علاج الثدي بعد الفطام

علاج الثدي بعد الفطام من الأمور الهامة التي تشغل بال الأم وتعد مرحلة الفطام أحد المراحل المُخيفة والمزعجة التي تمر بها الكثير من الأمهات خلال فترة الرضاعة، فهي لا تقتصر على الأم فقط ولكنها تشمل الطفل أيضًا حيث يفقد شيء أساسي كان يرتبط بالأمر منذ نعومة أظافره وبالتالي يشعر الطفل بالحزن العميق ويدخل في نوبات من البكاء المستمر ويرفض الطعام والشراب لفترة من الوقت، وكذلك تُعاني الأم من تحجر في الثدي بسبب تراكم كمية الحليب بجانب الشعور بالألم الشديد وعدم القدرة على النوم أو ممارسة الحياة بشكل طبيعي، ولذلك تابعينا سيدتي في السطور التالية لنتعرف على طرق علاج الثدي بعد الفطام سواءً بالوصفات المنزلية أو بالأعشاب فضلاً عن بعض الخطوات العملية البسيطة وكيف يُمكن تجاوز تلك المرحلة بسلام وتجنب الأخطاء التي تقع بها الكثير من السيدات وذلك في السطور التالية.

مرحلة ما قبل الفطام

علاج الثدي بعد الفطام مرحلة ما قبل الفطام

يجب عليك سيدتي أولاً تهيئة الجسم والطفل قبل الدخول في تلك المرحلة على الأقل بشهر ونصف وذلك من خلال التقليل من عدد الرضعات اليومية التي اعتاد الطفل عليها مع استبدال ذلك ببعض الأطعمة اللينة أو الصلبة حسب المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل على أن تكون ذات طعم مُستساغ حتى يُقبل عليها ويشعر بالشبع ويبدأ تدريجيًا في الابتعاد عن الرضاعة، كذلك يتم تهيئة الثدي على عدم إفراز كميات كبيرة من الحليب مما يؤدي إلى تقليل حجم الانتفاخ أو التحجر الذي يحدث فيما بعد أثناء مرحلة الفطام، ويُفضل أن يتم بدء تلك المرحلة بعد تخطى الطفل عامه الأول أو على الأقل الستة أشهر الأولى من الولادة حتى يحصل على كافة العناصر الغذائية التي تُساعد على بناء الجسم بشكل طبيعي مع الابتعاد عن الحليب المبستر الذي يحتوي على بعض المركبات والمواد الصناعية والاكتفاء بحليب الأغنام أو الحليب الصناعي المخصص للأطفال.

الطرق الصحيحة لفطام الطفل

وقبل أن نتحدث عن علاج الثدي بعد الفطام يُمكننا ذكر الخطوات الصحيحة الواجب على الأم اتباعها عند فطام الطفل، حيث يُفضل أن يتم وضع مادة ذات رائحة مُنفره للطفل حيث تجعله يبتعد بصورة تلقائية عندما يُقبل على الرضاعة، كذلك يجب الابتعاد عن الطرق الخاطئة المتبعة في ذلك مثل وضع الصبار أو وضع بعض المواد الحارة التي قد تؤذي الطفل فيما بعد، ويُفضل أيضًا أن تكون الأم حازمة وصارمة في ذلك الأمر، حيث ترفض الرضاعة بشكل نهائي وترفض الخضوع لرغبة الطفل مهما ألح عليها حتى يعتاد على ذلك الأمر، كذلك يُفضل أن يتم تغيير بعض عادات النوم قبلها على الأقل بعِدة أسابيع مثل سرد أغنية ما بصوت حنون أو وضعه على سرير هزاز بجانب دمية أو لعبة محببة لديه.

مدة بقاء الحليب في الثدي بعد الفطام

وتتفاوت فترة بقاء الحليب في ثدي الأم بعد الفطام حيث تظل من أسبوع إلى عشرة أيام وقد تدوم لعدة أسابيع بل وقد تصل إلى عدة أشهر حسب طبيعة جسد المرأة وإفراز الهرمونات به، وفي تلك الفترة تُعاني المرأة من نزول قطرات من الحليب بين الحين والآخر ولاسيما فور الاستيقاظ من النوم أو عند بذل مجهود شاق، ولكن يُفضل أن يتم الابتعاد تمامًا عن كبسولات تجفيف الحليب التي تتوافر في الصيدليات والمراكز الطبية، حيث تعمل على تجفيف الحليب بشكل آمن ولكنها تُسبب ترهل الثدي فيما بعد فضلاً عن حدوث بعض الاضطرابات في إفراز الهرمونات في الجسم، ويُمكن أن يتم الاستعانة بالطبيب المعالج الذي يقوم بفحص حالة الأم جيداً ومن ثم يُصف الدواء المناسب.

علاج الثدي بعد الفطام

يُمكن أن يتم علاج الثدي بعد الفطام بعِدة طرق مُختلفة حيث يلجأ البعض إلى استخدام العقاقير الطبية التي تُجفف الحليب والبعض الآخر يُفضل أتباع العادات الصحية أو الطرق المنزلية التي تعتمد على الأعشاب الطبيعية، نجد على سبيل المثال استخدام مغلي الميرمية الذي يُعرف بخصائصه الفريدة في تجفيف الحليب وزيادة هرمون الإستروجين في الجسم والتي بدورها تُعطي إشارات للمخ بالتوقف عن إفراز الحليب، حيث يتم وضع أوراق من الميرمية في كوب من الماء وتوضع على النار حتى تغلي ثم تُحلى بالسكر أو العسل الأبيض ويتم تناولها ثلاث مرات في اليوم، كذلك يُمكن أن يتم علاج الثدي بعد الفطام من خلال المداومة على شرب النعناع الأخضر والذي يُساعد على التخلص من التهابات حلمة الثدي والتوقف عن إفراز الحليب بشكل طبيعي.

حل لآلام الثدي بعد الفطام

وهناك الكثير من الطرق الفعالة التي تُساعد على حل آلام الثدي بعد الفطام البعض يقوم بتناول بعض المسكنات التي تحتوي على مادة الأيبوبروفين حيث تُخفف من حدة الألم خاصةً في الأسبوع الأول، والبعض الآخر يلجأ إلى الطرق الطبيعية من خلال عمل كمادات ماء باردة حيث تُقلل من تدفق الدم إلى الثدي وبالتالي يقل الألم، أيضًا يُمكن أن يتم دهن القليل من زيت الياسمين على الصدر أو وضع أوراق من الكرنب الطازجة على الثدي، مع ارتداء حمالات صدرية واسعة لتخفيف الضغط عكس ما تعتقد الكثير من السيدات اللاتي تحرص على ارتداء حمالات ضيقة لعدم حدوث ترهل في الثدي، ولكن يتم علاج ذلك فيما بعد بشكل تلقائي من خلال استخدام بعض الزيوت الطبيعية أو الكريمات التي تعمل على شد الجلد وعودته كما كان.

علاج تحجر الحليب في الثدي

أما عن طرق علاج تحجر الثدي هي تتمثل في التقليل من بعض المشروبات العشبية التي تزيد من إفراز الحليب مثل الحلبة واستبدالها بمغلي أوراق البقدونس، مع الابتعاد عن بعض العادات الخاطئة مثل استخدام عصارات الثدي التي تؤدي إلى زيادة إفراز الحليب وكذلك يجب البعد عن العادات الأخرى الخاطئة، مثل ربط الثدي التي تؤدى إلى متاعب صحية خطيرة مثل انسداد القنوات اللبنية وحدوث تضخم أو تحجر شديد، كذلك يُفضل أن يتم استخدام زيت الزيتون لعمل تدليك مستمر للصدر على الأقل مرتين في اليوم.

طريقة شد الصدر بعض الفطام

علاج الثدي بعد الفطام طريقة شد الصدر بعض الفطام

أيضًا يُمكنك سيدتي شد الصدر مرة أخرى بعد عملية الفطام من خلال استخدام بعض المواد الطبيعية أو اتباع بعض العادات الصحيحة نجد أن خل التفاح والجلسرين يعملان بشكل كبير على شد الصدر وإعادته لحجمه الطبيعي مرة أخرى، وذلك بأخذ القليل من الجلسرين السائل ودهن الثدي به قبل الخلود إلى النوم يومياً ولمدة لا تقل على الثمانية أسابيع، كذلك يُمكن أن يتم وضع قطرات من خل التفاح النقي في حوض الاستحمام حيث يعمل على شد ترهلات الجلد.

وفي النهاية نكون قد استعرضنا معكم في مقال شامل عن كل ما يتعلق بفطام الطفل وكيف يُمكن تجاوز تلك الفترة وما هي العادات الصحيحة والخاطئة المتبعة في ذلك، مع طرق علاج الثدي بعد الفطام وتخفيف الألم المصاحب لها بل وكيف يُمكن إعادة الصدر إلى حجمه الطبيعي والتخلص من الترهل بشكل آمن.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 + اثنا عشر =