تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » قراءة وكتابة » كتابة قصيدة : كيف تقوم بكتابة قصيدة رائعة بدون خبرة مسبقة ؟

كتابة قصيدة : كيف تقوم بكتابة قصيدة رائعة بدون خبرة مسبقة ؟

تعلم كتابة قصيدة لا يحتاج منك إلى الكثير من المجهود، فقط ركز في المعلومات التي سوف نذكرها في هذا المقال، وسوف تخرج بأفضل النتائج على الإطلاق في قصيدتك.

كتابة قصيدة

إذا أردت أن تتمكن من كتابة قصيدة رائعة ، سيكون هذا المقال هو الدليل الشامل لك في الانتباه إلى العناصر الرئيسية الخاصة بتحديد الجو العام للقصيدة ومواضيع القصيدة، بالإضافة إلى القدرات الإبداعية التي ستحتاج إليها والإلهام الذي يجب أن تبحث عنه في كل ما هو موجود حولك، بالإضافة إلى بعض الأمور الهامة التي يجب أن تعرفها قبل أن تبدأ في كتابة قصيدة ممتازة مثل تحديد ما تريد تحقيقه من القصيدة واستخدام الخيال والتعبيرات المناسبة، بالإضافة إلى تجنب التكرار والابتعاد عن التعبيرات المستهلكة.

دليلك من أجل كتابة قصيدة

حدد الجو العام

قبل أن تبدأ في كتابة قصيدة ، يجب أن تفكر في الجو العام الذي سيسيطر على تتابع القصيدة، بالرغم من أنك قد تملك بعض الكلمات في رأسك وبعض الأفكار الواضحة عن القصيدة، إلا أن كافة تلك الكلمات والأفكار قد لا تكون متماسكة ومترابطة في خيط عام يجمعهم ويجعل القصيدة متكاملة، لذا حاول أن تجمع الأفكار وأن تفكر في الجو العام الذي يمكن أن يربطهم، هناك تصنيفات معينة يمكنك أن تلجأ إليها، مثل التفكير في قصيدة تسودها مشاعر الفرحة والرغبة في الحب، أو قصيدة تنم عن الندم والأسى بسبب حادثة معينة أو حتى بسبب سنين مرت بدون الوصول إلى ما يريده الإنسان، في كل الأحوال يجب أن يكون الجو العام واضحًا ومميزًا للقارئ، قد لا تحتاج إلى أن توضحه في الأبيات الأولى من القصيدة، لكن عند كتابة قصيدة ، قبل أن يصل القارئ إلى الجزء الأخير من القصيدة يجب أن يكون قد أدرك وعاش الجو العام للقصيدة وإلا فإنه لن يتمكن من الاندماج معها.

حدد نوع القصيدة من ناحية الوزن

كانت القصيدة ذات نوع واحد من ناحية الوزن في السابق، إلا أنه بعد الحركات المجددة في الآداب، ظهر الشعر الحر الحداثي وشعر النثر وغيره من الأنواع التي لا تعتمد على القافية والأوزان الشعرية إلا بدرجة قليلة، حدد ما إن كنت تريد كتابة شعر ملتزم بالبحور الشعرية أم أنه شعر يعتمد على القافية الموجودة في آخر بعض الأبيات، أم أنه شعر لا يلتزم بأية قواعد تخص الوزن، هذا أمر هام يجب أن تحدده وتتفق عليه قبل البدء في كتابة قصيدة .

حدد مواضيع القصيدة

قد يفضل البعض كتابة قصيدة بدون تحديد وكتابة المواضيع التي تتضمنها القصيدة، إلا أنه من الأفضل أن تقوم بتحديد كافة مواضيع القصيدة، خاصةً لو كنت مبتدئًا في كتابة القصائد، لذا ابدأ بتجميع كافة الأفكار الموجودة في رأسك وقم بترتيبها حسب تقارب المواضيع من بعضها البعض، قد تجد أكثر من فكرة يمكن دمجها مع أفكار أخرى، كما أنك ستجد أفكار غير مترابطة قد يكون عليك التخلي عنها، لكن في الأحوال حاول تجميع الأفكار وربطها ببعضها البعض حتى تصل إلى بضعة مجموعات من الأفكار (قد تكون مجموعة واحدة وقد تصل إلى ثلاث أو أربع مجموعات)، الأمر الهام في كتابة قصيدة رائعة، أن تحتوي تلك المجموعات على الأفكار ذات نفس المواضيع، ثم ابدأ بالكتابة بالاعتماد على ترتيب المجموعات الذي تظنه مناسبًا وكما سنوضح لك في الخطوات التالية، لكن اعلم أنك قد تضطر في بعض الأحيان إلى إدخال أفكار من مجموعة إلى مجموعة أخرى، لكنها ستكون حالات قليلة وغالبًا ما ستكون في مقدمة القصيدة أو نهايتها.

أخرج الإبداع

هناك عدد لا حصر له من كتاب الأنواع المختلفة من الآداب، إلا أن هناك عدد قليل منهم يجيدون الكتابة بأسلوب قوي، وهم وحدهم من يحققون النجاح، هناك الكثير من العناصر التي تجمع بين هؤلاء الكتاب الناجحين، إلا أن العنصر الأكثر أهمية وقوة هو الإبداع، لذا فعند كتابة قصيدة ممتازة من كل النواحي، سيكون عليك أن تحاول التفكير في كافة الأوقات في حياتك اليومية في كافة الأفكار التي تجول في رأسك وأن تحاول التركيز في التفاصيل الموجودة حولك لتستخرج الاستنتاجات والتعبيرات والأفكار المميزة التي ستميز قصيدتك عن غيرها، تذكر أن الإبداع هو صفة يولد بها عدد قليل من الناس، إلا أنه حتى لو أنك لم تولد وأنت لديك قدرات إبداعية، يمكنك تطوير حدة ملاحظتك وتحليلك للأشياء والأفكار لتتمكن من كتابة قصيدة رائعة.

استخدم الخيال

الخيال هو الذي سيضيف إلى قصيدتك السحر الذي تريده والذي سيأسر عقل القارئ، بل أنه كان أكثر عامل مميز للشعر في القرون الأولى لظهور الشعر، حيث كانت أغلب الأبيات في القصائد الشعرية هي وصف لملاحم ووحوش وأساطير غير واقعية، وحتى مع تطور الشعر، كانت الصفات الخيالية والتشبيهات التي تحاول التحليق في الطبيعة المجهولة هي أكثر العناصر المسيطرة على الجو العام للقصائد، إذا كنت ذا مخيلة واسعة، ستتمكن من كتابة قصيدة ممتازة وستخرج بالكثير من التشبيهات المميزة، وإذا كنت تعاني من مشاكل في الجنوح إلى الخيال واستكشاف كنه الأشياء غير الموجودة أمامك، قد تحتاج إلى التركيز أكثر عند كتابة قصيدة وأن تحاول تنمية قدراتك الذهنية وأن تستعين بالآخرين في تحسين قدرتك على التخيل.

اجعل قصيدتك حية

هناك الكثير من الأمور التي عليك تجنبها إذا أردت كتابة قصيدة حية ، في البداية إذا كنت ستتحدث عن حالة هادئة، أو غير مليئة بالمشاعر الجياشة، يجب ألا تكثر من وصف الأشياء والأشخاص (إلا في حالة أنك بارع في الوصف بدرجة غير عادية)، وإذا كنت ستتحدث عن وصف لمكان ما، حاول أن تربط المكان بالزمان والأشخاص حتى لا يشعر القارئ بالملل وبأن القصيدة هي مجرد وصف تام للمكان. عند كتابة قصيدة رائعة، حاول أن تلجأ إلى التعبيرات التي تأخذ القارئ بعيدًا عن موضوع القصيدة بدون أن يتشتت، فمن خلال تعبير واحد يمكنك أن تجعل القارئ يفكر في تشبيه حي يأسر عقله، حاول ألا تكثر من التكرار إلا في الحالات اللازمة، لا تستخدم التعبيرات القديمة والمتكلفة لتجعل القصيدة تبدو كأنها احترافية ومكتوبة من قبل شخص بارع في استخدام اللغة، فهذا سيجعل الكثيرين يشعرون بالملل وبأن اللغة التي تكتبها بها قد ماتت منذ قرون، بالرغم من أن الكلمات القديمة هي مطلوبة في الكثير من الأبيات، إلا أنه يجب استخدامها بحذر وأن تكون في الأماكن المناسبة.

اختر التعبيرات المناسبة عند كتابة قصيدة

عندما تجول في عقلك فكرة أو نوع معين من المشاعر عند كتابة قصيدة ، قد ترتبط تلك الفكرة أو المشاعر بكلمة معينة في رأسك، وقد لا ترتبط إطلاقًا، بل قد تشعر بغموض تجاه محاولة الوصول إلى الكلمة المناسبة التي تعبر عن تفكيرك، في الحالة الأولى يجب أن تكتب الكلمة الأولى المرتبطة في عقلك بالفكرة في المسودة الأولى للقصيدة، ثم اقرأ التعبير مرة أخرى وحاول أن تعرف ما إن كان مناسبًا أم لا، إذا كنت تشعر بالشك يمكنك أن تكتب أكثر من تعبير آخر لتقارن بينهم بعد ذلك، وإذا لم تجد التعبيرات المناسبة، هناك الكثير من الطرق التي يستخدمها الكتاب في محاولة الوصول إلى الكلمات المناسبة، يمكنك أن تلجأ إلى التفكير الذهني الخالص من خلال التركيز في أشياء محددة تتعلق بالمواضيع التي تكتب عنها، يمكنك أن تبدأ في قراءة نصوص للشعراء المفضلين لديك، يمكنك أن تبدأ في البحث في المعاجم عن الكلمات القريبة من المواضيع التي تتحدث عنها، يمكنك أن تعيد قراءة الكلمات المختلفة التي كتبتها في القصيدة وأن تحاول الوصول إلى كلمات مشابهة لها من ناحية المضمون وليس الحروف.

حدد ما تريد تحقيقه من القصيدة

قد تكون تريد كتابة قصيدة تحمل رسالة معينة أو فكرة، وقد تكون القصيدة هي محاولة لإيصال مشاعر محددة إلى القارئ، أو حتى أن يدخل القارئ إلى جو خاص من خلال القصيدة، مهما كان سببك، عندما تبدأ في كتابة قصيدة وقبل أن تبدأ في الأبيات الأولى، حدد هدفك من القصيدة وانظر ما إن كنت تتجه نحو تحقيقه عند كتابتك، قد تجد نفسك تريد تغيير الهدف في منتصف القصيدة، مهما كان الأمر، المهم هو أن تحافظ على وجود الهدف وأن يكون واضحًا للقارئ بشكل مباشر أو حتى غير مباشر.

تجنب التكرار عند كتابة قصيدة

يخبرننا خبراء النقد الأدبي بأنه لا توجد قصيدة مكررة، فكل قصيدة هي خارجة من مشاعر وأفكار الشعراء الذين أخلصوا في كتابة القصائد، لكن هذا القول ليس دقيقًا بالمرة، فهناك عدد ضخم من القصائد التي تعتمد على نفس المواضيع وتستخدم نفس الكلمات وتتجه في نفس الأجواء العامة بدون إضافة أية إثارة للقصيدة، وهذا ما يجعلها قصائد رديئة المستوى، لذا فعند كتابة قصيدة ، حاول أن تبتعد في البداية عن تكرار الكلمات التي تستخدمها بكثرة، ثم حاول الابتعاد عن الكلمات التي تستخدم في القصائد القريبة من موضوعك، على سبيل المثال، إذا كنت ستكتب قصيدة عن الحب، فمن الأفضل أن تبتعد عن الكلمات الشائعة في مثل هذه القصائد مثل (حب – عشق – قبلة – جمال – قلبي – عيناك)، بالطبع قد تحتاج إلى استخدام مثل هذه الكلمات عند كتابة قصيدة تعبر عنك، لكن يمكنك أن تجد كلمات بديلة لها تعبر عن نفس المعاني بدون أن تضطر إلى التكرار، والأمر الأخير هو أن تحاول التجديد في قصيدتك، والتجديد هو إضافة التجارب الشخصية في القصيدة وهو مرتبط بالإبداع وإضافة الحيوية كما ذكرنا في الخطوات السابقة.

اقرأ قصيدتك

بعد الانتهاء من كتابة قصيدة ، ستحتاج إلى أكثر من مراجعة، المراجعة اللغوية والإملائية هي أمر أساسي وهو خارج المراجعات الأخرى التي ستقوم بها، سيكون عليك في البداية أن تركز على الأبيات الأولى من القصيدة وهي الجزء الأهم الذي قد يجعل القارئ يكمل قصيدتك أو يتجاهلها، تأكد من أن هناك أمر يلفت النظر موجود في بداية القصيدة، كأن يكون تمهيد لحدث هام ومثير سيحدث، أو أنك وضعت تعبيرات جميلة وغير مكررة تجذب القارئ، أو غيرها من الأمور المثيرة لعقل القارئ، ثم قم بالتركيز في جسم القصيدة نفسه، راجع التعبيرات المستخدمة وتأكد من أنه عند كتابة قصيدة فأنت تقوم بكتابة شيء مميز وغير عادي بالمرة، ثم راجع الجزء الأخير من القصيدة وتأكد من أنه يشبع رغبة القارئ وأنه سيصل إلى معنى عام بعد قراءته للقصيدة، ثم اقرأ القصيدة من بدايتها إلى نهايتها كما لو أنك قارئ يرى القصيدة لأول مرة، حاول أن تعرف ردود الفعل التي قد يفكر فيها الآخرون عند القراءة الأولى، ثم حاول أن تقوم بتحسين القصيدة قدر الإمكان.

في نهاية المقال، إذا أردت كتابة قصيدة رائعة، نذكرك أنه بالإضافة إلى الخطوات السابقة التي ذكرناها، سيكون عليك قراءة أنواع مختلفة من الشعر سواء كان من الشعر العالمي أو الشعر المحلي الخاص بثقافتك، بالإضافة إلى التعرف على أهم المدارس الشعرية التي ظهرت في العصور المختلفة.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

تسعة − 7 =