مغازلة رجل

مغازلة رجل من قبل امرأة من الأمور التي لا يسمح بها على الإطلاق وتعتبر من السلوكيات المشينة في المجتمع ولا يمكن قبولها تحت أي ظرف، وبسبب هذا الكبت التي تواجهه المرأة في مجتمعاتنا العربية وهو عدم قدرتها على التعبير عن الإعجاب صار لزاما على الرجل وحده المبادرة وأخذ الخطوة الأولى والتعبير عن الإعجاب في حين أنه قد يضيع في لحظات كثيرة إعجابه هذا تحت ظل الخوف من التردد والرفض، لذلك عدم قدرة المرأة على المغازلة والتعبير عن الإعجاب يضر بالمرأة والرجل على حد سواء لذلك سنتحدث في هذا المقال حول كيفية مغازلة رجل واختراق القيود المفروضة دون انهيار صورتك أو الإخلال بمكانتك عند الرجال أو عند المجتمع بذاته.

نبرة الصوت

هناك نبرة صوت تتقنها المرأة جيدا وهي نبرة ليست جادة أو خشنة وفي نفس الوقت ليست مائعة أو مبتذلة، نبرة تجمع بين الاثنين وفي نفس الوقت تفتقر لكلاهما، تلك النبرة التي تقول فيها المرأة للرجل أريدك حتى لو كانت الكلمة الخارجة من بين شفتيها “أكرهك”، النبرة التي وحدها يمكن أن توحي بالكثير والكثير من الكلمات دون ابتذال أو خشونة، هذه النبرة تحديدا يمكن استخدامها عند مغازلة رجل مهما كان الكلام الذي ستقولينه عزيزتي فإنه سيصل وزيادة.

نظرة العين

مغازلة رجل نظرة العين

نبرة الصوت وحدها ليست هي ما نعول عليها، فإلى جانب نبرة الصوت هناك النظرة، نظرة العين من أهم الأشياء التي يمكن أن تبوح بالكثير حتى بدون صوت، ولا نقصد هنا نظرة الانبهار أو الشغف، ولكن نظرة التحدي والجرأة، دعي الخجل جانبا، استجمعي كامل قواكِ، أشعريه بالندية، بأنك مثلك مثله، لا فرق بينكما، لو شعر الرجل بأنك في موقف أضعف منه فإن هذا سيجعله ينفر منك ولو شعر بأنك ذات سلطة عليه ولو حتى بالأسلحة الأنثوية فإن هذا سيجعله يزهدك، أخبريه بأنك معجبة به ولكن في نفس الوقت الأمر ليس بهذه السهولة، ولكن هناك فرصة أمامه وأنك تفتحين له الباب، نظرة العين مهمة جدا عند مغازلة رجل مع نبرة الصوت المناسبة يمكن أن تذيب أكثر الرجال.

انتقاء الكلمات

يجب عليك انتقاء الكلمات المناسبة، ونفرق بين مغازلة رجل بشكل مظهري أي أنكِ تريدين أن تطري شكله ومظهره وبين إبداء الإعجاب به عن طريق إطراء مظهره، في الأولى مثلا يمكنكِ أن تقولي له: “ما ترتديه اليوم يجعلك وسيما أكثر” أو أشياء مثل: “اللون الأزرق عليك يبرز أكثر جاذبيتك” أما في الثانية يمكنك أن تقولين: “إن مظهرك رجوليا إلى حد كبير” أو “تتمتع بكل ما يجعلك جذابا في أعين الفتيات”، إياكِ والمباشرة في البدايات، اجعلي الأمر يبدو كملحوظة عامة.

أشياء نبتعد عنها

نبتعد عن الابتذال والتبجح وقول الأشياء دون تركيز والخجل، نبتعد عن التلميحات الصريحة، نبتعد عن محاولة مغازلة رجل عن طريق إغرائه أو التدلل عليه حتى يصرّح هو بالإعجاب، نبتعد أيضًا عن إبداء الإعجاب عن طريق المزاح حتى لا يظن الرجل أنكِ تسخرين منه خصوصًا أن معظم الرجال لا يتلقون الإطراء بشكل منتظم بل لا يتلقون الإطراء من امرأة أصلا بالتالي هم لا يثقون في أنفسهم كل الثقة والضحك أثناء إبداء الإعجاب قد يحملها على محمل الاستهزاء بمظهره والسخرية منه.

أشياء ننصح بها

الابتسامة والهدوء والثبات والثقة، الإيجاز وعدم التطويل في الوصف أو الحديث، ترك المسألة تختمر في رأسه ودفع فضوله إلى قمة المنحنى، قيدي شعلة الحب في قلبه واتركيه يستوي على نار هادئة، سهر الليالي ليس ببعيد عنه، اتركي جملتك القصيرة قليلة الكلمات قوية التأثير ترن في أذنه طوال الوقت حتى يأتيكِ لاهثا يستجدي الرحمة والتفسير، نصف المغازلة يعتمد على إثارة الفضول.

كلمات تستخدم في سياقها

هناك كلمات تستخدم في سياقها مهما كانت رائعة وهناك كلمات عند مغازلة رجل تفقد تأثيرها، حين نقول لرجل “أنت جميل” فهي جملة رائعة ولكن سياقها قد يكون غير مناسب، أو حين تقولين هذه الجملة لكل الناس فهو يشعر أن هذا ليس إطراء خاصا به ولكن جملة تقولينها لأي شخص وهي لزمة عندك وليست مجاملة أو مغازلة لشخصه، أيضًا وصف الرجل بالجمال ليست بالكلمات المؤثرة، الوسامة والجاذبية هي الكلمات الأكثر تأثيرا واستخدامهما سيكون في سياق الغزل أكثر من كونه التعبير عن الشكر والامتنان، فضلا عن أن مغازلة رجل لا يستحب فيها الحديث عن شعورك أنتِ تجاه وسامته أو جاذبيته، بل تحدثي بضمير الغائب، وكما ذكرنا أنت جملة مثل “جاذبيتك تستطيع الإيقاع بأي فتاة” ستثير فضوله وهو المطلوب حيث سيتساءل “هل أنتِ من الفتيات التي يمكن أن يقعن بجاذبيتي؟”.

كيفية مغازلة رجل

مغازلة رجل كيفية مغازلة رجل

في المراحل المتقدمة للمغازلة يمكنكِ أن تكوني أكثر جرأة وأكثر وضوحا من البدايات ومن أجل مغازلة رجل يجب أن تظهري له ما يحب هو أن يراه، فهناك الكثير من الأشياء التي تحب أن تقال لك لكن هو لا يحب أن يتصف بها، فالجمال هذا من سمت الأنثى لكن الوسامة والجاذبية والرجولة بالنسبة للرجل أهم بكثير، فكيف يمكنك مغازلة رجل بطرق مضمونة؟

الرجل يحب الإطراء الانطباعي، أي أنه يحب حين يكون شخصا رائعا أن تلاحظي ذلك، يحب الشعور بالأهمية، مثلا يعجبه قولك: “كنت تبدو كملكا متوّجا على عرشه وأنت منشغلا بالعمل بين أوراقك على مكتبك”، جملة كهذه يمكن أن تسقط أعتى الرجال في هواكِ مباشرة.

الرجل يحب شعور المرأة تجاهه بالضعف، وليس بالخضوع بل بالضعف، يمكنك أن تعامليه بمنتهى الندية والجرأة في الحياة طوال الوقت ولكن في لحظة تقولين له فيها “لا أشعر بالخوف طالما أمشي بجوارك، فأنت بالنسبة لي الأمان في العالم”.

إطراء الرجل نفسه لا ملابسه، فحين تقولين له “هذه السترة تبدو جميلة عليك” هنا أنت تقولين أن أي شيء يرتديه هو جيد بينما حين تقولين له “تبدو وسيما في هذه السترة” فكأنما هو ليس وسيما والسترة هي من جعلته كذلك.

“عيناك مليئتان بالدفء والحنان” كما قلنا الرجال لا يحبون الوصف بالجمال المطلق الذاتي كالإناث، لذلك مغازلة رجل لا يمكن أن تكون في المطلق بل ربطها بصفة رجولية أيضًا، لأن عيناه لا يمكن أن تكون جميلة فحسب بل أن تكون مليئة بالدفء والحنان هذا الأفضل عنده.

امتداح قوته الرجولية كامتداح منظر ساعديه كما لو بدا من المحاربين القدامى، هذه من الأشياء التي تداعب أي غرور ذكوري مهما كان.

مغازلة رجل من الأمور التي لا تتم سوى بذكاء أنثوي وحنكة ومهارة، ولا نريد أن نقول أن الرجال حمقى لأنهم يقعون في مثل هذه الحيل ببساطة وسهولة، الحقيقة من الممكن أن تنطلي هذه الحيل على الرجال ويعرفونها بسهولة، ولكنهم رغم ذلك لا يستطيعون مقاومتها، وهذا من حسن حظ النساء بالطبع.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة عشر − 1 =