مشاكل القلب

تتعدد مشاكل القلب وتتنوع بحسب الأسباب التي تؤدي إليها والأعراض التي تظهر على الإنسان المصاب بأي منها وطرق علاجها. وعلى الرغم من ذلك يتفق الأطباء قاطبة على أن سوء التغذية واختيار الأطعمة الضارة لصحة الإنسان هو السبب الأول والأساسي للإصابة بإحدى مشاكل القلب وأمراضه. فبعض الناس يتجه دوما، مع الأسف الشديد، إلى الأطعمة الغنية بالدهون والدقيق الأبيض ويفضل هذه الأنواع على الطعام الطازج والخضر والفاكهة؛ الأمر الذي أدى إلى ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب على مستوى العالم. وإلى جانب اختيار الطعام الصحي، هناك من الأطعمة ما يعمل على الوقاية من أمراض القلب ويخفف من حدة التعب إن كان الإنسان مصابا بالفعل بأحد مشاكل القلب المعروفة. ومن أهم هذه الأطعمة هو مزيج العسل بالقرفة، الذي يعد علاجا هائلا لجميع أمراض القلب. وفيما يلي نعرض لكم، أعزائي القراء، بعضا من أمراض القلب الأكثر شيوعا، وكيفية استخدام القرفة والعسل كعلاج لها جميعا.

اضطرابات ضربات القلب

يعد اضطراب ضربات القلب أو خفقان القلب أحد مشاكل القلب وأمراضه الشائعة التي تصيب جميع الفئات العمرية؛ حتى أن نسبة 50% إلى 60% يشعرون به، حتى لو لم يكونوا مصابين بأي مرض آخر على الإطلاق. والحقيقة أن المقصود بهذا الاضطراب زيادة معدل الضربات أو قلتها عن المعتاد. ويسمى تسارع ضربات القلب تسرع القلب، بينما يسمى تباطؤ الضربات بطء القلب. ولاضطرابات القلب أشكال عدة؛ ففي بعض الحالات يحدث تسارع شديد ومفاجئ لضربات القلب دون أية أسباب أو مقدمات، ويستمر هذا الحال لبعض الوقت، ثم يختفي تماما بشكل مفاجئ، وكأن شيئا لم يكن. وقد يصاحب هذا العرض ألم بمنطقة الصدر وتهدج بالأنفاس، وقد يصل الأمر حتى إلى فقدان الوعي التام. كذلك يحدث في بعض الأحيان أن يتوقف القلب فجأة عن الخفقان، ثم تأتي خفقة قوية تسمى بالنغزة؛ وعادة ما تكون هذه النغزة مؤلمة، وخاصة عند النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين العشرين والثلاثين عاما. ويبدأ هذا الشكل من الاضطرابات القلبية في سن مبكر، في سن العشرين فما فوق. وعادة ما يكون السبب وراء اضطرابات القلب إما سوء التغذية والإصابة بأنيميا فقر الدم أو الإصابة بضغط الدم أو السكري أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو زيادة القلق والتوتر أو عدم انتظام النوم أو التدخين أو وجود قصور بالغدة الدرقية.

النوبة القلبية

كذلك من أهم مشاكل القلب التي يصاب بها نسبة كبيرة من الناس هي النوبة القلبية أو الجلطة القلبية أو الجلطة الشريانية. وهي عبارة عن انسداد حاد لشريان يغذي القلب بالدم والأكسجين. ويحدث ذلك بأن يتجلط بعض الدم بداخل الشريان، مما يمنع وصول الدم من وإلى القلب. وعند توقف الدم يموت جزء من عضلة القلب المكونة من سبعة عشر جزءا، في حين يستمر القلب نفسه في الخفقان. وإذا لم يتم إسعاف الشخص واستمر على حاله لعدة ساعات، قد يتطور الأمر ويتوقف القلب تماما عن العمل، فيما يعرف بالسكتة القلبية. وقد تحدث الجلطة بأي عضو آخر بجسم الإنسان، كالدماغ أو القدمين أو الرئة أو غيرها. وتسمى الجلطة القلبية كذلك بالذبحة الصدرية؛ والتي تعتبر من أخطر الجلطات التي تحدث للإنسان؛ ذلك أنها من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة فور حدوثها.

وعن الأعراض التي تظهر على الإنسان عند إصابته بالجلطة القلبية، فإنها تختلف حسب الجنس؛ فالأعراض التي تظهر على الرجل تختلف عن تلك الأعراض التي تظهر على المرأة المصابة. بالنسبة للأعراض التي تظهر على الرجال، فإنها تشمل الشعور بألم شديد في منتصف الصدر، وقد يمتد الألم ويتصاعد للكتف والذراع الأيسر أو الذراعين أو الحنجرة أو الظهر أو حتى الفك. وقد يصاحب هذا الألم تنميل أو خدر بالأصابع أو ألم بالمعدة أو تعرق شديد بارد أو غثيان وقيء؛ هذا غير التعب العام الذي يشعر به الشخص. وعادة ما يصاحب هذا الشعور ضيق في التنفس. أما عن الأعراض الخاصة بالنساء، فإنها قد تكون خفية للغاية؛ فمثلا يعد الإجهاد الشديد أحد علامات الإصابة بالنوبة القلبية، كما تظهر على النساء بعض الأعراض الأخرى كضيق التنفس والقيء والغثيان وألم الصدر وآلام في المعدة أو الظهر أو الرقبة أو الحلق. وهناك بعض الأمور التي تزيد من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، كالسمنة والتدخين والتقدم في السن.

السكتة القلبية

والسكتة القلبية هي أحد أهم مشاكل القلب التي تعد أكثرها خطورة على الإطلاق. وهي توقف القلب عن الخفقان نهائيا. وعادة ما تسبب السكتة القلبية الوفاة الفورية؛ حتى أن نسبة النجاة منها لا تتعدى 11% من المرضى. والسبب في ذلك أن توقف القلب عن العمل لمدة حوالي ثلاثة دقائق يسبب موتا بجذع المخ. وفي كثير من الأحيان تظهر بعض العلامات على الشخص قبل إصابته بالسكتة القلبية بحوالي 24 ساعة؛ وهذه العلامات تشمل انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه بشكل غير طبيعي، وانخفاض أو ارتفاع معدل ضربات القلب، بحيث تصبح أقل من 40 خفقة أو أكثر من 150 خفقة في الدقيقة الواحدة، وانخفاض مستوى الأكسجين في الدم، بحيث يصل إلى 45% أو أقل من ذلك. وينصح الأطباء عادة بالإسراع بالتوجه إلى أقرب مستشفى عند الشعور بأي من هذه الأعراض؛ على أن يتوقف المريض عن بذل أي مجهود أو حركة، مهما بدت بسيطة، وأن لا يتحدث إلى أحد حتى يتم خضوعه للعلاج المناسب. كذلك يفضل تناول واحدة من حبوب الأسبرين كعلاج مؤقت لحين العرض على الطبيب.

العسل والقرفة لعلاج مشاكل القلب

لقد وجد العلماء أن مزيج العسل والقرفة يمكن أن يستخدم كعلاج فعال لكثير من الأمراض، وأهمها مشاكل القلب بجميع أشكالها، ودون أن يسبب أية أعراض جانبية. ولعلاج مشاكل القلب عن طريق العسل والقرفة، يمكنك عمل عجين من العسل والقرفة المطحونة، ومن ثم فرده على قطعة من الخبز، بدلا من الجبن أو المربى؛ على أن يتم تناوله كوجبة إفطار بصفة منتظمة. ويعمل هذا على تقليل الكوليسترول بالشرايين، مما يقي المريض النوبة القلبية.

وبالنسبة لمن تعرضوا بالفعل لإحدى النوبات القلبية، يساعدهم الانتظام في تناول هذه الوجبة بشكل يومي على عدم التعرض لأية أزمات أخرى إلا على فترات متباعدة. إضافة إلى ذلك، فإن تناول هذه الوجبة بشكل منتظم يخفف من انقطاع النفس ويعمل على تقوية ضربات القلب. وفي أمريكا وكندا، نجحت العديد من دور الرعاية الصحية في معالجة المرضى؛ ووجدت أنه مع تقدم السن، تفقد الشرايين والأوردة مرونتها وتتعرض للانسداد؛ غير أن العسل والقرفة يعملان على إعادة تنشيط الشرايين والأوردة.

ولعلنا نخلص إلى أن مفتاح الوقاية من مشاكل القلب هو اختيار الجيد من الطعام والابتعاد عن كل ما هو غير صحي؛ حتى ولو كان محببا إلينا وشهي لأنفسنا. وسواء كنت مصابا بأحد مشاكل القلب أو سليم منها، فلست أرى لك ما هو أفضل من القرفة والعسل للعلاج والوقاية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة عشر + ثمانية عشر =