تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح والصائب بحكمة ودون أخطاء؟

كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح والصائب بحكمة ودون أخطاء؟

اتخاذ القرارات قد يصبح احياناً مشكلة وتحدي كبير وحتى تتجنب اتخاذ قرار خاطئ يؤثر بشكل سلبي على حياتك ،اليك خطوات ونصائح تقودك الى اتخاذ القرار الصحيح

كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح

في بعض الأحيان يصبح اتخاذ القرارات معضلة ومواجهة كبيرة جداً بينك وبين أهوائك خاصة إن كان قراراً مصيرياً، رغم أننا نتخذ يومياً مئات القرارات التي تؤثر على حياتنا ومجرياتها دون أن نُعرها كثيراً من الاهتمام، فذهابك للعمل يومياً قرار، اختيارك الخروج مع أصدقائك بدل إنهاء مهامك الأخرى قرار! لكن حين يتعلق الأمر بالانتقال من بلد لأخر أو تغيير مجال عملك وما إلى ذلك يصبح الأمر أصعب بكثير، نظراً للخوف الشديد من اتخاذ قرار خاطئ يؤثر بشكل سلبي على ما بقي من حياتنا، لكن ليس بعد الآن، اليوم سنقدم لك بعض الخطوات والنصائح الهامة آملين في أن تقودك الى اتخاذ القرار الصحيح وتضع حداً لحيرتك.

خطوات اتخاذ القرار الصحيح

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  تخلص من توترك :

أسوء ما قد تفعله في مرحلة اتخاذ القرار هو أن تتوتر أو تترك نفسك فريسة للضغط العصبي، تخلصك من هذه المشاعر السلبية هو أول خطوة نحو قرار صحيح وسليم، لذلك حاول قدر الإمكان أن تبحث عن السبب الرئيسي لهذا التوتر وتخلص منه حتى تستطيع ترتيب أفكارك وتنظيمها بشكل يمكنُك من اتخاذ قرارك.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  قم بتحليل الموقف :

أغلب قراراتنا السيئة تعود لعدم تحليل المشكلة والإلمام بها من كافة الجوانب، وذلك بسبب المشاعر المتضاربة التي تجتاحنا في تلك الأوقات، لذلك أفضل حل هو أن تقوم بكتابة أبعاد وأركان المشكلة في ورقة، ثم ابحث عن السبب الرئيسي لها، واحذف كافة العوامل الجانبية، كذلك قم بربط الأسباب ببعضها البعض حتى تتضح لك رؤية كاملة وتتمكن من معرفة أركانها والاطلاع عليها من كافة الجوانب.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  اجمع كافة المعلومات اللازمة :

إن كنت بصدد الانتقال من وظيفة لأخرى مثلاً فلا تقوم باتخاذ أي قرار قبل معرفة كل المعلومات اللازمة عن الوظيفة الجديدة، كالراتب ومواعيد العمل ومدى قرب أو بعد المكان عن منزلك ومدى فرصك في الترقي ..إلخ، بدون هذه المعلومات لن تتمكن أبداً من الحكم على الأمور وستظل في حيرة دائمة.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  فاضل كافة القرارات المتاحة :

أفضل طريقة لاتخاذ القرار الصحيح هي المفاضلة بين كافة الخيارات المتاحة، قم بكتابة كل قرار وما الذي سيعود عليك منه وما هي الخسائر المتوقعة، لكن كن موضعياً في حكمك، اترك أهوائك ومشاعرك الشخصية جانباً كذلك لا تتأثر برأي أي من أصدقائك أو أقاربك، إن كنت تريد اتخاذ قرار موضوعي فحرص أن تكون أنت نفسك موضوعياً.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  ضع خياراً بديل :

كل الخطوات السابقة قد تضمن لك اتخاذ قرار مناسب في أغلب الأحيان لكن أحياناً تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، لذلك يجب أن يكون لديك اختيار بديل في كل الحالات، حتى تقلل من نسبة مُخاطرتك وتكون مستعداً لأي شيء قد يطرأ، فإذا كنت ستنتقل لمنزل جديد مثلاً لا تبع منزلك الحالي إلى أن تستقر وتتأكد من أن المنزل جيد ويفي باحتياجاتك حتى لا تجد نفسك وعائلتك في الشارع دون مأوى!

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  ناقش قرارك مع من سيشاركك به :

إن كان القرار متعلقاً بعائلتك أو أحد أصدقائك فلا تتخذ القرار بمفردك أبداً، بل يجب مناقشة كل الخيارات المتاحة بكافة جوانبها والنتائج التي ستترتب عليها مع الطرف الآخر واختيار أقل القرارات ضرراً، إذا تجاهلت هذه الخطوة وأخبرت رفاقك فوراً بالقرار الذي اتخذته وحدك فلا تتوقع منهم أن ينصاعوا له بسهولة، كل شخص له حياته لذلك ما يناسبك تماماً قد يكون خياراً كارثياً للآخرين.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  أعطي لنفسك وقتاً كافياً قبل أن تتخذ القرار النهائي :

لا تتخذ القرار فوراً حتى بعد كل هذه الخطوات السابقة، بل انتظر قليلاً حتى تهدأ مشاعرك تماماً وتفكر ثانياً في كافة الخيارات المتاحة وهل فعلاً هذه هو القرار المناسب، طالما أن لديك وقتاً فاستغله بحكمه في البحث عن مزيد من المعطيات والمعلومات، من يدري فقد يطرأ شيء جديد يغير تفكيرك كلياً، لكن لا تؤجل الأمر للحظة الأخيرة أيضاً حتى لا تتخذ قراراً متسرعاً.

[icon type=”ok-sign” size=”32″ float=”right” color=”#f77302″]  لا تبحث عن قرار مثالي بل ابحث عن قرار مناسب :

تخلى تماماً عن فكرة القرار المثالي الذي يعطيك كافة المزايا التي تحتاجها دون أن تقدم أي تضحيات، لا يوجد شيء مثالي في حياتنا لكن توجد أشياء مناسبة أكثر من غيرها، لذلك إذا أردت أن تريح نفسك من عناء التفكير وتجد الاختيار المناسب فتقبله كما هو بمزاياه وعيوبه، إن كان هناك شيء يمكنك فعله لتقليل المخاطر أو التضحيات التي ستترتب عليه ففعلها لكن لا تُضيع وقتك في البحث عن وسيلة لتقليلها فيمر الوقت دون أن تحزم أمرك وتحدد إن كان هذا هو القرار الصحيح أم لا!

أخيراً، تقبل الأمر الواقع كما هو، لا تندم على اتخاذ القرار طالما أنك راجعته جيداً وأخذت في حسبانك كل شيء، قد يطرأ على الساحة متغيرات جديدة في وقت لاحق فتشعر أن قرارك ليس الأنسب وأنك تسرعت، لكن لو لم يكن بيدك حيله لتغييره فلماذا تضيع وقتك بالندم إذاً، من يدري ربما يبدو الخيار الأخر كقطعة ماسية من بعيد يغريك ضوئها، لكن إذا اقتربت وجدته زجاجاً خادعاً! لا أحد يعلم ما يخبئه لنا القدر لذلك أدي ما عليك ثم فوض أمرك لله وتأكد أنه سيضعك على الطريق الصحيح حتى إن كنت لا ترى ذلك الآن.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

7 تعليقات

7 − 5 =