تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » لولب منع الحمل : كيفية تركيب اللولب وإزالته وما هي آثاره الجانبية؟

لولب منع الحمل : كيفية تركيب اللولب وإزالته وما هي آثاره الجانبية؟

إذا كنتِ استخدام إحدى وسائل منع الحمل، خياركِ الأمثل هو لولب منع الحمل الذي يقوم بوظيفته لمدة طويلة قد تمتد إلى عشر سنوات.

لولب منع الحمل

لا شك أن صحة المرأة تعتبر من أهم الأشياء التي يجب الاعتناء بها، وتتضمن الصحة الإنجابية. وعندما تفكر المرأة في تنظيم الأسرة، عليها أن تختار من بين هذه الوسائل ما يناسبها وما يضمن لها حياة صحية صحيحة وخالية من أي متاعب. تتعدد وسائل منع الحمل، والتي تنقسم إلى قسمين بشكل أساسي، قسم يعمل هرمونياً، ويتضمن أقراص منع الحمل، حقن منع الحمل، شرائح منح الحمل التي تزرع تحت الجلد، أو وسائل موضعية والتي تشمل التحاميل المهبلية، العازل الطبيعي للرجال والنساء، وأخيراً لولب منع الحمل الذي يعد من أكثر وسائل منع الحمل أماناً وفاعليةً.

كل ما تريد أن تعرفه عن لولب منع الحمل

ما هو لولب منع الحمل ؟

لولب منع الحمل عبارة عن جهاز صغير الحجم مصنوع من البلاستيك الذي يكتسيه النحاس أو الليفونورغيستريل، ويكون على شكل حرف T ، يعتبر اللولب الرحمي من أكثر وسائل منع الحمل استخداما بين النساء لسهولة تركيبه وإزالته وفاعليته التي تمتد إلى سنوات دون أن تفقد وظيفتها.

أنواع لولب منع الحمل وآلية العمل

اللولب النحاسي

يتوفر لولب منع الحمل بنوعين، الأول وهو الأكثر شيوعا “اللولب النحاسي” وهو لولب لا هرموني يحتوي على النحاس الذي يلتف حول قاعدة اللولب، يعمل على منع تلقيح البويضة بالحيوان المنوي وبالتالي فشل عملية الإخصاب.

الميزات:
  • يتميز هذا النوع من اللولب بأنه ممتد المفعول حيث تصل فاعليته إلى عشرة أعوام.
  • نسبة فاعلية اللولب النحاسي كبيرة جدا، فلا يتعدى فشله الـ8%.
  • يساعد اللولب النحاسي على التقليل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • لا يؤثر اللولب النحاسي على المرأة المرضعة.
  • لا يحتوي اللولب النحاسي على مخاطر ومضاعفات وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • لا يُذكر أن اللولب النحاسي يسبب أي معوقات أثناء العلاقة الزوجية.
الآثار الجانبية:
  • من الممكن أن يسبب اللولب النحاسي الإصابة بمرض فقر الدم الذي يُعرف بالأنيميا. د
  • قد تظهر بعض الآلام في الظهر.
  • من الممكن أن يسبب نزيف مهبلي.
  • قد تحدث بعض التقلصات أسفل البطن جراء استخدامه.
  • يسبب اللولب النحاسي ظهور إفرازات مهبلية بشكل زائد عن الحد الطبيعي.
  • في بعض الحالات النادرة يؤدي إلى حدوث آلام أثناء العلاقة الزوجية.
  • يُمنع استخدام اللولب النحاسي في الحالات التالية

يُمنع استخدام لولب منع الحمل النحاسي في حالات الإصابة بأمراض الرحم كالتورم الليفي، أو الإصابة بسرطان بطانة الرحم، كما يُمنع استخدامه في حال حدوث نزيف مهبلي لا يُعرف أسبابه، أو وجود أي نوع من أنواع الحساسية لمكونات اللولب النحاسي، ويُحذر من استخدامه في حالة وجود أية عيوب خلقية، أو احتمالية الإصابة بالأمراض الجنسية المنقولة، وإذا كانت المرأة سبق وأن استخدمت اللولب النحاسي وسبب لها مشكلات صحية يجب ألا تستخدمه مرة أخرى.

اللولب الهرموني

أما النوع الثاني فهو اللولب الهرموني، الذي يحتوي على هرمون الليفونورجيستريل المتواجد على رأس اللولب، حيث يعمل على إفراز البروجستين الذي يقوم بدوره بعمل حاجز أمام الحيوانات المنوية من خلال زيادة المخاط في عنق الرحم مما يؤدي إلى جعل بطانة الرحم أقل سمكاً مما هي عليه، وبالتالي إضعاف فرصة زرع البويضة بداخل بطانة الرحم.

الميزات:
  • تصل مدة فاعلية اللولب الهرموني إلى خمس سنوات على أكثر تقدير.
  • يعتبر أكثر فاعلية من اللولب النحاسي حيث لا يتعدى فشله الـ2%.
  • يمكن إزالة اللولب الهرموني في أي وقت ترغب به المرأة بالحمل.
  • يعمل اللولب الهرموني على التقليل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • يساعد اللولب الهرموني على الحد من نزيف الدورة الشهرية.
  • يعمل على التقليل من الآلام المصاحبة للدورة الشهرية وبطانة الرحم المهاجرة.
  • يساهم اللولب الهرموني في زيادة سماكة مخاط عنق الرحم وهذا من شأنه أن يساعد على حماية الرحم من الإصابة بالأمراض الجنسية المعدية والتهابات الحوض.
  • لا يؤثر اللولب الهرموني على المرأة المرضعة إلا أنه يفضل استخدامه بعد ست أسابيع على أقل تقدير بعد الولادة.
  • لا يحتوي اللولب الهرموني على المخاطر الصحية المصاحبة لوسائل منع الحمل التي تحتوي على الاستروجين.
  • لا يؤثر اللولب الهرموني على العلاقة الزوجية.
الآثار الجانبية:
  • قد يسبب استخدام اللولب الهرموني ظهور حب الشباب على البشرة.
  • قد يسبب حدوث بعض الآلام في منطقة الثدي.
  • قد تُصاب المرأة بالصداع بين الحين والآخر.
  • في بعض الحالات يسبب اللولب الهرموني انقطاع في الدورة الشهرية وبالأخص بعد مرور عام على استخدامه.
  • يؤدي استخدام اللولب الهرموني إلى التغير في المزاج والحالة العصبية.
  • يسبب استخدام اللولب الهرموني زيادة في الوزن.
  • قد تُصاب المرأة بمرض تكيس المبايض.
  • يؤدي إلى حدوث بعض التقلصات أو آلام في أسفل البطن والحوض.
  • يُمنع استخدام اللولب الهرموني في الحالات التالية

يُمنع استخدام اللولب الهرموني في حالات الإصابة بسرطان الثدي سواء كانت الإصابة حديثة أم قديمة، وفي حالة الإصابة بسرطان بطانة الرحم أو عنقه، أو حدوث التهابات في الحوض، كما يُمنع استخدامه للمرأة المصابة بأمراض الكبد أو الأورام الليفية في الرحم، أو في حالة وجود التهابات مهبلية دون معرفة الأسباب، كما يُمنع استخدامه في حالة إصابة المرأة بالحساسية لأي مكون من مكونات اللولب، أو لاحتمالية الإصابة بالأمراض الجنسية المعدية.

كيفية تركيب لولب منع الحمل

يجب تركيب اللولب بعد انتهاء الدورة الشهرية مباشرة أو بعد انتهاء فترة النفاس ما بعد الولادة، وقبل حدوث العلاقة الزوجية، حتى تضمن المرأة بأنها ليست حامل، كما ذكرنا آنفا، فإن اللولب عبارة عن أنبوب بلاستيكي رفيع على شكل حرف T مزود بخيط مصنوع من النايلون، يقوم الطبيب المختص بعمل منظار لتنظيف المهبل وعنق الرحم بالمطهرات لمنع حدوث عدوى، ثم يقوم بإدخال اللولب من خلال المهبل بواسطة مكبس (جهاز خاص بتركيب اللولب) وعند وصوله لعنق الرحم يتم دفع اللولب إلى أن يستقر في الداخل. في هذه الأثناء تشعر المرأة بالانزعاج قليلا نتيجة وجود قطعة بلاستيكية بداخل رحمها وسرعان ما يزول انزعاجها مع الوقت خاصة بعد استقراره في منطقة عنق الرحم، وتستغرق مدة تركيب اللولب دقائق معدودة.

كيفية إزالته

يقوم الطبيب المختص بتنظيف منطقة المهبل وعنق الرحم، ثم يسحب الخيط المصاحب اللولب بلطف بواسطة الملقاط الطبي حتى يخرج اللولب. لا تستغرق عملية الإزالة سوى دقائق معدودة وبعدها يمكنك إما تركيب لولب جديد لغرض التبديل، أو يمكنك التخطيط للحمل فوراً.

مضاعفات تركيب اللولب

قد يتحرك اللولب من مكانه الصحيح داخل الرحم مما يؤدي إلى الإصابة بالألم والنزيف، وينبغي في هذه الحالة الذهاب للطبيب لمختص لتعديل مكانه، ومنعاً لاختراق اللولب انسجة الرحم.

في بعض الحالات لا يتقبل رحم المرأة تركيب اللولب وبالأخص في فترة ما بعد الولادة وهذا يؤدي إلى طرده من المهبل مما يسبب بعض الآلام، ويجب استشارة الطبيب في حالة حدوث ذلك لإعادة اللولب لمكانه أو لإزالته.

في حالات نادرة قد يحدث الحمل على الرغم من وجود اللولب، لذا ينبغي استشارة الطبيب فورا عند الشعور بأعراض الحمل، فربما يحدث الحمل خارج الرحم أثناء وجود اللولب أي في قناة فالوب وهذا يشكل خطرا على صحة المرأة حيث من المحتمل أن يسبب انفجار في قناة فالوب.

خاتمة

قدمنا لكِ سيدتي ملف شامل عن كيفية تركيب لولب منع الحمل وكيفية إزالته والآثار الجانبية لكل نوع من أنواعه، وحتى تتأكدي بأن اللولب في مكانه الصحيح تجنبا لحدوث حمل ومخاطر صحية أنتِ في غنى عنها، يمكنك فحص مكان اللولب بنفسك دون اللجوء إلى الطبيب المختص، حيث يمكنك النظر إلى مكان خيط اللولب بواسطة مرآه أو مصباح، وإذا لاحظتِ بأن الخيط أقصر من الوضع الطبيعي فهذا يعني أن اللولب تحرك من مكانه ولكن لا يزال داخل الرحم، أما إذا لم تجدي الخيط فهذا يعني بأنه خرج من مكانه نهائيا وفي هذه الحالة ستكونين عرضة للحمل في أي وقت، وباشري طبيبك المختص فورا لتعديل مكان اللولب. كما ننصحكِ بالنظافة الدورية لمنطقة المهبل لمنع حدوث أي عدوى بكتيرية.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

9 − ثمانية =