نجوم كأس العالم

لم ينسى التاريخ نجوم كأس العالم الذين كان لهم الفضل الكبير في إحراز بعض الألقاب لمنتخباتهم أو تحقيق الانتصارات الهامة التي نقلتهم من دور إلى آخر، وعندما نقوم بإحصاء هؤلاء اللاعبين نجد أنهم ذو عدد كبير ومن الصعب جمعهم في مقالٍ واحد، لذا سنقوم بالحديث عن أشهر هؤلاء النجوم منذ بداية مسيرتهم الكروية حتى نهايتها مع ذكر اللحظات الفارقة مع منتخباتهم في بطولة كأس العالم، وأغلب النجوم الذين أثروا مع منتخبات بلادهم هم برازيليون وأرجنتينيون، ثم يليهم لاعبي المنتخب الهولندي والألماني والفرنسي والإيطالي والإنجليزي، وكل لاعب من هؤلاء النجوم له طابع خاص وفريد يتميز به ولا يشابهه فيه أحد، ولولاهم لما حققت بعض البطولات والإنجازات لمنتخبهم مثل اللاعب البرازيلي بيليه، فقد ساهم هذا اللاعب في إحراز لقب كأس العالم ثلاثة مرات للبرازيل بجانب مشاركاته المتميزة والمؤثرة في عدة نسخ من البطولة، وأيضًا لدينا اللاعب رونالدو البرازيل الذي ساهم في أحراز لقب الكأس عام 2002 بجانب مشاركاته الرائعة في نسخ 1998 و2006، والكثير من اللاعبين الأخريين الذين سنتعرف عليهم في ذلك المقال، فتابعوا معنا.

بيليه البرازيلي أشهر نجوم كأس العالم على الإطلاق

نجوم كأس العالم بيليه البرازيلي أشهر نجوم كأس العالم على الإطلاق

عندما نبدأ الحديث عن نجوم كأس العالم لابد أن يأتي بيليه البرازيلي على رأس هذه القائمة، حيث أن هذا اللاعب حقق إنجاز لم يحققه أحد في تاريخ بطولة كأس العالم لكرة القدم، وهي أنه حصل على الكأس ثلاث مرات وهذا ما لم يفعله أحد من قبل، حيث أن بيليه شارك في بطولة كأس العالم للمرة الأولى عام 1958 وفيها استطاع تحقيق اللقب الأول له مع بلاده، وقد لعب بيليه مباراته الأولى مع البرازيل ضد روسيا في الدور الأول من البطولة، وهو آنذاك في الثامنة عشر من عمر ليصبح أصغر لاعب يشارك في بطولة كأس العالم منذ نشأته، ثم أستطاع هذا اللاعب أن يحرز أولى أهدافه في مباراة ربع النهائي ضد منتخب ويلز، وبذلك يصبح أصغر لاعب يسجل هدف في كأس العالم منذ نشأته 1930، وبهذا الهدف صعدت البرازيل إلى دور نصف النهائي بعدما انتهت المباراة بفوز البرازيل بهدف دون رد أحرزه بيليه في الدقيقة السادسة والستين.

- إعلانات -

ثم ننتقل إلى دور نصف النهائي وقد لعب البرازيل فيه ضد منتخب فرنسا وتمكنت من الفوز بنتيجة كبيرة بخماسية نظيفة مقابل هدفين، وقد أحرز بيليه في هذا اللقاء ثلاثة أهداف متتالية ليصبح أصغر محرز هاترك في كأس العالم، وفي المباراة النهائية قابلت البرازيل منتخب السويد وتمكنت من الفوز أيضًا بخمسة أهداف مقابل هدفين أحرز بيليه أثنين من تلك الهدف، ليصبح بيليه بتلك الأهداف ذو الفضل الأكبر في تحقيق بطولة كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ البرازيل، ثم تكررت تلك السيناريوهات في نسختي 1962 و1973 وينسب لبيليه الفضل الأكبر في صنع اللحظات الفارقة مع البرازيل في كأس العالم.

رونالدو البرازيلي من أهم نجوم كأس العالم

كما قلنا من قبل لدينا الكثير من نجوم كأس العالم وأكثرهم تأثيرًا هم لاعبي المنتخب البرازيلي، ولدينا هنا رونالدو الملقب بالظاهرة الذي ولد في عام 1976 وقد ترعرع في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، فقد أنضم رونالدو إلى منتخب بلاده عام 1994 وأستطاع تحقيق اللقب الأول له ولكنه لم يؤثر بالقدر الكافي، ثم أتت نسخة 1998 والتي أخذ فيها رونالدو أفضل لاعب في بطولة كأس العالم هذا العام، ولكن البرازيل لم تأخذ البطولة حينها بعدما صعدت إلى الدور النهائي حيث أن فرنسا دكت حصونها بثلاثية دون رد وبذلك تخرج البرازيل خاسرة من الكأس، ثم تأتي نسخة 2002 والتي أحرز فيها رونالدو ثمانية أهداف ليأخذ بها هداف البطولة، بجانب تحقيقه اللقب الثاني له في المونديال والخامس للبرازيل في كأس العالم، وفي هذه النسخة ظهر رونالدو بصورة جعلته يؤثر في اللحظات الحرجة من المباريات الهامة للبرازيل، حيث صعد بمنتخب بلاده من الدور الأول ليدخل دور الستة عشر ويتمكن من إحراز هدف قاتل في الدقيقة سبعة وثمانين في شباك منتخب بلجيكا.

لتفوز البرازيل بهدفين دون رد في دور الستة عشر وتصعد إلى ربع النهائي، وقد قابلت في هذا الدور منتخب إنجلترا بهدفين مقابل هدف كان لرونالدو نصيب في صناعة إحدى هذه الأهداف، وفي دور نصف النهائي قابل المنتخب البرازيلي نظيره التركي وتتمكن من الفوز عليه بهدف دون رد أحرزه رونالدو في بداية الشوط الثاني، ثم يأتي الدور النهائي لتقابل البرازيل منتخب ألمانيا وتتمكن من تحقيق الفوز عليه بنتيجة هدفين دون رد، أحرز الهدفين الظاهرة رونالدو وهكذا يتبين لنا أن رونالدو صانع الكثير من اللحظات الفارقة مع منتخب البرازيل.

دييغو مارادونا الأرجنتيني

يعد مارادونا الأرجنتيني هو أحد نجوم كأس العالم ومن أهم الذين صنعوا لحظات فارقة مع منتخب الأرجنتين في كأس العالم 1986 وهو العام الذي حققت فيه الأرجنتين الكأس الثاني لها في تلك البطولة، فقد ولد مارادونا في 1960 بمدينة لانوس الأرجنتينية واكتشفت موهبته الكروية وهو في سن العاشرة تقريبًا، ثم ما لبث أن تدرج في كرة القدم حتى دخل المنتخب الوطني الأرجنتيني عام 1982 ولكن الأرجنتين وقتها خرجت من دور الستة عشر على يد البرازيل، وقد أحرز مارادونا في تلك النسخة هدفين فقط، ثم تأتي النسخة التالية وهي 1986 وفيها لحظات الفارقة التي نتحدث عنها من اللاعب الأرجنتيني مارادونا، حيث استطاعت الأرجنتين أن تصعد من الدور الأول ثم وصلت لدور الستة ثم إلى ربع النهائي، وفي هذا الدور تمكنت من الفوز على منتخب إنجلترا بهدفين مقابل هدف أحرز الهدفين مارادونا، والهدفين هم الأشهر في تاريخ كرة القدم على الإطلاق الأول كان بيد مارادونا وسمي بيد الإله.

والثاني أخذ أفضل هدف في القرن العشرين وبه صعدت الأرجنتين إلى نصف النهائي، وفي نصف النهائي فازت الأرجنتين على بلجيكا بهدفين دون رد أحرزهم مارادونا أيضًا لنرى اللحظات الفارقة بحق من هذا اللاعب، حتى أنه تسبب في تحقيق اللقب الثاني لمنتخب بلاده بعد الفوز في الدور النهائي بثلاثة أهداف مقابل أثنين على ألمانيا، وقد أخذ مارادونا في تلك النسخة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة والعالم، ثم شارك مارادونا في نسختي كأس العالم 1990 و1994 وبالرغم من أداء ماردونا الجيد في النسخة الأولى إلا الأرجنتين لم تتمكن من الفوز في اللقاء النهائي على منتخب ألمانيا، والنسخة الأخيرة 1994 لم يشارك ماردونا فيها سوى بضعة دقائق في مباراتين فقط سجل في إحداها هدف جميل.

زين الدين زيدان الفرنسي

نجوم كأس العالم زين الدين زيدان الفرنسي

قد أثر اللاعب الكبير زين الدين مع منتخب فرنسا في كأس العالم ولذا عد من نجوم كأس العالم في هذا القرن، في البداية يعد زيدان من أصول جزائرية ولكنه ولد وعاش طيلة حياته في فرنسا وبالمناسبة ولد زيدان في عام 1972، وقد تدرج في الفرق الفرنسية ثم انتقل إلى ريال مدريد حتى صار له شأن كبير في كرة القدم الأوروبية، وقد ضم زيدان إلى المنتخب الفرنسي ليشارك في كأس العالم عام 1998 أي في سن الخامسة والعشرين تقريبًا، وفي نسخة كأس العالم التي ضم فيها زيدان إلى المنتخب الفرنسي تمكن الفرنسيين من تحقيق البطولة الأولى والوحيدة لهم في كأس العالم، فقد دخل زيدان المباراة الأولى ثم الثانية ولكنه طرد فيها ليغيب مباراتين متتاليتين عن البطولة، ثم يعود زيدان ويظهر دوره في صناعة اللحظات الفارقة كأحد نجوك كأس العالم مع منتخب بلاده في الدور النهائي، حيث كانت المباراة النهائية مع منتخب البرازيل وكان الأخير هو المرشح لحصد اللقب الخامس له.

ولكن شاءت الأقدار أن يكون الكأس لصالح فرنسا فقد تمكنت من دك الحصون البرازيلية بثلاثية دون رد، كان للنجم زيدان هدفين فيهما والثالث قام بصناعته لأحد زملائه، وهكذا نرى اللحظات الفارقة التي صنعها زيدان مع فرنسا حتى صار أحد نجوم كأس العالم الذين لهم باع كبير في تلك البطولة الأهم في لعبة كرة القدم.

- إعلانات -

غارينشيا البرازيلي

لا تخلو الكرة البرازيلية من النجوم المؤثرين في تاريخها وذلك نظرًا لما تقدمه هذه المدرسة من مهارات وفنيات لا يمتلكها أحد في العالم غيرهم، ولدينا هنا المراوغ الأعجوبة غارينشيا الذي يعد أفضل من راوغ بكرة القدم في التاريخ، قد ولد غارنشيا في مدينة باو غراندي البرازيلية عام 1933 وهو يعاني من مرض شلل الأطفال، ولكن هذا المرض هو ما منحه القدرة العجيبة على المراوغة وفعل الحركات البهلوانية والغير متوقعة على أرضية الملعب، حتى أن لاعبي الخصم مهما لعبوا أمامه لا يعرفون أي حركة سيمر بها هذه المرة ولذا يسقطون أمامه، وقد أنضم هذا اللاعب إلى منتخب البرازيل للمرة الأولى عام 1955 واستمر مع المنتخب حتى نهاية نسخة عام 1966 من كأس العالم، وخلال هذه الفترة لعب حوالي خمسين مباراة لم تهزم البرازيل سوى في لقاء واحد منها، لأن غارينشيا وبيليه عندما يتواجدون في ميدان الملعب سويًا لا تقهر البرازيل أبدًا.

وقد شارك غارينشيا في كأس العالم نسخ 1958 و1962 و1966، وبذلك حقق مع البرازيل لقبين من كأس العام وهم نسختي 1959 و1962، وعلى سبيل ذكر نسخة كأس العالم 1962 فقد أخذ غارينشيا هداف البطولة في تلك النسخة هو وخمسة معه من منتخبات أخرى، حيث أحرز أربعة أهداف وركض بالكرة في الملعب لمسافات كبيرة للغاية وكأنه عداء رياضي.

باولو روسي الإيطالي

يعد باولو روسي من أشهر نجوم كأس العالم نظرًا لحصوله على لقب أفضل لاعب في بطولة كأس العالم عام 1982 وأيضًا هداف هذه النسخة من نسخ كأس العالم برصيد ستة أهداف، ولد روسي في 1956 بمدينة براتو الإيطالية وشارك في مونديال إسبانيا عام 1982، ومع تفوق المنتخب الإيطالي في مبارياته على المنتخبات الأخرى إلا أن باولو لم يتمكن من إحراز أي هدف حتى دور الستة عشر، ولكن في دور ربع النهائي دخلت إيطاليا المباراة ضد المنتخب البرازيلي الأقوى في البطولة وهي كانت المباراة الأخيرة لروسي لو لم يتمكن من الأداء بشكل جيد، ولكنه فاجئ الجميع وأحرز ثلاثة أهداف جعلت فريقه يصعد إلى نصف النهائي بفارق هدف وحيد عن منتخب البرازيل، وهذا في حد ذاته إنجاز لروسي وميلاد جديد له في كرة القدم، ثم يأتي دور نصف النهائي وتلاعب إيطاليا منتخب بولندا وتتمكن من الفوز بهدفين دون رد أحرزهم روسي منفردًا.

وفي الدور النهائي قابلت إيطاليا نظيرتها ألمانيا في مباراة قوية للغاية انتهت بفوز إيطاليا بثلاثة أهداف مقابل هدف، كان لروسي هدف منهم وبذلك تأخذ إيطاليا اللقب الثالث لها من تلك البطولة، لنرى جميعًا اللحظات الفارقة التي صنعها باولو روسي مع منتخب بلاده حتى حققوا اللقب الثالث لهم بفضل مجهودات روسي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة × ثلاثة =