تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » رياضات فردية » كيف تحافظ على سلامتك أثناء السباحة في أي مكان تريد؟

كيف تحافظ على سلامتك أثناء السباحة في أي مكان تريد؟

السباحة ممتعة لكنها خطر كبير ان لم تتبع قواعد السلامة. اليك نصائح لتحافظ على سلامتك أثناء السباحة وسلامة صغارك ولتمارس السباحة في أي مكان تريد بامان تام

كيف تحافظ على سلامتك أثناء السباحة

السباحة من أكثر الرياضات المفيدة لجسم الإنسان، وذلك لأنها تُنشط الدورة الدموية وتقوي عضلة القلب دون أن تزيد العبء على مفاصل الجسم، بالتالي تُعتبر الرياضة الأمثل للحفاظ على جسم صحي وسليم، وقد فطن إلى ذلك الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال قولته الشهيرة “علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل”، لكن رغم أهميتها لا يُمكن اعتبارها من الرياضات الآمنة تماماً، خاصة إن كنت تسبح في مياه جارية كالبحار والأنهار وما إلى ذلك، في هذا المقال سنقدم لك أهم النصائح اللازمة لتحافظ على سلامتك أثناء السباحة و لتمارس السباحة في أي مكان تُريد بأمان تام.

نصائح المحافظة على سلامتك أثناء السباحة :

في البداية، القواعد القادمة لابد أن يتم تعليمها للأطفال ابتداءً من عمر الثالثة وتكرارها معهم في كل مرة حتى لو كنت بجوارهم أثناء السباحة، كي تقيهم من أي خطر وتحافظ على حياتهم.

القاعدة الأساسية للسلامة

لا تذهب للسباحة أبداً دون أن يكون بُصحبتك أحد مهما كان عمرك ومهارتك، لا أحد يدري ما قد يحدث، خاصة إن كنت تسبح في مياه جارية وليس حوض سباحة، أيضاً لابد أن تُخبر شخص آخر سواء والديك أو صديقك ..إلخ بمكانك وموعد عودتك للمنزل؛ كي يطمئن عليك ويتمكن من إنقاذك في حال حدوث أي طارئ، وتذكر أن الدقيقة الواحدة قد تُنقذ حياتك!

لا تسبح في أي مكان

حاول أن تُقاوم رغبتك في السباحة قليلاً حتى تتأكد من سلامة وأمان المسطح المائي الذي ستذهب إليه، لابد أن تسأل وتتأكد أولاً من عدم وجود أي كائنات أو أسماك مفترسة تعيش في هذه المياه، بالإضافة لدرجة حرارتها وعمقها وهل هي ملائمة للسباحة أو أنها مياه عكرة أو تحتوي على مواد سامة، ولا تنسى التأكد من وجود خدمة إنقاذ قريبة لمزيد من الأمان.

تأكد من سلامتك أولاً!

يجب أن تكون في كامل صحتك البدنية ولا تُعاني من أي شيء سواء مرض أو مجرد شعور طارئ، كإحساسك بالبرد أو الحر الشديد، أو شعورك بالتخمة نتيجة تناول وجبة دسمة خاصة في الساعة الأخيرة، ولا تنسى أيضاً أن نزلة البرد أو الأنفلونزا والشد العضلي من الأشياء التي تمنع السباحة منعاً باتاً!

ابحث عن الأماكن التي بها حراسة!

خدمة الإنقاذ وحراسة الشاطئ ليست من الرفاهيات أو الأشياء التي يُمكن التغاضي عنها، تذكر أنك كائن بري تتنفس الهواء، بالتالي لن يطول صمودك طويلاً إذا حدثت لك أي إصابة مهما كانت بسيطة، لهذا تم توظيف حراسة الشاطئ.

انتبه للافتات المحيطة بالمكان

قبل أن تسبح في أي مياه تفحص الشاطئ جيداً وتأكد من عدم وجود أي لافتة تحذيرية تمنع السباحة في هذا المكان، فهي لم توضع هباءً لذلك لا تتجاهلها مهما حدث.

اسأل عن بعض النصائح

الحصول على نصائح حراس الشاطئ من الأشياء التي لا يجب تجاهلها، لمعرفة أماكن التيارات الشديدة، والأماكن العميقة وغيرها.

كيف يتصرف الإنسان في حالة الغرق!

يجب أن يكون لديك معرفة كافية تُمكنك من إنقاذ أي شخص في حال تعرض للغرق، إذا لاحظت أن أي شخص حولك مغمور في الماء بشكل كامل عدا أنفه وفمه، ولا يُحدث أي حركة تُذكر، أو يُحرك يديه وذراعية في الماء بذعر ويتحرك في أي مكان بشكل غير منظم، فلابد أن تتصرف فوراً وتُحاول إنقاذه أو تُبلغ حراس الشاطئ، للأسف قليلون من يعرفون هذه العلامات ويُدركون الفرق بين من يغرق ومن يُعاني صعوبة في السباحة، لهذا لابد أن تكون قريب من حراسة الشاطئ طوال الوقت.

اخرج من المياه فوراً إن تغير الطقس

تغير الطقس يعني ارتفاع الأمواج وربما حدوث دوامات مائية، إذا واصلت السباحة في هذه الحالة ففرصك شبه معدومة في النجاة، تذكر أنك تسبح للترفيه، لذلك لا تُعاند نفسك وتظن أن في مواصلتك تحدي لقدراتك أو مهارتك، ولا تنسى أيضاً إتباع نفس القاعدة لو شعرت بأي تعب أو إرهاق مفاجئ، اخرج فوراً للشاطئ، وأخبر من يسبح معك بحالتك كي يُساندك حتى تصل بأمان.

لا تسبح ضد التيار

السباحة عكس اتجاه الأمواج مباشرة ستُنهكك بشدة ولن تستفيد بشيء سوى ضياع مجهودك سدى، لذلك إذا علقت في تيار شديد فأسبح معه بشكل مائل قليلاً حتى تصل للشاطئ، بمعنى آخر إسبح بمحاذاة الشاطئ مع ميل قليل حتى تصل لنقطة آمنة، قد تسبح مسافة أطول بعض الشيء إن اتبعت هذه الطريقة، لكنها أسلم حل للخروج بأمان من المياه.

لا تسبح بعد غروب الشمس

القمر هو المتحكم الأول في عملية المد والجزر، لذلك ترتفع الأمواج بشدة وتزداد حركتها منذ غروب الشمس وحتى الصباح التالي، أي سباحة في هذا الوقت تكون بمثابة انتحار حتى لو كنت بطل العالم في السباحة!

أخيراً، السباحة رياضة ممتعة، لكنها قد تتحول إلى كارثة تودي بحياتك لو لم تهتم للقواعد التي ذكرناها سابقاً، لذلك تذكرها جيداً والتزم بها وعلمها لأولادك وأصدقائك وكل شخص تعرفه كي تُساهم في الحفاظ على حياتهم.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

ثمانية + 18 =