كيف تصبحين سيدة أعمال ناجحة
خطواتك كي تصبحين سيدة اعمال ناجحة

منذ فجر التاريخ وحتى اليوم أثبت المرأة جدارتها وحكمتها في شتى المجالات، بل وتقلدت أعلى المناصب في الدولة، وسطرت اسمها ودورها في التاريخ بأحرف من نور، وفي العصر الحالي اكتسحت أغلب المجالات التجارية والعلمية، ونُسب لها الفضل في العديد من الاكتشافات والابتكارات، لكن في بعض الأحيان تحتاج من يُرشدها ويضعها على بداية الطريق كي تنطلق حيث تُريد، لهذا قررنا أن نكون نحن مرشدك هذه المرة، في هذا المقال سنقدم لك أول وأهم الخطوات التي يجب عليكِ إتباعها لتُصبحي سيدة أعمال ناجحة وتتركي بصمتك في هذا العالم.

كيف تُديري أعمالك وتُصبحي سيدة أعمال ناجحة:-

1تعرفي على من سبقوكِ في هذا الدرب

من المهم جداً أن تتعرفي علي سير النساء الناجحات عبر التاريخ، وماذا فعلن وكيف وصلن لهذه المكانة وحققن هذا القدر من النجاح، سواء في الجانب العملي أو العلمي، المهم أن تتعلمي من إصرارهن ورغبتهن في النجاح، وقدرتهن على تخطي أصعب الحواجز، طريق النجاح ليس سهلاً ومزيناً بالورود، لكنه ليس صعباً أيضاً، والدليل أن هناك من اخترقنه قبلك ووصلن لأهدافهن.

2ابحثي عن نساء في مجالك

بعد أن أخذتي نبذة عامة عن أبرز النساء الناجحات عبر التاريخ، الآن حاولي أن تبحث عن سيدات نجحن في أن يؤسسن أعمالهن الخاصة ويُدرنها بنجاح، وماذا فعلن حتى وصلن بها لبر الأمان، هكذا ستعرفين ولو بصورة عامة ما يجب عليك فعله والتحديات التي قد تواجهك وشكل المجال الذي اخترته، يجب أيضاً أن تتعرفي على حياتهن قبل أن يبدأن العمل في هذا المجال وكيف أعددن أنفسهن له سواء من ناحية التعليم أو الوظائف التي شغلنها كي يكتسبن المزيد من الخبرة.

3فكري في مزيد من التحدي

إذا نظرنا عبر التاريخ فسنجد أن المرأة لم تحظى بفرصة كافة للتواجد بشكل واضح في العديد من المجالات مثل الإثباتات والنظريات الرياضية، والقوانين العلمية، والهندسة وغيرها، دخولك أحد هذه المجالات قد يُشكل تحدياً كبيراً في البداية، لكن إن تمكنتِ من النجاح ستضعين طريق تحتذي به كل امرأة أخرى ترغب في دخول نفس المجال، بمعنى آخر ستكون بصمتك أكبر وأوضح على مر التاريخ.

4كيف توازنين بين حياتك الشخصية والعملية

موازنتك بين حياتك الشخصية والعملية لن يكون أمراً سهلاً، لكنه ليس مستحيلاً أيضاً، فالمرأة يكون التحدي أمامها أكبر بسبب الإنجاب ورعاية أطفال، العديد من النساء يستسلمن ويتركن أعمالهن للعناية بأسرتهن وأطفالهن، لذلك يجب أن تتحدثي مع شريك حياتك بوضوح في هذا الأمر وليعرف كل منكما دوره ومهامه في العناية بالأسرة والأطفال بشكل واضح، كي لا تضطري لترك عملك لاحقاً.

5لا تقبلي بالأقل!

في البداية يجب أن توفري المال لبدء مشروعك الخاص، بالتالي سيتوجب عليكِ العمل في وظيفة ما لبعض الوقت، لكن بشكل عام قد تواجهين مشكلة عندما يأتي الأمر لتحديد راتبك، فالنساء عادة في كافة المجتمعات سواء العربية أو الغربية يحصلن على رواتب أقل من الرجال حتى من يعملن معهن في نفس الشركة! وذلك لعدة أسباب أهمها عدم قدرة المرأة على التفاوض بشك كبير حول راتبها، لهذا لابد أن تكوني على دراية كاملة بمتوسط الأجر في مجالك سواء للرجال أو النساء، وتتعلمي كيف تفاوضي صاحب العمل حتى تحصلي على حقوقك، لا تقبلي بأي أجر مباشرة مهما حدث، ولا تُقللي من شأن نفسك.

6كوني واثقة من مهاراتك

ثقة الآخرين بك من عدمها تنبع من نفسك، فإن كنتِ واثقة بمهاراتك وقدرتك على تسيير الأمور لن يستطيع أحد أن يُقلل من شأنك، الشك والخوف أمور طبيعية يمر بها الجميع مهما كانت مهاراتهم ومكانتهم الاجتماعية، لكن الغرق فيها وتركها تُسيطر عليكِ بالكامل خيارك أولاً وأخيراً، تعلمي كيف تتحكمي في لغة جسدك ونبرة صوتك وطريقة تعاملك مع الآخرين كي تُبرزي مدى ثقتك بنفسك.

7كوني حازمة

الانطباع المأخوذ عن المرأة في كافة المجالات خاصة التي تطلب عملاً شاقاً، أنها ضعيفة وعاطفية، تتحكم بها مشاعرها أكثر من عقلها، لذلك عليكي أن تكوني حازمة قدر الإمكان كي تتمكني من مواجهة هذه الانطباعات ودحضها عنكِ، كوني على قدر المسئولية وحولي كلماتك لأفعال واضحة، لا تدعي النقد يؤثر فيكِ سلباً، بل حوليه لأرض صلبة تقفين عليها وتأخذك للقمة مباشرة.

8كوني منظمة

تنظيم وقتك ومسئولياتك هو أهم عامل يُمكنك من الوصول لهدفك، ضعي خطط واضحة على المدى البعيد لتعرفي ما عليكِ فعله حتى تصلي لهدفك، ثم قسمي هذه الخطط لخطوات أصغر ولا تنسي وضع أهداف وخطط يومية، لتُنهي أعمالك في أوقاتها المحددة، ولا تبدئي أي مهمة جديدة حتى تنتهي مما قبلها كي لا توتري نفسك ويضيع مجهودك سدى.

في النهاية، توقعي أن تكون مهمتك أصعب وكوني مستعدة لكافة التحديات التي قد تواجهك وأعدي لها العدة من الآن، لا تدعي شيئاً يكسرك ولا تسمحي لأحد أن يحيدك عن قرارك، كوني قوية واعتمدي على الله ثم على نفسك، لا تنتظري العون من أحد وتجاهلي كافة الإحباطات التي ستوجّه لكي في البداية، وتذكري أنك لم تأتي لهذه الحياة كي تكبري فتتزوجي وتنجبي ثم تموتي! لا تُغدري قبل أن تتركي بصمة واضحة تُساعدين بها من سيأتون بعدك.

5 تعليقات

  1. انا فعلا كنت محتاجة لمثل هذه الكلمات لكى اشعر بان يوجد اخرين مثلى يمروا بنفس الاحساس ولكنى تيقنت الان بانه مجرد احساس وداخل كل واحدة منا قوة وارادة وتحدى كبير تستطيع ان تحقق حلمها واول تحدى ليا انى كتبت هذا التعليق لاصبح انسانة فعالة ولدى دور ف هذه الحياة

  2. لقد وجدت في هذا المقال تعابير ة أفكاركانت تجول في خاطري فوجدت نفسي أتفاعل مع هذا المقال لأنه وضع النقط على الحروف
    "تأتي لهذه الحياة كي تكبري فتتزوجي وتنجبي ثم تموتي! لا تُغدري قبل أن تتركي بصمة واضحة تُساعدين بها من سيأتون بعدك." و هذا هو حامي و قناعتي لكني وجدت نفسي أغرق في دوامة الندم و خيبت الأمل و أبحث عن جذع شجرة يوصلني إلى بر الأمان ,
    فبداخلي رغبة شديدة للوصول الى القمة و أحقق أحلامي و أترك بصمة في الحياتي و المجتمع لكن كسرت في نصف الطريق و أنا أعيش في حيرة من أمري لأني لم آخذ القرارت الصح و اختلطت الأمور في رأسي و تحطمت أحلامي

  3. انا مشكلتي لمن حولي دايما يخزلوني بتصرفاتهم مايجول عنك كلام زعل وأنفعال ماميغبير شخصيتك لي انسان تاني

  4. مقال هايل جدا فعلا والله كفاية الجملة اللى بتتكلموا فيها عن ماحدش يحبط ولا يغير لك طريقك فعلا انا كبنت ضاع كتير م عمرى ف ان كل واحد م عياتى ومن صجباتى اللى اتجوزوا ينصحونى بحاجات تبعدنى كل البعد ع هدفى الاساسى وانا ولا زيهم ولا ظروفي زى ظروفهم عشان اللى نسابهم يناسبنى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان + 12 =