عملية تجميل رخيصة

بمجرد تحدث أحدهم عن إجراء عملية تجميل رخيصة فالاعتقاد الراسخ لدى الأغلبية أن الأمر يتعلق بعملية جراحية تستهدف تحسين المظهر الخارجي الغير لازم والأمر برمته للتألق ولتحقيق معايير الإثارة والجمال خصوصا عند النساء، لكن للأمر بعد آخر يغيب عن البعض، ألا وهو الغرض الأساسي الذي وضع بناء عليه الطب التجميل، الطب التجميلي يعتبر من أقدم فروع الطب التي عرفها الإنسان واستخدمها لتحسين وظيفة أو ترميم أو تغيير شكل أحد الأطراف أو الأعضاء الخارجية، الأمر لا يقتصر على الوجه فقط بل سائر الجسم؛ فجميع العمليات الجراحية التي تستهدف إنقاص الوزن أو استئصال جزء مصاب بورم سرطاني يندرج تحت باب عمليات التجميل وكذلك الأجزاء التي تتعرض للحروق.

لكن برغم كل الأهمية لتلك العمليات ألا أن إجراء عملية تجميل رخيصة في تلك الآونة أمرا يحتاج الكثير من التفكير، فالدور التجاري الكبير الذي تحتله تلك العمليات في السوق الطبي والسمعة الكبيرة التي اكتسبتها والتي ساهمت بشكل كبير في انتشارها قد تجعل المريض عرضة للاستغلال من قبل أحد الأطباء أو المراكز الطبية، لذا فأن البحث عملية تجميل رخيصة التكلفة أمر ضروري، وذلك لا ينافي إطلاقا توفر الجودة العالية في الخدمة الطبية.

هل الطب التجميلي مهم حقا؟

عملية تجميل رخيصة هل الطب التجميلي مهم حقا؟

قد يظن البعض أن الحصول على عملية تجميل رخيصة ومناسبة هو أمر صعب إضافة إلى كونه رفاهية زائدة، لكن على العكس من ذلك تماما، فالطب التجميلي يحتل مرتبة مهمة في حياة الإنسان منذ فجر التاريخ، فالطب التجميلي ليس علما حديث تم إيجاده لمستلزمات الحياة العصرية، بل قديما جدا، بدأ تاريخ الطب التجميلي مع المصريين القدماء حيث توجد الكثير من الإشارات والمخطوطات تشير إلى أن المصريين استخدموا عمليات التجميل منذ عهد الدولة القديمة لتحسين أحد المشاكل الخارجية وخصوصا مشاكل الأنف المكسورة للشخصيات الهامة مثل الملوك وغيرهم من رجال الدولة. ظهر الطب التجميلي لاحقا في الهند مع الطبيب العظيم سوشاترا الذي أبدع في مجال الجراحات الترميمية، ومنها وصل للعرب علوم التجميل وترجم العرب كتب طب التجميل وبرعوا فيها كما يسجل التاريخ أمثلة للأطباء البارعين عند العرب.

وعن كتب العرب ترجم الأوروبيين علوم التجميل وأتقنوها حتى انضمت للثورة العلمية الواسعة التي شهدتها أوروبا في القرن الثامن عشر والتاسع عشر. بالطبع لو لم يكن هذا العلم الطبي مهما لما ظهر مع بدايات التاريخ الإنساني المدون ولما استمر لكل تلك القرون الطويلة، ألا أن الأمر هام، حتى ولو اختص بالمظهر الخارجي، فما ميز الإنسان بوضوح عن الحيوان هو وعيه بذاته وبمظهره، وبالتالي فأن الاهتمام بالمظهر الخارجي أمر هام، هناك بعض الاستخدامات الخاطئة بالطبع لعمليات التجميل والتي قد تودي بحياة أصحابها في بعض الأحيان، لكن الأمر ليس له علاقة مباشرة هنا بكون المريض خاض عملية تجميل رخيصة أو غالية التكلفة، المسؤولية الطبية هنا مقلصة الصلاحيات نظرا إلى أنه قرار شخصي خالص، قد يعطي الطبيب بعض التوصيات، لكن في الأخير الإذعان لرأي المريض هو الحكم. ويمكننا تلخيص أهمية عمليات التجميل في الآتي:

  • تصحيح العيوب الخلقية التي تشوه الشكل الخارجي للجسم.
  • تجميل الأغشية الخارجية التالفة من البشرة الناتجة عن الأمراض الجلدية.
  • تجميل الأغشية الخارجية التالفة الناتجة عن الحروق والكدمات.
  • تصحيح الشكل الخارجي للجلد بعد إجراء العمليات الجراحي.

كيف تحصل على عملية تجميل رخيصة وجيدة؟

عملية تجميل رخيصة كيف تحصل على عملية تجميل رخيصة وجيدة؟

الحصول على تجربة علاجية جيدة أمر يبحث عنه المريض بشكل أساسي، وربما أكثر ما يقلق المرضى هو التعرض للاحتيال أو عدم الحصول على المستوى المطلوب من الخدمة، الحصول على عملية تجميل رخيصة لا تقع على النقيض من الحصول على خدمة طبية جيدة المستوى، فالاتساع الكبير في سوق الخدمات الطبية والتنافسية الكبيرة في العرض والطلب في المجال التجميلي، جعل التكلفة المالية للعمليات أمر متنوع ومختلف من مركز طبي لآخر وكذلك من طبيب لآخر. لكن للحصول على عملية تجميل رخيصة ومناسبة يجب البحث عن 3 معايير مهمة:

الطبيب المحترف

الحصول على طبيب محترف وأمين هو العامل الأول والأهم للحصول على عملية تجميل رخيصة وجيدة. الطبيب هو المختص بالطبع والذي يمكنه تحديد أي العمليات أو التقنيات الطبية الملائمة لحالتك، الشفافية والأمانة أمر لازم بالطبع في الطبيب الذي ستختاره ولا تقل أهمية في دورها عن الخبرة والمهارة لديه، ولذا للحصول على الطبيب الأمثل يجب البحث عن التالي:

الشهادة العلمية

الشهادات العلمية التي يحملها الطبيب هي حجر البناء الأول التي يبنى عليه ثقة المريض التي يضعها في هذا الطبيب، وفي حالة الجراحة التجميلية ولخصوصية الأمر يجب البحث عن استشاري يحمل درجة علمية متقدمه في تخصصه، شهادة بكالوريوس الطب ليست كافية بالطبع فالحصول على الماجستير والدكتوراه ستؤثر بلا شك في مهارة الطبيب وكذلك الزمالات الخارجية التي يحصل عليها الطبيب من جامعات في الخارج.

الخبرة المهنية

الخبرة بالطبع عامل مهم ربما يأخذ محط الاهتمام لدى الكثيرين عند البحث عن الطبيب المناسب، والطبيب الذي يتمتع بخبرة كبيرة سيملك مهارة طبية مصقولة أكثر من غيره في تشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب لها، الحصول على طبيب خبير لا ينافي توفير عملية تجميل رخيصة، في كثيرا من الأحيان يقدم الأطباء كبار السن من ذوي الخبرة أسعار مناسبة لعمليات التجميل.

التخصص الطبي

البحث عن التخصص الطبي أمر بديهي عند اختيار طبيب تجميلي، لكن في بعض الدول والأماكن لا يعد الاهتمام بالتخصص أمرا بذات الأهمية وهو أمرا خطيرا بالطبع، إذا وضعت في مقارنة لاختيار عملية تجميل رخيصة أو اختيار طبيب متخصص لا يجب عليك التفكير كثيرا، طبيب التخصص سيحافظ على سلامتك وخروجك آمنا من العملية.

السمعة الطبية

إذا وضعنا المعايير الأربعة في استبيان لتحديد العامل الأكثر جذبا للمرضى، ستحتل السمعة الطبية المركز الأول بلا منازع، وعي الأطباء بأهمية التسويق جعل مهنة الطب مواكبة للغاية للمرضى واحتياجاتهم وتحديد القيمة التي يمكن أن يضيفها الطبيب لمرضاه والتي تجعله المفضل بالنسبة لهم، هذا بدوره سيخلق له مراكز تسويق آلية غير مدفوعة الثمن، فبمجرد نجاح تجربة طبية مع أحدهم لدى طبيب ما، يبدأ الخبر بالانتشار للأهل والمقربين وتبدأ التوصيات بذلك الطبيب، الكلمة الجيدة تنتشر بالطبع، لكن الكلمة السيئة تنتشر أيضا. هذا ما يجعل الأطباء يصبون الكثير من الاهتمام على الدعاية والإعلان، ولذا من المهم الدقة وتحري الصواب عند الاعتماد على السمعة في الحصول على طبيب جيد، قد تعطي الإعلانات صورة مغلوطة للواقع، وأيضا الاهتمام الزائد بالسمعة قد يضيع عليك فرصة الحصول على عملية تجميل رخيصة، وقد تتورط في عملية غالية التكلفة ظنا أن الخدمة الطبية أفضل منها في حال اختيارك عملية تجميل رخيصة .

العملية الجراحية الصحيحة

اختيار عملية جراحية رخيصة لا يقلل أبدا من كونها تتمتع بجودة طبية عالية، وحجر الأساس في تحديد العملية الجراحية المناسبة هو الطبيب المعالج، لكن قبل ذلك هناك عدد من الأمور التي يجب أن تلم بها:

اعرف عن حالتك أكثر

قبل اللجوء للطبيب وقبل الاهتمام بالحصول على عملية تجميل رخيصة، يجب التعرف أكثر على الحالة التي تصيبك، استخدام الإنترنت سيوفر عليك الكثير من الأسئلة وسيعطيك صورة تفصيلية عن حالتك، هذا بدوره سيجعلك تكتشف إذا تعرضت للاحتيال أو في حال حاول الطبيب إخفاء حقيقة الأمر عنك، وهذا سيساعدك بالطبع في الحصول على عملية تجميل رخيصة.

ابحث عن العروض الخاصة

زيادة العرض والطلب في المجال الطبي جعلت منه مجال تنافسي بشدة، وهو ما يدفع الكثيرين للتركيز على الحصول على عملية تجميل رخيصة خصوصا مع تفاوت أسعار العمليات من مكان لأخر، الكثير من المراكز تقوم بالإعلان عن عروض خاصة لعمليات التجميل تتفاوت فيها الأسعار بناء على الطبيب المعالج والخدمات الطبية المقدمة والفحوصات التي تجرى قبل العملية، لكن لا يفضل الاعتماد تماما على العروض الطبية وزيادة التأكد من نوع الخدمات المقدمة وكذلك جودتها.

استشر طبيبك المعالج

أكثر الحالات راحة للمريض هي التي يكون فيها الطبيب المعالج هو الطبيب الجراح الذي سيجري العملية، لكن في بعض الحالات يكون الطبيب المعالج طبيب أمراض جلدية غير جراح، في تلك الحالة يجب استشارة طبيبك المعالج الذي تثق به، ويجب أن تطلب منه توصية إلى الجراح الأفضل الذي يمكن أن يقدم لك أفضل عملية جراحية رخيصة، وكذلك المركز المناسب الذي سيقدم الخدمة الطبية المناسبة.

المركز الطبي الجيد

بعد اختيار الطبيب المناسب والعملية الصحيحة يأتي الدور على المركز الطبي الجيد، لا يقل المركز الطبي أو المستشفى التي ستجرى بها العملية في أهميتها عن الطبيب أو الاختيار الصحيح للعملية، بل أنها أحيانا تكون العامل الرئيسي الذي يتحكم في الحصول على عملية تجميل رخيصة وجيدة في الوقت ذاته، ويمكننا تحديد عددا من المعايير قد تساعد في اختيار المركز الطبي الجيد:

طبيب الجراحة

تأكد من اختيار طبيبك الخاص بعناية، وكما أسلفنا التمتع بالشفافية والأمانة أمرا هام في اختيار الطبيب المناسب، في بعض الأوقات تستغل المراكز الطبية جهل المريض ببعض الأشياء الخاصة بالعمليات الجراحية ويعقدون صفقات مع أطباء بعينهم لتوجيه المريض إليهم ومن ثم يعرض سعرا عاليا للعملية، لذا يجب بناء الثقة أولا في الطبيب، وفي حالة لم يمتلك الطبيب عيادة خاصة لإجراء العملية، يجب التأكد جيدا من ملائمة المكان الذي يحيلك إليه الطبيب.

جودة الخدمة

جودة الخدمة هنا لا تقتصر على الخدمة الطبية فقط، بل أيضا مستوى النظافة الداخلية للمكان، مستوى الاستقبال بالمستشفى، ملائمة المكان وكذلك جودة الطاقم الطبي، كل ذلك أمورا هامة يجب مراعاتها عند البحث عن مستوى الخدمة لدى المستشفى التي تسعى لإجراء عملية جراحية بها، لذا عليك أن تبذل بعض الجهد وتستعين برأي مرضى سابقين وكذلك يجب تصفح موقعهم ومعرفة ما يقدمونه من خدمات.

التأمين الصحي

تخصيص التأمين الصحي أمر مهم عند اختيار الخطة المناسبة لتغطية تأمينك الصحي، في أغلب الأحيان تكون جراحات التجميل غير مغطاة من قبل الخطط التقليدية للتأمين الصحي، لكن هناك بالطبع خططا تغطي العلاج بالتأمين الصحي وبخدمة معتبرة. ربما تقع المشكلة أساسا أنه لا توجد تكلفة محددة لجراحات التجميل في أوساط أطباء التجميل، نظرا لأن الأمر يعتمد على المهارة الذاتية للطبيب ومدى انتشار أسمه في أوساط المرضى.

كيف تحصل على عملية تجميل رخيصة بدون القلق من المخاطر؟

عملية تجميل رخيصة كيف تحصل على عملية تجميل رخيصة بدون القلق من المخاطر؟

نسمع بين الفينة والأخرى أحد الأصوات التي تحذر من عمليات التجميل خصوصا بعض الأضرار الجانبية لبعضها والتي قد تؤدي إلى الموت في بعض الأحيان! لكن الأمر ليس بذات الخطورة خصوصا مع التقدم الكبير للتكنولوجيا الطبية التي تحرص على المحافظة على مستويات مرتفعة من الأمان، لكن هذا لا ينفي حدوث بعض الأحداث العارضة، إذا أردتم تجنب تلك الاحتمالات عليكم التفكير في إجابات للأسئلة التالية:

هل تثق في طبيبك؟

الثقة هي الأساس الذي يبنى عليه أي اتفاق كان، في حالة الحصول على جراحة تجميلية الأمر له خصوصية زائدة خصوصا أن التجميل جراحة فنية تعتمد على البراعة وإخفاء عيوب خارجية في جسم الإنسان، لذا يجب أن تملك ثقة كبيرة في طبيبك قبل العملية، الاهتمام بالحصول على عملية تجميل رخيصة لا يجب أن يتعدى الاهتمام بالحصول على الطبيب الأفضل. إذا رغبت في زيادة مستوى الأمان عليك أن تقابل طبيبك بشكل شخصي قبل العملية، خلال تلك المقابلة عليك أن تتحدث معه في جميع التفاصيل وبشكل عام كذلك فيما يخص العملية، منها يمكنك أن تخرج بالكثير وتجعل حكمك عليه أكثر وضوحا.

هل مازال الجسد في طور النمو؟

وضع نمو الجسد في الاعتبار أمر هام للإقرار بخوض عملية جراحية تجميلية من عدمه، في بعض الأحيان يمكن تأجيل إجراء عملية جراحية ما لسن متقدم حتى وصول المريض لسن الرشد، وذلك لتجنب التسبب بمشكلة في تطور شكل الجسم بعد البلوغ، لذا يجب مراعاة عامل توقف النمو أو الوصول لسن الرشد.

لماذا تحتاج للعملية بشكل دقيق؟

إجراء عملية تجميل رخيصة كانت أو مكلفة ليست رفاهية زائدة أو هكذا ينبغي أن تكون، لذا فالتشخيص هو بداية الطريق لمعرفة إلى أي حد تحتاج العملية وما هي المضاعفات التي قد تنتج عن التأخير، فعلى سبيل المثال إذا عانيت من كسور في عظام الأنف وتسبب ذلك في مشاكل في التنفس فتلك حالة عاجلة لا يجب التأخر بها في أي حال، مثلها حالات استئصال الأورام من الثدي وغيرها من أجزاء الجسد السطحية.

ما الشكل الذي تتوقع أن تخرج به العملية؟

رفع سقف التوقعات والاصطدام بالواقع قد يكون أكثر الأشياء إثارة للإحباط، لذا يجب أن تضع تصورا مسبقا لما عليه حقيقة الأمر وما سوف تؤول إليه الأمور بعد إنهاء العملية، قد يكون في الأمر حرج زائد نظرا لأن الجميع يريد أن يظهر بالشكل الأمثل، لذا فإن الوعي بمستوى الحالة والاقتراب للواقعية هي الحل للحصول على شكل مقبول وكذلك مرضي، عمليات التجميل لا تصنع منا ملائكة بالطبع لكنها تحاول قدر الإمكان تقليل الفرق في العيوب الظاهرة في أجسادنا.

هل راجعت نمط عيشك قبل البدء في إجراء العملية؟

عملية تجميل رخيصة هل راجعت نمط عيشك قبل البدء في إجراء العملية؟

في حالات عديدة يلجأ المرضى لعمليات التجميل لتجنب آثار خارجية لحادث ما على أحد أجزاء جسدهم أو في حالات كثيرة بسبب نمط عيشهم، وبغض النظر عن حالات التشوه الخلقي، ألا أن نمط العيش السيئ والإهمال أيضا يكون سبب رئيسي في لجوئنا لأحد عمليات التجميل، على سبيل المثال في حالات التخلص سحب الدهون الزائدة ينصح الأطباء دائما المرضى بتغيير مفهومهم عن الحمية الغذائية والقيام بإتباع نظام غذائي صحي كنمط للعيش، العودة للطريقة القديمة لن تصنع شيء في الجسم إلا تكوين الدهون مجددا في أماكنها السابقة وهكذا.

وأخيرا، فإن البحث عن عملية تجميل رخيصة لا يجب أن يبقى منفصلا في عن مدى جودة العملية، وكذلك جودة المركز الطبي الذي ستجرى به العملية، وحجر الأساس في كل ذلك هو الطبيب الجيد، لذا دقق جيدا في اختيار طبيبك الخاص، لا تسير خلف الأسماء الرنانة أو لافتات الدعاية الضخمة، فالطبيب الجيد قد يكون ببساطة هو من يقدم أفضل عملية تجميل رخيصة .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد + عشرة =