غيرة الأصدقاء

نواجه أحيانًا غيرة الأصدقاء من أصدقائنا الآخرين وللأسف نحاول أن نثبت لكل طرف أننا نحبه ونقدره ولا نفضل أحد عليه ولكن لا حياة لمن تنادي يظلون يغارون عليك من هؤلاء مهما حدث، بالتالي سنتحدث في السطور التالية حول الغيرة التي تأتي من الأصدقاء وما هي الحلول المثلى للتعامل معها وفي أي الحالات يمكن تفعيل هذه الحلول:

ما هي الغيرة؟

الغيرة هي شعور بتهديد مكانتك لدى الشخص فتقوم بإجراء دفاعي للدفاع عن مكانتك هذه وتثبيت استحواذك وسلطتك على هذه المنطقة، وفي حالة غيرة الأصدقاء هذه فإن هناك مشاكل عدة تنطوي تحت أنك تذهب مع أصدقاء آخرين أو أنك تكون سعيدًا معهم، وهناك مشكلة أكبر في أنك تذهب معهم إلى نفس أماكننا وتستعيض عن لقاءاتنا بلقاءاتهم، مما يجعلك مرتبكًا بين أن تلتمس لهم العذر وبين أن تتضايق من صنيعهم هذا لأن منطقهم به بعض الوجاهة وفي نفس الوقت به نوع من الابتزاز العاطفي ومحاولة السيطرة عليك بقوة رابطة الصداقة.

غيرة الأصدقاء على بعضهم

مثلما قلنا يغار الأصدقاء لأنهم يشعرون أنهم يفقدون صديقهم وعلاقتهم به أو أن آخرون قد شاركوهم فيك بالتالي يلجؤون إلى ممارسة الغيرة والتي قد تكون مبطنة أي غير ظاهرة وواضحة بل تكون عبارة عن تلميحات وتصرفات تفضح مشاعرهم لكن لا توضحها بشكل كامل، وبين إجراءات واضحة متهورة قد تضايق الصديق في وقت من الأوقات وتجعل غيرة الأصدقاء شيء سيئ وضاغط جدًا على الشخص الذي يغارون عليه وسنتحدث عن إجراءات هذه الغيرة في الفقرة التالية.

ما هي إجراءات هذه الغيرة؟

إجراءات غيرة الأصدقاء عليك ممكن أن تكون كالتالي:

  • الاتصال بك وقت وجودك مع الأصدقاء الذين يغارون منهم لاستعجالك للجلوس معهم.
  • التقليل من شأن هؤلاء الأصدقاء أمامك وإخبارك أنهم لا يليقون بك ويستغربون من علاقتك القوية بهم ويقولون أنهم هم من يليقون بك حقًا لا المجموعة الأخرى هذه.
  • التنديد في وجودك أو غيابك بكلمات سخيفة حول أنك تتجول خلف هؤلاء الأشخاص دون سبب معروف أو حقيقي وهم يقصدون إيذاءك بهذا الكلام.
  • إشعارك بالذنب على الدوام لأنك لا تنتبه لهم ويهمك فقط أصدقاؤك الآخرين الذين تهملهم من أجلهم وبالتالي أنت دائمًا مقصر في حقهم لا تعطيهم حق صداقتهم عليك وتجد أنك مطالب دائمًا بالدفاع عن نفسك والحديث عن كم أنت تحبهم وتحب تواجدك معهم ومعنى أنك صديق
  • لهؤلاء يعني أن مكانتكم تغيرت من ناحيتك وكل هذا الكلام الذي تقوله وأنت في موقف الدفاع عن نفسك وتبرير موقفك باستمرار.

متى تراعي مشاعر الغيرة هذه ومتى تواجهها؟

تراعي مشاعر هذه الغيرة إن كانت بدافع حب حقيقي وخوف من اهتزاز مكانة أصدقاء عندك وذعرهم من أن يتم استبدالهم لديك بغيرهم ولكن هذا الخوف لم يفرز تصرفات هوجاء لا تهتم بك ولا بمشاعرك يمكنها أن تضغط عليك وتضايقك دون أن يطرف لهم رمش في هذه الحالة يمكنك مراعاة مشاعرهم والتعامل معها بحرص وحنكة وذكاء وعناية أما متى يجب عليك مواجهتها بكل حزم فذلك عندما تجد أنهم يتعمدون مضايقتك والسخافة عليك تحت بند أنهم يغارون عليك ويتضايقون من تقصيرك في حقهم وقتها لا تدع أحد يضايقك بدعوى أي مبرر، عليك أن تواجه الأمر بصرامة وشدة.

ما هو الواجب عند مراعاة مشاعر الغيرة؟

قلنا أنه يجب عليك أن تراعي مشاعر الغيرة وذلك بطمأنتهم والحفاظ على استقرارهم، وذلك كالآتي:

عدم الحديث عن بعضهم أمام بعض

قيل لي من قبل أن حديثك عن صديق في صحبة صديق آخر هذا يعني أنك تفتقد وجوده وتتمنى أنه لو كان موجودًا الآن بدلاً من الصديق الذي تجلس معه، بأسلوب قريب من هذا يمكن أن يشعر الأصدقاء الذين تجلس معهم بهذا المعنى دون التصريح به بالتالي الحديث عن أصدقاء آخرين بالمديح والإثناء في صحبة آخرين يجعل الآخرين يشعرون أنك لا تقدرهم لدرجة أنك تمتدح أشخاصًا آخرين في صحبتهم بالتالي لا تجعلهم يشعرون بهذا الشعور والحقيقة أن غيرة الأصدقاء في هذه الحالة تصبح طبيعية ومفهومة وفي سياقها.

تقسيم وقتك بينهم

بعيدًا عن غيرة الأصدقاء وغير ذلك ربما يضايق جدًا بعض الأصدقاء أن تكون جالسًا معهم وفجأة يأتيك مكالمة من الآخرين فتهب واقفًا ذاهبًا إليهم في الحال دون اعتبار لمن تجلس معهم حتى إن كان هناك أمرًا هامًا يستدعي حضورك فإنها تحز في نفوسهم ويشعرون أنهم أصدقاء درجة ثانية أو أنك تجلس معهم فقط لمجرد تضييع الوقت لحين حضور الآخرين بالتالي يجب أن تقسم وقتك بين هؤلاء وهؤلاء، وتحترم كل جلسة مع الشخص الذي تجلس معه بحيث لا تتركه من أجل شخص آخر مهما كان، لأن ذلك سيشعره شعور سلبي تجاه نفسه وتجاه صداقتكما.

تعريفهم ببعض

تجنبًا لغيرة الأصدقاء وللحفاظ على كافة دوائر معارفك قم بتعريف أصدقائك على بعضهم البعض إذا وجدت أن الظروف سانحة لذلك ربما لتعريف كل مجموعة من الأصدقاء أن المجموعة الأخرى تحتوي أشخاصًا لطفاء ولكن بالطبع لأن الانطباع السائد عن أي شخص غريب هو انطباع سيئ لحين يثبت العكس وبسبب التقاؤهم أصلا في وضع محاولتهم (ولو بشكل غير مباشر) اختطافك منهم فإن هذا الانطباع السيئ يتأكد بالتالي قم بتعريفهم على بعضهم كي يتسنى لهم إدراك كم هم أشخاص لطيفون ولا يستحقون منهم كل هذه الغيرة والانطباع السيئ ومحاولات التقليل من شأنهم التي كان تحدث من قبل بدون أي داعي أو مبرر.

كيف يمكنك مواجهتها؟

والآن انتهينا من رعاية شعور الأصدقاء إذا كانت غيرة الأصدقاء محمودة وغير مؤذية أو مضرة ولكن ماذا إن كانت مؤذية ومضرة وسخيفة وتشعرك دائمًا بالذنب وتجعلك دائمًا في موقف الدفاع عن نفسك هل في هذه الحالة ستراعي مشاعر هؤلاء الأشخاص أم ستتمكن من مواجهتهم؟ بالطبع لابد من مواجهتهم بأنك ليس ملكا لأحد وأنه لا ينبغي عليهم أن يتصرفوا مثل الأطفال بهذا الشكل وأنكم ليسو أزواج كي تتصرفوا بهذا الشكل ويجب عليكم أن تكبروا وتنضجوا ولا تتصرفوا مثل مراهقين تحركهم مشاعرهم وانفعالاتهم السطحية المتهورة الرعناء وأفهمهم أن هذا يؤذيك ويضغط عليك جدًا ولا يجعلك تستمتع بأي علاقة ولا يشعرك بالراحة على الإطلاق بالتالي يجب عليهم أن يتوقفوا عن غيرة الأصدقاء المؤذية هذه لأن هذا أمر لا يجعله يحب التواجد معهم على الإطلاق.

الحرص على عدم خسارة أحد في النهاية

في النهاية يجب عليك أن تحرص على عدم خسارة أي شخص وأنك تسعى لصياغة أفضل شكل ممكن من علاقتك بأصدقائك والصيغة التي تجعلهم مرتاحين وتجعلك مرتاح أيضًا بحيث لا يكون طرف راض وطرف مستنزف ومضغوط، يجب أن تفرق بين هذه وهذه.

خاتمة

غيرة الأصدقاء منها ما هو خوف من فقدان مكانة ومنها ما هو إيذاء وضرر وفي النهاية يجب عليك أن تتعامل مع كافة الأمور بذكاء وحكمة وتحرص على ألا تخسر أحدًا.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × واحد =