كف مريم

عشبة كف مريم لها العديد من الأسماء الأخرى مثل كف العذراء أو شجرة مريم، كما يطلق عليها أيضا نبات الطلق، وهي تعتبر من الأعشاب التي يأمن الإنسان استعمالها، كما وتستخدم جميع أجزاء النبات للعديد من الأغراض. تكثر زراعتها في دول أواسط آسيا ودول الشرق الأوسط، وتتحمل ظروف الطقس المختلفة وأنواع التربة المختلفة، فهي تتحمل درجات الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 40 درجة مئوية كما تتحمل في نفس الوقت درجات الحرارة المنخفضة، وهي معروفة منذ القدم من آلاف السنين، وكانوا يطلقون عليها في العصور القديمة اسم عشبة النساء، لما عرفوه عن فوائدها العديدة للنساء بصفة خاصة. لكن بالرغم من فوائدها العديدة التي لا تعد ولا تحصى لكن لها بعض الأضرار التي يجب توخي الحذر منها. سنقدم لكم أعزائي في هذا المقال كل ما يخص هذه العشبة من فوائد وأضرار وكيفية تناولها.

فوائد عشبة كف مريم للصحة العامة

في ما يلي مجموعة من الفوائد العامة لعشبة كف مريم:

  • تحسن من أداء الجهاز الهضمي وتعالج الإمساك والانتفاخات التي تنتج عنه.
  • تساعد على التخلص من الآلام المصاحبة للطمث مثل آلام الظهر وتقلصات الرحم والاضطرابات المزاجية في هذه الأثناء.
  • تقلل من احتمالية حدوث إجهاض فهي تساعد على ثبات الجنين.
  • تساعد في حل مشكلة تضخم البروستاتا والآلام المصاحبة لها.
  • يمكن تدليك الجسم بعشبة كف مريم لطرد الناموس والذباب وحماية الجسم من لدغات هذه الحشرات.
  • الوقاية من حموضة المعدة والتقرحات التي تسببها.
  • تساعد على التئام الجروح بسرعة والتخلص من آثارها.
  • تساعد العقل على الحفاظ بصحته والوقاية من أمراض الشيخوخة مثل مرض ألزهايمر.
  • تقوم بحماية البشرة الدهنية بصفة خاصة من الحبوب وتكسبها النضارة والحيوية.
  • تحافظ على صحة الأسنان فتقوم بحمايتها من التسوس.
  • تمنح الجسم مقاومة التهاب المفاصل والعظام والالتهابات التي تصيب الجسم ككل.
  • تحسين أداء الجهاز المناعي للجسم، حيث أنها تقوم بتطهير الجسم من السموم، وبذلك تزيد قدرة الجسم على مقاومة الأمراض.
  • تساعد الجسم على التغلب على متاعب فترة انقطاع الطمث

أضرار عشبة كف مريم

مع أنها من الأعشاب الطبيعية، إلا أنه يجب أخذ بعض الاحتياطات عند استعمالها في التداوي، ومن محظورات استعمال عشبة كف مريم ما يلي:

  1. لا ينصح بتناولها أثناء فترة الحمل إلا تحت إشراف الطبيب، حيث أنها تؤثر على هرمونات الجسم مما قد يضر بالمرأة الحامل وجنينها.
  2. ينبغي عدم الإفراط في تناولها حتى لا تتسبب في حدوث بعض الأعراض الجانبية مثل الغثيان والصداع والأرق وآلام المعدة وقد تؤدي إلى زيادة الوزن.
  3. ينبغي تجنبها تماما في حالة تناول عقاقير منع الحمل حيث أنها تؤثر بالسلب على نتائجها.
  4. لا يفضل تناولها إذا كنت تعانين من اضطرابات في الهرمونات في حالة الإصابة ببعض الأمراض مثل سرطان الرحم أو المبايض، أو وجود التهابات في بطانة الرحم، أو الإصابة بسرطان الثدي.
  5. ينبغي أن يبتعد مرضى الفصام عن تناول عشبة كف مريم حيث أن لها تأثير كبير على هرمون الدوبامين فتؤدي إلى زيادته وبالتالي تسوء حالة المريض.
  6. المرضى الذين يعانون من الشلل الرعاش ويتناولون العقاقير الطبية الخاصة به ينبغي ألا يتناولون هذه العشبة حتى لا تؤثر على قدرة هذه العقاقير في علاج المرض.

كف مريم للحمل

فترة الحمل تعتبر من أهم الفترات التي تعيشها أي أنثى بعد الزواج، تبذل قصارى جهدها لمرور هذه الفترة بطريقة صحية وآمنة على نفسها وعلى جنينها في نفس الوقت، ومن وسائل المحافظة على صحة المرأة الحامل والجنين هي عشبة كف مريم، وسنذكر فيما يلي أهم فوائد هذه العشبة:

  • تعمل عشبة كف مريم على تنظيم الطمث، لذا يفضل تناولها قبل حدوث الحمل للعمل على تنظيم عملية التبويض.
  • تقوم بالمحافظة على صحة رحم الأم والجنين بداخله.
  • يمكن تناول العشبة بانتظام لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر ويمكن أن تمتد إلى سبعة أشهر حتى حدوث الحمل.
  • تقي الرحم من تكون الألياف.
  • تساعد الجهاز الهضمي على المحافظة على أداء وظيفته بطريقة صحية أثناء فترة الحمل.
  • تقلل من احتمالية حدوث الإجهاض، وفي حالة حدوثه تساعد على وقف النزيف الناتج عنه.
  • تقي الحامل من بعض الأعراض المصاحبة للحمل مثل ارتفاع ضغط الدم أو الإمساك أو مرض السكري.
  • تساعد على تيسير عملية الولادة حيث أنها تقوم بتحفيز عملية الطلق وسرعته، كما أنها تساعد الرحم على الاتساع لسهولة عملية الوضع.
  • تساعد على زيادة إفراز حليب الأم بعد الولادة مما يساعدها على إرضاع طفلها بسهولة.

كيفية استخدام كف مريم للحمل

نأخذ الثمرة سوداء اللون وتطحن جيدا أو يمكن شراؤها مطحونة، ويتم نقعها ليلة كاملة في الماء، ثم نقوم بتصفية الماء ويكتفى بتناول كوب واحد في اليوم.

أضرار كف مريم للحمل

كغيرها من الأعشاب ينبغي استشارة الطبيب المختص قبل تناولها خاصة إذا ما كان الأمر يتعلق بالحمل حتى نتجنب حدوث أي أعراض غير مرغوبة، فقد يحدث تعارض بين بعض الأدوية التي يتم تناولها أثناء الحمل وبين هذه العشبة، كما أنها قد تتسبب في حدوث بعض الأمراض في هذه الأثناء ومنها التهاب بطانة الرحم أو بعض أورام الثدي.

كف مريم لتنشيط المبايض

تساعد عشبة كف مريم على تحسين القدرة الإنجابية لدى المرأة عن طريق قدرتها على تنشيط المبايض وتحسين أدائها، حيث أنها تكسب البويضة الصحة والقوة اللازمة لحدوث حمل، كما تقوم بالقضاء على العقم. وللوصول إلى أفضل النتائج ينصح بتناول كوب واحد مرة أو مرتين يوميا قبل ميعاد الحيض بأسبوع واحد، ويستمر تناولها أثناء مدة الحيض وما بعدها، لكن يجب التوقف عن تناولها إذا ما حدث جماع، حيث أنها لا يفضل تناولها مع وجود الحمل.

كف مريم للرزق

لا تقتصر فوائد كف مريم على الجسم فقط، بل تشمل الحياة الشخصية للإنسان أيضا. فهي تساعد على جلب الرزق وتيسير الزواج وراحة البال، ويكون ذلك عن طريق طحن هذه العشبة وتبخير المنزل بها، كما يمكن غلي العشبة في الماء ثم تصفيتها وشرب الماء مع المحافظة في المقام الأول على الصلوات والأدعية واليقين في الله بالإجابة.

كف مريم للوجه

  1. تساعد على التخلص من حب الشباب وآثاره الغير مستحبة.
  2. تعالج بقع الجلد الداكنة مثل النمش والكلف والتي تزيد بسبب التعرض للشمس لفترات طويلة.
  3. تقوم بإكساب البشرة لونا فاتحا والقضاء على عيوب البشرة.
  4. إكساب البشرة النضارة وتأخير ظهور التجاعيد.
  5. تقوم بتقليل معدل هرمون الأندروجين، وهو هرمون الذكورة داخل جسم الإنسان، وبتقليل معدله يقل ظهور الشعر بالوجه.

طريقة استخدام كف مريم للوجه

يمكن المداومة على شرب شاي كف مريم يوميا، وذلك عن طريق غلي الأوراق في بعض الماء ثم تصفيته وتناوله، كما تتوافر في شكل كبسولات طبية تباع لدى الصيدليات، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء لأي عقاقير طبية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة عشر − 9 =