تسعة
الرئيسية » العمل » مهارات » كيف تصبح رسامًا مبدعًا في خطوات سهلة وبسيطة ؟

كيف تصبح رسامًا مبدعًا في خطوات سهلة وبسيطة ؟

نصائح أساسية لكل شخص يريد أن يسلك طريقه ليصبح رسامًا مبدعًا ، الأمر ليس بسيطًا، ويحتاج إلى الكثير من التمرين، لكنك في النهاية سوف تصل إلى هدفك.

كيف تصبح رسامًا

كل إنسان بداخله رسامًا مبدعًا.من منا لا يتذكر أيام الطفولة عندما بدأنا نبحث عن الكراسة والألوان لتبدأ قصة إبداعنا. كنا نرسم مجرد خطوط متشابكة لا يفهم احد سوانا معناها منها “الوردة والبطة والسمكة..الخ” وكان من أفضل الأوقات هو وقت التلوين. الإبداع لا يختلف كثيرا عن هذا؛ فوفق بعض الأبحاث الأخيرة الأطفال هم الأكثر إبداعا علي الإطلاق لأنهم لا يعرفون شيئا!، لم يدخل علي عقولهم أي أفكار مجرد صفحة بيضاء. وربما تقل هذه الإبداعية مع الكبر.

نصائح تنير لك طريقك من أجل أن تصبح رسامًا مبدعًا

إذا كنت تريد أن تصبح رسامًا مبدعًا إليك بعض النصائح المفيدة للمساعدة:

ما قبل البداية

اختر لنفسك مكانا هادئ مفتوح ومن الأفضل لو كان هذا المكان شاطئ مثلا أو حديقة أي منظر طبيعي مريح، أبدا بتشغيل بعض الموسيقي الهادئة.هيئ لنفسك جوا خاصا بك، ابتعد عن زحمة الناس، تناول مشروبك الخاص، حاول أن تجرب يدك التي لاستخدمها إذا كنت تستخدم اليد اليمني للكتابة فما رأيك بتجربة اليد أليسري للرسم؟ اضمن لك انك ستندهش من النتائج؛ لأنك ف هذه الحالة تحفز شقي المخ علي الإبداع. كل هذه الأجواء تبعث فيء نفسك الراحة فقط لبداية سليمة. أما عن الإلهام ف من السهل أن تجده في أشياء بسيطة علي سبيل المثال “غرفة مغلقة أو في منظر الناس في الشوارع أو في السيارات أو حتى ف السماء!”.

البداية

اختار الموضوع الذي تريد الرسم عنه والأسلوب، فكر ما هو الشيء الذي تحب الرسم عنه، هل هو تقليدي أم معاصر؟ إذا اخترت انتقل إلي هذه النقطة فكر في حالتك هل هي حزينة آم سعيدة؟ أو متأثرة بشيء ما، حدد النظرة العامة والنقطة الأساسية بالنسبة للوحتك ثم ألوانك المستخدمة ومن الأفضل أن تتناسب تلك الألوان مع حالتك التي حددتها مسبقا:هل هي زاهية، قاتمة أم مبهجة؟ يجب أن تتعلم كيفية تناسق كل هذه العناصر معا جيدا لكي لا تفقد التناغم في أعمالك. إذا كنت تتعامل مع عملك علي انه تسلية أو وقت لتنمي هوايتك صدقني ذلك سيريحك من الضغوط ويدفعك لنتائج أفضل. اختر فكرة جديدة لم يتم طرحها من قبل في مجال الرسم حتى لو كانت غريبة أنت تحتاج إلي عمل يقلب الوسط الفني رأسا علي عقب؛ بتوصيل رسالة جديدة من خلال أعمالك. إذا كنت تسعى لتقييم عملك بنفسك كرسام مبدع فقط اجعله أول شيء تشاهده عند الاستيقاظ من النوم وآخر شيء يأتي في مخيلتك وأنت علي فراش النوم، واليك خدعة بسيطة؛ خذ لوحتك وانظر إليها أمام المرأة، أو اقلبها رأسا علي عقب يمكن لهذا أن يؤتيك بأفكار جديدة أو حتى بتعديل علي عملك الحالي.

النهاية

الآن أيها الرسام المبدع وقد تخطيت كل هذه المراحل انظر إلي عملك. قل لنفسك أن هذا مجرد رسم أولي فقط لطرح فكرتك يجب أن تعلم جيدا انه لا يوجد شيء كامل؛ معرفتك بهذا المبدأ سينبهك انه مجرد مشروع تعمل عليه أو حتى ممارسة لهواية محببة وليست نهاية العالم. ولا باس أبدا من الاستفادة بخبرات الآخرين وأيضا طلب المساعدة من حين لأخر.

الخلاصة

لكي تصبح رسامًا مبدعًا كل ما عليك فعله هوان تطلق لخيالك العنان وتضع بصمتك على أعمالك. وتذكر جيدا أن الفشل هو آخر نقطة قبل الوصول إلى النجاح، و أن هؤلاء الفانين العظماء “ليوناردو دافنشي، مايكل أنجلو..الخ” لم يصلوا إلى هذه الشهرة في يوم وليله. اجتهد وذكر نفسك دائما أنك في طريقك لتصبح رسامًا مبدعًا بسهولة.

شروق مصطفى

أضف تعليق

ثلاثة + تسعة =