فقدان الشهية عند الأطفال

يمثل فقدان الشهية عند الأطفال أحد المشكلات الشائعة التي تسبب حيرة وقلق الأمهات، فقد تلاحظ الأم انخفاض شهية الطفل للطعام، أو فقدانه للشهية بشكل كامل في معظم الأحيان، وفي أغلب الحالات لا ينبغي على الأم القلق عند فقدان طفلها لشهيته تجاه الطعام طالما أن الأمر لا يؤثر على وزنه ونشاطه الحركي، ولكن إذا بدأ الطفل يفقد وزنه فعلى الأم عندها أن تقوم باستشارة الطبيب، فقد يكون سبب فقدان الشهية هو إصابة الطفل بأحد المشكلات الصحية والتي تتطلب علاجا ‘طبيا خاصا، كما أن هناك بعض الطرق الطبيعية التي تساهم في علاج فقدان الشهية عند الأطفال بفعالية.

أسباب فقدان الشهبة عند الأطفال

لا بد أولا من معرفة الأسباب التي قد تؤدي لرفض الطفل للطعام وعدم إقباله عليه، مثل الإصابة بالإمساك أو الأنيميا أو وجود ديدان في الأمعاء أو الاكتئاب وغير ذلك من الأسباب كما يلي:

الإمساك

هو أحد الأسباب الرئيسية لفقدان الشهية عند الطفل، بل إن فقدان الشهية قد يكون مؤشرا قويا على أن الطفل يعاني من الإمساك، فإذا كان الطفل يعاني من اضطراب في حركة الأمعاء وعدم قدرة على التبرز لمدة 2 -3 أيام فهذا يعني أن جهازه الهضمي لا يعمل بشكل صحيح، مما يجعله غير قادرا على تناول الطعام، وبمجرد علاج هذه المشكلة ومساعدة الطفل على التخلص من الفضلات في الأمعاء يبدأ في استعادة شهيته تدريجيا.

الديدان المعوية

قد لا تدرك الأم أن طفلها مصابا بالديدان المعوية إلى أن تزداد الأعراض سوءا، والديدان المعوية تكون مسئولة عن مجموعة من المشكلات الهضمية كالزحار والتهابات المعدة ونزيف الأمعاء مما يسبب فقدان الشهية.

الأنيميا

قد يصاب الطفل بالأنيميا بسبب افتقار نظامه الغذائي إلى عنصر الحديد، ودائما ما يشعر الطفل المصاب بالأنيميا بالوهن والضعف والتوتر العصبي، كما أن نقص الحديد لدى الطفل يجعله يفقد شهيته للطعام ويرفض تناوله.

بعض الأمراض

بعض الأمراض التي يصاب بها الطفل تضعف شهيته مثل الإنفلونزا والحمى، وأيضا فإن بعض الأمراض تؤدي لصعوبة البلع لدى الطفل مما ينتج عنه صعوبة تناول الطعام مثل التهاب الحلق وسيلان الإفرازات من الأنف إلى الحلق عند الإصابة بالرشح وأيضا التهاب البلعوم، وكذلك الأمراض التنفسية مثل التهاب الشعب الهوائية فهو يجعل الطفل يعاني من الألم بالإضافة إلى التنفس السريع، مما يجعل الطفل غير قادرا على النوم وتناول الطعام.

تناول الأدوية

قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى فقدان الشهية عند الأطفال ، وخصوصا عند تناول المضادات الحيوية فهي قد تفقد الطفل شهيته تماما، ولكن سرعان ما تعود له شهيته بعد انتهاء العلاج مباشرة، أما إذا استمر فقدان الشهية ففي هذه الحالة ينبغي استشارة الطبيب.

الاكتئاب

برغم غرابة الأمر فقد لا يصدق البعض أن الطفل يمكن أن يصاب بالاكتئاب لسبب ما، ولكن في الواقع فإن اكتئاب الطفولة موجود أيضا مثل اكتئاب البالغين، فنجد الطفل الذي يعاني من الاكتئاب يرفض الاندماج في العلاقات الاجتماعية وينعزل بنفسه، ويفقد اهتمامه بممارسة الأنشطة وأيضا يفقد شهيته لتناول الطعام، وقد يرفض هذا الطفل حتى تناول الحلويات والشوكولاتة أيضا بسبب الاكتئاب.

كثرة تناول السوائل

قد يكون سبب فقدان الشهية لدى الطفل هو تناوله للكثير من السوائل مثل الماء واللبن والعصائر، وخاصة بالنسبة للأطفال الرضع سواء الذين يحصلون على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، فإن حصول الطفل على اللبن عدة مرات يوميا وعلى فترات متقاربة قد يجعله يشعر بالشبع التام عند تقديم الطعام له، وعلاوة على ذلك فإن تناول الطفل للكثير من السوائل بشكل مفرط له أضرار أخرى وليس مفيدا كما يعتقد، وذلك لأنها قد تعوق الطفل عن امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في لبن الأم أو اللبن الصناعي.

الطقس الحار

تماما مثل الكبار فإن ارتفاع درجة الحرارة يمكن أن يؤثر بالسلب على شهية الأطفال، حيث أن الطقس الحار يؤدي لظهور الطفح الجلدي لدى الأطفال مما يزيد من مقاومة الأطعمة والتحسس منها وبالتالي يؤدي إلى فقدان الشهية عند الأطفال ، وقد يؤدي ارتفاع درجة الحرارة أيضا إلى إصابة الأطفال بالجفاف، ولذا يجب الحرص على ترطيب أجسامهم بشكل جيد وإذا استمرت الأعراض فمن الضروري القيام باستشارة الطبيب.

الحساسية

هناك بعض الأطعمة التي قد يتحسس منها جسم الطفل مثل اللبن وفول الصويا والفول السوداني والبيض، وهذه الأطعمة تسبب للطفل بعض الأعراض مثل الانتفاخ والقيء والحكة الجلدية والإسهال وفقدان الشهية، ولذا ينبغي على الأم أن تلاحظ هذه الأطعمة المسببة للحساسية لدى طفلها وتقوم بمنعها عنه تماما، وإذا لزم الأمر ينبغي أن يحصل الطفل على أدوية مضادة للحساسية لعلاج هذه الأعراض.

تغيرات النمو

تختلف شهية الطفل باختلاف مراحل النمو والعمر وبتغير مستويات الطاقة والنشاط، وكذلك الحمية الغذائية المرتبطة بكل مرحلة عمرية، فنجد أن الطفل ينمو بشكل أسرع في الستة أشهر الأولى من عمره، وبعد ذلك يبدأ النمو في التباطؤ وهو ما يعد أمرا طبيعيا ولكنه قد يسبب القلق للأم نتيجة لجهلها، وقد تلاحظ الأم أن طفلها في شهره العاشر يقوم بتناول كمية أقل من الطعام عن السابق، وقد يكون هذا راجعا إلى عدم حاجة جسم الطفل إلى الكثير من السعرات الحرارية في هذه المرحلة، ولذا فمن الضروري على الأم أن تقوم بمتابعة الأمر مع الطبيب للتعرف على متطلبات كل مرحلة.

تناول الوجبات الخفيفة

هو من أهم أسباب فقدان الشهية عند الأطفال وأكثرها شيوعا، وذلك لأن الوجبات الخفيفة وخاصة الحلويات تسبب انسداد شهية الطفل وشعوره بالشبع لفترة طويلة، فعندما يأتي موعد الوجبة التالية لا يكون لدى الطفل شهية للطعام أو إحساس بالجوع مطلقا.

الإجبار

إجبار الطفل على تناول الطعام بدون رغبته وكذلك فرض أطعمة معينة عليه بعكس رغبته يؤدي لفقدان الشهية لديه، وخصوصا عند تعرضه للعقاب والعنف بسبب عدم تناوله للطعام، فعندها يبدأ الطفل في كره الطعام وتجنبه قدر الإمكان مما سيؤدي لانخفاض شهيته بشكل مستمر.

انشغال الطفل

عند انشغال الطفل بالألعاب ومشاهدة التلفاز يصبح أقل اهتماما بالطعام، وبمرور الوقت سوف تنخفض شهيته لقلة تناول الطعام لأن الطفل عندما ينشغل باللعب قد لا يشعر بالجوع مطلقا، وكذلك فإن اللعب ومشاهدة التلفاز أثناء تناول الطعام هو من الأمور الخاطئة، لأنه يتسبب في إلهاء الطفل عن تناول الطعام ويجعله أقل إقبالا عليه.

فقدان الشهية عند الأطفال وعلاجها

يوجد الكثير من الحلول والطرق الطبيعية والحيل التي تساعد على علاج فقدان شهية الطفل، والتي تتمثل في:

تقديم وجبة الإفطار

تعد وجبة الإفطار أهم وجبة في اليوم ولذلك يجب أن تحرص الأم عليها، فهي تساعد على زيادة شهية الطفل لتناول الطعام باقي اليوم، كما أن الفطور الصحي المتوازن يعزز عملية الأيض ويساعد على تعزيز عمل وظائف الجسم طوال اليوم.

شرب الماء قبل الأكل بنصف ساعة

يجب الاهتمام بشرب الماء قبل الأكل بنصف ساعة، وكذلك عند الاستيقاظ من النوم على الريق قبل إعطاء الطفل اللبن أو الطعام، فالماء ضروري للعمليات الحيوية في الجسم وللتخلص من الإمساك وغيره من المشكلات التي قد تؤثر على شهية الطفل.

تقديم الطعام كل ساعتين

بعض الأطفال لا يمكنهم تناول كمية كبيرة من الطعام في وجبة واحدة، ولذا فعند قيام الأم بتقديم الوجبات الرئيسية للطفل تشعر أنه يعاني من فقدان الشهية ولذلك لأنه لا يكون مقبلا على تناول حصته من الطعام، والحل هو أن تقوم الأم بتقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة كل ساعتين مثلا، فهذا سوف يساعد على علاج رفض الطفل للطعام.

تقديم وجبات خفيفة صحية

كما ذكرنا سابقا فإن الوجبات الخفيفة قد تسبب فقدان الشهية عند الأطفال ، ويكون هذا نتيجة الاختيار الخاطيء لعناصر هذه الوجبات مما يسبب انسداد شهية الطفل، ولذا ينصح باختيار بدائل صحية وتقديمها للطفل بين الأطعمة الرئيسية مثل الحبوب أو الفواكه، فالأطعمة الصحية تعمل على تحسين شهية الطفل بشكل ملحوظ.

تقليل اللبن

كما ذكرنا أن كثرة تناول اللبن وغيره من السوائل يسبب فقدان الطفل لشهيته وشعوره بالشبع المستمر، ولذا ينبغي تقليل اللبن وعدم اعتباره كوجبة للطفل بمفرده، ومن الأفضل تقديم منتجات الألبان بصور أخرى للطفل مثل الجبن والزبادي وعدم الاعتماد على اللبن فقط.

تحفيز الطفل على تناول الطعام

يمكن تحفيز الطفل على تناول الطعام بعدة طرق، مثل إشراكه في إعداد الطعام والسماح له باختيار الأطعمة المفضلة لديه، وكذلك تقديم الطعام بشكل منسق وبألوان جذابة، فهذه الطرق تساعد على علاج ضعف الشهية لدى الطفل.

اختيار التوابل المناسبة

قد تؤثر التوابل المضافة للطعام على شهية الطفل أيضا، حيث ينبغي الابتعاد عن التوابل الحارة واللاذعة والأطعمة ذات النكهات القوية، واستخدام التوابل المحفزة للشهية مثل القرفة والشمر والكزبرة.

تقليل الدهون في الأطعمة

بعض الأمهات لديها اعتقاد خاطيء أن الدهون مفيدة للطفل وتساعد على تغذيته، فبالعكس كثرة الدهون في طعام الطفل تجعله يفقد شهيته ويشعر بالشبع وعدم الرغبة في تناول الطعام.

تشجيع الطفل على الحركة

تساهم ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية في تحسين شهية الطفل، ولذا ينصح بعض الأطباء باصطحاب الطفل إلى المتنزهات والأماكن المفتوحة للعب في الهواء الطلق من أجل تحسين شهيته للطعام.

تجنب الضغط العصبي

قد يؤدي الضغط العصبي إلى فقدان الشهية عند الأطفال ، مثل القيام بالتحدث عن الواجبات المنزلية أو الامتحانات أثناء تناول الطعام فهذا يؤدي لانسداد شهية الطفل، وكذلك القيام بتوبيخ الطفل أو تعنيفه أثناء تناول الطعام له نفس التأثير السلبي على الشهية.

زيادة كمية الزنك

يساعد إضافة الزنك إلى النظام الغذائي في تحسين شهية الطفل بشكل طبيعي، ويعتبر الكاجو ونخالة القمح وبذور اليقطين أهم الأطعمة التي تعمل على تحسين مستويات الزنك في جسم الطفل، ومن الممكن أيضا استشارة الطبيب بشأن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك.

فقدان الشهية عند الأطفال أثناء التسنين

عادة ما تبدأ مرحلة التسنين لدى الأطفال بين عمر 4 إلى 7 أشهر، وفي هذه المرحلة تلاحظ الأم على طفلها بعض الأعراض المختلفة في كل مرة يبدأ فيها أحد الأسنان في الظهور، وهذه الأعراض تختلف بين كل طفل والآخر، ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة لدى معظم الأطفال ومنها فقدان الشهية، والذي يرجع إلى الشعور بعدم الراحة أو الألم أثناء التسنين، حيث تصبح لثة الطفل ملتهبة ومؤلمة نتيجة ضغط السن على اللثة حتى يبزغ منها، وهذا ما يسبب الألم للطفل ويجعله غير قادرا على تناول الطعام، وبشكل عام فإن الأعراض المصاحبة للتسنين تبدأ قبل أربعة أيام من ظهور السن وتستمر لمدة ثلاثة أيام بعدها.

وفي هذه الفترة قد يتوقف الطفل عن تناول الطعام ولذلك ينبغي تعويض جسمه بالسوائل لتجنب إصابته بالجفاف أو نقص العناصر الغذائية، والجدير بالذكر أن الأم قد تلاحظ أن الطفل يبكي باستمرار أثناء هذه المرحلة، ولا يكون ألم التسنين هو السبب الوحيد، حيث أن الطفل قد يبكي لشعوره بالجوع أو بسبب انخفاض نسبة السكر في دمه، وكثرة البكاء قد يسبب ضغط على رأس الطفل وقد يتسبب أيضا في حدوث إصابات في اللثة، مما يسبب الألم لدى الطفل وعدم القدرة على تناول الطعام، وبالتالي تستمر هذه الدائرة المفرغة طوال فترة التسنين.

أطعمة لعلاج فقدان الشهية عند الأطفال

هناك بعض الأطعمة دون غيرها تساعد على زيادة شهية الطفل بشكل طبيعي، ومن أهم هذه الأطعمة ما يلي:

الفول السوداني

يعتبر من أهم أنواع المكسرات وأكثرها فائدة، مما يجعل البعض يطلق عليه اسم ملك المكسرات بفضل خصائصه العظيمة في تعزيز الشهية وبناء البروتينات في الجسم، ويمكن إعطاء الطفل الفول السوداني مباشرة أو إضافة زبدة الفول السوداني إلى طعامه.

الزبادي

من أهم منتجات الألبان التي تساعد على فتح شهية الطفل، فهو يحتوي على البروبيوتيك والذي يعد من أهم العناصر لصحة المعدة والجهاز الهضمي، ولذلك فإنه يحمي من مشكلات المعدة التي قد تسبب انخفاض الشهية.

الليمون

كوب من عصير الليمون بانتظام يساعد على تعزيز شهية الطفل بشكل كبير، ويساهم أيضا في القضاء على الجراثيم والميكروبات في المعدة، مما يعمل على حماية المعدة من مشكلات الهضم المسببة لفقدان الشهية، وأيضا فإن الليمون يساهم في تبريد جسم الطفل عند ارتفاع درجة الحرارة، حيث أن الطقس الحار يعد من أسباب فقدان الشهية عند الأطفال ، مع الوضع في الاعتبار أن تناول عصير الليمون غير مسموح به للأطفال الأصغر من 6 أشهر.

الجزر

أيضا فإن الجزر هو من أهم الأطعمة المحفزة للشهية ولذا يمكن تقديمه للطفل كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية، كما يمكن أيضا منح الطفل كوبا من عصير الجزر الطبيعي قبل تناول الطعام بنصف ساعة مع تجنب إضافة الكثير من المحليات.

الزنجبيل

هو من أفضل الأعشاب لزيادة الشهية سواء للصغار أو الكبار أيضا، حيث يمكن إضافة الزنجبيل الطازج أو المطحون إلى العديد من الوصفات والأطعمة لتحفيز شهية الطفل، أو يمكن أيضا تقديم عصير الزنجبيل له، ومن المفيد أيضا إضافة القرفة لهذا العصير فهي أيضا فاتحة للشهية، ولكن مع مراعاة أن الزنجبيل هو من الأعشاب الآمنة للطفل بعد إتمام عمر السنة وليس قبل ذلك.

الزعتر

هو من أفضل المواد الغذائية التي تعزز شهية الطفل، ويمكن إضافته إلى العديد من أطعمة الطفل مثل السندويتشات والفطائر والسلطة والشوربة، فبجانب فعاليته في تحسين الشهية فإنه يعمل على علاج عدوى الجهاز الهضمي.

الخوخ والبرقوق

من أفضل أنواع الفواكه التي يمكن إدراجها في النظام الغذائي للطفل، فكلاهما يعمل على تحسين شهية الطفل ويحفزه على تناول الطعام، علاوة على القيمة الغذائية المرتفعة والفوائد العظيمة لصحة الطفل.

يرجع فقدان الشهية عند الأطفال إلى الكثير من الأسباب المختلفة، مثل الإصابة بمرض ما أو تناول بعض الأدوية أو نتيجة للإصابة بالإمساك والمشكلات الهضمية، وكذلك تؤثر تغيرات النمو وحرارة الطقس ونفسية الطفل على شهيته، وهناك طرق طبيعية عديدة لعلاج مشكلة فقدان الشهية عند الطفل، كما يوجد العديد من الأطعمة والأعشاب الطبيعية التي ينصح بإضافتها لنظامه الغذائي من أجل تحسين شهيته للطعام.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر − ثمانية =