ميزانية الخروج

ميزانية الخروج مع الأطفال لابد وستصاب بخلل إن لم نقف مواقف حاسمة، وليس المقصود بالمواقف الحاسمة أن تقومين بالرفض أو الصراخ في وجوههم أو الحديث معهم حول كيف نحن لا نملك النقود أو أشياء من هذا القبيل حتى لو كنا نملك النقود فإن إحضار كل ما يرغب به الأطفال بهذه السهولة ستؤثر على شخصياتهم في الوقت الحاضر والمستقبل أيضًا ولن يستطيعون مواجهة العالم فيما بعد، فكيف يمكننا التعامل مع هذا الأمر ببساطة وسهولة ونتحكم في ميزانية الخروج دون أن نغضب أطفالنا أو ننفق أكثر من استطاعتنا؟ هذا ما سنتحدث عنه في السطور التالية.

تخييرهم بين أكثر من شيء

لا يجب أن نقول للأطفال لن أحضر لك ما تريد، هذا سيشعره بتعنت ضده من ناحيتك ولن يستوعب بعقليته الصغيرة أنك تفعلين هذا للحفاظ على ميزانية الخروج بل سيشعر بعدائية موجهة ضده من خلالك، ولكن عليكِ تخييره بين أكثر من شيء للإيحاء دون مشاعر سلبية بأنه لا يمكنه الحصول على كل شيء بل يجب أن يضحي بشيء ما حتى يغنم بالآخر، فقط قولي له: هل تريد القميص الأحمر أم الأزرق؟ أشتري لك الآيس كريم أم شطيرة البرجر؟ هل نذهب للملاهي أم لحمام السباحة؟ هكذا يكون الموضوع، والشاهد من هذا كله أن ترمي الكرة في ملعبه وتجعلينه هو الذي يختار هكذا ستستطيعين بناء شخصيته ونمو عقله وقدرته على الاختيار وفي نفس الوقت لا تجعلينه يشعر بأنك تتعنتين ضده وتحافظين على ميزانية الخروج أيضًا.

الاتفاق معهم على خطة اليوم

حتى لا تفاجئي بطلبات تعترضك في الخارج وطرق الإلحاح المعروفة من الأبناء والتي ستلزمك إما بالاستسلام لهم وتخريب ميزانية الخروج والإخلال بميزانية الشهر كله ربما وإما التعنت والرفض القاطع وربما الحدة في الرفض، الأفضل الاتفاق معهم على خطة اليوم بالتفصيل، حتى طرق الذهاب التي لا تعنيهم، هكذا من أجل أن تفهميهم أنك تشاركينهم الخروج ولستِ صاحبة سلطة أو شيء من هذا القبيل بل هم مثلهم مثلك بالتالي عليكِ أن تشاركيهم هذه التفاصيل وتتفقي معهم على الوقت المحدد للخروج وتسلسل اليوم كيف سيكون، بالتالي سيقدرون المسئولية وسيلتزمون بخطة اليوم، أما العشوائية ستجعلهم لا يقيمون أي وزنا للوقت ولا للجهد ولا للنقود المنفقة.

- إعلانات -

وضع خطة ميزانية الخروج للمرات القادمة

لا ريب أن الأبناء يريدون فعل كل شيء هذه المرة، الآن وفي الحال ولا يوجد أي وسيلة للتملص بل هناك إصرار وإلحاح من جانبهم وهذا ما لا يصح على الإطلاق فيجب على الأم في هذه الحالة أن تأتي بورقة وقلم، ويفضل أن تستعين بالرسم قدر الإمكان، وتكتب في قائمة الأشياء التي يريدونها كلها، ثم تكتب في قائمة جديدة أو تضع دائرة حول الأشياء التي يمكن فعلها، أو تقوم بالشطب عليها، حتى يتبقى الأشياء التي يمكن أن يفعلونها أو يشترونها في المرات القادمة حسب أكثرها إتاحة وتحدد لهم تواريخ محددة، بهذه الطريقة يمكن الحفاظ على ميزانية الخروج وإفهام الأطفال أن الأمور لا تؤخذ بعشوائية بل هناك خطة وهذا يعطي الأبناء وعي بقيمة التخطيط والتنظيم لحياتهم وإدراك قدراتهم ومتطلباتهم والتوفيق بينها.

إعطاءهم هم النقود ومسئولية الإنفاق

هذه الطريقة تحتاج لأطفال أكبر سنا أي في العاشرة مثلا أو أكبر بأن تمنحينهم السلطة المطلقة للإنفاق، وحتى لا تحيريهم، خططي معهم أيضًا حول الأشياء التي يريدونها وتريدونها جميعكم وميزانية الخروج التي معكم، وستندهشين من قدرة الأطفال على تنظيم الأمور بشكل رائع بل وربما ادخار ما تبقى من النقود وإعادتها وحرمانهم منها، هذه الطريقة هي الأفضل دائما بين كل الطرق، لم؟ لأنها تعلّم الأبناء تحمل المسئولية وقيمة المال وأننا يجب أن ندير حياتنا بطريقة ذكية ومسئولة بحيث لا يجب أن نحرم أنفسنا من شيء لكن في نفس الوقت إدراك إمكانياتنا والسعي لزيادتها حتى نستطيع الإدارة بشكل أفضل.

- إعلانات -

هناك عدة طرق لتدارك خروج ميزانية الخروج عن السيطرة وأفضل طريقة هي الطريقة الأخيرة لأنها تعلم الأبناء المسئولية والصبر وتبني شخصيتهم مبكرا وتجعلهم قادرين على إدارة حياتهم بشكل أفضل ومبكر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا