تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » أبوة وأمومة » كيف تكون والدًا مسؤولاً عن أطفالك الصغار ؟

كيف تكون والدًا مسؤولاً عن أطفالك الصغار ؟

أساليب تساعدك على فهم مسئولياتك كأب، وأن تكون والدًا مسؤولاً عن أطفالك، وتستطيع تلبية احتياجاتهم وتربيتهم التربية السليمة من أجل أن ينشئوا صالحين.

الأب الناجح والدًا مسؤولاً

إن الأب الناجح هو من يبني شخصية متوازنة وعقلاً متفتحاً لأطفاله، ويعرف كيف يوازن بين الصرامة والليونة وبين الجد والرفق. لطالما وجدنا بعض الآباء الذين لا يحسنون التعامل مع أبنائهم مما يؤثر سلباً على حياتهم ويزيد من مشاكلهم النفسية ويعرقل تقدمهم في دراستهم أو عملهم. يجب أن تسعى ألا تكون واحداً من هؤلاء. وتراقب ما تفعله أمام أبنائك حتى لا تشعر بالندم لاحقاً. وفي هذا المقال سنتعرف على أهم الصفات التي تجعل منك والداً ناجحاً، اقرأ هذه الصفات بتمعن وحاول أن تكون قدوة يحتذي بها أبنائك دائماً.

الأب الناجح : أساليب أن تصبح والدًا مسؤولاً

تعلم على الدوام

العلم؛ يجب أن تقرأ كثيراً في شتى أنواع العلم والمعرفة حتى إذا ما واجه أطفالك مشكلة في دراستهم أو حياتهم، تستطيع أن تساعدهم في حلها. بهذه الطريقة تكون والدًا مسؤولاً ، ولا تنس أن تكون ملماً أيضاً بأهم أساسيات العلم الشرعي. إن الدين هو أساس التربية السليمة.

تخصيص وقت كافٍ من أجل أطفالك

يجب أن تخصص جزءا من وقتك يوميا للتحدث معهم وسماع مشاكلهم ومناقشة أحداث يومهم، والتأكد من أن كل شئ على ما يرام وأنه ليس هناك ما يخفونه عنك. ابدأ بحل مشاكلهم وشاركهم في حديثهم وخذ آراءهم على محمل الجد. أن تكون والدًا مسؤولاً يستلزم بالأساس أن تجد الكثير من الوقت من أجل أطفالك كل يوم.

وضع قوانين منزلية على الجميع احترامها

يجب أن يكون هناك بعض القوانين التي يجب احترامها من قِبَل كل أفراد الأسرة؛ كمواعيد الطعام والنوم والقيام بالواجبات المدرسية ووقت العودة إلى المنزل. يجب أن تراعي.

كن قدوة لأطفالك

حتى تكون والدًا مسؤولاً يجب عليك أن تكون مثالاً يحتذى به في المنزل، كأن تحافظ على الآداب العامة دائماً وتراقب سلوكياتك وطريقة تعاملك مع الجميع وألا تستخدم ألفاظاً نابية أو جارحة إطلاقاً. أيضَا يجب أن تكون حذراً في تعاملك مع الأم أمام الأطفال، لا تتشاجرا أبداً أمامهم.

عدم التقليل من شأن الأطفال على الإطلاق

لا تقلل من شأن أبنائك أبداً، وإذا ما واجه أحدهم مشكلة دراسية فمن الأفضل استخدام الكلمات الإيجابية والمحفزات التي تجعله يحسن من أدائه.

لا تكن صارمًا أكثر من اللازم

لا تكن صارماً أكثر من اللازم، دع مساحة من الحرية لأطفالك. لا تعاتبهم كثيراً، وحاول ألا تكون حاداً في تعاملك معهم. يمكنك مسامحتهم أحياناً على أخطائهم. أن تكون والدًا مسؤولاً يطلب منك أن توازن كثيرًا بين أن تكون صارمًا وأن تكون لينًا، فلكل شيء وقته.

الترفيه عن الأطفال

لا تنس أن تذهبوا جميعاً إلى مكان ما للترفيه عن الأطفال، ولكن تأكد قبلا من أن الأطفال سيحبون هذا المكان.

إظهار الحب للأطفال

يجب أن تظهر لهم الحب دائماً، إما عن طريق ابتسامة أو عن طريق هدايا أو أياً من الأشياء التي يحبونها.

لا تفضل أحد الأطفال على الآخرين

تذكر ألا تفضل أحد أبنائك على الأخر أبداً فإن هذا الفعل يؤدي إلى شعور الأطفال الآخرين بفقدان الثقة بالنفس والعجز ويزيد من العدوانية والكراهية بين الأبناء وبعضهم. اعدل بين أبنائك.

مدح الأبناء بين الآن والآخر وتركهم يعبرون عن آرائهم

امدح أبنائك من حين لآخر وشجعهم على التقدم فيما يفعلونه، وساندهم بكلماتك الإيجابية وادعمهم بالحب والاحتواء. قل لهم أنك تثق بهم وبقدراتهم، شجعهم على فعل المزيد وسترى كيف سيتقدمون. أيضًا يجب أن يتحلى الأب الناجح بمهارات القيادة ولكن في نفس الوقت دع الجميع يعبروا عن آراءهم في النقاش.

اكتشف هوايات أطفالك

اكتشف هوايات أطفالك ومواهبهم. احرص على إعطاءهم الفرصة لممارسة هواياتهم في أوقات فراغهم، اعرف قدراتهم واكتشف طرق تنميتها، اخرج العبقرية في طفلك.

كن حكيمًا في توجيه أطفالك

الحكمة في النصح والتوجيه. ابتعد عن المبالغة في النصح لئلا يتجرأ أطفالك عليك، ولا تكن ليناً أكثر من اللازم حتى لا تفقد دور القائد الحكيم.

كن ملمًا بآخر تطورات العصر

لابد أن تكون ملما بآخر تطورات العصر حتى تستطيع أن تواكب عقول أطفالك وتعرف كيف يفكرون. بهذه الطريقة تثبت أنك حقًا والدًا مسؤولاً .

قد تجد أن الموازنة بين كل هذه الصفات هو أمر صعب، ولكن لا شئ صعب مع المحاولة. ابدأ اليوم بداية صغيرة واستمر في التدرب على هذه العادات حتى تكون والدًا مسؤولاً وتجعل أبنائك يشعرون بالفخر لانتمائهم إليك.

فيروز إبراهيم

مهندسة كيميائية، مهتمة بكل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا، ومولعة باللغة العربية وعلومها، وخصوصا الأدب والشعر، وأسلك طريقي في الكتابة شيئًا فشيئًا.

أضف تعليق

14 − 7 =