن الأرق والتعب يسبب عدم الاستقرار النفسي، ومن أجل علاج تلك المشكلة ينصح بالحصول على الدعم من الأسرة والأفراد المحيطين بالأم بعد ولادتها لطفلها، كما ينبغي عليها الحرص على الحصول على قسط كاف من النوم.

تناول الأدوية اللازمة كما ينصح الطبيب

تكون الولادة غالباً مصحوبة بشق جراحي، سواء في البطن عند الولادة القيصرية أو في فتحة المهبل في حالة الولادة الطبيعية، وينبغي الحذر من خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية، ولذا فيجب الالتزام بتناول الأدوية والمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب في هذه الفترة.

نصائح بعد الولادة الخاصة بالرضاعة

ينبغي على الأم المرضعة غسل يديها جيداً وغسل الثدي والحلمة للوقاية من حدوث العدوى، ولا داع للقلق في حالة عدم وجود اللبن في الأيام الأولى بعد الولادة، وذلك لأن كمية اللبن تكون قليلة جداً وتزيد بمرور الوقت، كما يمكن تناول مدرات الحليب والإكثار من الأطعمة والمشروبات التي تساعد على إدرار اللبن، وكذلك محاولة عصر الثدي بعد كل رضعة من أجل زيادة كمية اللبن في الثدي.

وينبغي مراعاة عدة نصائح بعد الولادة كما ذكر سابقاً وعدم إهمال الأم لنفسها وصحتها، حيث أن بعض الأمهات تقوم فقط بالاهتمام بالمولود وتهمل نفسها وصحتها، مما يسبب لها العديد من الأضرار فلا يصبح لديها القدرة على الاهتمام بمولودها ورعايته بشكل جيد، ولذا فمن الأفضل لها أن تهتم بنفسها أيضا بالإضافة إلى مسئولياتها تجاه المولود وذلك من أجل تجنب المشكلات بعد الولادة.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

12 − 7 =