مخاطر المكياج

مخاطر المكياج تهدد صحة كثير من النساء، وبالرغم من ذلك يتردد كثير من النساء في الخروج من المنزل دون اللجوء إلى وضع المكياج على الوجه واليدين والبشرة أو أجزاء متعددة من الجسم للظهور بمظهر جمالي مناسب، ولكن قد يغفل أو يتغافل هؤلاء عن مخاطر المكياج العديدة على الصحة مع طول الاستخدام، بل قد يصل الأمر إلى الإصابة بعديد من الأمراض الفتاكة؛ وذلك بسبب احتواء تلك المستحضرات التجميلية على عناصر ومواد سامة لها أضرار خطيرة على الجهاز العصبي والبشرة الجلدية، وسوف يعرض هذا المقال: أهم المكونات السامة التي يحتوي عليها المكياج، ما هي إيجابيات وسلبيات المكياج؟ ما مخاطر المكياج المقلد؟ ما مخاطر المكياج على البشرة؟ ما مخاطر المكياج على العين؟ ما مخاطر المكياج على الحامل؟ كيف تكون أضرار المكياج على المراهقين؟ ما أهم النصائح التي يجب مراعاتها عند استخدام المكياج؟

أهم المكونات السامة التي يحتوي عليها المكياج

يبحث معظم الناس في عصرنا هذا عن الأطعمة الطبيعية الخالية من المواد الحافظة أو المواد الكيميائية ذات الأضرار الجسيمة على صحة الإنسان، ولكنهم في ذات الوقت يتجاهلون أمرًا مهما وهو استخدام المكياج، ويغفلون مخاطر المكياج التي تهدد سلامتهم، فقد تبدو منتجات المكياج ومستحضرات التجميل طبيعية، ويعرضها المنتجون بأسماء خادعة، ولكنهم يخفون حقيقتها وما تحتويه من سموم قاتلة، فإذا كان المكياج أو مستحضرات التجميل جزءًا من روتينك اليومي فمن الضروري جدًّا أن تفكر فيما تضعه على بشرتك؛ لأنها تمتصُّ ما تضعه عليها من خلال المسام، بل يتسرب أحمر الشفاه إلى لسانك وتبتلعه مع لعابك دون أن تشعر، وإليك أخطر المواد السامة التي يحتوي عليها المكياج ومستحضرات التجميل التي تستخدمها يوميا:

مجموعة الفثالات

وهي مجموعة من المواد الكيميائية تفسد إلى حدٍّ كبير عمل الغدد الصمَّاء التي تنتج الهرمونات، وبالتالي تؤدي إلى أضرار عصبية وتنموية خطيرة، حيث تقلد الفثالات هرمونات الإنسان، وعن مخاطر المكياج قدمت جامعة ماريلاند دراسة أظهرت أن التعرض للفثالات يمكن أن يسبب تشوهات مع انخفاض في إنتاج التستوستيرون لدى الذكور، وكذلك الولادة المبكرة ومشاكل بطانة الرحم لدى النساء، وجدير بالذكر أن الفثالات تستخدم في مستحضرات التجميل لتجعلها تحتفظ بألوانها ورائحتها لمدة أطول، كما في مزيلات العرق وطلاء الأظافر وبلسم الشفاه المعطر، والخطير في الأمر أن معظم الشركات التجارية تخفي تلك الأسماء تحت مسمى أسرار تجارية.

الرصاص

وهو من أخطر المواد السامة التي تستخدم في مستحضرات التجميل؛ مما تزيد من مخاطر المكياج على صحة الإنسان، فقد ثبت طبيا أنه يؤدي إلى الإجهاض وانخفاض الخصوبة وتأخر البلوغ لدى الإناث، وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بحملة لجعل مستحضرات التجميل آمنة، وقد عثرت على الرصاص في حوالي 33 منتجًا من منتجات أحمر الشفاه التي تم اختبارها، كما وجدت نسبة من الرصاص في 400 منتج من ذوي العلامات التجارية الشهيرة، ولا شك أن أحمر الشفاة يصل إلى المعدة عن طريق الفم، وبالتالي تصل سمومه ومخاطره إلى الجسم.

الفورمالديهايد

عندما تتحلل مستحضرات التجميل على بشرة الإنسان فإنها تطلق غازًا ساما معروفًا هو الفورمالديهايد، وقد صنفته وزارة الصحة الأمريكية وكذلك الوكالة الدولية لأبحاث السرطان على أنه مادة مسرطنة بشرية، وبالتالي لا يخفى على ذي لبٍّ مخاطر المكياج على الإنسان من خلال استنشاق تلك المادة الحافظة التي توجد في المكياج (الفورمالديهايد)، وقد يخفيها المنتجون تحت مسميات أخرى من اليوريا أو هيدانتوين أو الميثينامين أو البرونوبول أو الصوديوم أو مركبات الأمونيوم الرباعية وغيرها، وهذه المواد تستخدم في تصنيع المسكرة ومساحيق البشرة التي يمكن أن تتسبب في التهابات الجلد والحساسية أو السرطان.

مركبات Peg

وهي مركبات يتم استخراجها من النفط لمنح البشرة النعومة مثل البولي إيثيلين جلايكول أو أكسيد الإيثيلين وغيرها، وقد ثبت أن مخاطر المكياج الذي يحتوي على تلك المواد تتثمل في السرطان وكذلك إفساد الجهاز العصبي، حيث تبقى تلك المواد داخل الجسم لفترات طويلة دون أن تتحلل، وذلك يجعل خطرها ممتدًّا لفترات أطول.

مركبات البوتيليد

وهي من العناصر الخطيرة التي تنتشر بكثرة بين الأطعمة المحفوظة ومستحضرات التجميل بأنواعها المختلفة؛ لأنها تعتبر مواد حافظة تضمن بقاءها لمدة أطول، ومن أشهر مستحضرات التجميل والمكياج التي تحتوي عليها ظلال العيون وأحمر الشفاه والكريمات المؤسسة والعطور والمرطبات ومنظفات الجلد وغيرها، وتتمثل مخاطر المكياج من هذه الأنواع في أنه يتسبب في إفساد عمل الغدد الصماء إضافة إلى حساسية الجلد، وتدعو المفوضية الأوربية دول الاتحاد الأوربي إلى حظر استخدم تلك المركبات في منتجاتها؛ لما لها من تأثير سلبي على الغدد الصماء والوظائف الهرمونية التي تعزز نمو الأورام بعد ذلك بمرور الوقت.

مركب البارابين

وهو من المواد الحافظة التي تجعل مخاطر المكياج أشد فتكًا بصحة الإنسان، فهذا المركب يخترق الجلد ويؤدي إلى اضطراب الغدد الصماء، وقد تم اكتشاف مادة البارابين والأستروجين في نسيج سرطان الثدي البشري، وقد ثبت أنها تتداخل في التكاثر والجهاز العصبي والجهاز المناعي.

الأكتينوكسات

وهي من المواد التي تستخدم في تصنيع كريمات الأساس، وقد ثبت ارتباطها باضطرابات الغدد الصماء والغدة الدرقية.

الكربون الأسود

وهو مادة تستخدم في تصنيع العديد من مستحضرات التجميل، وقد يغير المنتجون اسمها لأشياء أخرى كالصبغ الأسود أو الأسيتيلين الأسود أو الأطلسي أو اللؤلؤ الأسود أو الأستروجين أو غير ذلك، ولكنها مادة سامة تؤدي إلى الإصابة بالسرطان والتسمم.

السيليوكسان

من مخاطر المكياج استخدام مادة السيليوكسان المستخدمة في مستحضرات التليين والترطيب، وقد ثبت أنها تعطل نظام الغدد الصماء كما أنها تعتبر سامة للجهاز التناسلي.

ما هي إيجابيات وسلبيات المكياج؟

إننا جميعًا نتمتع بالجمال، وكل فرد له طريقته الخاصة في إبراز هذا الجمال، ولا شك أن المظهر الجسدي والعناية الشخصية يلعب دورا مهما في فهم الآخرين لنا، ومستحضرات التجميل أو المكياج له إيجابيات كما أن له سلبيات تتمثل في مخاطر المكياج الصحية، وفيما يلي تفصيل الحديث عن إيجابيات وسلبيات المكياج:

إيجابيات المكياج

لقد أجرت بلوس أنجلوس دراسة حول مزايا وإيجابيات المكياج في مكان العمل، وقد توصلت إلى أن الأفراد الأكثر جاذبية يتم توظيفهم وترقيتهم والحصول على رواتب أعلى من الأفراد غير الجاذبين، وفيما يلي أهم إيجابيات ومزايا المكياج:

  1. خلق الانطباع الأول: يساعد المكياج والمظهر الجسدي الجذاب على خلق الانطباع الأولي المريح، وبالتالي يمنحك فرصة للحصول على عمل أو رضا أصحاب الأعمال أو تلقى راحة لدى من تتعامل معهم خاصة إذا كنت تلتقيهم لأول مرة.
  2. تعزيز تقدير الذات: بخلاف مخاطر المكياج على صحة الإنسان ولكنه في ذات الوقت يساعد الإنسان في أن يشعر بالرضا عن نفسه وتقدير ذاته، كما يعطي ويعزز من الثقة بالنفس.
  3. الاهتمام بالذات: عندما نظهر للآخرين أننا نهتم بأنفسنا فإن الآخرين يعطوننا اهتمامًا أكبر، فالاهتمام بالمظهر والعناية الشخصية يزيد من تقدير الآخرين ويقربهم منا ويجعل العلاقة أكثر ودا وحبا.
  4. استمتع بمكياجك: من الممتع حقا استكشاف مهاراتنا في المكياج، فوضع المكياج يعتبر من الفنون الإبداعية، ويعبر كل فرد عن ذوقه وحسه الجمالي من خلال المكياج، وكذلك الاعتدال والدقة دون الإفراط وتناسق المواد المستخدمة والألوان كل ذلك يعبر عن شخصيتك ومهارتك.

سلبيات المكياج

بالرغم من إيجابيات ومزايا المكياج فإن لا يخلو من سلبيات وعيوب أيضًا، وفيما يلي نعرض بعضًا من مخاطر المكياج أو سلبياته على صحة الإنسان:

  1. إهدار الأموال: تشير بعض الدراسات الأمريكية إلى أن المرأة الأمريكية من الطبقة المتوسطة تنفق حوالي 15000 دولار أمريكي على المكياج في حياتها، وهذا في أقل تقدير، وقد تحتاج للمزيد من المال للحصول على منتجات أكثر تأثيرًا.
  2. إهدار الوقت: بصرف النظر عن إنفاق كثير من الأموال على شراء المكياج وأدوات التجميل أو مخاطر المكياج فإنه أيضًا يضيع الكثير من الوقت لوضع المكياج على البشرة، وقد ذكرت بعض الاستطلاعات أن المرأة العادية تقضي أسبوعين في السنة على مظهرها، وكما تجد في بعض الأيام أنها نجحت في إلقاء نظرة على نفسها وحققت هدفها من المستوى الجمالي المطلوب فإنها تجد في أيامٍ أخرى إحباطا؛ لأنها غير قادرة على تحقيق الشكل الذي تريده.
  3. الإصابة بالوسواس والقلق المستمر: تشير بعض الدراسات أن الفرد من الأجيال الحديثة يخصص ساعة كل أسبوع للصور الشخصية، وبسبب تعليق مشجع على المكياج قد ينتهي به المطاف إلى إدمان المظهر الجيد طوال الوقت، ويعيش حياته في طقوس وضغوط مستمرة لمواكبة طقوس الجمال.
  4. اختلاف نظرة الناس إليك: سوف ينظر إليك الناس بشكل مختلف عندما يرونك بدون مكياج، فعندما تضعين المكياج سوف تبدين بصورة مختلفة عما يعرفك عليها زملاؤك وأصدقاؤك، وإذا تخليت عن تلك العادة وحاولت الظهور بدون مكياج فقد تكون المشاهدة صدمة لأصدقائك.

ما مخاطر المكياج المقلد؟

تمثل أدوات المكياج ومستحضرات التجميل المزيفة أو المقلدة خطرًا حقيقيا على صحة المستخدمين، فكثيرا ما يستخدم المنتجون مواد كيميائية زهيدة الثمن من الزرنيخ والسيانيد والزئبق وفضلات البشر لإنتاج مستحضرات التجميل المقلدة أو المزيفة بأسعار زهيدة، وقد يؤدي استخدام تلك المستحضرات إلى مخاطر صحية ومشاكل طويلة الأمد كالطفح الجلدي والحروق والتشوهات وارتفاع ضغط الدم والعقم والحساسية وغيرها من المشاكل الأخرى؛ لذلك أصدرت شرطة مدينة لندن بالمملكة المتحدة تحذيرا من هذه المستحضرات المقلدة عندما ضبطت في شهر مايو من عام 2011م شاحنة مهربة من الصين تحتوي على أكثر من 4700 منتج من المنتجات المزيفة من ملمع الشفاه وأقلام الحواجب وكريم الأساس وظلال العيون وغيرها، كما أصدرت وزارة الأمن الداخلي بالولايات المتحدة الأمريكية تحذيرا مماثلا في عام 2010م خوفا من خطورة تلك المنتجات المقلدة على الاقتصاد القومي وصحة المواطنين، والجدير بالذكر أن البيع أو الشراء عبر الإنترنت من أكبر المخاطر التي توقع في شراك المنتجين الزائفين أو المقلدين، كما لا تضمن لك الثقة في تلك المنتجات من طول مدة صلاحيتها أو الثقة في المنتج أو غير ذلك.

ما مخاطر المكياج على البشرة؟

إذا كنت قد تعودت على وضع المكياج بصفة مستمرة عند الخروج من المنزل فإنك قد تفسد بشرتك أو تسيء إلى جلدك، ويعتبر سوء الاستخدام للمستحضرات التجميلية من مخاطر المكياج التي تقوض نظام الجمال اليومي وتقضي على نضارة البشرة، وفيما يلي أهم مخاطر المكياج وآثاره السيئة على البشرة:

الجفاف

في بعض الأحيان تؤدي المساحيق والكريمات المؤسسة إلى جفاف البشرة وجعلها تبدو باهتة ومملة، وقد تتسبب مستحضرات التجميل أيضًا في حدوث تشققات وتجاعيد دقيقة في بشرتك، وذلك كما توضح الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، وقد يؤدي هذا الجفاف إلى حكة جلدية أو تتسبب في حدوث عدوى أو غير ذلك من المضاعفات الضارة بالجلد.

المظهر الزيتي

قد يكون لاستخدام المكياج أو مستحضرات التجميل التي تعتمد على الزيوت آثار سيئة من ظهور البشرة بمظهر زيتي يضر البشرة الدهنية خصوصا، وهي لا يناسبها سوى التطهير السليم والترطيب، وذلك بخلاف البشرة الجافة التي تحتاج إلى المرطبات وبعض المستحضرات الزيتية لتغذية البشرة والحفاظ على ليونتها ونضارتها.

ظهور حب الشباب

يعتبر استخدام أنواع المكياج غير المناسبة أو غير الصحية من الأسباب التي تؤدي إلى انسداد مسام البشرة؛ مما يعمل على ظهور البثور أو حب الشباب وتكاثر الجراثيم وخلايا الجلد الميتة وتراكم البكتريا الضارة، وهذه كلها من أسباب ظهور حب الشباب والبثور على البشرة بما يخلف من آلام وآثار سيئة جسدية ونفسية.

الحساسية

بعض مكونات مستحضرات التجميل من العطور والمواد الحافظة تسبب تفاعلات أرجية منها التهاب الجلد التماسي أو تهيج الجلد، كما تؤدي المسكرة وظلال العيون إلى حساسية جلدية وآثار صحية غير مرغوبة، تتطور وتزداد حدتها بطول فترة الاستخدام أو سوء الاستخدام أو اللجوء إلى مستحضرات تحتوي على مكونات ضارة بالجسم.

طفح جلدي

من مخاطر المكياج على الصحة حدوث الطفح الجلدي من نتوءات حمراء صغيرة أو خلايا صغيرة مرتفعة تشبه خلايا النحل محاطة بطبقة ملتهبة في الجلد، وقد لا يظهر في البداية ولكنه يتطور مع طول فترة الاستخدام والشعور بالحكة الجلدية.

تورم والتهاب الجلد

قد يكون تفاعل المكياج سببا في التهاب البشرة وحدوث التورم أو الانتفاخ والطفح الجلدي، سواء تحت الجفون أو الخدين أو العين وبخاصة التهاب الملتحمة التحسسي أو تورم الحاجبين غير ذلك.

ما مخاطر المكياج على العين؟

وفقًا للبحث الذي نشرته كلية علم البصريات فإن أكثر من نصف مستخدمي المكياج لا يفحصون التعليمات لمعرفة المدة التي يجب عليهم أن يحافظوا على استخدام الماسكرا أو الأدوات التجميلية خلالها، كما اعترف الكثير منهم بأنهم لا يعرفون شيئًا عن معلومات انتهاء الصلاحية الموجودة على المنتجات، وقد استُخدمت الماسكرا وأدوات التجميل أول مرة لدى قدماء المصريين منذ أكثر من 4000 سنة، وقد صنعوها من مزيج من مسحوق الفحم وبراز التماسيح والعسل والماء، وفي العصر الحالي اختلف الأمر ووجدت بعض المواد الكيميائية التي أدت إلى تطور تلك الصناعة، ولكن هذا لا يمنع أن مخاطر المكياج ما زالت ذات تأثير سلبي على العين خاصة مع وجود جسيمات السخام أو المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيعها لما لها من آثار سلبية ضارة تؤدي إلى التهابات مزمنة في الجفون أو جفاف العينين أو تهيج واحمرار العينين وقد يصل التورم إلى الحاجبين أيضًا، وفي بعض الأحيان تلتهب القرنية أيضًا مما يؤثر على سلامة العين والبصر.

ما مخاطر المكياج على الحامل؟

تعتبر فترة الحمل خصوصا في الأشهر الأولى من الفترات التي تحتاج إلى عناية خاصة واهتمام مختلف عن أي فترة أخرى، حيث تكون مخاطر المكياج عديدة وذات تأثير مقلق لما يحتوي على مواد كيميائية تتسرب إلى الجسم والمعدة وعبر المسام الجلدية، وذلك قد يكون له تأثير سلبي على صحة الجنين في تلك الفترة المبكرة من العمر، مما قد يصيبه بالتشوه أو الخلل الهرموني أو غير ذلك من المخاطر الصحية، لذلك يقترح الأطباء استخدم مستحضرات التجميل التي لا تحتوي على البارابين أو الروائح التي تتفاعل مسببة أمراضًا عديدة قد تؤثر على صحة الجنين، وكذلك ثبت طبيا أن الفثالات المستخدمة في مستحضرات التجميل تؤدي إلى العيوب الخلقية والإجهاض ومشاكل الإنجاب والعقم، وأخطر المشكلات التي تتعرض لها الحوامل بسبب المكياج هو تغير المستويات الهرمونية بسبب الألوان الصناعية المشكوك فيها والرصاص المستخدم في تصنيع أحمر الشفاه وغير ذلك.

ما هي أضرار المكياج على المراهقين؟

لقد أصبح المكياج ضرورة لا عنى عنها لدى معظم المراهقين على مستوى العالم؛ وذلك بهدف إخفاء وجوههم كل يوم وتقليد الكبار في وضع المكياج أو التزين أو الظهور بشكل معين في الحفلات والمناسبات، بل وصل الأمر إلى أن أصبح عادة يومية لا يمكن التخلي عنها، ومن هنا يرفضون مغادرة المنزل بدون المكياج، ولسوء الحظ فإن للمكياج آثارًا ضارة على صحتهم خصوصا في تلك المرحلة المبكرة من العمر، وفيما يلي أهم مخاطر المكياج على صحة المراهقين:

الأمراض الجلدية

قد لا يفهم المراهقون على الوجه الصحيح المخاطر الصحية التي يسببها المكياج أو مستحضرات التجميل لبشرتهم، فقد أثبتت إحدى الدراسات البرازيلية أن 45% من الفتيات اللاتي استخدمن المكياج أُصبن بأمراض جلدية عديدة مرتبطة بالمكياج الذي يضعنه أو يحرص على التزين به بصورة مستمرة كل يوم دون أن يعرفن مدى خطورته.

حب الشباب

يعتبر حب الشباب من أكثر المشاكل الصحية التي يتعرض لها المراهقون، وتسبب لهم الحرج والأمراض النفسية بسبب البثور وظهور حب الشباب على بشرة الوجه وما يعقبها من آثار وبقع جلدية تبقى آثارها لفترات طويلة، وقد أثبتت بعض الدراسات أن 14% من المراهقين يعانون من مرض الحب الشباب الذي يسببه استخدام المكياج، وقد تتفاقم المشكلة عند بعضهم عندما يرغب في تغطية تلك الآثار الجلدية السيئة على البشرة فيلجأ إلى استخدام مزيد من مستحضرات التجميل والمكياج؛ مما يؤدي بدوره إلى تلف الجلد وآثار سلبية غير مرغوبة.

الإصابة بالأمراض المزمنة

تحتوي معظم مستحضرات التجميل أو المكياج الموجود في السوق وأدوات التجميل على مواد كيميائية ضارة على صحة الإنسان، ومن مخاطر المكياج التي تدق ناقوس الخطر أن هذه المواد الكيميائية تؤثر على هرمونات النمو لدى المراهقين؛ مما قد يصيب كثير منهم بسرطان الجلد أو العقم أو تغيرات واضطرابات هرمونية في الغدد الصماء أو الغدد الدرقية أو غيرها من الأمراض الخطيرة.

العدوى المرضية

قد تنتقل العدوى بين المراهقين بسبب مشاركة أقرانهم أدوات المكياج ومستحضرات التجميل، وذلك يؤدي إلى الإصابة بأمراض عديدة تنتقل بالعدوى منها: حب الشباب أو الهربس أو القروح الباردة أو العدوى العنقودية أو غيرها من الأمراض البكتيرية الأخرى وما لها من أضرار ومضاعفات سيئة على صحة الإنسان.

ما أهم النصائح التي يجب مراعاتها عند استخدام المكياج؟

إن الحصول على شكل جذاب ومظهر رائع أمر يستحق البحث والتضحية، ولكن إذا كان هذا الأمر سيؤثر سلبيا على صحتنا ويهدد سلامتنا فإننا بحاجة إلى إعادة النظر والتفكير مليًّا، لذلك ينصح خبراء الصحة والأطباء بضرورة مراعاة عدة أمور أثناء عمل المكياج من أجل ضمان السلامة والصحة الجيدة والابتعاد بقدر الإمكان عن مخاطر المكياج ، وفيما يلي أهم تلك النصائح والإرشادات التي يجب مراعاتها عند استخدام المكياج:

تجنب تلوث الأدوات

لا شك أن نظافة الأدوات المستخدمة في المكياج والفرش واليدين من العوامل التي تحافظ على صحتك وتجنبك العدوى البكتيرية المتراكمة على تلك الأدوات، ومن الأمور التي يجب مراعاتها غسل أدوات المكياج وتطهيرها عقب الاستعمال والاحتفاظ بها نظيفة؛ لأن تلوث تلك الأدوات يجمع البكتريا والميكروبات ويلوث البشرة ويؤدي إلى إصابتك بالالتهابات البكتيرية والتقرحات وحب الشباب وغير ذلك من الأمراض المختلفة.

النظافة الشخصية

احرص على عدم وضع طبقتين من المكياج متتاليتين، بل يجب غسل المكياج الأول بالماء الدافئ والصابون والتخلص من آثاره كاملة، وترك البشرة تستريح بضع ساعات ثم يمكنك بعد ذلك العودة إلى المكياج مرة أخرى في اليوم التالي، واحذر أن تجعل المكياج أثناء الليل والنوع على بشرتك، واقرأ التعليمات جيدا الخاصة ببقاء مستحضرات التجميل على بشرتك أو جلدك المرفقة مع المنتج، واحرص على أن تلتزم بتلك التعليمات؛ لأن فيها سلامتك وتجنبك مخاطر المكياج المختلفة.

احتفظ بأدواتك الشخصية

عليك أن تحتفظ بأدواتك التجميلية الشخصية لنفسك فقط، ولا تلجأ أبدًا إلى استخدام أدوات الآخرين؛ حتى تضمن لنفسك تجنب مخاطر المكياج والعدوى البكتيرية التي تنتقل بين الأفراد من خلال تلك الأدوات، فأنت لا تعلم الأمراض أو التلوث الذي تحمله أدوات الآخرين إلى بشرتك أو جسمك، وما ينجم عنه من مخاطر صحية تهدد سلامتك.

الحذر عند استخدام الأدوات الساخنة

من المخاطر الصحية التي تصيب بعض الناس هو سوء استخدام الأدوات الساخنة من أجل كي الشعر أو شد الجلد أو غير ذلك، ومن هنا يجب تجفيف الشعر جيدًا وعدم التعجل بوضع المكياج على بشرة ساخنة عقب شد الجلد أو كي الشعر أو فرده وغير ذلك؛ حتى لا يتفاعل المكياج وتتغير المواد الكيميائية بفعل الحرارة إلى مواد أخرى قد تؤدي إلى أضرار صحية غير مرغوبة.

احذر المنتجات المزيفة

يجب أن تتأكد من مستحضرات التجميل التي تستخدمها حرصا على سلامتك وصحتك، فالمنتجات التجميلية المزيفة تؤدي إلى أضرار صحية عديدة تحدثنا عنها فيما سبق، أما المنتجات الأصلية الخالية من المواد الكيميائية الضارة بصحة الإنسان وبشرته يجب أن تكون ما تقتنيه وتبحث عنه دوما، ولضمان تجنب مخاطر المكياج الصحية احذر الرموش والعدسات اللاصقة الكاذبة أو المزيفة، فمثل هذه الأدوات تؤدي إلى التهابات العين والجفون والإصابات البكتيرية العديدة بل تصل إلى القروح والتأثير السلبي على النظر وقرنية العين.

الاعتدال في الاستخدام

يجب أن تحرص على استخدام مستحضرات التجميل الآمنة بعد استشارة الطبيب الخاص بك (طبيب الأمراض الجلدية)، وهي أدوات التجميل المائية للتقليل من مخاطر المكياج على صحتك، وكذلك عليك أن تكون معتدلاً في استخدام المكياج، وذلك من خلال وضع طبقة رقيقة على البشرة، كما أن الزيوت والمعطرات والمرطبات الطبيعية سيكون لها أثر جيد في الحفاظ على بشرتك سليمة خالية من المضاعفات والأمراض العديد التي تحدثنا عنها آنفًا.

من المهم أيضًا أن تختبر مستحضرات التجميل قبل استخدامها أول مرة، وذلك من خلال تجربتها على الجزء الخلفي من رقبتك أو أية منطقة جلدية سرية قبل أن تضع تلك المنتجات على مناطق حساسة بالقرب من العين أو غير ذلك، فأدوات المكياج أو مستحضرات التجميل من الأسلحة ذات الحدين، فإذا أحسنت استخدامها حصلت على النضارة والجمال الذي تنشده، وعلى النقيض من ذلك فإن الإساءة في استخدامها يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والمخاطر الصحية التي تهدد حياتنا، وقد استعرض هذا المقال: أهم المكونات السامة التي يحتوي عليها المكياج، ما هي إيجابيات وسلبيات المكياج؟ ما مخاطر المكياج المقلد؟ ما مخاطر المكياج على البشرة؟ ما مخاطر المكياج على العين؟ ما مخاطر المكياج على الحامل؟ كيف تكون أضرار المكياج على المراهقين؟ ما أهم النصائح التي يجب مراعاتها عند استخدام المكياج؟

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة عشر − اثنا عشر =