تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » خطوات هامة لتعيد تربية ذاتك بطريقة سليمة : كيف تعيد تربية نفسك من جديد ؟

خطوات هامة لتعيد تربية ذاتك بطريقة سليمة : كيف تعيد تربية نفسك من جديد ؟

يمكنك تربية نفسك من جديد من خلال عده خطوات يجب عليك إتباعها كاملة واحدة تلو الأخرى لكي تحقق النجاح لنفسك في البداية ثم لمجتمعك: كيف تعيد تربية نفسك من جديد

كيف تعيد تربية نفسك من جديد

إن الأخطاء التربوية هي التي تجبر الشخص على التعايش مع وضع غير محبب له ولمجتمعه حيث تجعله يشكو من مشاكل نفسية واجتماعية عديدة. وتعتبر أخطاء الآباء والمجتمع في تربية الأجيال هي السبب وراء محاولة الكثيرين التغير وإعادة بناء شخصياتهم من جديد.

ومن يسعى إلى تطوير شخصيته هو بالفعل يسير على الطريق الصحيح الذي سيجعله ينفع نفسه ومجتمعه، لذلك يجب عليك أيها الشخص ذو الشخصية المليئة بالعيوب التي ينفر منها المجتمع أن تقوم بترميم شخصيتك أو بالأحرى بناء شخصيتك بذاتك من جديد حتى لا تصبح حبيس أخطاء الماضي.

 كيف تعيد تربية نفسك من جديد ؟

خطوات هامة لتعيد تربية ذاتك بطريقة سليمة

ويمكنك تربية نفسك من جديد من خلال عده خطوات يجب عليك إتباعها كاملة واحدة تلو الأخرى لكي تحقق النجاح الذي سوف ينصب عليك في البداية ثم مجتمعك:

أولها يجب عليك مواجهة المشكلات الموجودة في تكوين شخصيتك لكي تتمكن من تربية نفسك من جديد، حيث يجب أن تكون تلك المواجهة حاسمة تماما لعيوب شخصيتك التي قد تكتشفها أنت بنفسك أو بمساعدة من حولك من أشخاص، ومن ثم ابدأ بطرح الأسئلة علي نفسك “لماذا يكون هذا عيب في؟ وما المقابل الإيجابي له بالنسبة لي؟ وهل هذا كافي بالنسبة لي أن أراه ايجابيا ولأجعل حياتي سعيدة؟ هذا التحليل سيضع قدمك على بداية الطريق في معرفه السبب وراء ضيقك من شخصيتك الحالية وهذه المواجهة سوف تجعلك حقا تتعرف على شخصيتك الحقيقة وليست التي كنت تراها أنت من قبل، وذلك سيجعلك أيضا تغير العديد من الأفكار التي كنت تحملها تجاه شخصيتك، ومن ثم يسهل عليك إعادة تربية نفسك وتغيير حياتك للأفضل.

وتتمثل الخطوة التالية في وضع خطه للسلوك الجديد الذي ترغب بالحصول عليه والذي بدوره يناقض السلوك الذي ترسب في شخصيتك، وبعد وضع الخطة يجب أن تدخل في طور التنفيذ من خلال تجربة السلوك الجديد على شخصيتك، ولاحظ ما إذا كان هو السلوك المطلوب أم لا.

وتتمثل المرحلة الثالثة في قياس درجه تأقلم شخصيتك مع السلوك الجديد ومدي إيجابيته عليك وعلي من حولك وأثناء ذلك قد تجد ما يثبط عزيمتك، لذلك عليك تعزيز ثقتك بنفسك من خلال الثقة في إمكانياتك وقدرتك علي تحقيق النجاح. اسعي وراء هدفك وركز عقلك علي الأفكار الايجابية، قل لنفسك انك تستطيع التغير، وذكر نفسك دائما بأنك ناجح، كل ذلك سوف يساعدك في إعادة تربية نفسك وتكوين شخصيتك من جديد.

لابد أن تركز على المشاعر الطيبة كالحب والوفاء لا السيئة مثل الحقد والغيرة والكره، حيث إن ما تفكر فيه ستجذبه إلى حياتك، وذلك طبقا لما قاله علماء التنمية البشرية من خلال ما يسمي بقانون الجذب.

أنت تستطيع أن تغير الكون بأكمله فكيف لا تستطيع أن تغير نفسك، اشعر بالامتنان لما تملك فأنت تملك الكثير، تملك ما يكفي لإعادة بناء شخصيتك من جديد. ذكر نفسك يوميا بملامح شخصيتك الجديدة التي تبحث عنها، اكتب ورقه وعلقها على جدران غرفتك اكتب فيها ما تتمني أن تكون عليه أفكارك الايجابية ومشاعرك الطيبة وإصرارك علي التغير، كل ذلك سوف يجعلك تبني شخصية جديدة بسمات أفضل .

مصطفى فتحي

الأنترنيت والسفر والقراءة والكتابة ومشاهدة الأفلام السينمائية والبحر من هواياتي. اكتب في مواضيع عدة وأحاول ان اكون عند حسن ظن الجميع

1 تعليق

عشرين + ستة عشر =