تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » كسب ثقة الآخرين : كيف تكتسب ثقة من حولك بسهولة ؟

كسب ثقة الآخرين : كيف تكتسب ثقة من حولك بسهولة ؟

اكتساب ثقة الآخرين أمر شديد الأهمية في النجاح في الحياة العملية والخاصة، لذلك نستعرض أهم 5 عادات تساعدك في كسب ثقة الآخرين بسهولة والحصول على رضاهم عنك.

كسب ثقة الآخرين

كسب ثقة الآخرين أمر ضروري للإنسان لأن الانسان بطبيعته كائن اجتماعي، وهو يحب ويرغب بإن يلتف حوله الكثير
من الاشخاص، وان يرتبط بمن حوله هو الاخر، هذا هو الانسان الطبيعي وهذا ما تفرضه عليه الطبيعة، مع الاحترام لكل الاستثناءات لهذه القاعدة، والعلاقات الاجتماعية هي امر لطيف ومشجع للانسان، والكل يرغب بالمحاولة والاستمرار بها، ولكن من اهم مقومات اكتساب العلاقات الاجتماعية هي كسب ثقة من حولك، وان يكتسب الاخرون ايضا ثقتك بهم، فالعملية في النهاية هي عملية تبادلية وعملية توافقية، ولكن هل الثقة امر سهل الوصول اليه دوما، في الحقيقة ان الثقة هي من اهم الامور التي يسعي اليها الانسان ويرغب ان يرتبط بها في علاقاته مع الاخرين، ويبقى السؤال وهو كيف يرتبط الانسان بالاخر، وكيف يكتسب هذه الثقة الغالية التي تعني زيادة الروابط وتمتين العلاقة مع الاخرين.

5 عادات تساعد في كسب ثقة الآخرين

اظهار العطف والتعاطف من خلال الاعتذار

هذا الامر يرتبط بالاشخاص الذين ستتعامل معهم ان كانوا من الاصدقاء او الغرباء، فأمر التقارب مع الغير قد لا يكون منطقيا ولكن في الكثير من الاحيان قد يكون حاجة، مثلا ان اردت استعمال هاتف احدهم لضياع هاتفك، السؤال عن احدى المناطق كونك غريب في المنطقة، وهكذا، هذا الامر يتطلب اولا البحث عن وسيلة تشعر الاخري يالاعتذار عن المقاطعة، وقد يكون الاعتذار عن اي شيء قد لا يكون له علاقة بالطلب حتى تستطيع القيام بالطلب بصورة ادبية، مثلا ان كان الجو حارا جدا، يمكنك القول، انا اسف عن كون الحرارة عالية اليوم، ومن ثم هل يمكنك ان تدلني على الطريق للوصول الى المنطقة الفلانية؟ ذات الامر أثناء التعامل مع الاصدقاء، يمكنك ان تشعرهم بالاعتذار عن اي فعل قد يعد مخالف لقواعد الصداقة، بدلا من الجدال والاصرار على مواقفك، هذا الامر قد يجعل في الامر سلاسة في العلاقة وطيبة، وابتعاد عن الجفاء.

كن المرآة للغة اجسادهم من أجل كسب ثقة الآخرين

لا يمكن لاحد ان يتكلم في ايامنا الحاضرة عن علم الاجتماع دون ان يتطرق وبشكل او اخر الى الحديث عن لغة الجسد، فأصبح هذا العلم القائم بذاته مدرسة في التواصل بين الاشخاص، ايا كانت الغاية من التواصل، فالسياسي يقومون بتدريسه لغة الجسد التي يؤثر فيها على الجمهور مع تدريسه لغة الخطابة، والمحامي كذلك، وكذلك من يرغب بالتعامل مع الاصدقاء فعليه ان يتقن ان ينقل اليهم لغة الجسد وكذلك قرأة لغة اجسادهم ومحاكاتها، ولهذا اذا كنت تجلس مع احد الاصدقاء وترغب في التقرب اليه اكثر والوصول الى لاثقة الكبيرة معه، كل ما عليك ان تقوم به هو محاكاته فيما يفعل، فإذا كنتما جالسين على طاولة معينة، يمكن لك التواصل معه عبر حركاته، اذا وضع يده على خده قم بذات الحركة لاحقا وبطريقة غير مباشرة، اسلوب القاءه للكلمة، اسلوب تحريك عينيه، هي امور على بساطتها وجدت انها تعطي نتيجة جيدة كونها تعني للطرف الاخر ان هذا الشخص يماثله في بعض التصرفات وقريب الى طباعه وخصاله وبالتالي اقرب الى الثقة .

انت لا تخشى الاحراج (الخجل) احيانا منهم

من المتعارف عليه في بلادنا ان من اهم خصال الرجال هي القوة والتبجح، واظهار القدرة على المواقف، ومن المتعارف ان قوة الشخصية تتناقض تماما لدينا مع عنصر اخر وهو الخجل، والشعور بالاحراج والى ما الى ذلك، بحيث ان البعض قد يظهر العناد مقابل التصريح بالاحراج او بالخجل، مهما كان الموقف، هذا الامر والتصرف خاطئ جدا، وقد يعكس النفور من الطرف المقابل، والذي يرى في النهاية انه يتعامل مع شخص عنيد وبالتالي قد يكون ليس اهلا للثقة، لذلك فمن المفترض وحتى تستطيع ان تكسب من حولك من الاصدقاء و كسب ثقة الآخرين عليك ان تظهر هذه المشاعر، والتي تنم عن انك شخصية بسيطة وليس مركبة او معقدة، فالبشر تميل بطبيعتها للتعامل مع البسطاء افضل من التعامل مع المعقدين او المركبين او المكابرين، ولهذا استغل الفرصة التي يمكنك من خلالها ان تتقدم بعلاقتك مع الاخرين واظهار بساطتك وطبيعتك الجميلة.

انت تمتلك رائحة الترحيب بهم

هذه الصفة تتطلب منك ان تذهب بمخيلتك بعيدا، وان تحاول ان تتقارب مع الماضي، الى الاشخاص الذين سبق وتعرفت عليهم، ما هي الامور التي جذبتك اليهم، ما هي الامور اعطتك الدافع لمعرفتهم والثقة بهم، في الكثير من الاحيان قد يبدو الامر بعيدا عن المنطق، ولكن بخضوعه الى بعض التجارب والابحاث، فقد تبين ان نسبة لا بأس منها من الناس تتقارب الى البعض الاخر اعتماد على العطر الذي يستخدمونه، او تلك الرائحة التي تفوح منهم، هذا الامر يقارب في الواقع الطبيعة الانسانية اكثر، فالانسان يمتلك مجموعة من الخلايا العصبية والتي تتحكم في المزاج العام لديه وتقاربه مع الاخرين، فمثلا هناك خلايا تعمل على التحفيز واخرى تعمل على الثقة، واخرى تشعرك بالغضب، ما يبني الثقة مع الاخرين هي تلك الروائح التي تؤثر في هذه الخلايا وتمنحها الشعور بالثقة تجاه هذا الانسان، فمثلا رائحة الخزامى تمنح الراحة والهدوء للاعصاب ( تساعد في كسب ثقة الآخرين ) على العكس من رائحة النعناع التي قد تثير عنصر التحفيز وبالتالي المنافسة.

لديك اصدقاء مشتركين معهم

من الامور التي تساعد على اكتساب الكثير من الصداقات وزيادة وتقوية وتمتين هذه الصداقات و كسب ثقة الآخرين ان يوجد العديد من الاصدقاء المشنركين، هذا الامر يعطي انطباعا ولو قليلا بالمعرفة والتقارب وان هناك سمات مشتركة، هذا الامر تخلقه طبيعة العلاقة مع الاصدقاء الاخرين وهو ما ليس بمتوفر في العلاقة التي تتكون بصورة فردية، وبالتالي فهي عملية تساعدك على تخطي نقطة اخرى، وودرجة اخرى، اما الاثبات على ذلك فهو بسيط، راجع صفحتك الشخصية على موقع الفيس بوك ( faceboo )، وراقب عملية قبول الاصدقاء لديك على الصفحة بين الاشخاص الذين يبعثون لك طلب الصداقة، بين من هم مشتركين مع اصدقاء اخرين وبين من لم يسبق لك معرفتهم، ستجد انك تراسل وتقبل صداقة اولئك التي لديك نعهم اصدقاء مشتركين بصورة اسرع من اولئك الاخرين، العملية هي ان قبولك بالشخص الاول وثقتك بك تتيح لك ان تثق بالاخر الذي يرغب بصداقتك هو الاخر، ولهذا فإن الثقة تنمو بينكم بسهولة اكبر.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

أربعة × اثنان =