لحظات جميلة

أحيانا أتذكر لحظات جميلة من الماضي، استحضرها كاملة وأشعر بالسعادة تغمرني، وأعود حينها للتفكير فيما يمنعني عن صناعة لحظات جميلة أخرى، الحياة أضحت بالغة التعقيد والصعوبة، أصبحنا نستيقظ كل صباح للغرق اليومي في نفس الدائرة المملة، تلاحقنا الضغوط ومهام العمل التي لا تنتهي، تحاصرنا الالتزامات من كل اتجاه وكأنها ترفض أن نفيق ونتنفس الهواء ونشعر بجمال الطبيعة والحياة، والحق أن اختبار لحظات جميلة في الحياة هو ما يعيد شحن طاقتنا، ويساعدنا للعمل مرة أخرى بطاقة أكبر، هذا فضلا عن كون ثروتنا في النهاية هي ما لدينا من لحظات جميلة ماضية، تلك ثروتنا الحقيقية التي سنتذكرها عند التقاعد عن العمل، وسنخبرك في هذا المقال بما يجعلك ثريا، سنشرح لك ما هي اللحظات الجميلة في الحياة، وكيف تسرقها من الحياة، وتحصل على حقك في السعادة بقوة، كما سنقترح عليك ما يجعلك تقضي لَحظات جميلة مع زوجتك أو فتاة أحلامك، فاقرأ المقال وتعلم تلك السرقة المشروعة.

لحظات جميلة في الحياة

لحظات جميلة لحظات جميلة في الحياة

كي تتمكن من سرقة لحظات جميلة في الحياة تحتاج لفهم ماهية تلك اللحظات، والبعض يختزل تلك اللحظات في النجاح في العمل وربما زيادة الراتب وتزويج الأبناء، وهي لحظات جميلة بالطبع، لكنها ليست كل شيء، وما يمكن اعتباره لحظات جميلة بالنسبة لشخص قد يختلف بالنسبة لغيره، فهي أمر نسبي يتأثر باختلاف الذوق والشخصية، سنكبر ونتوقف عن العمل ولن ننظر حينها للنجاح أو الثراء؛ بل سنبحث عن لحظات جميلة تختزنها ذاكرتنا، سننظر للماضي بحثا عن الذكريات الجميلة، وصناعتها الآن بمثابة الادخار المضمون للعمر، تلك الأيام المميزة الجميلة هي ما يمكن أن نحسبه كعمر حقيقي نحياه، وللأسف قامت الخطابات التحفيزية الآثمة بتشتيتنا والتشويش على عقولنا، فقد صنعت من البعض عبيدا للشركات بطريقة أخذتهم من ذويهم، يقضون جل الوقت في العمل، ولا يحصلون على لحظات جميلة مع ذويهم، فلا يحظون بالوقت الكافي مع الأهل والأبناء، واللحظات الجميلة هي ما يسعدك في حياتك حتى لو كان مجرد الراحة في المنزل.

لحظات جميلة بين الزوجين

إن أوقات الحب هي لحظات جميلة بلا شك، ولعلها أول ما يخطر على بالك عند الحديث عن لحظات جميلة ماضية، ولهذا فقضاء يوم مميز مع زوجتك أو حبيبتك هو أول ما يمكنك عمله لسرقة لَحظات جميلة من حياتنا المعقدة، لذلك أضحى الحديث عن الحب وعن قضاء يوم مميز مع الحبيبة ضرورة، تستحق الحبيبة ذكرى مميزة ليوم مليء بالحب والرومانسية، من واجبك عزيزي القارئ أن تعبر لها عن حبك وتقديرك، وأن تجتهد في صناعة يوم مميز خالي من المنغصات، يوم مميز يجدد الحب بينكم، ويمنح علاقتكم القوة الدافعة للاستمرار، وسنساعدك في السطور التالية على صناعة يوم مميز مع الحبيبة ممتلئ باللحظات الجميلة.

التخطيط بشكل عام هو ما يضمن النجاح، ولقضاء لحظات جميلة عموما يجب عليك التخطيط، لكن التخطيط لقضاء يوم مميز مع الحبيبة يكتسب أبعادا أعمق وأكثر أهمية، إذ يعني اهتمامك بالنسبة لحبيبتك، فيمثل لها هذا دليلا ملموسا على تفكيرك بها ورغبتك في إسعادها، ولهذا يجب مراعاة التخطيط الجيد، تضعها هي نصب عينيك وأنت تفكر، فلا تفكر مثلا في مطعم أعلى هضبة ما بينما حبيبتك تخاف من المرتفعات، كذلك عليك اختيار التوقيت المناسب لها، ليس فقط بالنسبة للوقت والظروف، بل الحالة المزاجية والصحية المناسبة، وعند التخطيط يمكنك البحث عما ينقصها وينقص علاقتكم، سنمنحك الكثير من الأمثلة الجيدة والخطط، لكن ينبغي عليك الانتقاء منها حسب علاقتكم وحسب شخصية الحبيبة، فجوهر التخطيط أن تفكر في الأمر بشكل ذاتي تماما، ويمكنك مشاركتها التفكير بشكل عابر، من ناحية ستعلم ما الذي تريده بالضبط، ومن ناحية أخرى سيمكنك مفاجأتها، ولهذا أثر السحر على كل النساء.

عند التفكير في قضاء لحظات جميلة مع زوجتك لا ينبغي التفكير بشكل مادي، فالأمر لا يتعلق بالأماكن والخروجات المكلفة، الأمر ليس في الأماكن فقط بوجه عام، لكن لليوم المميز عدة عناصر أهمها القرب والتعبير عن الحب والاهتمام بالحبيبة والرغبة في إسعادها، وأخيرا جودة الأماكن والخروج، لذا لا يحب الاكتفاء برحلة لمكان رائع يحوي مناظر خلابة؛ بل الأهم من ذلك هو ما سيدور بينكم من أحاديث، ما ستتشاركون عمله سويا، حرصك على التعبير لها عن الحب أمام العامة أو بينكم فقط، وأن تعبر عن ذلك بطريقة ابداعية تلتفت للتفاصيل وتعتني بها، فالهدية مثلا قد تكون خاتما ذهبيا جميلا؛ لكنها لن تمثل شيئا لامرأة تعشق الفضة، ولهذا لا تتوقف عند التفكير في المكان بل فكر أيضا في التعبير عن الحب ولو بجواب تخبرها فيه بما تحبه منها، أو بأسطوانة تضع لها فيها كل أغنيات الحب التي تفضلها، أو تسجل لها القصيدة التي تحبها بصوتك وإليك الأفكار لقضاء لحظات جميلة مع زوجتك

حضور لحظات الطبيعة المميزة كالشروق والغروب

قضاء يوم مميز مع زوجتك التي تعشق الشروق والغروب وأجواء الطبيعة الشاعرية الساحرة يجعل الأمور أسهل، وهي أجواء عظيمة صالحة للتذكر، فهي لَحظات جميلة بحق، إذ ليس معتادا أن نرى الشروق والغروب، لذا يمكنك بدء اليوم قبل الغروب بساعة، والذهاب بالسيارة إلى حديقة جميلة أو للبحر، يمكن المشي ومشاهدة الغروب معا والتقاط الصور، والوقت سيكون مناسبا للأحاديث الرومانسية التي لا تنسى، كأن تخبرها أن غيابها يمثل لك غروب الشمس وحلول الظلام في داخلك.

المشي سويا تحت أضواء القمر

للقمر حضور خاص في كل قصص الحب، والأمر لا يصبح قديما بمرور الزمن بل يزداد أصالة وجاذبية ورومانسية، لذا عليك أن تجعل المشي في الهواء الطلق جزء من ذلك اليوم المميز مع الحبيبة، الجو سيكون جميلا وسيضفي الظلام شاعرية على اللقاء، وهو ما يجعل تلك لحظات جميلة بالنسبة لك ولزوجتك، فيمكنك حينها الحديث باستفاضة عن مشاعرك تجاهها، أعرف أن هذا ليس سهلا، لكنه يستحق المحاولة، يمكنك البحث عن قصيدة شعرية تعبر عنك، أو الاستعانة بالإنترنت في هذا الصدد، ويمكنك التعبير بطريقتك وبمنتهى البساطة وهو ما أفضله بشكل شخصي، مع مراعاة عدم الحديث عن أي مشكلات أو أمور لا تخص الحبيبة كالعمل والسياسة أو أي شيء، وإن فشلت كل محاولات الحديث يمكنك اختيار الأغنيات التي تعجبها والاستماع لها معا، صدقني ستكون لَحظات جميلة لكما.

اللعب بالطيارات الورقية

تحتاج المرأة دائما لشيء من الدلال، مهما كان عمرها، وجميعا كنا أطفالا نحب اللهو والاستمتاع بالطائرات الورقية، وميزة هذا الفعل أنه لا يحتاج للكثير من الكلام الذي لا نتقنه كرجال، كما أنه يضمن لك لحظات جميلة وحيوية تتشاركها مع الحبيبة بسهولة، يمكنكم الركض سويا واللعب بالطائرات الورقية معا، وهي لحظة انطلاق تحتوي الكثير من الضحك والوقوع والفرح، جربها ولن تندم.

الطعام يصنع لحظات جميلة

الذهاب للعشاء في أحد المطاعم أمر جيد، لكنه سرعان ما يفقد بريقه، كما أنه قد يكلفك الكثير من المال، وجودة الطعام ليست مضمونة، أما أن تبذل جهدا في إعداد الطعام لها بنفسك فهو أمر مضمون بنسبة مئة في المئة، والأمر هنا لا يتعلق بمهاراتك في الطبخ، بل باعتنائك بالحبيبة، واختيارك للأطباق التي تفضلها، والحرص على تعلم طريقتها، وإعدادها بنفسك من أجلها، مع الحلوى التي تفضلها بالطبع، وليس هذا بديلا عن الخروج، فيمكن أن تعد لها العشاء بالمنزل بعد قضاء يوم مميز، لكن وإن اكتفيت بإعداد الطعام لها سيكون أمرا رائعا، وستذكر ذلك اليوم ضمن لحظات جميلة تعيشها مع زوجتك.

المغامرات

لعلك تلاحظ عزيزي القارئ أن الأفكار السابقة ليست مكلفة، كما أنها لا تحتاج للكثير من الوقت والتخطيط، لكن إن كان لديك المال الكافي، ورغبت في قضاء لحظات جميلة مع زوجتك يمكنك التخطيط لرحلة معا، تحتاج حينها لمعرفة الأماكن التي تفضلها أو ترغب في زيارتها، وكذلك اختيار الوقت المناسب لتنفيذها، والاعتناء بتفاصيل الحجز للفندق أو مكان المبيت ووسيلة السفر وخلافه، وإن كان قرارك هو الذهاب لمكان قريب، يفضل الذهاب بالسيارة، على أن تقودها أنت، واختيار الموسيقى التي تحبها، وتوفير كل الطعام والشراب اللازم للرحلة، على ألا يكون السفر مرهقا، ستمتعا كثيرا بهذه الرحلة، ويمكنك اختيار ما يسمح لكم بخوض المغامرات الممتعة، كالقفز من الطائرة أو تسلق الجبال، كل هذه الأشياء ممتعة لكن كما أقول دائما، هي ليست ممتعة بشكل مجرد، فالأمر متوقف على حبيبتك وشخصيتها وتفضيلاتها بوجه عام، فربما كانت بحاجة للاسترخاء لا المغامرة، وهذه أمور تستطيع وحدك معرفتها.

محاكاة المشاهد الرومانسية هي لحظات جميلة

لكل فتاة في الدنيا مشهد مفضل من فيلم رومانسي، حلمت يوما لو كانت مكان بطلته، ولتحضير لحَظات جميلة مع زوجتك أو حبيبتك عليك تحقيق هذا الحلم لها، يمكنك معرفة الفيلم الرومانسي المفضل بالنسبة لها بسهولة، لعلك تعرفه الآن، وإن لم تكن كذلك يمكن سؤالها عنه، وبمشاهدته يمكنك معرفة أكثر المشاهد الرومانسية فيه، ربما كان مشهد لقارب في النيل وحبيبين، أو التجول في الشوارع حتى الصباح، ولعله كان مجرد الجلوس أمام الشاطئ وقت الغروب، وفي جميع الأحوال يمكنك أن تفعل هذا من أجلها، وتخبرها أنك تعلم حبها لهذا الفيلم أو ذاك، ولهذا المشهد بالتحديد فقصدت لها أن تعيشه معك، ستسعد بهذا كثيرا وستقدره لك، وسيسعدك هذا أيضا ما لم يكن المشهد المفضل لها هو غرق السفينة في فيلم تايتانيك، فبالطبع هذه ليست لحظات جميلة .

التعلم يصنع لحظات جميلة

من الممتع أن تتعلم شيئا جديدا بشكل عام، لكن مشاركة الزوجة تعلم شيئا جديدا أمرا شديد الخصوصية والتميز والمتعة، ويعد لحظات جميلة لكما معا، كأن تشاركها حضور ورشة كتابة سيناريو أو تعلم صناعة يدوية تعلم اهتمامها بها، كل هذه الأشياء تمثل لها اهتماما منك بشأنها، وستعتبر مشاركتك لها في التعلم دعما كبيرا وتشجيعا لها، وليس أفضل من ذلك على الإطلاق، فالحب ليس ورودا وعشاءا رومانسيا وفقط، الحب هو الاهتمام بما يحبه المحبوب ويهتم به، ومساعدته على التميز فيه كذلك، حتى وإن لم يقع في نطاق تفضيلاتنا الشخصية، ربما لا تحب كتابة القصص القصيرة لكنك ستشارك الحبيبة حضور ندوة لكتابة القصة القصيرة لإن ذلك سيعدها ويفيدها، وربما تشاركها محاولات الكتابة أيضا، وكلها طرق تؤدي لقضاء لحظات جميلة مع زوجتك ومشاركتها ما تحب.

كيف تسرق اللحظات الجميلة

لحظات جميلة كيف تسرق اللحظات الجميلة

تعرفنا على ما يمكن اعتباره لحظات جميلة في العموم، وتعرفنا أيضا على اللحظات الجميلة مع الحبيبة، ولدينا الآن الاقتراحات المميزة، يتبقى فقط كيفية الحصول عليها من العالم والعمل والحياة، ولتسرق لحظات جميلة تحتاج إلى الوقت والمال، يمكنك توفير الوقت بحيلة سحرية بسيطة وهي تنظيم الوقت، فالشخص المنظم يستطيع سرقة الوقت اللازم لصناعة لحظات جميلة ومثمرة أيضا، ويسهل تنظيم الوقت بصناعة جدول واضح للمهام اللازمة، والالتزام بجدول زمني في تنفيذها، وممارسة الرياضة تساعدك على توفير الوقت، فهي التي تمنحك النشاط والفاعلية في تنفيذ المهام في وقت أقل، ويساعدك كل هذا في توفير الوقت اللازم لتعلم أشياء جديدة وتنفيذ أعمال إضافية توفر لك المال.

الحياة السعيدة هي تراكم لحظات جميلة متنوعة، كما أن الذكريات السعيدة هي استحضار لحظات جميلة اختبرنا مذاقها في الماضي، وما يعتبره أحدهم لحظات جميلة لا يعد كذلك بالنسبة للجميع، فالأمر نسبي ويختلف باختلاف الشخصيات والأذواق، ولكنها في النهاية تشعر صاحبها بالمتعة والسعادة، وهي لحظات خالية من القلق والضغوط، وهناك الكثير من الخيارات، ربما تقضي لحظات جميلة عندما تساعد الآخرين، وربما تقضيها في ممارسة هوايتك المفضلة، وربما تقضيها مع الأصدقاء، كما قد تجد لحظات جميلة في تنظيف غرفتك وتجميلها، وبالطبع هناك لحظات جميلة كثيرة بين الزوجين، فقضاء يوم مميز مع زوجتك يمثل الكثير من اللحظات الجميلة، وقد طرحنا عليك الكثير من الأمثلة والاقتراحات لقضاء يوم مميز مع زوجتك، سواء كان بالسفر والمغامرات أو حتى المشي سويا تحت أضواء القمر، فلا يهم كيف تقضي لحظات جميلة ولا يهم مع من، كل ما يهم هو توفير الوقت لها، وسرقتها من الزمن، وتنظيم وقتك والالتزام بجدول زمني هو ما يمنحك الوقت لقضاء لحظات جميلة.

الكاتب: أحمد ياسر

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × أربعة =