تسعة
الرئيسية » العمل » مهن » شروط امتهان مهنة التمريض : كيف تصبح ممرضا ؟

شروط امتهان مهنة التمريض : كيف تصبح ممرضا ؟

تطور العصر واصبحت مهنة التمريض مرغوبة ومطلوبة، وأصبح تدفق الخريجين من المدارس لطلب مهنة التمريض امر طبيعي وعادي،كيف تصبح ممرضا وما شروطها ؟

مهنة التمريض الممرض كيف تصبح ممرضا

هناك بعض المهن التي تقرب الانسان من انسانيته اكثر، وتجعله حتى اقرب من الملاك، فهي مهن تشترط قبل الشهادات الانسانية والجامعية، احساس داخلي بالرحمة والعطف والرغبة على المساعدة، فإذا لم تتوفر هذه الصفات ابتداء، لا يمكن ان ينجح ممتهن هذه المهنة في مسعاه، او ان يصل الى مبتغاه . و مهنة التمريض من المهن التي تتصل بالانسانية قبل العلوم، وبالاخلاق قبل الدراسة، وان اجتمعت الصفتين فكان انسانا بمعنى الكلمة وعالما بما يفعل، كان افضل وافضل، وان عانت هذه المهنة في فترات سابقة من عزوف الشباب عن امتهانها، الا انها اصبحت ومع الظروف الحالية، وتطور العصر الى مهنة مرغوبة ومطلوبة، وبالتالي فأصبح تتدفق الخريجين من المدارس لطلب مهنة التمريض امر طبيعي وعادي، اما كيف يصبح الطالب ممرضا فشروطها تتطلب الامور الاتية :

شروط امتهان مهنة التمريض :

[icon type=”chevron-left” size=”28″ float=”right” color=”#e06f00″] اولا : الشهادات العلمية :

1. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#04b840″] شهادة الثانونية العامة :

وهي الشهادة الاولى والخطوة الاولى للانتساب الى اي مهنة كانت، فهي شرط لمن يرغب بإمتهان مهنة المحاماة، والطب والهندسة، ولكن ما يختلف هو الدرجات التي يحصل عليها الطالب، والفرع الذي يدرسه ليخوله الذهاب الى الكلية والتخصص الذي يرغب، ولغايات دراسة مهنة التمريض، يشترط ان يكون الطالب منتسبا اصلا الى الفرع المهني، او الفرع العلمي، اما الذين ينتسبون لباقي الفروع كالادبي والصناعي، فهذه الفروع لا تخولهم الانتقال لدراسة التمريض، والسبب في ذلك ان هذه المهنة تتطلب ان يكون الطالب له المعرفة في علوم الاحياء والكيمياء والرياضيات، وهذا ما لا يتوفر عند باقي الفروع، كما ويشترط تحصيله معدل معين لغايات القبول، فبعض المعاهد تشترط ان لا يقل المعدل التراكمي لخريج الشهادة الثانوية عن 70 % ووكل حسب الدولة والجامعة .

2. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#04b840″] دبلوم او شهادة البكالوريس في التمريض :

ولهذه الخطوة درجتان وهما :

[icon type=”circle-arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#04b8a0″] الانتساب الى كلية التمريض ضمن جامعة معينة : وهي تخول منتسبيها بعد فترة الدراسة شهادة البكالوريس في التمريض، ويمكن الدراسة فيها عبر نظام الساعات، وفيه تحدد ساعات معينة، يحصل بعدها الشخص الذي قطعها بنجاح على الشهادة، وفي العادة يكون عدد تلك الساعات حوالي 140 _150 ساعة دراسية وحسب الجامعة، وقد يكون النظام الدراسي يعتمد نظام السنوات وليس الساعات، وفيه يمضي الطالب مدة اربع سنوات ضمن هذا التخصص، وغني عن التنبيه على ان معظم مساقات الدراسة في هذه الكليات تكون باللغة الانجليزية وليست العربية، فيفضل ان يقوم الطالب بتعزيز هذه اللغة والتمكن منها قبل دراسة هذه التخصص .

[icon type=”circle-arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#04b8a0″] الانتساب الى معهد للتمريض، وفي هذه المعاهد وضمن نظام دراسي مشابه لتلك في الكليات، يحصل الطالب على شهادة الدبلوم في التمريض، وهي شهادة اقل درجة من درجة البكالوريس، ولكنها تخول حاملها العمل في مهنة التمريض وبذات الوقت، تعطيه الحق في اكمال دراسته الى البكالوريس والماجستير، وفي العادة ينتسب الى هذه الكليات من لم يحالفهم الحظ بالانتساب الى الجامعات، لانخفاض معدلاتهم .

3. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#04b840″] التدريب على التمريض في احد المستشفيات :

اثناء فترة الدراسة سيقوم الطلاب بمراجعة المستشفيات لغايات التدريب على هذه المهنة عمليا، فما قاموا بدراسته نظريا يجب ان يخضع للتطبيق العملي حتى يكتسب الطلاب القدرة وايضا الفكرة عما سيقوموا به مستقبلا ومن خلال مهنتهم ,

[icon type=”chevron-left” size=”28″ float=”right” color=”#e06f00″] ثانيا : الشروط الاخلاقية :

[icon type=”arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#262626″] الرحمة والعطف :

هذه المهنة من اهم قواعدها الرحمة والانسانية، فكل شخص يصل الى المستشفى كمريض، يعاني من الاوجاع وبه الام كثيرة، وهو بحاجة للرعاية والعطف، فعلى من يرغب امتهان التمريض، ان يفكر في الاخرين قبل التفكير في نفسه، ويشعر معهم، ويتألم لالامهم، وكم من مريض خرج من المستشفى وهو يشعر ان له اخا واخت هناك وكم من اخرين خرجوا حانقين وغاضبين، في النهاية كل ذلك يعد رصيد للمرض ان كان من ناحية دينية او اخلاقية او مهنية .

[icon type=”arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#262626″] الاخلاص والتفاني في العمل :

فهذا العمل دقيق وحساس، والخطا فيه قد يكون له عواقب كبيرة على المريض وحياته، فجرعة زائدة، او القرص الغير مناسب، قد يؤدي الى مشاكل صحية للمريض او مضاعفات خطيرة، فعلى الممرض ان يكون مخلصا ومتفانيا في عمله، ودقيقا .

[icon type=”arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#262626″] الامانة :

وهي صفة اخرى هامة ، فالعديد من المرضى، وخاصة المصابين في حوادث السير، او كبار السن تكون حاجياتهم مبعثرة ، وتحت متناول الغير، فعلى الممرض ان يكون امينا على مقتنيات المريض كانها مقنتياته وامواله، ويحتفظ بها في جهة امينة حتى يمكن ان يسلمها له او احد مرافقيه .

[icon type=”arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#262626″] الصبر :

يتعرض الممرض للعديد من الضغوط اثناء العمل ولساعات طويلة، فهو يخضع لنظام المناوبة في العمل وفي احيانا اخرى يضطر لتعويض النقص في الكوادر، فيضطر للعمل لساعات اطول مما هو مقرر اصلا، كل ذلك والتعامل مع مرافقي المريض، فمنهم القلق، ومنهم الغضبان، فعلى الممرض ان يكون قادرا على الصبر والتحمل . وبذات الوقت ضبط اعصابه حتى يستطيع اداء واجباته بأكمل وجه .

[icon type=”arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#262626″] القدرة على التحمل :

ستمر على الممرض اثناء اداءه لعمله الكثير من اللحظات القاسية والصعبة، خاصة مع الحالات التي تخص كبار السن والاطفال، والحالات التي تكون الاصابة بها كبيرة وخطرة، فيها نزيف دموي، فإن لم يستطع الممرض التحكم في اعصابه، والقدرة على التعاطي مع الموقف بصورة طبيعية، فد يصبح هو شخصيا عبئا على من حوله، بدلا من المساعدة، فلا ينصح الاشخاص الذين لا يملكون هذه الصفة ان ينتسب والى هذه المهنة .

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

3 تعليقات

أربعة + 6 =