كيف تتخذ قراراتك بنفسك كيف تجد هدفك في الحياة
كيف تتخذ قراراتك بنفسك كيف تجد هدفك في الحياة

الكثير لا يصل إلى مرحلة إدراك أن أفكاره ذات تأثير قوي، فلابد للفرد أن يدرك أن ما يجول بعقله من أفكار لديها تأثير على حياته وحياة من حوله، كما أنها تؤثر بشكل كبير في مستقبله وحياته. ولذلك على الفرد ألا يهمل أفكار عقله وما بداخلها، لأنها ذات تأثير قوي عليه، وعلى الرغم من أهمية أفكار أي شخص إلا أن هناك الكثير ممن لا يستطيعون تطبيق تلك الأفكار أو اتخاذ القرار الصائب في أي أمر، فأما يصبحون تحت ضغط ما لاتخاذ أي قرار أو يضطرون لاتخاذ قرارات خاطئة.

كيف تتخذ قراراتك بنفسك ؟

الأسئلة

أولى الأفكار التي تتيح لك القدرة على اتخاذ القرار  هي أن تعمل على وضع بعض الأسئلة وتجيب عليها، كما أن وضع الأسئلة سيتيح لك القدرة على التخفف من أي ضغوطات واقعة عليك.
ومن تلك الأسئلة

  • هل القرار يسئ إلى أي شخص ؟
  • هل يتميز القرار بالعدل؟
  • السلبيات والمفاسد والايجابيات التي ستنتج من هذا القرار ؟
  • رأي العقل في مثل هذا القرار ؟
  • شعورك بعد القيام بهذا القرار ؟
  • عواقب ونتائج القرار ؟
  • مدى رضي الله عن القرار وعن نتائج مثل هذا القرار؟
  • ورد الفعل الذي سينتج أن اتخذ فرد آخر مثل هذا القرار ؟
  • رأي المحببين إلى الفرد في هذا القرار؟

فمثل تلك الأسئلة ستساعد الفرد على تجنب الضغط، واتخاذ القرار بحكمه بالغة.

الجماعة

تمثل الجماعة أكبر ضغط اجتماعي، وأيضا تعتبر في الكثير من الأحيان من الضغوطات السلبية على الفرد، كما أن في كثر من الأحيان تحاول الجماعة توجيه أفكارك إلى ما يخدم مصالحها هي، وأن انصاع الفرد إلى القرارات الجماعة دون الخلو إلى نفسه فبذلك يمثل عقله العقل السلبي .

ربما تفكر في أن القرارات الجماعية هي الصائبة دوما، ولكن على العكس وحتى أن كانت الجماعة التي تم اتخاذ رأيها صالحة وراشدة فهذا لا يعني أنها على صواب، كما أنه يجب على الفرد بعد معرفة رأي الجماعة أن يبدأ بالاستقلال بفكره ليتخذ القرار السليم.
فصنع القرار بنفسك هو أحد العوامل الهامة لتنمية الثقة بالنفس، كما أنها تساعد علي زيادة القدرة على اتخاذ واختيار القرار المناسب، فلا تعتمد على الجماعة دوما.

المقولات

  • تجنب الانسياق وراء المقولات الهادمة التي تقلل من عزيمتك وقدرتك على اتخاذ القرار، فخلال حياتك ستجد الكثيرين ممن يقللون من قدرتك ويسخرون من قراراتك، فاعمل دائما على عدم الالتفاف إلى مثل هؤلاء.
  • يجب عليك فقط أن تعمل على ما تتأكد من أنه جيد وأمر صالح مهما حاولوا إقناعك ببطلانه، والعكس صحيح أيضا حاول تجنب كل ما تتأكد من بطلانه مهما اظهروا إليك صلاحه.
  •  ولا يجوز هنا التعميم ففي كثير من الأحيان يمكن اتخاذ كلام الآخرين عبرة، ولكن المقصود هنا الآراء الهادمة التي تحاول إرجاع الفرد عن قراراته، والتي تتملك قلوبهم الغيرة، وخاصة عندما يتخذ قرار لأمر ما هم فشلوا في اتخاذه، فيجب عليك التأكد أولا قبل أن تخطو قدمك خطوة واحدة وأن تعتمد على حدسك أنت .

كيف تجد هدفك في الحياة ؟

هل فكرت يوما عن هدفك في تلك الحياة؟ ولماذا تتواجد في تلك الحياة؟ فالإنسان لا يستطيع العيش من دون هدف أساسي، فبالهدف يزداد الإنسان التمسك بالحياة ، ويصبح لديه شغف للعيش أكثر، كما تزداد ثقته بنفسه لامتلاكه لهدف يعيش من أجله، ويسعي لاستكماله وتحقيقه .

ولتجد هدفك في الحياة هناك عدة نصائح لك .

بداية، لماذا نحتاج إلى هدف في الحياة ؟

امتلاك هدف في الحياة يزيد من قوتك، كما أنه يضيف إليك الكثير من النشاط، فالهدف هو من الأمور التي تجعلك أكثر تمسكا بالحياة . فهدفك في الحياة سيميزك عن غيرك، ويجعلك دوما في المقدمة، وتصبح الأفضل من بين الكثير، بالإضافة إلى أن هدفك في الحياة سيعطي معنى لحياتك وسيجعل لعيشك معنى .

أدوات تحقيق الهدف

عليك معرفة الأدوات التي تحتاجها لإيجاد، وتحقيق هدفك في الحياة، وتتلخص تلك الأدوات في النقاط التالية :

  • الوصول إلى الهدف يحتاج إلى الكثير من الجهد والعمل، فعليك أن تكن صبورا وتتحمل لاستكمال هدفك .
  • عليك أن تتأكد أن الكثير من الصعوبات ستواجهك، فلابد لك من أن تحمل بين طياتك القدرة على الاستكمال، وأن تصبح مقتنعا بأنه لا يوجد مستحيل .
  • عليك التأكد أيضا بأن تحقيق هدفك سيعمل على تغير الكثير بك، وسيحول حياتك إلى الأفضل، وستصبح أكثر ايجابية .

القضاء على السلبيات

هدفك في الحياة هو أمر مجهول عنك لا تعرف ما ستلاقيه، فسيتملكك الشعور بالخوف والقلق، ولكن حاول ألا تسيطر عليك تلك المشاعر، وعليك أن تعلم أن تلك المشاعر من الأمور الطبيعية التي تواجه البشر .
في البداية عليك مواجهة مخاوفك وأفكارك الداخلية، وحاول بشتى الطرق مكافحة مثل تلك الأفكار، واعمل على كسر حاجز الخوف الداخلي .
ثانيا عليك أن تقم باتخاذ رد فعل تجاه مثل تلك الأفكار، فأبدأ بتحليل كل المخاوف التي بداخلك، واعمل على دراستها جيدا، وضع كل النتائج التي يمكن أن تترتب عليها .

أسئلة للوصول إلي الهدف

الآن وصلنا إلى نقطة إيجاد هدفك، وعليك في تلك النقطة وضع العديد من الأسئلة المساعدة لك .
عليك إيجاد الإجابة على بعض الأسئلة مثل :

  • إن كنت تمتلك مالا فما الذي تريد فعله ؟
  • ما هي الأمور التي تزيد من حماسك في تلك الحياة؟
  • ما هو الأمر الذي تفضل القيام به ؟

وحاول استرجاع وقتك وذكرياتك إلى ما كنت تفضله دوما، وابدأ بالبحث في أعماقك ودواخلك لمعرفة كل ما يدور بها وإيجاد كل ما يشغف عقلك حاليا وفي الماضي .
بعد كل ذلك ستجد نفسك على شاطئ الهدف، فهنا ستعرف الهدف الذي تريد تحقيقه، وستدرك نوعية الهدف الذي تفضله، وان وجدت نفسك بعد كل ذلك تشعر ببعض الضياع والحيرة، فعليك ببعض من الراحة، ومن ثم استكمال الهدف الذي سيرشدك إليه عقلك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

18 − 8 =